المقالات

15 يناير 2024

عيد الختان

كل سنة وحضراتكم طيبون بمناسبة عيد الختان المجيد ومن بداية عيد الميلاد المجيد ولمدة ٤٠ يوما نحتفل بخمسة أعياد سيدية، وهذه الأعياد السيدية خلال الأربعين يوماً بداية من عيد الميلاد نسميها أعياد الميلاد" أو "أعياد الظهور الإلهي: (۱) عيد الميلاد يوم ٢٩ كيهك. (۲) عيد الختان يوم ٦ طوبه. (۳) عيد الغطاس ۱۱ طوبه. (٤) عيد عرس قانا الجليل أول معجزة صنعها السيد المسيح) يوم ۱۳ طوبه. ثم العيد يوم الأربعين (٥) عيد دخول السيد المسيح الهيكل في اليوم الأربعين لميلاده يوم ٨ أمشير. والأربعين يومًا بعد الميلاد تماثل فترة الأربعين يوما بعد القيامة وتنتهي بالصعود. كل عيد من أعياد الظهور الإلهي الخمسة يرمز إلى رمزية معينة في حياتنا: (۱) عيد الميلاد يمثل البداية الجديدة، بداية الانسان. (۲) عيد الختان يمثل السمة الجديدة أو الاسم الجديد، لأنهم كانوا قديمًا يسمون المولود عند ختانه؛ وحسب شريعة اليهود الختان للذكور فقط، والكتاب المقدس يخلو من أي ذكر عن ختان الإناث. في شريعة اليهود كان الختان علامة في الجسد، وبهذه العلامة يأخذ الإنسان اسمه الجديد. (۳) عيد الغطاس ويرمز للولادة الجديدة من الماء والروح حيث يصير الإنسان ينتمي إلى السماء. (٤) عيد عرس قانا الجليل ونسميه عيد الأسرة الجديدة، فبعد البداية الجديدة والاسم الجديد والولادة الجديدة صرت تنتمي لأسرة جديدة، وهذه الأسرة الجديدة هي أسرة ملكوت السماء؛ المهم أن يحافظ الإنسان على مكانه في مسيرة حياته في السماء. (٥) العيد الخامس عيد دخول المسيح الهيكل، عيد الأبدية الجديدة أو الحياة الجديدة، حيث صار للإنسان خلاص، وله مسكن ومكان في السماء. هذه الأعياد تتعاقب على مدى ٤٠ يوما. في عيد الختان نقرا إنجيل معلمنا لوقا الأصحاح الثاني، وهو نفس الإنجيل الذي نقرأه في عيد دخول المسيح الهيكل،وجزء من هذا الإنجيل نقرأه في صلاة النوم يوميا، ونقرأ جزءًا منه في أوشية الإنجيل، وفي تسبحة نصف الليل؛ هذا الجزء متكرر ومهم جدًا ويقول فيه سمعان الشيخ "الآن تطلق عبدك يا سيد بسلام حسب قولك، لأن عيني قد أبصرتا خلاصك"، بعد ٣٠٠ سنة تكون عيناه كلتا تعبتا وضعفت الرؤية بسبب الشيخوخة، لكنّ عينيه قد أبصرتا خلاص الرب، عين القلب أبصرت خلاصك على الصليب، بعين القلب رأى ما هو آت رأى الخلاص الذي جاء به المسيح. ويقول «الذي أعددته قدام جميع الشعوب»، ليس فقط اليهود، فالمسيح جاء من أجل العالم كله ويكمل ويقول: «نور إعلان للأمم ومجدا لشعبك إسرائيل»؛ كان العالم مُقسَّما إلى أمم ويهود، لذلك قال «نور إعلان للأمم ومجدا لشعبك إسرائيل، فقد انتهى إسرائيل الحرفي وبدأ إسرائيل الروحي مُمثلًا شخص السيد المسيح.وأريد أن أتأمل معكـم فى ثلاثة موضوعات مهمة (۱) طهارة أمنا العذراء مريم والتي جعلتها تحمل المسيح في أحشائها، ودعاها الملاك الممتلئة نعمة، فبطهارة القلب يحمل الإنسان في داخله المسيح، وهناك عبارة قالها القديس أغسطينوس: "نحن لا نطوّب أمنا العذراء مريم لأنها حملت المسيح في بطنها، نحن نطوّب أمنا العذراء مريم لأنها قبل أن تحمل المسيح في بطنها حملته في قلبها، والعلامة هذا أنها ولدت المسيح، وسميناها "والدة الإله " طهارة العذراء مريم التي حملت المسيح في أحشائها إشارة إلى طهارة القلب أو وداعة القلب أو فضيلة القلب، وطبعا العذراء مريم حين تكلمت مع الملاك وأنهت الحديث بعبارة تعتبر نبراسًا في حياة الإنسان: «هوذا أنا أمة الرب، ليكن لي كقولك»، أعلنت في هذه العبارة التواضع والإيمان والتسليم، لذلك قال لها سمعان الشيخ: «وأنتِ أيضًا يَجوزُ في نفسكِ سيفٌ (لو ٣٥:٢)، طبعا السيف هنا سيف الألم، فسوف ترى ابنها يتألم واليهود يقاومونه السيف تعبير عن الألم الذي يكون في أمه؛ لكن الخلاصة أن نقاوة القلب وحمل المسيح في القلب كانت الصورة الرئيسية في حياة أمنا العذراء. (۲) سمعان الشيخ الاسم الثاني الذي نقف قدامه في هذا المشهد هو سمعان الشيخ الذي حمل المسيح على ذراعيه. دائما ما تأتي كلمة ذراع أو يد في الكتاب المقدس لترمز إلى العمل، فالإنسان الذي يحمل الله في عمله في خدمته في مسئولياته على اختلاف أنواعها وتعددها، ومسئوليات كل واحد تختلف عن الآخر، لكن سمعان هنا حمل المسيح على ذراعيه. هل المسيح على ذراعك؟ هل المسيح في عملك؟ هل المسيح أمامك؟ على رأي داود النبي جعلت الرب أمامي في كل حين، لأنه عن يميني فلا أتزعزع من يضع المسيح أمامه مثل سمعان الشيخ يعطيه الله المكافاة الكبيرة بعد السن الكبير والزمن الطويل سمعان الشيخ اشترك في ترجمة سفر إشعياء في العهد القديم، وجاء عند الآية: «هوذا العذراء تحبل وتلد...»، ووجدها غير متوافقة مع عقله فاراد أن يستبدل كلمة "العذراء" ويكتب الفتاة"، فظهر له الملاك وقال له "اكتب عذراء، وستحيا حتى ترى، وقد عاش ٣٠٠ سنة تقريبا، لذلك قال: «الآن تطلق عبدك بسلام حسب قولك». سمعان يرمز للإنسان الذي يحمل الله على يديه، يحمله في عمله ومسئوليته وخدمته وبيته وكنيسته ومجتمعه، المهم أن الله أمامه في كل حين. هناك من يحمل المسيح في قلبه مثل أمنا العذراء، ومن يحمل المسيح على يديه مثل سمعان الشيخ (۳) حنة بنت فنوئيل: النوع الثالث حنة ابنة فنوئيل إنسانة تزوجت مبكرا وعاشت سبع سنين ولم تنجب رحل زوجها وظلت أرملة لمدة ٨٤ سنة. كانت تحيا في الهيكل وحملت المسيح في تسبيحاتها، لذلك قيل عنها ولا تفارق الهيكل، عابدة بأصوام وطلبات ليلا ونهارًا» (لو ۳۷:۲)، في ذلك الوقت جاءت أمامه وشكرت الله وكانت تتكلم عنه عند جميع المنتظرين فداءً في أورشليم حملت المسيح في صلاتها وفي تسبيحاتها وفي شكرها، هذا هو النموذج الثالث من البشر الذين حملوا المسيح. ثلاثة نماذج طيبة نضعها أمامنا، وكل واحد منا يبحث عن المناسب له وما الذي سيعيشه نشكر الله أنه يعطينا أن تحتفل بهذه الأعياد المقدسة ونشكره على عطاياه ونعمه الكثيرة لإلهنا كل مجد وكرامة من الآن والى الأبد آمين. قداسة البابا تواضروس الثاني
المزيد
14 يناير 2024

مجئ المسيح الى أرض مصر

الأحد الأول يا أحبائى من شهر طوبة المُبارك يُكلمنا عن هروب رب المجد يسوع مع يوسف البار و امه السيدة العذراء إلى أرض مصر ," و لما مضوا إذا ملاك الله قد ظهر ليوسف فى حلم قائلا : قم خُذ الصبى و امه و اهرب إلى مصر, و كن هُناك حتى أقول لك لأن هيرودس مُزمع أن يطلب الصبى و يهلكه , فقام و أخذ الصبى و امه ليلا و مضى إلى مصر, و كان هُناك إلى وفاة هيرودس". فى الحقيقة يا أحبائى يوسف البار , واضح جدا إنه كان صديق للملائكة , نلاحظ إن أحداث كثيرة , الملاك كان يُكلمه, كان يتدخل فى الوقت المُناسب , و نجد إن الملاك ظهر له , عندما شك فى السيدة العذراء , و كلمه الآن لكى يهرب , ثم كلمه لكى يعود , ثم كلمه لكى يقول له إين يذهب عندما يعود , فقال له:" لا تعود إلى بيت لحم , إذهب إلى الناصرة , إلى الجليل" لأن ابن هيرودس هو الذى كان سيمسك الحكم و كان يتبعنفس مدرسة العنف التى كان يتبعها ابوه . الإنسان البار يا أحبائى تجد الله يتدخل فى حياته بطريقة عجيبة , تجد الرب يُرتب له حياتهو يمنع عنه أخطار هو نفسه لا يعرفها , تجده يُعطى له إطمأنان فى حينه , فنجد يوسف الصديق " البار" حامل ميلاد العذراء البتولى , الذى رافق السيدة العذراء مريم حتى استقرت هى و ابنها , حتى كبر يوسف البار فى السن و تنيح. الإنسان البار يا أحبائى , الملائكة ترتاح له و تتكلم معه و تُصاحبه , بل و تستخدمه لإتمام مشيئة الله , مثل يوسف البار , الملائكة تستخدمه و تكلمه و ترتاح له , عكس الإنسان الشرير يا أحبائى , الملائكة لا ترتاح له بل الشياطين, مثل:"هيرودس" يرتاح له الشيطان و يُكلمه الشيطان , فالشيطان يستخدم هيرودس لزعزعة مملكة ربنا يسوع المسيح, و الملائكة تستخدم يوسف لتثبيت مملكة الرب يسوع المسيح , كل واحد فينا يسأل نفسه :" هل أنا صديق ملائكة أم شياطين؟؟" هل أنا عندما يأتى لى صوت بداخلى , أستجيب لأى منهما , صوت البر أم صوت الشر؟؟؟ فإذا كنت أنا أميل إلى صو الشر باستمرار , فأكون بهذا موطن علاقتى مع الشياطين," صوت العنف , صوت الإنتقام , صوت الدم , صوت الخيانة , كل هذا الكلام هى أصوات الشياطين . و لهذا الشيطان يستخدم مُعينين لإتمام إرادته أو أغراضه الشريرة , و لكن هنا يدخل و يُطمأن أمنا السيدة العذراء و يوسف النجار , و يقول له :" لا تخف , خُذ مريم امرأتك و اهرب إلى مصر , و أحيانا يقول له :" خُذ الصبى و امه و اهرب إلى مصر". المسيح يا أحبائى تلاحظوا إن حياته يوجد فيها تجارب كثيرة جدا , من ولادته و هو مرفوض , و هو مُطارد و هو مُضطهد , و هو مطلوب للقتل , كثيرا يا أحبائى ناس تحيا مع الله يسوع , و يقول لك مادام أنا مع الله يسوع إذا لابد إن حياتى تكون هادئة جدا و جميلة و لا يوجدبها أى شئ , لأن أمنا إلهى ضابط الكل , فأول عندما تأتى لنا مُشكله , نقول له كيف هذا , ألست أنت إلهنا , ألست من المفترض أن تأخذ بالك مننا , من المُفترض أن تحمينا !!! أستطيع أن أقول لك , موقف مثل موقف هروب العائلة المقدسة إلى أرض مصر , فكان من الممكن بحسب الفكر البشرى , هذا الموقف يعثرهم !! فما هذا ؟!! أليس من المفترض إن المولود منكى يُدعى قدوس ابن العلى , اليس هذا هو المُخلص, و المُخلص و تقول لنا أهرب , ابن العلى و لا تستطيع أن تحميه , هو لا يستطيع أن يحمينا , كان من الممكن جدا إذا فكروا فكر بشرى , كانوا تشككوا و كانوا قالوا لا , بالطبع هذا ولد عادى , و لكن هذا الكلام لم يثر الشكوك فى قلبهم و لكن طاوعوه و أكملوا الإرادة الإلهية . كثيرا يا أحبائى , نحن نُريد إن الله يعمل معنا بمقايسنا نحن الدنيوية البشرية , نُريد إن الله يعمل معنا بفكرنا , بعقلنا , بأمرنا , بتدابرنا , من هذا هيرودس ؟؟ كان من الممكن أن يُميته , لأنه يطلب الصبى ليهلكه , أنت تستطيع أن تفعل كل شئ , هل تُريدنا و أنت الله العلى , نحن أن نهرب ؟؟!! لماذا ؟؟ّ!! و هيرودس يعيش !!!, أحيانا يا أحبائى ما تكون أفكار الله بالنسبة لنا هى بعيدة تماما عن أفكارنا , فهو ملك وظالم و قاسى و قاتل !!! . و كأن الرب يسوع أراد أن يأتى و يعيش أحلك ظروف الإنسان , حتى إن أى أحد فينا بعد منه لا يُصبح له شكوى . فأى إنسان فقير يجد فى يسوع كل عزائه , أى إنسان مُضطهد يجد فى يسوع كل عزائه , إى إنسان مرفوض و مطرود , يجد فى يسوع كل عزائه , أى إنسان مُتألم يجد فى يسوع كل عزاؤه . فكان من الممكن حياة الرب يسوع تكون هادئة جدا , لا يوجد فيها ضيق و لا إضطهاد و لا فقر , و كان من الممكن يتولد فى بيت ناس أغنية و يتولد طفل مُدلل , و بعد ذلك كل الناس تحبه و ترفعه لفوق و و تشكر فيه , لا و لكنه قيل عنه ,:" إنه رجل حزن و مختبر وجع " طفل صغير يُثير سلطام ملك و يزعزع سُلطان ملك و يفقده صوابه و يجعله يتصرف تصرفات طائشة , هل أحد يعتقد إنه لكى يُريد أن يتخلص من طفل يقتل كل الأطفال , كل الإطفال !! يا للهول , و ليس الذين يخصوا بيت لحم فقط بل كل المدينة , فقام بعمل خدعة فيهم و أصدر قرار بأحصاء الأطفال جميعا سنتين فيما دون , و الدولة الرومانية آخذة على حكاية الإحصائيات , فإنه شئ ليس غريب عليهم , فإنها دولة مُنظمة جدا , فالدولة الرومانية معروفة , فى الطرق و فى الإحصائيات و فى الإقتصاد و فى الحروب , فقالوا الذين لديهم أطفال يأتوا لكى نؤيدوهم بدل ما نذهب و نلف على البيوت , و بالطبع الناس غلابة ,مساكين , ذهبوا لكى يعدوهم لأن يأخذوهم و يذبحوهم , كم هو قاسى هذا المنظر يا أحبائى !!! . فعدو الخير غير قادر على أن يتحمل إن هُناك احد يُدعى المسيح , لا يستطيع و لهذا يُقاوم و يُعاند و يُشكك و لهذا يُريد أن يبيد . و لهذا نحن , إن لم نأخذ هذة الأمور بعين الإيمان و نعرف إن ربنا يسوع إجتاز هذة الظروف قبلنا , " ففيما هو تألم مُجربا يقدر أن يُعين الُمجربين " فتعرض للضرب و الإضطهاد و للضيق و للطرد , فيذهب إلى مصر , إذا كانت أورشليم بيت لحم , الذى هو يُعتبر بلدهم و من المُفترض أن يكون لهم بعض المعارف فيها , لم يكن لهم مكان فيها , فهل سيجدوا مكان فى مصر , البلد الوثنية , التى كلها عبدة أوثان و أصنام , فهو غير ذاهب إلى مكان آمن , لا يوجد فيه احد يعرفه , ذاهب إلى المكان , الذى ليس من الممكن أن يتوقع أحد إنهم يقبلوه , حياة كلها ألم و حزن و تجارب و لكنها كلها تكميل لإرادة إلهية . كثير يا أحبائى نتوقع إن ربنا يتدخل لحل مشاكلنا بمعجزات , كثير , كثير ما نقول له يا رب تدخل لحل مشاكلنا , تدخل و أقتل هيرودس الذى يُريد أن يقتلك , انت الإله العلى , يقول لك , لا . أنا اريد أن أعيش آلامك و تجاربك و أعيش ضيقاتك , حتى إننى أريد أنك تعتبرنى إننى شريك لكل آلامك هذة , ربنا يسوع هُنا يُعلمنا إنه إنسان طبيعى , عادى , لا يستغل قوة سُلطان لاهوته فى حل مشاكله و لا فى مواجهة الشيطان , لا الشيطان يُحاربه كأنه إنسان عادى جدا , يُحاربه بالجوع , و يُحاربه بالكرامة و يُحاربه بالضيق , و يُحاربه بغرايات العالم , و هنا يُحاربه , بإنه يجعله يهرب , لأنه مطلوب إنه يقتله , و لهذا نستطيع أن نقول إن الإنسان يا أحبائى عليه إنه يعلم إنه لابد أن يقبل تدابير الله لحياته . و هُنا أيضا يقول له :" إذهب إلى أرض مصر و كُن هُناك حتى أقول لك . مكان غير مُحدد و زمن غير مُحدد , و هذا يُفكرنا بأبونا إبراهيم , الذى يقول الكتاب عنه " إنه خرج و هو لا يعلم إلى إين يذهب؟؟؟ , فهُنا أيضا , هم ذاهبين و لايدرون , إين هم سيجلسون و إلى متى سوف يظلون هُناك ؟؟ , الإنسان يا أحبائى المُتكل على الله بكل قلبه , هو مُسلم كل أموره لله و ربنا يتولى كل أموره , "فطوبى لجميع المُتكلين عليه" . الشيطان يا أحبائى مُتربص بأولاد الله , مُتربص بالمسيح , لأنه يعلم إن فى المسيح الخلاص , و إذا قتلنا المسيح , نكون قتلنا الخلاص , فيبقى الإنسان فى خطاياه . و لهذا الإمر ليس فقط مُجرد حرب مع شخص و لكنه حرب لتدمير الخلاص الإنسانى , و لهذا نستطيع ان نقول , " لا يوجد حدود للحرب مع أولاد الله , فقد قال عنها الكتاب المقدس ,:" للرب حرب مع عماليق من دور إلى دور , من جيل إلى جيل " . و لهذا قال لك:" مرارا كثيرة حاربونى مُنذ صباى , مرارا كثيرة قاتلونى منذ شبابى و إنهم لم يقدروا علىّ " فيقول منذ صباى , شاهدوا هذة النبوة و جمالها , فمنذ صغرى , مرارا كثيرة حاربونى , فى سفر أشعياء الإصحاح 37 , يقول له و كأن المسيح يُخاطب الأشرار الذين هم مثل هيرودس , الذين رفضوا تدبير خلاصه , فيقول له :" و لكنى عالم بجلوسك و خروجك و دخزلم و هيجانك علىّ لأن هيجانك و عجرفتك قد صعد إلى أذنى " مُجرد علم فقط إن المسيح سيولد , هاج جدا عليه , و لكن ما الذى سيفعله الله , قال له " أضع خزامتى فى أنفك و شكيمتى فى شفتيك و أردك فى الطريق الذى أتيت فيه " فى سفر أرميا الإصحاح الأول يقول :" ويل لى يا أمى لأنكى ولدتينى إنسان خصام و إنسان نزاع " كيف هذا يا رب فأنت ملك السلام ؟؟؟ يقول :" و لكنهم رفضونى " و لهذا قال ,:" ما جئت لألقى سلام بل سيف " . لنه يُهيج الشيطان , الله آتى بسلام و لكنهم لا يُريدوا السلام . و لكن ما موقفك أنت يا رب يسوع تجاه هؤلاء النا ؟؟؟" فيقول ربنا يسوع :" أنا مع مُبغضى السلام صاحب سلام ". هو يُريد أن يقتلنى , أنا قلت أبعد بعيد و أهرب , و لكن مع كل هذا و الشر ساكن بداخلك و لهذا قال :" أنه وضع لسقوط و قيام كثيرين و لعلامة تُقاموم , و لكن كان من الممكن هيرودس يقتله و ينتهى الأمر . أقول لك لا , لأن موته ليس بسلطان هيرودس بل بترتيب إلهى , فإن المسيح لم يأتى فقط لكى يموت , بل لكى يُعلمنا كيف يحيا الإنسان , المسيح لم يأتى لكى يعيش سنتين و يموت و يكوت بهذا خلصنا و فدانا , لا , فإين تعاليمه و إين مُعجزاته , إين النموذج الذى يُريد أن يُعطيه لنا و نتعلم منه , و المسيح كان لابد أيضا أن يموت مصلوب , و فى العُرف اليهودى لا يوجد طفل يموت مصلوب , حتى سن مُعين , إذا هو لا يستطيع أن يموت مصلوب و هو فى هذا السن , فالمسيح منذ طفولته يا أحبائى , يؤكد علينا حقيقة إنه إنسان , حقيقة التجسد , حقيقة الحماية الإلهية , حقيقة التدبير الإلهى , حقيقة التجارب و الآلام التى ستأتى على اولاد الله , و لابد أن يقبلوها بشكر و آلام , كثيرا يا أحبائى ما أجد ناس خائفة و مُضطربة , و لكننى أقول لك :إنها خطة الشيطان ضد أولاد الله. , فإن مُصارعتنا ليست مع دم و لحم , بل مع أجناد , مع سلاطين , مع قوات الشر " . فهيرودس مُستخدم من الشيطان , كثيرا غيره كثير تجد ناس مُستخدمة من الشيطان لزعزعة سلام أولاد الله , لأن إلههم هو ملك السلام فيريدوا أن يزعزعوا سلامهم , فما الذى يفعلوه ؟؟؟ يطلبوا نفوسهم , يقلقوهم , يُزعجوهم , و لكنهم يجب أن يكونوا ثابتين فى مواعيد الله , فمن البداية يا أحبائى فى مقاومة من الشيطان و بين الزرع المقدس و النسل المقدس الذى يسير فى العالم , فهذا من البداية , من بداية قايين و هابيل , فالشيطان لم يحتمل أن يوجد بار , فما الذى نفعله ؟؟ لابد أن نقتله , هابيل كان بار مُرضى لله , يُربى غنم لكى يُقدمها ذبائح لله إنسان مُكرس , فهل يوجد أحسن من ذلك؟؟؟ , لكن أخوه قام عليه و حسده و قتله فى الحقل فمن هذا الذى فعل ذلك ؟؟ الشيطان الذى أستخدم قايين و جعله يقتل أخيه . أيضا فرعون ملك مصر , لماذا يُريد أن يُبيد ذكور العبرانيين , لماذا ؟؟ يقول :" لأننى لا أريد إن هذا النسل المقدس يكبر و يتبقى هؤلاء الرجال العبرانيين الكبار , الذين بعد حين سيموتون و يتبقى النساء قفط الذين يتزوجزا من مصريين و بهذا يكون أباد كل شعب بنى إسرائيل , فيا لها من قسوة إن أحد يُصدر قرار بقتل جميع الذكور , أو فى مثل أيام هيرودس , القرار الذى أصدره لقتل كل الأطفال سنتين فيما دون , فما هذة القسوة ؟؟. أقول لك هذا هو الشيطان , هذة هى مملكة الظلمة . و لكن مُبارك الله يا أحبائى , فيقتل ما يقتل , و يبقى الزرع المقدس مُمتدا , و لماذا ؟؟ لأنه تدبير إلهى , هو يعتقد إنه إذا قتل , سوف يُبيد كل الذكور , و ينتهى منهم و لكن لا , يوجد بين هؤلاء الذكور موسى و سينجو بتدبير إلهى و سيكون قائد لهذا الشعب و يكون مُخلص لهذا الشعب , و أنت يا فرعون الذى تُريد أن تبيده هو الذى سيبيدك , الزرع المقدس يا أحبائى , مقاوم من العالم و من الشيطان إلى الآن . رأينا فى الكتاب المقدس , مشاهد كثير أخرى لأشياء مثل هذة . فمرة فى أيام واحد من القضاة ,واحد بسبب إنه أتى من زوجة غير شرعية فقتل كل إخوته , قتل 74 أخ , لكى يكون هو الملك , و لكن الله ايضا أبقى له واحد , هرب , و وقف و قال له , أنا الملك الشرعى و أنا القاضى الشرعى . مرة ملكة فى أيام ملوك يهوذا قتلت كل الأطفال الذين من الممكن أن يأتى منهم النسل الملكى , لكن واحدة جارية!! جرية , هربت طفل صغير عنده 5 سنين , و جعلته يكبر عندها و كبر و قال لها :" أنا الملك الشرعى " الذى هو يوشيا الملك . مبارك أنت يا رب الذى تُبقى لك بقية , الشيطان يا أحبائى , لا يُريد أن يكون لنسل يهوذا بقية , لا يُريد أن يكون للعبرانيين بقية , لا يُريد أن يكون ليسوع بقية , لا يُريد أن يكون ليسوع بقية , فهو يُريد يبيده . و لكن الله له تدبير , و فى النهاية يقوم و يأخذ الصبى إلى أرض مصر , و هذا أجمل إطمأنان لينا يا أحبائى , إن أرضنا تباركت بقدومه , إنه أتى إلى أرضنا و باركنا و بارك زرعنا و نيلنا و بارك بقاعها و نّوّر مصر , و عندما دخل أرتجلت الأوثان و كانت تسقط من وجهه , أصبح هُناك ناس يُؤمنون و أناس أخرى يرفضونه , لدرجة إن شاع ذكره بين المدن , فأصبحت المدن تخاف عندما يأتى إليها , فأصبحوا يرفضوه , لأنهم يعلموا إنه إذا دخل عندهم ستتحطم الأوثان , آلهتنا و بهذا سوف يُجلب الغضب عليهم بحسب إعتقادهم , و لكن ناس أخرى مجدوه , و هناك ناس عرفوه , و لهذا نحن نقول إننا نحن أهل مصر , نحن نفتخر إن الذى كرز لنا ليس مارمرقس , بل ربنا يسوع بنفسه , فعندما آتى مارمرقس , كان ربنا يسوع كان قد مهد له الطريق , فبعد مجئ ربنا يسوع المسيح إلى أرض مصر بحوالى 40 او 50 سنة , عندما جاء مارمرقس , قالوا الناس الذين سمعوه إنه يُنادى بنفس الطفل الذى آتى إلينا و عمل كذا و كذا وكذا . و لهذا كرازة مارمرقس كانت مُمهدة , و بارك بقاع أرض مصر , ليست بالصدفة يا أحبائى إنه يهرب إلى أرض مصر , فكان من الممكن يذهب إلى الشام أو العراق أو السعودية , فكلها بالد أقرب بالنسبة إلى فلسطين , و لكن لا هو آتى إلى أرض مصر لكى يُباركها " يكون للرب مذبح فى وسط أرض مصر " فالذى كان يقرأ كلمة مذبح فى وسط أرض مصر أيام أشعياء النبى , كان لا يعى هذا الكلام , لأنه لا يوجد مذبح إلا فى أورشليم , هو هيكل واحد و كانوا يذهبوا إليه من كل مكان , فماذا يُعنى هذا الكلام , كيف إن مصر سيكون فيها مذبح ؟؟! هل هذا سيكون بجانب أورشليم أم مُضادة لأورشليم ؟؟ هذا وعد إلهى فى سفر أشعياء النبى :" يكون للرب مذبح فى وسط أرض مصر و عمود للرب عند تخومها " . فما هذا المذبح؟؟ قال لك هذة هى الكنيسة , أنا آتى لؤسسها بنفسى , التى ستكون حارثة للتعاليم الإلهية القبطية الأرثوذوكسية , القديس أثاناثيوس الرسول , القديس أنطونيوس , هؤلاء هم بركة وجود الرب يسوع المسيح فى أرض مصر فأنتوا أيضا يا أحبائى أتى من إن المسيح زار أرض مصر , فعندما نزل أرض مصر , أتى من فوق لتحت و صعد ثانية ثم , دخل يمين و شمال , فعمل علامة صليب على أرض مصر, فمن العريش إلى أسيوط و من وادى النطرون لسمنوت , فعمل صليب و بارك بقاع أرض مصر , باركها , و لهذا يا أحبائى :" يجب أن تمسكوا بإلههكم " خليك قوى و خليك واثق إن أنت محظوظ , إنك أنت تعيش فى بلد المسيح أقدامه قد وطأتها فعندما تكون مُتضايق بعض الشئ , أقول لك :" أنت ترى ربنا يسوع المسيح سيدك , هو لم يرتاح , فالناس كانت دائما ما تنقضه و تُشكك فيه , هل كان فى كل مكان يذهب إليه يحملوه على الأكتاف و الأعناق؟؟! , هل أنت ترى إن سيدك كان مُمجد جدا فى كل مكان يذهب إليه . فقال لك :" إن كانوا فعلوا هذا بالعود الرطب فكم يكون باليابس" . و لهذا كنيسة مصر يقول لك , للحب الذى أخذته قدمت شُهداء , قديسين هذا عددهم. نحن مدعوون يا أحبائى , أنت مدعو يا عزيزى إنك أنت تكون من الجيش الذى خلصه المسيح و باركه , و أعطانا الوعد الإلهى المكتوب في سفر أشعياء :" مُبارك شعبى مصر ". و" من مصر دعوت ابنى ". فدعوت ابنى المقصود بها حاجتين :1 1- إسرائيل الذى خلصهم من سُلطان فرعون. 2- ربنا يسوع المسيح. نحن يا أحبائى علينا إننا فى مواقف ربنا يسوع المسيح , نأخذ نصيبنا منها , فهذة ليست أحداث تاريخية , هذا ليس تاريخ يا أحبائى , و لكن هذا واقع المسيح , الذى قيل عنه :" هو هو أمس و اليوم و إلى الأبد "ربنا يُعطينا نعمة و بركة كل أحداث المسيح , تدخل فى حياتنا , و تملأنا قوة و سلام و عزاء و نأخذ إطمأنان من مجيئه إلى أرض مصر , حتى يكون بنا سلام يفوق كل عقل ربنا يُكمل نقائصنا و يسند كل ضعف فينا بنعمته لإلهنا المجد الدائم إلى الأبد آمين. القمص أنطونيوس فهمى كاهن كنيسة مارجرجس والانبا انطونيوس محرم بك الاسكندرية
المزيد
13 يناير 2024

إنجيل عشية الأحد الأول من شهر طوبه ( لو ٤ : ٤٠ - ٤٤ )

وعِندَ غُروبِ الشَّمس، جميع الذين كانَ عِندَهُمْ سُقَماءُ بأمراض مُختَلِفَةٍ قَدَّمُوهُمْ إِلَيْهِ، فَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ وَشَفاهُمْ. وكانَتْ شَياطين أيضًا تخرُجُ من كثيرين وهى تصرخ وتقول: أنتَ المَسيحُ ابن الله. فانتَهَرَهُمْ ولم يَدَعَهُمْ يتكَلَّمُونَ، لأَنَّهُمْ عَرَفوهُ أَنَّهُ المَسيحُ. ولَمَّا صَارَ النَّهَارُ خرجَ وذَهَبَ إِلَى مَوْضِعِ خَلَاءٍ، وَكَانَ الجُمُوعُ يُفَتِّشونَ عَلَيهِ. فجاءوا إليهِ وأَمْسَكُوهُ لِئلا يَذْهَبَ عنهُمْ. فقالَ لَهُمْ: إِنَّهُ يَنبَغِي لي أَنْ أُبَشِّرَ المُدنَ الأَخَرَ أيضًا بملكوت الله، لأني لهذا قد أُرسلت. فكانَ يَكرِزُ في مجامع الجليل ". عند غروب الشمس: عند غروب الشمس - إذ كان سبت - جاءوا إليه بعد أن انقضى السبت وكأنهم وجدوه بعد غروب سبت الناموس ونهاية زمن الفرائض الجسدية حيث لا تمس ولا تجس الأمور التي كانت موضوعة كمؤدب للإنسان إلـى زمــان الخلاص وظهور نعمة ربنا يسوع المخلصة. قدموا إليه سقماء بأمراض مختلفة فوضع يديـه علـى كل واحد منهم . فالتعامل مع المسيح يأخذ دائما الصفة الشخصية، فالمسيح جاء من أجل كل واحد، وذاق الموت من أجل كل واحد، فعمل الفداء هو أن يموت واحد عوضًا عن واحد، يطلق السجين ويمسك الذي يفديه أو يكون عوضًا عنه. لذلك فإن الرب كان يضع يديه على كل واحد على حدة. كان ممكنا أن يشفيهم بالجملة بكلمة. ولكن هذا العمل الفردي يقودنا إلى التأمل في العلاقة الشخصية مع المسيح. نحن في الكنيسة أعضاء كثيرون ولكن يظل لنـا طـابع الخصوصية. فمع أننا مولودون من آباء وأمهات مسيحيين، لكن المسيحية لا تورث بل هي نصيب خاص يأخذه كل واحد في المعمودية لشخصه الخاص. أي يأخذ نصيبه بنفسه ولا يأخذ له آخر ينوب عنه. فأنا أعتمد، وأنا أتناول، وأنا أتحد بالمسيح وأنا أعترف له بخطاياي، وأنا أشعر أنه صلب على الصليب لأجلي.وهذا يوحدني بكل الأعضاء المتمتعين بذات النعم بالروح الواحد. شخص الإنسان لا يذوب في الجماعة، لكن يتحقق باتحاده بباقي أعضاء الجسم لكمال العمل الإلهـي فـي الكنيسة كأعضاء الجسد الواحد في تألف الروح الواحد ولكن مواهب وعطايا مختلفة لبنيان الجسد الواحد.وشياطين تخرج من كثيرين وهي تصرخ: كيف يطيق الشيطان أن يوجد في حضرة المسيح؟ هذا مستحيل فإن عشنا للمسيح كما ينبغي أو حل المسيح بالإيمان في قلوبنا وسكن الروح مرتاحًا في أحشائنا. فإن الشيطان يكون مطرودًا ليس له مكان فينا.الشياطين تأخذ فرصة حين يغيب المسيح عنا، وفي الحق أنه لا يغيب. فهو لا يخلو منه مكان ولا زمان. ولكن نحن نتغرب بإرادتنا ونحيا بذواتنا ونخضع لما هو في العالم.وننسى أننا له فيغيب عن ذهننا بإرادتنا، فنسلم عقولنا وأهواءنــــا للعدو فيستعبدنا ويهيننا الشيطان يجبر لا يقتحم حياة أولاد الله رغما عنهم.هو قد فقد السلطان الذي كان له علينا، لذلك فكل حروب الشياطين هى في عرض ما له من بضاعة. ولكن لا يستطيع أن أحدًا على الشراء، وهو يزين بضاعته بكل خديعة وزينته كاذبة. ولكن لا يجبرنا ولا يستطيع أن يغصبنا على قبولها. في الأزمنة القديمة كان الإنسان بدائيا في فكره. ويعتمد كثيرًا على قوة جسده. فكان الشيطان يستولي على الجسد يسكن فيه. أمـا فـي هـذا الزمــان فـقـوة الإنسان صارت في عقله، فعندما يستولي الشيطان على هذا العقل فإنه يسكنه ويخربه ويخرب به ممالك بأكملها. "ولما صار النهار ذهب إلى موضع خلاء": كثيرًا ما نقرأ هذه العبارة عن المسيح مُخلّصنا... فهو يرسم لنا برنامج الحياة. أليس هو الطريق؟. لابد أن يكون موضع خلاء أي بعيدًا عن أعين الناس، وبعيدًا عن مباهج الدنيا الكاذبة، وبعيدًا عن ضوضاء المدن، وبعيدًا عن المشاغل والمشاكل والمباحثات والجدل، وبعيدًا عن الاهتمامات اليومية مهما علا شأنها... لابد من موضع خلاء أختلى فيه مع المسيح ولا أجد سواه وأقول: "أنا لحبيبي وحبيبي لي" لابد من موضع خلاء أجد فيه نفسي التي توزعت وتشتت أعود أجمعها أجمع فكري وقلبي وميولي، وأفحص ضميري ودوافعي، وأطرحها أمام الله أُصـحـح مـا فسـد منها، وأُصلي حتى الشبع بدون موضع خلاء تتراكم الخطايا ولا أدري بدون موضع خلاء أعتاد على التهاون والتسويف موضع الخلاء هو معمل تجديد الذهن، والقلب وتجديد الله، ومراجعة النفس وشحن ما فرغ منها في العهود مع العالم. ينبغي لي أن أبشر": الكرازة والخلاص وخدمة النفوس وردها وفداؤها من طرق الهلاك، هذه هى رسالة المُخلّص فالخدمة واجب ليس منه بد ولا يقبل التسويف ولا الاعتذار ، بل هي إلزام يؤخذ بجدية مطلقة، ينبغي = يجب (أي لابد ولا بديل). متى يرقى فينا هذا الحس الإلهي، ومتى تشغل خدمة نفوس بالنا إلى حد الواجب المقدس الذي لا بديل عنه. يارب، اغرس فينا هذا الاهتمام نحو نفوس أولادك إنه ينبغي أن نذهب ونفتش عنهم حتى نجدهم ولا نرتاح حتى أحضر إليك كل إنسان.نسعى كسفراء لك، نكرز بالبشارة ونقول: تصالحوا مع الله". المتنيح القمص لوقا سيدراوس عن كتاب تأملات فى أناجيل عشيات الأحاد
المزيد
12 يناير 2024

أطفال بيت لحم الشهداء

في ذلك الزمان، أتى إلى مدينة أورشليم مجوس من المشرق قائلين: أين هو المولود ملك اليهود. فإننا رأينا نجمه في المشرق وأتينا لنسجد له" (متى2:2). فاضطرب هيرودوس الملك، المعروف بالكبير، واضطربت أورشليم معه.كان الملك مريض النفس، شديد الخوف على ملكه، ظنّاناً ، شكاكاً بأهل بيته وأعوانه، بكلّ قريب وبعيد، حاسباً الجميع متآمراً عليه. ولم يكن خوفه من دون مبرّر ولو بلغ لديه مبلغ الوسواس. فقد حسبه اليهود مغتصباً لأنه آدومي من غير جنسهم، رغم أن الآدوميين كانوا قد اقتبلوا اليهودية عنوةً كمذهب منذ بعض الوقت (في حدود السنة ١٢٥ ق.م).ولما كان هيرودوس قد ‏تزوّج عشر نساء فقد أنجبن له ذكوراً كثراً كلهم اشتهى الخلافة حتى بات القصر مسرحاً لعشرات المؤامرات والفتن ويذكر التاريخ أنّه قتل الكثير من أبنائه وبالنهاية مات هو والدود يأكله.في هذا الجو الموبوء، المشحون، الحافل بالمؤامرات والمكائد، لجأ هيرودوس إلى التصفية الجسدية، ففتك بأبرز ‏أعضاء مشيخته وبزوجته مريمني وأمِّها الكسندرا وابنيها وورثته وخيرة أصدقائه. وكان مستعداً للتخلّص من أي كان إذا ظنّ أنه طامع بملكه.لهذا السبب كان لخبر المجوس عليه وقع الصاعقة، فاستدعى، للحال، رؤساء الكهنة والكتبة وسألهم أين يولد المسيح، ودينونة رؤساء اليهود أن كتبهم النبوية تخبرعن ولادة الصبي وحالتهم لحب السلطة لا تختلف عن حالة هيرودس. كان الجو عابقاً بالحديث عن المسيح الآتي. ولم يكن هيرودوس غريباً عن أحاديث الناس، لاسيما وقد ‏ارتبطت صورة المسيح في الأذهان باسترداد المُلك المغتصب وعودة اليهود إلى الواجهة.لهذا كان هيرودوس معنياً بالأمر بصورةٍ مباشرة. وإذ فهم أن بيت لحم اليهودية هي المكان اصطنع حيلة للقضاء على الصبي، فاستدعى المجوس، سرّاً، واستعلم منهم منذ كم من الوقت ظهر لهم النجم. هذا كان من المفترض أن يعطيه فكرة عن عمر الصبي. وإذ تظاهر بأنّه مهتم بالسجود لمن يرومون هم السجود له، أطلقهم إلى بيت لحم ليبحثوا عن الصبي، ومتى وجدوه أن يرجعوا إليه ويخبروه.وبعد أن هداهم ملاك الرّب بهيئة نجم إلى موضع الصبي، سجدوا وقدّموا له الهدايا لبانًا ومرًّا وذهبًا. وإذ همّوا بالعودة إلى بلادهم عن طريق أورشليم، أُوحي إليهم في حلمٍ فانصرفوا في طريق أخرى. أمّا الصبي وأمه فأخذهما يوسف، بأمر الملاك، وانحدر بهما إلى مصر.انتظر هيرودوس بفارغ الصبر عودة المجوس فلم يعودوا ولا أرسلوا له خبراً بشأن الصبي. ولما طال انتظاره، على غير طائل، تيقّن أنهم سخروا به وخدعوه، فاستبدّ به غضب شديد وقام فأرسل إلى بيت لحم والتخوم وقتل جميع الصبيان فيها من عمر سنتين فما دون على حسب الزمان الذي تحقّقه من المجوس. ‏هؤلاء هم الشهداء الأوائل الذين سقطوا باسم الرّب يسوع بعد ولادته بالجسد.الليتورجية تقول عنهم إنّهم "مقدِّمة للحمل الجديد الذي سيتألم ويُذبح لأجل خلاصنا" (صلاة السحر قطعة الأبوستيخن الثالثة)، وقد حصلوا ذبيحة أولى لميلاد المسيح الإله الطاهر، وقُدِّموا له كعناقيد، وصار لهم أن يتهلّلوا " لأنّهم ذُبحوا من أجل المسيح" (صلاة الغروب ذكصا الأيوستيخن). ‏متى الإنجيلي الذي أورد خبر أطفال بيت لحم ربطه بإرميا النبي القائل: "صوتُ سُمع في الرامة، نوح وبكاء وعويل كثير. راحيل تبكي على أولادها ولا تريد أن تتعزّى لأنّهم ليسوا بموجودين" (١٨:٢). إرميا كان يتحدّث عن القبائل المنتمية إلى راحيل، كأفرام ومنسّى، وهي في طريق السبي إلى آشور وربما بابل. نذكِّر بأن قبر راحيل كان قريباً من بيت لحم وان إرميا بعدما أشار إلى بكاء راحيل أردف قائلاً: "هكذا قال الرّب. امنعي صوتك عن البكاء وعينيك عن الدّموع لأنّه يوجد جزاء لعملك يقول الرّب... ويوجد رجاء لآخرتك..." (إرميا31‏:16-17‏). ثم أضاف، في الإصحاح عينه: "ها أيام تأتي يقول الرّب وأقطع مع بيت إسرائيل ومع بيت يهوذا عهداً جديداً... أجعل شريعتي في داخلهم وأكتبها على قلوبهم وأكون لهم إلهاً وهم يكونون لي شعباً... سيعرفونني من صغيرهم إلى كبيرهم لأني أصفح عن إثمهم..." (إرميا31:31-34). من هنا يبدو مقتل أطفال بيت لحم رسماً لمعاناة شعب الله للمؤمن به ‏في كلّ تاريخه وإيذاناً بتمام وعود الله بأنبيائه في تجسّده."أيّها الرّب الذي قبل الدهور إنّك لم وُلدت من البتول وصرتَ طفلًا لأجل صلاحك، قُدّم لك مصفّ الأطفال بدم الاستشهاد، متلألئّةً نفوسهم الصافية بعدل، فأسكنتهم في المنازل الدائمة الحياة، معلنًا رداءة هيرودس وغباوته القاسية جدًا". (أبوستيخن من الغروب). بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس
المزيد
11 يناير 2024

دروس من الميلاد

كل عام وأنتم بخير بمناسبة العام الجديد وعيد الميلاد المجيد أعاده الرب عليكم وعلينا ونحن في كامل الصحة والسعادة في كل عام نحتفل بعيد الميلاد المجيد نتعلم دروس جديدة من هذا العيد، ربنا يعيننا حتى نحياها.. الدرس الأول: معرفة ورؤية الرب الرب موجود في كل مكان ومن أراد أن يراه سيراه ولكن من لا يريد أن يراه لن يراه. هكذا في ميلاده ولد في بيت لحم، ولم يره أحد إلا الرعاة رغم انه ولد في وقت كانت القرية مليئة بالناس وكذلك المجوس البعيدون رأوا نجمه وأتوا ليروه والعجيب أن رؤساء الكهنة والكتبة والفريسيين عرفوا مكانه وأخبروا هيرودس عنه، ولكنهم لم يروه ولم يستمتعوا به. الدرس الثاني: تسبيح الرب في ميلاد السيد المسيح له المجد، سبحت الملائكة التسبحة الجميلة «الْمَجْدُ اللهِ في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة (لو ١٤:٢)، وكل من التقى بالمولود سبح الله؛ فهل نحن أيضا سبحنا الله؟ كانت أمامنا فرصة شهر كيهك بكامله تصلى وتسبح فهل استفدنا منها؟! لكن أمامنا أيضا السنة كلها بإمكاننا أن نصلي ونسبح فيها للرب، فما أجمل التسبيح إنه شركة مع السمانيين وعمل القديسين والحياة في السماء ونحن على الأرض. إنه عينة مما سنفعله في السماء قال أحد الآباء: «إن من يقتني الصلاة والتسبيح يدخل في طغمة الروحانيين دون عناء». الدرس الثالث: تقدمة للرب: وفي العهد القديم نري كثيرين قدموا تقدمات للرب، وكانت هذه التقدمات تُسمّى أيضا «قرابين»، لأنهم يتقربون بها إلى الله. ولكن لماذا قبل الرب تقدمات القديسين؟ كانت تعبيرا عن الحب وتقديم القلب الله. وكانت تحمل أحيانا شعور الانسحاق والاعتراف بالخطية، كما في ذبائح الخطية وذبائح الإثم والمحرقات التي قدمها أيوب عن أبنائه (أي ٥:١) وأما بالنسبة لهدايا المجوس فنتعلم منها: الذهب: يرمز إلى الشيء الثمين ويرمز إلى النقاوة. ولذلك نرى كيف كان الذهب مستخدما في الهيكل في العهد القديم كان تابوت العهد مغشي بالذهب النقي من الداخل والخارج وغطاؤه من ذهب نقي، والكاروبان اللذان عليه من الذهب أيضا، وكانت المائدة مغشاة بالذهب النقي، والأواني من الذهب النقي (خر (۳۷). كل هذا كان رمزا إلى عظمة الخدمة ونقاوتها. الذي يشعر أن نفسه غالية، يجب أن لا يفسدها. إن كانت نفسك غالية عند الله والناس، حافظ عليها، ولا تتسبب في هلاكها وضياعها، ولا تسمح أن تفقد نقاوتها وتفقد صورتها الإلهية لتكن باستمرار ذهبا خالصا نقيا مثل منارة الذهب والمجمرة الذهب، وتابوت العهد... إن المجوس لما قدموا للرب ذهبا، قدموا أثمن ما عندهم. اللبان: اللبان يرمز إلى الكهنوت وإلى العبادة. يرمز إلى الكهنوت لأن اللبان هو حبات البخور التي توضع في المجمرة، وتقديم البخور هو من عمل الكهنة فقط (خر ٨:٣٠). وبخور اللبان يرمز إلى العبادة أيضا، كما يقول المرتل فلتستقم صلاتي كالبخور قدامك. وليكن رفع يدي كذبيحة مسائية» (مز٢:١٤١). وقيل عن البخور في سفر الرؤيا إنه صلوات القديسين صلوات القديسين هي بخور زكي الرائحة، صاعد إلى الله... فالأربعة والعشرون كاهنا، كانوا يحملون جامات من ذهب «مملوءة بخورا هي صلوات القديسين» (رؤه:۸) وحبات اللبان حينما توضع في النار، تتحول إلى بخور أو دخان تذكرنا بصلوات القديسين والبخور اللبان المحترق) يعتبر ذبيحة، كانت تقدم إلى الله على مذبح البخور (خر :٣٥:٣٧). فهل أنت تقدم حياتك كلها، وليس مجرد صلاتك كذبيحة الله، كمحرقة بخور ؟ ليتك في هذا تستمع إلى قول الرسول «أطلب إليكم أيها الأخوة برأفة الله أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة، مرضية عند الله عبادتكم العقلية» (رو ۱:۱۲) نفسك الثمينة يمثلها الذهب. وعبادتك النقية يمثلها اللبان المحترق كبخور فماذا عن المر إذن؟ الـمــــــــر: المر هو رمز الألم. وهو أيضا عطر سائل. ولذلك قيل في سفر النشيد ومعطرة بالمر واللبان» (نش ٦:٣) المر في رائحته عطر، وفي مذاقته مر. وهذا يعطينا فكرة جميلة عن الألم الذي يرمز إليه المر... إنه في نفس الوقت عطر، أي أن الآلام لها رائحة زكية أمام الله، فتتعطر الكنيسة بآلامها حينما تقف أمام الله. ويتنسم الله من الأمها رائحة الرضا. وكل عام وأنتم بخير نيافة الحبر الجليل الانبا تكلا مطران دشنا
المزيد
10 يناير 2024

التجسد الإلهى والرجاء

جاء لنا الرجاء متجسداً إن كان يومك ملبدًا بالغيوم . وليلك لا تظهر فية النجوم، إن كنت تعانى الوحدة والإحزان أو تعيش الاضطهاد والحرمان ، إن أحسست أن أبواب السماء مغلقة وقد صارت نحاسًا يطن او صنجاً يرن ، إن عشت الخوف وعدم الأمل ، وحتى أن وصل بك الحال انك تنتظر الموت ولإ تجده ، إن وجدت أن لا احد يسمعك ولا أحد يزيل همك وأحزانك، إن كان هذا حالك وأحسست كأنك هالك ولا أحد يذيل همك وأحزانك ، إن اشتدت ظروف الضيق ورايت ان ماضيك مظلماً وحاضرك معاناة والآم ، ومستقبلك ملبداً بالغيوم والضباب فليست هذه النهاية فإليك جاء رجاء من ليس له رجاء، جاء الرب يسوع ليبحث عن من هلكَ وليعطيه حياة أفضل ، هو حبيب لمن ليس له حبيب وهو نعم الصديق طوال الطريق . جاء اللإله المحب متجسداً ليعلن محبته لك أنت ولمن حولك ، ان أمرك وخلاصك وأبديتك تهمه كثيراً جداً، انه أفتقر ليغنينا وجاع ليشبعنا وبذل دمه الثمين ليهبك حياة أبدية ثق حبيبى أن الشمس غلف الغيمة وبعد ظلام الليل يشرق شمس البر. إن الرب يسوع المسيح تجسد وعاني الوحدة وترك الأحباء، وعاني الظلم والقيل والقال والجميع وقت الصلب تباعد عنه ومال ، جاء ليبشر المساكين ويعتق المأسورين ويبشر منكسري القلوب، جاء يبحث عن الخروف الضال ويعطي الأمل للسامرية الخاطئة. هو يسمع الدعاء جاء ليعطي للبائسين الرجاء ويمنح لنا الأمل في الحياة ، جاء ليقوي الضعفاء، ويهب المرضي الشفاء، ويدافع عن المظلومين، انه الصديق الصدوق، والحبيب الذي لا يفارقنا في اليأس والشقاء، انه العريس الأبرع جمالاً لمن فاتهم قطار الزواج ، انه المحبة والوفاء، انه الراعي الصالح الذي يبذل نفسه عن الخراف ويهبهم حياة أفضل، انه المخلص لمن استعصي عليه الخروج من الخطية المهلكة للنفس والروح، انه الألف والياء، البداية والنهاية، وسيبقي أمينًا حتى لو كنا نحن غير أمناء. غد أفضل مع المسيح تعالى إليه أيها المُتعب وأنت تستريح وتفرح إلى الأبد. تعالوا إليه وبثوا إليه شكواكم وأحزانكم والآمكم وأمالكم في الحياة . أعترف له بخطيئتك وبضعفك وخوفك وان لم تستطع أجلس أمامه وتأمل محبته، هاتوا معكم كلاما وقولوا بك يرحم اليتيم وبك تفرح وتتعزى الأرملة، بك نحمل الصليب ونتبعك من كل القلب ، فأتحد به وهو القوي واتخذه صديقا وهو الوفي واشكوا له همك وهو يعولك . قل له العمر ضاع وأنا الآن وسط برية السباع وليست لي قوة للدفاع، أنت صخرتي وقوتي وحمايتي ، وفي قوتى أنت أملي الوحيد أدرك انك قادر واعلم انك محب وقيل عنك الكثير ، ولكن أريد أن تكون لي ومعك ينتفى من حياتى الوحدة والغربة، أحب أن يكون يومى هذا نقطة تغيير في حياتى وللأبد، أنا بك ولك ومعك لا أريد شيء علي الأرض، فأنت الهى وأبى وأحن من الأم ومدافع عن المظلومين وهم صامتين، أمسك يدى وقدنى كما تشاء ، لساعة انطلاقى إلى السماء، أنت مرشدى ومعك غدى سيكون أفضل جدًا أعرف انك تحبنى ولكن أريد أن أمتلئ بالمحبة . اعرف انك الإله ولكن أريد أن اشعر برفقتك لى ، أدرك انك قادر علي كل شىء فهل لك أن تغيرنى، تحررنى من الخوف والضعف والمرض والوحدة، ترشدنى وتفتح أمامى الأبواب المغلقة وتمهد الطرق الوعرة، تعطينى الأمل في مستقبل أفضل في عالم شرير ومظلم . تهبنى السلام وتعطينى الرجاء وتملأ القلب بالمحبة. نعم سيكون أنا هو إلهك الممسك بيمينك القائل"لا تخف لأنى معك"، أنا المحبة المشبعة وسأكون سلامًا وفرحًا لك ، أنا المحرر وها أنا أحررك من الضعف والخوف واليأس، روحي القدوس سيقودك ويحول البرية إلى جنة، وسينبع منك أنهار تجرى لحياة أبدية ، أنا أسير أمامك والهضاب أمهد، أكسر مصاريع النحاس أنا أمس واليوم والي الأبد. ها أنت معنا كل الأيام . فالشكر والحمد والتسبيح لك يا من تجسدت لترفعنا وتجعلنا ابناء للاب السماوى ، نعم يالهي ما أجملك وما أروع عشرتك، قلبي وروحي يسبحان اسمك القدوس، أنت سلامى وأملى ومخلصى وليس لى سواك، تحررنى وتغيرنى وتمنحنى القوة والشبع والعزاء، أريد ان أحيا لا أنا بل أنت تحيا فى. بك لا يقدر علي شيء ومنك سلامي ولك حبى وكلامى، أشكرك يا الهي فليس لك مثيل. القمص أفرايم الانبا بيشوى
المزيد
09 يناير 2024

ترتيب أحداث الميلاد

حفلت الفترة الأولى لحياة السيّد المسيح على الأرض، بداية من ميلاده في بيت لحم حتّى سُكناه في الناصرة، بمجموعة متتالية من الأحداث.. أحاول في هذا المقال ترتيبها بحسب توقيت حدوثها ومكانها في عشرِ محطّات، بحسب نصوص الإنجيل (لوقا2، ومتّى2)، وهي أهمّ مرجع لنا، وبالاستعانة أيضًا ببعض الأحداث المُثبَتَة في التاريخ: 1- ميلاد السيّد المسيح ليلاً في المذود في قرية بيت لحم. 2- زيارة الرعاة للرب يسوع ليلاً في المذود، بُناءً على ظهور الملائكة لهم في نفس ليلة الميلاد. 3- ختان السيّد المسيح بعد ثمانية أيّام من ميلاده، وهذا حدث غالبًا في أحد البيوت التي انتقلوا إليها بقرية بيت لحم. فبعد أن سمع الناس كلام الرعاة العجيب عن المولود المسيح المُخلّص وظهور الملائكة، قامت إحدى الأُسَر في بيت لحم باستضافة العائلة المقدّسة.. حيث أنّ المذود أيضًا لم يكُن مكانًا مهيّأً بالمرّة لإقامة أي أسرة أكثر من يومٍ أو اثنين..! 4- دخول السيّد المسيح الهيكل بأورشليم بعد أربعين يومًا من ميلاده. ونلاحظ هنا أنّ العائلة المقدّسة لم تعُد سريعًا إلى الناصرة حيث مكان إقامة وعمل القديس يوسف النجّار لأنّ المسافة كبيرة بينها وبين بيت لحم (حوالي120 ميل - 192 كم)، فبدلاً من الذهاب للناصِرة ثمّ العودة في وقت قصير مرّة ثانية للهيكل بأورشليم، فَضَّلوا الانتظار في ضيافة الأُسرة المباركة التي كانوا يقيمون لديها في بيت لحم حتّى يتمّ طَقس التطهير في أورشليم القريبة من بيت لحم (حوالي 6 أميال - 9 كم) وبعد ذلك يعودون نهائيًّا للناصرة. 5- حضور المجوس لزيارة الرب يسوع والسجود له في بيت لحم، بعد أن أرشدهم النجم إلى مكان البيت الذي كان الطفل يسوع يقيم فيه. ويبدو أنّ العائلة المقدّسة بعد انتهائها من إتمام طقوس التطهير في الهيكل بأورشليم، عادت لتجمع متعلّقاتها التي تركتها في بيت لحم، وتنتظر مرور يوم السبت، ثمّ تسافر إلى الناصرة.. وهنا كانت زيارة المجوس لهم في هذا التوقيت، أي مباشرةً بعد أربعين يومًا من ميلاد السيّد المسيح. 6- الذهاب إلى أرض مصر في نفس ليلة زيارة المجوس، بحسب أمر الملاك للقدّيس يوسف. 7- قتل أطفال بيت لحم الذكور من ابن سنتين فما دون بواسطة هيرودس الملك. وعددهم كان أقلّ من مائة طفل، إذ أنّ عدد سكّان قرية بيت لحم في ذلك الزمان لم يكُن يتجاوز عشرة آلاف نسمة على أقصى تقدير. 8- موت هيرودس الملك في فصل الربيع بعد أسابيع قليلة من قتله للأطفال.. وهذا معروف ومُسجَّل في كُتُب التاريخ. 9- العودة من أرض مصر بحسب أمر الملاك للقديس يوسف بعد موت هيرودس. وبهذا تكون العائلة المقدّسة قد قَضَتْ في مصر أيّامًا ليست بالكثيرة، ولكنّها كانت كافية لمباركة ربوع أرض مصر الطيّبة، وتهيئتها لتسكُن فيها خميرة الإيمان والقداسة والبركة للعالم كلّه. 10- الذهاب إلى الناصرة، بحسب أمر الملاك أيضًا للقديس يوسف النجّار، حيث عاد القديس يوسف إلى بيته وعمله هناك. * تعليقات وتوضيحات: جاءني مجموعة استفسارات حول الموضوع يسعدني أن أجيب عليها.. * حول النقطة الأولى: + البعض يتساءل لماذا نفترض أنّ ميلاد المسيح كان ليلاً.. والإجابة أنّنا نفهم هذا من إنجيل معلّمنا لوقا الأصحاح الثاني، عندما جاء الملاك للرعاة وهم يحرسون حراسات الليل (لو2) فليس من المنطقي أن يولَد المسيح بالنهار، ثم ينتظر الملاك عِدّة ساعات ليأتي ويبشِّر الرعاة في منتصف الليل!! + هناك من يتساءل من أين عرفنا أنّ ميلاد السيّد المسيح كان في فصل الشتاء.. والحقيقة أنّ هذا تقليد مُسلّم منذ بدء المسيحيّة وموجود في جميع الكنائس التقليديّة. + تقول بعض الآراء أنّ رعي الأغنام يتمّ في الصيف وليس في الشتاء.. ولكن الحقيقة أنّ رعي الأغنام هو عمل منتشر جدًا في أرض إسرائيل، ولا يتوقّف طول العام صيفًا أو شتاءً، والأغنام التي تتربّى في الشتاء هي التي يتمّ تجهيزها لموسم الفصح الذي يأتي في فصل الربيع. * حول النقطة الرابعة: + يتساءل البعض، لماذا وَضعتُ في ترتيب الأحداث زيارة المجوس للطفل يسوع المولود بعد ذهاب العائلة المقدّسة للهيكل؟ وليس قبل ذلك؟ والإجابة أنّه في نفس يوم زيارتهم للطفل يسوع مساءً، جاء الملاك ليوسف في حلم وأمره بالذهاب لمصر، فقام في نفس الليلة وسافر لمصر.. فإذا كانت زيارة المجوس قبل ذهاب العائلة المقدّسة للهيكل فمتى سيذهبون للهيكل؟! + نلاحظ هنا نقطة هامّة؛ أنّ العائلة المقدّسة لا تستطيع المكوث في بيت لحم لفترة طويلة، إذ ليس لهم فيها بيت خاص بهم، أو عمل يمكن أن يكون موردًا للرزق.. فبيت يوسف وعمله في الناصرة، وهم ضيوف في بيت لحم.. بالتالي لم يكُن من المناسب أن يمكثوا في بيت لحم مُدّة أكثر من الأربعين يومًا سوى أيّام قليلة.. بل الطبيعي أن يغادروا إلى الناصرة في أسرع وقت بعد تقديم المسيح للهيكل وتتميم شريعة التطهير.. ولا يوجَد أي سبب منطقي للمكوث في بيت لحم لمدّة أكثر من ذلك. + هذا يقودنا بسرعة إلى التفكير في أنّ زيارة المجوس، التي تمّت في بيت لحم، لابد أن تكون في خلال هذه المدّة، وليس بعد سنة أو سنتين. + يستشهد البعض بكلمة "الصبيّ"، التي ذُكِرت عن الطفل يسوع عندما زاره المجوس، ويقولون أنّ هذا يوحي بأنّه لم يكُن طفلاً رضيعًا.. وأن زيارة المجوس قد حدثت بعد أكثر من سنة من ميلاد السيّد المسيح.. ولكن الحقيقة أنّ كلمة "الصبي" هي كلمة تصف أي طفل مولود ذَكَر، وقد قيلت عن الرب يسوع عند ختانه بعد ثمانية أيّام (لو2: 21)، وعندما دخل الهيكل بعد أربعين يومًا (لو2: 27)، وقيلت نفس الكلمة عن يوحنا المعمدان في اليوم الثامن لميلاده (لو1: 59، 66، 76).. + مغادرة العائلة المقدّسة لبيت لحم كانت باتجاه أرض مصر، ثمّ عادوا من مصر إلى الجليل، بدون المرور على منطقة اليهوديّة (مت2: 22)، بل عَبر طريق شاطئ البحر المتوسّط. وهناك مغارة على جبل الكرمل بالقرب من حيفا عل البحر المتوسِّط، مكثت فيها العائلة المقدسة بعض الوقت، بحسب التقليد المحلّي للمنطقة، قبل اتجاههم لمدينة الناصرة. * حول النقطة الخامسة: + هذه من أكثر النقاط المثيرة للتساؤلات بسبب معلومات غير دقيقة أو خاطئة كثيرة تمّ تلقينها لأجيال متتابعة، دون قصد، بخصوص زمان حضور المجوس ومكان لقائهم بالمسيح. + نحن في البداية أمام عِدّة حقائق إنجيليّة: المجوس حضروا لبيت لحم وليس الناصرة (مت2: 4-12) - المجوس وجدوا المسيح في بيتٍ وليس في مذودٍ (مت2: 11) - زيارة المجوس جاءت بعد إتمام طقوس التطهير في الهيكل (لو2: 22-38) - أنّ العودة للجليل إلى مدينتهم الناصرة جاءت بعد أن تمّموا كلّ الطقوس (لو2: 39).. ونلاحظ هنا أنّ القديس لوقا لم يذكر حادثة قتل أطفال بيت لحم ولا الهروب لأرض مصر، وقد يعني هذا أنّ المدّة التي مكثتها العائلة المقدّسة في أرض مصر لم تكُن مدّة طويلة، فأغفلها وهو يسرد الأحداث. مع الوضع في الاعتبار أنّ المرجَّح أنّه استقى معلوماته بالتفصيل من السيّدة العذراء شخصيًّا.. + نحن أيضًا أمام حقائق تاريخيّة: أنّ هيرودس الكبير مات في ربيع سنة 4 قبل الميلاد، وهذا ما جاء في كلّ المراجع التاريخيّة، ومرفق رابط لأحدها (https://en.wikipedia.org/wiki/Herod_the_Great) - أنّ السيّد المسيح وُلِدَ في أواخر عام 5 أو أوائل عام 4 قبل الميلاد، وهذا ما جاء في معظم المراجع وأبحاث العلماء والدارسين، ومرفق رابط لأحدها (https://bible.org/article/birth-jesus-christ) وأيضًا (https://st-takla.org/.../01.../050-When-Was-Jesus-Born.html). + الأرجح بعد فهم الحقائق السابقة أنّ زيارة المجوس هي كانت بعد ٤٠ إلى 45 يوما من الميلاد، في أحد المنازل ببيت لحم. + بخصوص موعِد ميلاد السيّد المسيح وحياته.. فقد تمّ تحديد ذلك تبعًا لتاريخ الدولة الرومانية، التى كانت تسيطر على الأمة اليهودية فى ذلك الوقت، ومنها حدّد المسيحيون تاريخهم ابتداءً بمولد السيد المسيح.. وكان التقويم الرومانى يبدأ بتاريخ تأسيس مدينة روما بعد انتهاء الاضطهاد الروماني حاول المسيحيون أن يجعلوا بداية عدّ السنين من سنة ميلاد المسيح، ونجحت دعوة الراهب الروماني «ديونيسيوس اكسيجوس» إلى ذلك، وهو راهب من أوربا الشرقيّة عاش في روما بدأ العمل بالتقويم الميلادي منذ عام ٥٣٢ «رومانية»، واعتَبر ديونيسيوس أنّ المسيح وُلِدَ في عام 753 لتأسيس روما.. ولكنّه للأسف أخطأ في أربع سنوات.. وللاستدلال على صِحّة التاريخ، نذكُر أنّه حسب إنجيل القديس لوقا فإنّ السيد المسيح بدأ خدمته الجهارية التبشيرية في السنة الخامسة عشرة من حكم «طيباريوس قيصر» الذى حكم الدولة الرومانية سنة ٧٦٥ رومانية ، حيث كان عمر السيّد ثلاثين سنة وقتئذ، فيكون ميلاده سنة ٧٥٠ رومانية أي ٤ ق. م. وبعض المؤرّخين القدامى أيضًا يؤكدون أنّ ميلاد السيد المسيح كان قبل مقتل الإمبراطور الرومانى "يوليوس قيصر" باثنتين وأربعين سنة، وهو الحدَث الذي وقع في عام ٧٩٢ رومانية، فيكون ميلاد الرب يسوع أواخر عام 749 رومانيّة، أو أوائل سنة ٧٥٠ رومانية، أي أربع سنوات قبل التاريخ الذي وضعه ديونيسيوس. * حول النقطة السابعة: + السؤال المتكرّر أنّه إذا كان المجوس قد أتوا بعد ميلاد المسيح بأقلّ من شهرين، فلماذا يقتل هيرودس الأطفال الذكور حتّى سِنّ عامين؟ والإجابة في تقديري وفي تقدير الكثير من الباحثين أنّه فعل هذا من فرط انزعاجه عندما سمع من المجوس أخبار ميلاد ملك اليهود الجديد، فحاول أن يتأكّد تماما أنّه قضى على الطفل الرضيع، فأمر بقتل جميع الأطفال الذكور حتى سِنّ سنتين ليضمن بكلّ تأكيد أنّه قتل المسيح وسطهم، مع أنّ المسيح وقتها لم يَكُن قد أكمل شهرين.. كما لا ننسى أنّه كان شخصيّة شرسة وعنيفة، وقتل ثلاثة من أبنائه الأربعة قبل موته. (راجع الرابط في النقطة السابقة). + بخصوص عدد الأطفال، فيرجِّح جميع الدارسين أنّهم كانوا بين عشرين وستّين طفلاً، ولم تُذكَر حادثة قتلهم في أيّ مرجع سوى الإنجيل. * حول النقطة التاسعة: + هذه أيضًا نقطة مثيرة للتساؤلات، بسبب تداول بعض المعلومات غير الموثّقة حول المدّة التي مكثتها العائلة المقدّسة في مصر.. + هناك حقيقة تاريخيّة، وهي موت هيرودس في بداية ربيع عام 4 قبل الميلاد (مارس/إبريل). + السفر من بيت لحم إلى مصر يستغرق حوالي سبعة إلى عشرة أيّام. + التحرك داخل مصر غالبًا ما يكون عن طريق نهر النيل وفروعة التي كانت كثيرة في ذلك الوقت.. ففروع النهر كانت حتّى القرن التاسع عشر هي بمثابة الطرق في أرض مصر، وينتقل عن طريقها الناس والبضائع وكلّ شيء. مع ملاحظة أنّ المناطق المأهولة بالسكان في مصر ليست في مساحات شاسعة، بل فقط حول نهر النيل وفروعه. + بخصوص المخطوطة أو البرديّة المُكتَشَفة حديثًا والتي تذكر أنّ العائلة المقدّسة مكثت في مصر نحو ثلاث سنوات ونصف، فالحقيقة أنّها هي المخطوطة الوحيدة التي تقول هذا، ولكننا لا نعرف كاتبها أو مدى صحّة ما تقوله.. والواقع أنّ ما تذكره البردية من الصعب تصديقه لأنه يصطدم بحقائق تاريخية وإنجيلية أخرى كثيرة.. وتعليقي عليها هو: ١- معلومة الثلاث سنوات ونصف بدأ ترديدها منذ حوالي خمسٍ وعشرين عاما، وقبلها كنا نسمع أنّ العائلة المقدّسة مكثت عِدّة شهور.. وكلّها معلومات غير مؤكّدة. ٢- بحسب المنطق لا داعي للوجود في مصر بعد موت هيرودس، الذي حدث في ربيع عام 4 قبل الميلاد. ٣- القديس لوقا في إنجيله أغفل الذهاب لمصر، وقال أنّهم عادوا لمدينتهم الناصرة بعد أن تمّموا كلّ شيء، وهذا معناه أن الذهاب لمصر كان رحلة سريعة انتهت بموت هيرودس، فلم تأخذ وقتًا كثيرا. وكما ذكرتُ من قبل أنّ القديس لوقا عرف من السيدة العذراء الكثير من التفاصيل الدقيقة ودوّنها، ولكنّه لم يذكر شيئًا عن رحلة مصر. ٤- من الناحية العِلميّة، لا نستطيع أن نعتمد على مخطوطة هنا أو هناك، لأنّ كاتبيها لم يكونوا شهود عيان.. وأحيانا نجد في المخطوطات غرائب ليس لها أيّ أساس من الصحّة. ٥- من الطبيعي أن يوجد في المصريين مَن يحاول تطويل المدّة ليفتخر بهذا كمصري.. ولكنّ أولاد الله يهمهم بالأكثر توضيح الحقيقة، وليس الافتخار من هذا النوع.. فافتخارنا الأعظم هو أنّنا أولاد الله الآب وأعضاء في جسد المسيح وهيكل للروح القدس. ٦- ترديد الكلام بدون فحص هو ثقافة تحتاج إلى تغيير.. فليس من المفيد أبدًا ترديد أيّ شيء نسمعه بدون تدقيق في صحّته. 7- الأماكن التي عبرت عليها العائلة المقدّسة هي أماكن مباركة بحسب تقليدنا القبطي المحلّي.. ولكنها لا تحتاج لسنوات للمكوث فيها أو العبور عليها، بل فقط لأيّام أو أسابيع..! 8- أنا لا أتعرّض في حديثي عن خَطّ سير الرحلة، فهذا موضوع آخَر، بل أقول أنّ مدة الإقامة بمصر لم تكن طويلة، لأن هيرودس مات في أبريل في حين أن الهروب لمصر يُرجّح أنّه حدث في أوائل فبرايركلّ عام والجميع بخير وفرح وسلام،، القمص يوحنا نصيف كاهن كنيسة السيدة العذراء بشيكاجو.
المزيد
08 يناير 2024

وبالناس المسرة

المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة (لو ١٤:٢) هذه كانت أنشودة جمهور الملائكة، بعد أن بشروا الرعاة بميلاد المخلص فما معنى بالناس المسرة»، ومتى يسر الله بنا؟ ليس معناها أن المسرة دخلت في قلوب الناس مع أن هذا ما حدث فعلاً، إذ قال الملاك: «فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب، أنه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسـيح الرب (لو٢ ۱۱.۱۰ ) وقد فرح العالم كله بميلاد السيد المسيح اليهود (الرعاة)، والأمم (المجوس) الكل فرح بميلاد المخلص فعلاً، لكن المعنى الحرفي لهذه الآية «أن الله أصبح مسرورا بالناس»، أو أن «مــــســــــرة الله صارت في الناس» وهذا ما قاله الرب في العهد القديم: «ولذاتي مع آدم (أم۳۱:۸) فحين خلق الله الإنسان خلقة لكي يعطيه السعادة والفرح ويجعله شريكا له في أمجاده وملكوته ولكن لما أخطأ الإنسان، صارت هناك خصومة بين الله والإنسان، فصار على الإنسان حكم الموت، وفي داخله طبيعة فسدت بالخطيئة. فماذا فعل الله لأجل الناس؟ أخرج الله الإنسان من جنة عدن حتى لا يأكل من شجرة الحياة، ويحيا في فساد باستمرار، أخرجه بعد أن أعطاه وعدا بالخلاص وأضع عداوة بين وبين المرأة وبين نسلك ونسلها . هو يسحق رأسك وأنت تسحقين عقبه (أى الشيطان)..» (تك١٥:٣).وبالفعل حينما ولد السيد المسيح الإله المتجسد وظهر الله في شكل إنسـان استطاع أن: يعلمنا طريق الخلاص. يموت نيابة عنا على الصليب. يسكن فينا بالإفخارستيا(التناول). وهكذا تخلص الإنسان من المشكلتين: ١- حكم الموت... إذ مات المسيح عنا. ٢-فساد الطبيعة حين طهرنا المسيح بدمه. ولهذا صار الإنسان موضع مسرة» الله وصار الله مسرورا بالإنسان وانتهت الخصومة، واصطلح الإنسان مع الله؟ ولكن بمن يسر الله؟ الله يفرح بالخاطئ إذا تاب. والتائب إذا شبع روحيًا وأثمر . والمثمر إذا خـدم الآخرين. وتدور الدورة مرة ومرات لأن هذا الخادم سيساعد آخرين على التوبة، وبعد أن يتوبوا يشبعوا روحيًا ويثبتوا في الرب، ويثمروا ثمار الروح، وحينئذ يتحولون هم أيضا إلى خـدام وخادمات، وهلم جرا ! نيافة الحبر الجليل الانبا موسى أسقف الشباب
المزيد
07 يناير 2024

كن ولوداو مثمرا

عندما نحتفل بميلاد السيد المسيح فأننا نحتفل بحدث كونى له جوانبه المتعددة سواء كتابيا أو تاريخيا أو جغرافيا أو نبويا أو روحيا أو إنسانيا ... إلخ ولكن المهم أن نعرف أن السيد المسيح هو الذى اختار ظروف ميلاده بعكس أي إنسان في العالم، لأن كل منا ولد من عائلة لم يخترها وفى بلد لم يختره وفي زمن لم يختره وفي ظروف اجتماعية أو ثقافية أو سياسية لم يخترها، لقد كان بإمكان السيد المسيح أن يولد في بلد الفلسفة مثل أثينا أو بلاد السلطة مثل روما، ولكنه اختار فلسطين حيث قرية بسيطة وأناس بسطاء وبيت فقير، كما أنه اختار فتاة فقيرة ليولد منها.وكان وقت ميلاده متزامنا مع حدث الاكتتاب الإحصاء، الذي أصدره أغسطس قيصر لكل الإمبراطورية الرومانية (لوقا ٢-١) وهو بذلك أخذ رقم مواطن أرضى حيث كثيرا ما قال عن نفسه، إنه ابن الإنسان. وفي ذات السياق نجد أن السيد المسيح يحمل اسمين لكل منهما دالته القوية فى حياة كل من يؤمن به الاسم الأول يسوع ويعني مخلصا (متی ۱: ۲۱) وتدعو اسمه يسوع لأنه يخلص شعبه من خطاياهم. إنه اسم يشير إلى بداية الخلاص من آثار خطية آدم وحواء، أما الاسم الثانى فهو « عمانوئيل (متی ۲۲:۱) هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا ويدعون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا، وهذا هو غنى ميلاد وتجسد السيد المسيح، إذ صار حبا فينا نحن البشر يسكن فينا ومعنا في محبة فائقة المعرفة ولكل ما سبق صار حدث الميلاد حدثا غنيا بكل تفاصيله وأحداثه من اللافت للنظر أنه حدث مثمر بمعنى أن كل شخصياته قدمت شيئًا أو على الأدق ولدت ثمرا مفرحا فالقديسة مريم العذراء ولدت السيد المسيح وقد اختارها بحسب تعبير الملاك لأنها الممتلئة نعمة (لو ۱ : ۲۸) ثم جاءت قرية بيت لحم المغمورة وغير المعروفة والصغرى بين جيرانها فقدمت مذودا بسيطا للحيوانات ليكون مكان السيد المسيح ويصير الأشهر عالميا، وكثيرا ما نجد فى أيقونات الميلاد صورة المذود به حيوانات أهمها الثور والحمار كما تقول النبوة في (إشعيا ٣:١٠) الثور يعرف قانيه والحمار معلف صاحبه أما إسرائيل فلا يعرف شعبي لا يفهم، ثم يأتى الرعاة الذين كانوا في البادية يرعون قطعانهم فيقدموا شغفا وفرحا إذ صاروا أول من علم بميلاد المسيح، ومن بلاد بعيدة يأتى المجوس، هؤلاء الحكماء والعلماء والذين تتبعوا نجما في المشرق حتى وصلوا إلى بيت لحم وقدموا هداياهم ذهبا ولبانا ومرا (مت۱۱:۲) حتى الملائكة فى السماء قدموا تسابيح الفرح والبهجة وأنشودتهم الخالدة المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة كل هؤلاء قدموا شيئًا وأثمروا بحياتهم وبعطاياهم على تنوع ما قدموه. والسؤال الآن عزيز القارئ هل أنت ولود في حياتك؟ هل أنت مثمر في أيام عمرك ماذا قدمت في ماضيك؟ وماذا تقدم في حاضرك؟ وماذا ستقدم في مستقبلك؟ سوف أجيب على هذه التساؤلات واستعرض معك كيف تكون ولودا ومثمرًا وحياتك غنية ما تقدمه من خلال أمثلة ونماذج: ١- البعض يلد أبناء وبنات على مستوى الجسد من خلال الزواج المقدس ومن خلال التربية الحكيمة ينشأ أفراد نافعون جدا، فيصير الإنسان مواطنا صالحًا بكل ما تعنيه هذه الكلمة. ومفيدا في المجتمع والكنيسة والعالم كله.فالأب والأم في الأسرة القوية والمستقرة والسعيدة والتي نسميها كيان الحب، تستطيع أن تربى وتعلم ليس علمًا فقط بل أخلاق ومبادئ وقيم وتستطيع أن تغذى المجتمع والوطن بنماذج منيرة وخادمة تعمل على إثراء الحياة الاجتماعية والحياة الإنسانية في شتى المجالات. ٢- والبعض يلد أبناء وبنات على المستوى الإنساني خلال التلمذة الأمينة والمستمرة في الخدمة الاجتماعية المتنوعة هؤلاء الذين يقومون بتسليم الخبرة والمهارة إلى تلاميذ لهم سواء في مجالات الصناعة أو الزراعة أو الاقتصاد. وهذا التسليم الأمين والممتد عبر سنوات وسنوات هو الذي يثرى حياة البشر ويكون سببا فى تقدمهم وتسديد احتياجاتهم على تنوع أشكالها، وعلى المستوى الروحى والكنسى فى مجال التكريس بأنواعه حيث يتتلمذ الإنسان على أبيه الروحى فى تلمذة روحية مستمرة يتسلم فيها الخبرة الروحية والتقوية والتي يمكن أن يفيد بها آخرين وهكذا يلد الإنسان آخرين في سائر المجالات. ٣- والبعض يقدم على مستوى العلوم الاختراعات أو الابتكارات أو الاكتشافات والتي تجعل حياة البشر أكثر سعادة ورفاهية وسلاما كمن يقدم ويكتشف أدوية عديدة تشفى ملايين من البشر مثل الكسندر فلمنج مكتشف البنسلين هؤلاء يلدون من عقولهم واجتهاداتهم الجديد والجديد في كل جيل يعملون من أجل صالح الإنسان إنما كان ومازال قطار العلم والعلماء يمضى في تقديم كل ما هو عظيم ومفيد لحياة البشر وعلاج أمراضهم وتسهيل حياتهم ورفعة مستويات حياتهم. ٤- والبعض يقدم ويلد مواهب متنوعة في شتى المجالات سواء الأدبية أو الثقافية أو الفنية أو الرياضية، وهذه المواهب تصير نجوما في سماء البشرية ويعتز أى مجتمع أنه قدم مواهب فذة مثلما قدمت مصر طه حسين ونجيب محفوظ في مجال الأدب وغيرهم في مجالات الموسيقى والفن والرياضة وأسماء عديدة لامعة ليس في فقط، وإنما في كل العالم. ٥- والبعض يقدم خدمات جليلة للإنسانية لا يمكن أن تنسى ولأن حاجات الإنسان عديدة وخدمة أي إنسان وكل إنسان هي الغاية العظمى لهؤلاء البشر الذي أعطاهم الله هذه الخصوصية في خدمة الآخرين مثل خدام المعاقين وذوى الهمم وخدمة المدمنين وخدمة اليتامى وخدمة المغتربين وخدمة حالات الجنوح بين الفتيان والفتيات وخدمة الأرامل وخدمة المسجونين وخدمة أطفال الشوارع وخدمة الذين ليس لهم أحد أن يخدمهم أو يهتم بهم. ومن الأمثلة الرائعة في زماننا خدمة البروفيسور مجدى يعقوب في مجال طب القلوب والخدمة المدنية الرائعة التي يقدمها مع فريقه النشيط من خلال سلاسل الأمل أنقذت حياة الآلاف من الصغار والكبار، وغيره كثيرون والتي جدا.أنه درس الميلاد الأعظم أن تكون ولودًا ومثمرا وليس عقيما مجدبا، إنسانيتك تحتاج منك أن تلد وتقدم وتثمر في وسط أسرتك أو كنيستك أو مجتمعك أو وطنك أو عالمك الذي تعيش فيه. إننا في هذه المناسبة السعيدة وبداية العام الميلادي الجديد نتقدم بخالص التهنئة لجموع شعب مصر العظيم وفي المقدمة سيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية وكافة المسئولين ومعاونيه، مصلين أن يحفظ الله بلادنا الحبيبة سالمة أمنة وأن تتخطى كل الصعاب والأزمات التي سببتها حروب ونزاعات لا طائل من ورانها ... ونصلي من أجل سلام العالم خاصة في مناطق الصراع والنزاع وليمنح الله فرحا ونعيما لكل من يعيش أمينًا مخلصا لبلاده ووطنه ومجتمعه ودمتم في رعايته السامية. مصر وكل عام وجميعكم بخير. قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل