الكتب

اخرستوس انيستي

+ قيامة الرب يسوع المسيح من بين الأموات تشكل في مسيحيتنا جوهر الايمان والعـقـيـدة ، فهي مـحـور تديننا ومـوضـوع أفـراحنا وأمـجـادنا ، فـبـدونـهـا يبطل الايمان وتتوقف الكرازة وينتفى عمل الشـهـادة الله ( ۱ کوه ۱ : ۱۳-۱۷ ) . + وتظل القيامة هي مبعث الفرح والقوة والانتصار لكل المؤمنين الحقيقيين الذين يعيشون لا لأنفسهم بل للذي مات لأجلهم وقام حتى كما أقيم المسيح من الأموات بمجد الآب هكذا يسلكون هم أيضاً في جدة الحياة . + لقد سكبت القيامة على البشرية فيضاً مذهلاً من المكاسب والأمجاد التي تؤول لرفعة الانسان ومتعته الحقيقية بالحياة ، فالرب يسوع بقيامته المجيدة سبى الجحيم سبياً وحطم أبوابه النحاس وكسر متاريسه الحديد كسراً وأبدل العقوبة بالخلاص .. وهكذا وهبنا النعيم الدائم وعتقنا من العبودية المرة . إذن لنا أن نفرح ونبتهج ونهتف في عز وانتصار : « أين شوكتك ياموت . أين غلبتك ياهاوية » ( ١ كو ١٥ : ٥٥ ) .

الام ربي

أسبوع الآلام هو أقدس أسابيع السنة وأكثرها دسماً وخشوعاً ، وأعمقها تأثيراً في النفس العابدة ، لأنه يحملنا في رحلة حياة وخلاص من خلال تتبع الآم ربنا يسوع المسيح التي توجت بصليبه المحيى وسفك دمه الطاهر عليه من أجل خلاصنا وتجديد طبيعتنا وانقاذنا من الموت والهلاك الأبدى . وكنيستنا القبطية المحبوبة في هذا الأسبوع – وإن كانت تتشح بالسواد طقساً وترتيباً – لكنها في طاقة روحية جبارة تقدم لأبنائها العابدين جرعات حياة دسمة للغاية تبنى إيمانهم وتثبت يقينهم في الرب المخلص : باسوتير إن أغاثوس : مخلصى الصالح . + وقد قصدنا في هذا الكتاب أن نقدم صورة واضحة لجمال أسبوع الآلام ومعانيه العميقة الأثر من خلال مايزيد عن ٤٠ موضوعاً تشمل حقائق الخلاص وأحداث الآلام التي اجتاز فيها مسيحنا المتألم وربنا المخلص حتى قال : قد أكمل . + وسوف يجد القارىء – كما عودناه – تنوعاً واضحاً في موضوعات الكتاب ليشمل : الجوانب العقيدية الإيمانية – والكنسية الطقسية – والروحية التأملية – والكتابية التفسيرية – مع وقفات عبادية خشوعية . وبهذا نرجو لقراء الكتاب دخولاً إلى ملحمة رائعة شمولية مع الرب يسوع : المصلوب المتألم لنتلامس في عمق واختبار مع هذا الخلاص العجيب الذي كيف ننجو نحن إن أهملناه ( عب ۲ : ٣ ) وبالأحلى طوبى لنا إن استوعبناه وعشناه وتذوقناه .

سفر الرؤيا رحلة سماوية

رؤيا يوحنا اللاهوتی سفر سماوى أبدى ملائكي . * هو سماوى لأنه يتحدث عن السماء وميراث الملكوت المعد للقديسين والأبرار وخائفي الرب . * وهو أبدى لأنه يربطنا بالأبدية السعيدة ، التي وإن كانت غير منظورة لنا الآن بالحواس البشرية لكننا نقترب منها بالايمان والثقة من خلال مواعيد الله العظمى والثمينة ، ومن خلال كل الأوصاف الخالدة للسماء التي رسمها الروح القدس بيد يوحنا الرائي في هذا السفر . * وهو ملائكي لأننا نحلق من خلاله مع الطغمات الملائكية ونعايش بالتسبيح كل رتب السمائيين التي يذخر السفر بإشارات كثيرة عنها . لا يصح كـمـؤمنين ومتشوقين لهذا الملكوت أن نهرب – كما يفعل الكثيرون – من دراسة هذا السفر والتمتع بجماله ، فكل مافيه من رموز وإشارات وألوان وأرقام وحروب وصراعات لها دلالات قوية ومعان روحية خلال مايقوله ويكشفه الروح القدس للكنائس . وكنيستنا القبطية المحبوبة تعطى اهتماماً كبيراً لهذا السفر حيث يقرأ بكامله في ليلة سبت الفرح ( سهرة أبو غالمسيس ) وبهذا تتهيا أذهاننا للخلود والأبدية كحقيقة مواكبة لفرحة أحتفالنا بقيامة الرب من الأموات . لقد عرضنا لهذا السفر من خلال دراسة مركزة لأهم ماورد فيه من حقائق وموضوعات رئيسية ، ولست أدعى أني قد أتيت بتفاسير جديدة

ميلاديات

شهر كيهك المبارك هو من أحلى شهور السنة القبطية ، وهو من أجمل مواسم العبادة في كنيستنا المحبوبة : ففيه تمارس الكنيسه حياة ملائكية سماوية قوامها الأول هو التسبيح والصلاة والتأمل ممزوجاً بالنغم واللحن لنلتف حول واحدة من أعظم عقائدنا المسيحية ، بل هي مدخل جميع العقائد : عقيدة التجسد الالهى . « عـظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد » ( ۱ تی ١٦:٣ ) وفي هذه الدراسة نقدم لك أيها القارىء العزيز والمسبح عشرة مفاتيح للغني الكنسي والمتعة الروحية في هذا الشهر . ليتك تعيش فيها وتدعو الآخرين لتذوقها معك . وشهر كيهك هو تمهيد کنسى رائع لدخول المؤمنين في الاحتفال بميلاد ربنا يسوع المسيح واستعلان الله للبشرية من خلال التجسد الالهى ، لذا نهتف مع اشعياء النبي قائلين : « لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفه ويدعـى اسمه عجيباً مشــــــــرا الها قديراً أبا أبـديـا رئيس الـسـلام » ( أش ٦:٩ ) .

المسيح إلهنا

الرب يسوع المسيح الهنا الذي نعبـده هـو اله الالهة ورب الأرباب وملك الملوك ، فيه صفات وخصائص الاله والأنسان معاً في طبيعة واحدة هي طبيعة الاله الابن الكلمة المتجسد : إبن الله الحي الكائن قبل الدهور والدائم إلى الأبد ، هو عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا .وهذا الكتاب يعرض لمجموعة ضخمة من ألقاب السيد المسيح وخصائصه كما وردت في بشارة القديس يوحنا الأنجيلي ورسائل القديس بولس الرسول . وليس الهدف مجرد دراسة صفات تخص شخص المسيح له المجد في ذاته وجوهره فقط بل الهدف أيضاً التعرف ـ بقدر الإمكان ـ على نصيبنا نحن وعلاقتنا بهذه الألقاب والخصائص ؛ بمعنى ماهو أثرها وفاعليتها في حياتنا وعلاقتها بتديننا وجهادنا المسيحي .لقد قصدنا شمولية الدراسة لتكون : لاهوتية ، إنسانية ، كتابية ، روحية . لاهوتية : لأننا سنعرض فيها ـ بأسلوب مبسط ـ للاهوت السيد المسيح وعمله الفدائي والخلاصي لأجل الأنسان . إنسانية : إذ نتعرف على نصيب الانسان المؤمن في التمتع بالمسيح المحبوب .

الخادم رسالة المسيح ج1

الخدمة المسيحية في وضعها الأصيل هي خدمة حب مقدس الله والناس ، حب يملأ قلب الإنسان الخادم إذ يعيش مع الله ويذوق حلاوة عشرته فينادى للآخرين : « ذوقـوا وأنـظـروا مـا أطـيـب الرب » ( مز 34 : ٨ ) والخدمة الحقيقية المثمرة هي خدمة روح وحياة ، والانسان الخادم ينال غاية إيمانه في خلاص نفسه ونفوس الآخرين « نائلين غاية إيمانكم خلاص النفوس ، ( ابط ۹ : ۱ ) . هذه الحقيقة تتطلب بناء روحياً لحياة الذين يخدمون حتى يفيض عمل الروح القدس فيهم ويثمر بهم ثمراً متزايداً لحساب مجد الله . كيف يعيش الخادم وكيف تبنى شخصيته وماهو الأساس الروحي لحياته هذا ما نود أن نحدثك عنه في هذا الكتاب الذي يصدر بمشيئة الله في ثلاثة أجزاء .والجزء الأول الذي بين يديك الآن يتناول الجوانب الروحية المتعددة لحياة الخادم مبتدئين بحياة الرب يسوع مثلنا الأعلى في الخدمة الذي قال : « بدوني لا تقدرون أن تفعلوا شيئا »

حياة الالتزام والتدبير

تتردد كلمة " الالتزام " على ألسنة الكثيرين في هذه الايام تعبيرا عن احتياج الانسان الملح لهذه الفضيلة كصورة للرجولة واكتمال الشخصية .ويظن البعض ان المقصود بالالتزام هو مجرد ضبط الوقت واحترام المواعيد وتنفيذ القوانين وماشابه ... ورغم أن هذه الأمور تدخل طبيعيا في دائرة الالتزام اجتماعيا وسلوكيا ، ولكن قصدنا في هذا الكتاب أن نعرض للالتزام في صورته الشاملة على مستوى الحياة الروحية والتطبيقية مستشهدين في ذلك بأمثلة بطولية رائعة يجسمها لناسفر اعمال الرسل وحياة أبائنا الاطهار الرسل المكرمين الذين تعتبرهم باكورة الملتزمين في العهد الجديد ولأن الالتزام من المؤهلات الاساسية لحياة المدبرين وحاملي النير والمسئولية ، لذلك عرضنا لموضوع التدبير المسيحي وعلاقته بحياة الانسان وأعوانه ومشاكله : روحيا واجتماعيا ... أسريا وشخصيا ... في الداخل والخارج ، مع شرح تفصيلي لمتطلبات التدبير السليم ومقومات نجاحه مستندين في ذلك على شخصيات مدبرة متعددة في التاريخ الكتابي والكنسي وفكر الآباء .إن هدفنا الأساسي من كتابة هذه السطور أن نتحصل على صورة مفرحة لشباب وخدام ملتزمين ومدبرين ، وبهذا نرقى إلى مستوى المسئولية والرجولة داخل مجتمعنا الانساني عموما و داخل الكنيسة والاسرة بصفـة خاصـة

الصوم الكبيركنيسة ملتهبة

الانسان الكنسي الأصيل ينتظر مواسم العبادة الروحية في الكنيسة المحبوبة بفرح واشتياق عظيمين عالماً أن خلاص نفسه وبهجة قلبه هما في السكني في ديار الرب والدخول إلى حجاله المقدسة . والصوم الكبير من أحلى هذه المواسم وأقواها تأثيراً في النفس ، واكثرها فاعلية في تجديد الانسان وتتويبه واقتياده إلى ينابيع الروح . والانسان الحكيم هو الذي يغترف من هذه الينابيع ويرتوى ، ويأكل من هذا الطعام ويشبع . لقد سبق أن صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب منذ عامين وقد نفذت بكاملها في نهاية الصوم في العام الماضي ، الأمر الذي دفعني لإصدار هذه الطبعة الثانية المزيدة لتحقيق رغبات الكثيرين من شعبنا المحبوب . وقد انتهزت الفرصة لأضيف موضوعاً عن « الكنيسة الصائمة في مواجهة العالم ، وفصلاً جديداً عن « الأصوام في الكتاب المقدس » ، وأوردنا في الختام « جدولاً شاملاً بنبوات وأناجيل أيام الصوم ، لتكون مرجعاً للقارئ في متابعة فصول القراءات في قطمارس الصوم الكبير

مسيحيتي

تقول ترنيمه مبسطه يرددها خدام وأبناء التربية الكنسية أنـا مسـيحى أنـا مسـيحى أنـا مسـيحى ده مفيـش كــلام واخرى تقول : أنا مسیحی مسیحی وصلیبی دقه في ايدى وهو في قلبي في قلبي أعـز مـن عينـي هذه الكلمات تهز مشاعرنا كثيراً رغم بساطة ألفاظها – ولكن مع عمق معانيها – وتدفعنا للتفكير طويلاً وعميقاً في أسرار مسيحيتنا وما فيها من جلال الألوهة ، وقوة العقيدة ، ومتعة الحياة ، وجمال العشرة مع الرب ، وقيمة الأنسان كمخلوق الهى ، وعظمة الميراث الذي ينتظره ، وخلود الأبدية السعيدة المعدة له من قبل الهه ومسيحه إن المسيحية في جوهرها إيمـان وعقيـدة ، وفي تأسيسها كنيسة واسرار ، وفي ممارستها حيـاة وعشـرة ، وفي رسالتها خدمـة وكـرازة ، وفي مصبها النهائي خـلـود وأبديـة .هذه المداخل الخمسة تحتاج لشرح وتفصيل وهذا ما نود أن نقدمه في هذا الكتاب لعلنا من خلال هذه الدراسة - نصرخ في ثقة مع الرسول بولس قائلين : " إنني عالم بمن أمنت وموقن أنه قادر أن يحفظ وديعتي إلى ذلك اليوم ( ۲ تی ١٢:١) .

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل