الكتب

التجسد الإلهي عقيدة وحياة

تفرح نفوسنا وتتهلل ونحن نحتفل بميلاد ربنا يسوع المسيح واستعلان الله للبشرية من خلال التجسد الالهى ، ونهتف مع اشعياء النبي قائلين : " لأنه يولد لنا ولد ونعطى أبنا وتكون الرئاسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبا مشيرا الها قديرا أبا أبديا رئيس السلام " ( اش 6 : 9 ) . وفي هذا الكتاب نقدم لك ثلاثة موضوعات مرتبطة بالميلاد والتجسد الالهى : 1- التجسد الالهى وعذراء الدهور . ٢ - التجسد الالهى وعمله في الانسان . 3 - التجسد الالهى وشهود الميلاد . في الموضوع الأول نتابع الملحمة الرائعة التي تقدمها لنا الكنيسة المحبوبة في ثيؤطوكية الأحد حول علاقة العذراء مريم بأنبياء العهد القديم . وفي الثاني تأمل روحي عن فاعلية التجسد في حياة البشر . وفي الثالث متابعة لنفوس أمينة استحقت أن تسمع البشري بميلاد المخلص وتشارك السمائيين أنشودة السلام وتعاين في فرح طفل المذود

الكنيسة أمي في شهر كيهك

مقدمة شهر كيهك المبارك هو من أحلى شهور السنة القبطية ، وهو من أجمل مواسم العبادة في كنيستنا المحبوبه : ففيه تمارس الكنيسه حياة ملائكية سماوية قوامها الأول هو التسبيح والصلاة والتأمل ممزوجاً بالنغم واللحن لتلتف حول واحدة من أعظم عقائدنا المسيحية ، بل هي مدخل جميع العقائد : عقيدة التجسد الالهى . عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد ( ۱ تی ١٦٠٣ ) وفي هذه الدراسة نقدم لك أيها القارىء العزيز والمسبح عشرة مفاتيح للغنى الكنسي والمتعة الروحية في هذا الشهر . ليتك تعيش فيها وتدعو الآخرين لتذوقها معك . ومع هذه التأملات عرضنا لك ملخصا واضحا لترتيب الصلوات والقراءات في التسبحة الكيهكية كما نعيشها في سهرتي السبت والخميس من كل أسبوع ( كترتيب مقترح للكنائس التي تصلى مرتين في الأسبوع ) مع ملاحظة وجود ابصاليـات ومدايح وطروحات كيهكية أخرى يمكن إضافتها حسب امكانية الوقت في كل كنيسة .

الخادم و .... الجزء الثانى

الجزء الثانى سلسلة مقالات للخادم عن جوانب هامة في حياة الخدمة الخادم و الخادم المروي ... الخادم والبنيان...والتعلق والتعليم ... والتوبة ... والحديث عن المسيح والحزم ... والحماس ... والدافع ... والشفاعة والقبول ... والمثابرة ... والمستقبل ... وخدمة المفقودين والمهارات ... والاحترام والوقار ... ورسالة المسيح وروح الأبوة ... وروح الفشل ... وزمن الكورونا

هذا إيماني

صدر هذا الكتاب لأول مرة في عام 1990 م في مطرانيـة البحيرة ومطروح والخمس المدن الغربية ، وتوالت طباعته بعـد ذلك في عدة إصدارات متنوعة ، وهو موجه بالأساس إلى سـن الشباب في مرحلتي ثانوي والجامعة ( ١٨ - ٢٥ ) حيـث تكثـر الأسئلة والتساؤلات حول إيماننا الأقدس . ولذا جمعنا مئات من هذه الأسئلة ، ورتبناها منطقياً ، ، وبحسب عبارات قانون الإيمان ، ووضعناها في صورة حوارية مسلسـلة في 148 سؤال وجواب ، وقد التزمنا الدقة والبساطة مع العمق ، لنقدمها بشكل عملي ومناسب ، لتكون مرجعاً شاملاً ومختصـراً في آن واحد ، لكل شبابنا في كل أسرة مسيحية ، وأيضاً لتكـون مفيدة لكل من يسألنا عن سبب الرجاء الذي فينا . ونتمنى أن تقدم أساسيات حياتنا المسيحية والكنسـيـة فـي صورة السؤال والجواب ؛ لأنها من أكثر الوسائل نفعاً وتأثيراً في التعليم المسيحي لكل الأعمار . " بدون إيمان لا يمكن إرضاؤه " ( عب ٦:١١ )

مختصرتعليمي لا?سبوع الا?لام

تدور حياتنا في أسبوع الآلام من خلال ثلاثة محاور : 1- قراءات : وهـي تجيـب عـن سـؤال كيـف عـاش السيد المسيح أيـام هـذا الأسبوع ؟ وذلك من خلال الأحداث التي ذكرت في البشائر الأربع " متى ، مرقس ، لوقا ، ويوحنا " . ٢ - نغمات : وهـي التـي تجيـب عـن سـؤال : كيـف تعيش الكنيسة أيـام هـذا الأسبوع ؟ وذلك من خلال ما تمارسه الكنيسـة مـن طقوس وألحـان فـريـدة ومتميزة في هذا الأسبوع بإبداع لا مثيل له . 3 - روحيات : وهي تجيب عـن سـؤال : كيف نعيش نحـن المـؤمنين أيـام هـذا الأسبوع ؟ في اختبارات روحية عميقة ، وتلامس قلبـي مـع شخص يسـوعنا المتألم لأجلنا . وما تتركه هذه الأيام المقدسة في حياتنا عبر السنة كلها . وهذا ( المختصـر التعليمي ) يشـرح بصـورة مـوجزة الأحداث التاريخية ، والطقوس الكنسية ، مع التدريبات الروحية التي تساعدك على تحقيق الفائدة الروحية المرجوة من هذه الأيام المقدسة في حياتنا جميعاً .

يوميات الفرح

فترة الخماسين المقدسة أيام فرح وابتهاج ، تمتد وكأنها يوم القيامة المجيـد بطول خمسين يوم أحد ، أو بالحري يوم أحد طويل ، يعبر عـن الأبديـة التـي تنتظر كل الأبرار والقديسين ، الذين عاشوا وجاهـدوا روحياً وقلبياً في هذه الحياة ، وتمتعوا بقيامة الرب وشركة آلامه المحيية ... هذا الكتاب تأملات قصيرة تُرافق كل يوم من الخماسين المقدسة ، كتبت كأنها رسائل . هـدفها أن تحفظ حيوية قيامة المسيح في فكرك وفي قلبـك ، لتعيش القيامة وقوته ، وتختبر فاعليتها في حياتك اليومية .

على أصابع اليد الواحدة

المعرفة في الكتاب بلا نهاية ، والوصية بـلا حـدود . وكما يقول القديس بولس الرسول : " فقط عيشوا كما يحق لإنجيل المسيح " ( فيلبي 1 : ٢٧ ) . فإننا نحتاج أن ندخل إلى أعماق الوصية التي يشبهها القديس يوحنـا الذهبي الفم ، بأنها " منجم لآلئ " . وبين يديك عزيزي القارئ مجموعـة مـن الموضوعات الكتابية خماسية العناصر مما يسهل حفظهـا عـلى أصابع اليد الواحـدة . وهـي موضـوعات تحاول أن تربط وتشرح التراكيب الخماسية في عدة مواضع من العهدين . وفكرة الخماسيات متكررة أيضاً في الصلوات الطقسية ، فمثلاً نحن نصلي في صلاة الشكر : " كل حسد ، وكل تجربة ، وكل فعل الشيطان ، ومؤامرة النّاس الأشرار ، وقيام الأعداء الخفيين والظاهرين . انزعها عنّا ... " . ونصلي أيضاً في أوشية الإنجيل مخاطبين السيد المسيح : " لأنك أنـت هـو حياتنا كلنا ، وخلاصنا كلنا ، ورجاؤنا كلنا ، وشفاؤنا كلنا ، وقيامتنا كلنا " . وهكذا تتعدد الخماسيات في أسفار الكتاب وفي حياة الكنيسة ، وترجع أهمية الخماسيات إلى وجود الأصابع الخمسة في كل يد ، مما يسهل الدراسة والحفظ والتذكر . وفي هـذا الكتـاب سـوف نسير في رحلـة معـاً بحثاً عـن خماسيات في الكتاب المقدس وصـلوات الكنيسة ، فتمسكها ونتأمل فيها ونفرح ببركتها ، ونستخرجها كجواهر كتابية لهـا نعـم خماسية ، وينتهي كل موضوع بصلاة يصليها القارئ . مع هذه الصفحات راجياً لـك كـل منفعـة روحيـة أتركك عزيزي القارئ وبعد انتهائك من قراءته ابحث في إنجيلك عن خماسيات جديدة . ونعمته تشملنا جميعاً .

وكل ما يصنعه ينجح

الحياة الناجحة هي سلسلة من ثلاث محاضرات ألقيت في الاجتماع العام . تشمل ثلاث فضائل أو نعم ، تُعتبر مفاتيح للحياة الناجحة وهي : الفكر المنفتح ... القلب المتسع ... الروح المتضع .. خلال مواقف الحياة المختلفة نحتاج هذه الثلاث ، لتسندنا في الطريق . لكي نسير في الحياة من نجاح إلى نجاح . يقول القديس يوحنا في رسالته الثالثة ( الأصحاح الأول عدد ٢ ) : " أيها الحبيب ، في كل شيء أروم أن تكون ناجحاً وصحيحاً ، كما أن نفسك ناجحة " . والنجاح في الحياة ليس نجاحاً روحياً فقط أو اجتماعياً فقط أو دراسياً ، إنما هو يشمل كل جوانب الحياة ، لكي ما تصير كاملاً . والقديس مار أفرام السرياني يقول في صلاته : " دبر سفينة حياتي بوصاياك ، وأعطني فهماً لكي أتاجر بالوزنات وأنجـح مـا دام لي الوقـت ، قبل أن يقال لي : هلم أرني تجارة زمانك " . الحياة الناجحة هي حياة نبحث عنها في مسيرة حياتنا في طريق الملكوت . الرب يستخدم هذه الكلمات لمجـد اسـمه القدوس في حياة الكثيرين ، بشفاعة أمنا العذراء مریم ، وكاروز ديارنا المصرية مارمرقس الرسول . ونعمته تشملنا جميعاً .

خطــوات

الحياة مشوار طويل يتكون من خطوات يخطوهـا الإنسـان عبـر سـنوات العمر .. بعضها خطوات صائبة وبعضها خطوات خائبة .. المزمور 37 يتكـون مـن 40 آيـة ، تشـرح كـل فلسفة الحياة الإنسانية ومراحلها والقصد منها ، وفي منتصف المزمور نجد الآية القائلة : " من قبل الرب تتثبت خطوات الإنسان وفي طريقه يسر " . ( مز ۳۷ : ۲۳ ) ثم يعـود ويؤكـد عـلى الارتباط القـوي بين الوصية وخطـوات الإنسان ، فيقول : " شريعة إلـهـه فـي قـلبـه . لا تتقلقل خـطـوائـه " ( مز ۳۷ : ۳۱ ) . وفي مقدمة المزمـور ينصح المرتل كل إنسان قائلاً : " سلم للرب طريقك واتكل عليه وهو يجري " ( مز 37 : 5 ) . وهذا الكتاب مجرد عدة خطوات في المسار الروحي والاجتماعي للإنسان الذي يريد نجاحاً ونموا وسعادة بالحياة ، التي أنعم بها الخالق على الخليقة . أتركك في رحاب خطوات روحية لحياتك وأبديتك ، راجياً أن يكون المزمـور 37 أمامك في كل حين ، قراءة وتطبيقاً . ونعمة المسيح تشملنا جميعاً .

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل