العظات

قراءات نبوات الصوم الكبير ج1

تدّخر الكنيسة لنا كنوز فى رحلة الصوم المُقدس من أجل تقديس أولادها ومن أجل دفعِهم فى طريق الفضيلة والقداسة والبر فتُخرج من كنوزها أجمل وأقوى ما عندها من أجل أن يخرُج الإنسان من رحلة الصوم المُقدس بأكبر فائدة وأعظم عطيّة يُمكن أن يتحملها بشريوجد جانب مُهم فى فترة الصوم قد لا يُتابعه كثير منّا وهو موضوع النبوات التى تسبق القُداسات فى رحلة الصوم هذه النبوات تحمل فِكر روحى عالى جداً لفكرة الصوم فهى بحر عظيم لذلك سنتناول منها نبوات أشعياء النبى العجيب أنّ كُل يوم لا يوجد فيه إنقطاع لا توجد فيه نبوات بل يُصلّى المزمور والإنجيل مُباشرةً النبوات تُتلى فى أيام الإنقطاع فقط ونبوات أشعياء النبى قسّمتها الكنيسة على مدار الصوم كُلّه بحيث تقرأ جزء مِنها فى كُل أسبوع.

كيف نستفيد من القُدّاس

1- تقديم القرابين فىِ الكنيسة الأولى:- ذبيحة الإفخارستيا ذبيحة عطاء محبة من الله محبة وبذل من الله بإبنهِ الوحيد أن يُعطينا جسد إبنهِ ودمهُ لنأكُل ونشرب لذلك هو عطيّة حُب عطيّة محبة الله الآب لأولادهُ وإن لم نفهم ما معنى عطيّة المحبة لا نستطيع أن نتفاعل معهُ بنفس المحبة لابُد أن نُقدّم لهُ شىء بنفس المستوى هو قدّم لنا نفسهُ فلابُد أن نُقدّم نحنُ أنفُسنا أيضاً لهُ فىِ القُدّاس لذلك لابُد أن يكون لنا إشتراك فىِ القرابين أباءنا وأجدادنا كانوا أنشط منّا فىِ تلك الحركة كانوا دائماً يأتون بتقدمات للكنيسة لذلك نقول فىِ القُدّاس " إذُكر يارب الذين قدّموا هذهِ القرابين والذين قُدّمت عنهُم والذين قُدّمت بواسطتهِم " أى لا أضع أموال فىِ صندوق الكنيسة بل أحضِر أفخم أنواع الدقيق وأطلُب تقديم الحمل منهُ تقدُمات محبة بوعى وأبُادلهُ محبة بمحبة وأقُدّم لهُ ذاتىِ الحمل أمام الأب الكاهن يكون صحيح ولكنّهُ يكسرهُ لأننّا نأخُذ جسد مكسور " جسدىِ الذى يكُسر عنكُم " لابُد أن يتجزّأ أولاً حتى يُثبت أنّهُ جسد مكسور من أجلنا أيضاً الدم الذى فىِ الكأس ليس دم فىِ أوردة وشرايين بل دم مسفوك " دمىِ الذى يُسفك عن كثيرين " فماذا يكون تفاعُلنا مع الجسد المكسور والدم المسفوك لابُد أن نُقدّم ذواتنا وأمور من عندنا آباء الكنيسة الأولى كانوا يُفضلّون أن يشتركوا فىِ تقديم القرابين لذلك فىِ مرد قبلّوا بعضكُم بعضاً نقول " تقدّموا تقدّموا على هذا الرسم " بينما الصح هو " قدّموا قدّموا على هذا الرسم " قدّموا وليس تقدّموا تقدّموا تعنىِ دخولنا الهيكل لنأخُذ الجسد والدم ولكن المقصود هُنا قدّموا أنتُم القرابين هذا يُعطينا إحساس حُب أعلى بيننّا وبينّهُ فىّ العهد القديم يقول " لا يظهر أمامىِ أحد فارغاً " " توفى النذور لك يا الله فىِ صهيون " الله يُحب التقدمات " يُقدّمون على مذابحك العجول " الآن فىِ العهد الجديد توجد تقدُمات والكنيسة تطلُب عن المُهتمين بالصعائد وبالستور والنذور وكُتب القراءة وأوانىِ المذبح لأنّهُم عارفين مشاعر الحب إتجاه الله إذاً لابُد أن نظهر أمام الله بشىء قديماً كان الفقير أو الغنىِ لابُد أن يظهر أمامهُ بشىء لذلك نُصلّىِ " أصحاب القليل وأصحاب الكثير الخفيات والظاهرات الذين يُريدون أن يُقدّموا وليس لهُم أعطِهم يارب الباقيات عِوضاً عن الفانيات السمائيات عِوض الأرضيات الأبديات عِوض الزمنيات بيوتهُم ومخازنهُم إِملأها من كُل الخيرات " الكنيسة تؤمن أنّهُم يأتون بعطايا محبتهُم والكنيسة لا تؤمن بقبول عطايا الخُطاة إذا كان هُناك إنسان ردىء السيرة وجاء للكنيسة ليُقدّم تقدمة الكنيسة ترفُضها لأنّها عطيّة محبة تُعبرّ عن مشاعر توبة تُرجمِت فىِ هدية " لأنّ زيت الخاطىء لا يدهن رأسىِ " نعم أنا خاطىء لكنّىِ رافض الخطيّة يوجد فرق بين خاطىء يتوب وخاطىء مُصرّ على خطيتهُ ومُتلذّذ بِها بولس الرسول فىِ رسالتةُ لأهل كورنثوس لمس فيهُم ذلك فقال لهُم " المُعطىِ المسرور يُحبهُ الرب " وقال أيضاً " إنّ الله لا يُريد مالك بل يُريد إيّاك " أى أنّ الله لا يُريد أشياء منك بل هو يُريدك أنت يُريد قلبك ومشاعرك لذلك تقدمة الكنيسة تقدمة مشاعر لذلك أيضاً مدح الله المرأة ذات الفلسين نعم هى كانت أقل قيمة من غيرها لكنّها أعظم من ناحية المشاعر والحُب المُهم أنّ الإنسان يُعطىِ هدية لها معنى أكبرفلابُد أن نتبادل ذبيحة المحبة بمحبة لذلك الكنيسة تؤمن أنّ هذهِ العطايا عطايا محبة وتوبة لذلك يقول الكاهن فىِ صلاة سرّية " عِوضهُم عن هداياهُم بمغفرة خطاياهُم " لأنّهُ واثق أنّهُم قدّموها بقلوب تائبة وبقلوب مُشتاقة طقس التقدمة فىِ الكنيسة الأولى طقس مُهم نحنُ نتحد بهِ ونأخُذهُ ونأكُلهُ فلابُد أن يكون لنا إِتحاد مع المذبح نضع قلوبنا وحياتنا داخل الصينية والكأس نُريد أن نُشاركهُ آلامهُ وأنّهُ لنا فىِ هذهِ الذبيحة فىِ كياننا فنُصبح نحنُ الإثنان ذبيحة واحدة لذلك يقول أنّهُ يعتبرنا قُربان لهُ وهو يُقدّم نفسهُ قُربان عنّا " رفع قديسيه إلى العلاء وأعطاهُم قُربان لأبيهِ " القديس أغناطيوس وهو ذاهب للتعذيب حاول شعبهُ أن يمنعهُ فقال لهُم " إجعلونىِ أطُحن من أجل الله لأصُبح خُبزه لهُ " هو كُسر لأجلىِ وأنا أرُيد أن أكُسر لأجلهُ " وتقديم الأثمار التى قُدّمت لك رائحة لذيذة " 0 2- إرتداء الملابس الكهنوتية:- أول شىء فىِ القُدّاس هو إرتداء الكاهن والشمامسة ملابس الخدمة الخاصة بالمذبح لماذا يلبس الكاهن والشمامسة ملابس خاصة بالمذبح ؟هذهِ ملابس مُقدّسة للخدمة فىِ سفر زكريا كان يوجد كاهن يُدعى يهوشع وهو فىِ عصر الرجوع من السبى مع زروبابل سنة 537 ق0م جاء مع الشعب من بابل لأورشليم وأراد الله أن يبدأ مع الشعب عهد جديد فطلب من يهوشع أن يخلع عنهُ الثِياب القذرة ليُلبسهُ ثِياب مُقدّسة مُطرّزة نبّوة عن أنّ الله يُريد من الكاهن أن يخلع ثيابهُ ليلبس ثِياب مُقدّسة أى يخلع خطاياهُ وشخصيتهُ الخاصة ويلبس ثياب بر المسيح بعدما كُل كاهن كان مُميز عن غيرهُ وعن الشمامسة أصبح الكُل مُتوحدّ والكُل واحد والكُل أبيض فىِ تناسُق أمام الله خلعوا ذواتهُم ولبسوا بر الله وكأنّ الكاهن يُريد أن يتغيّر عن نفسهُ وعن رِتم حياتهُ وذاتهُ ويلبس حُلّة من الله بهيّة تليق بِبهائهُ يلبس المسيح لأنّهُ ليس لنا بر نقف بهِ أمامهُ لكن لو لمسناه مُمكن نقف أمامهُ وكأننّا نُريد أن نتغيرّ عن أنفُسنا ونختفىِ فيهِ ونرتديهِ هو ثياب الكهنوت بيضاء إشارة للطهارة والنقاوة والبرّ الكاهن يرشم نفسهُ بعلامة الصليب والكُل يمسك التوانىِ على يدهُ ثُمّ يقوم بعمل الثلاث رشومات وهى " مُبارك الله الآب ضابط الكُل مُبارك الإبن الوحيد مُبارك الروح القُدّس " هكذا يقول الكاهن وهذهِ الرشومات تُستخدم لتقديس الماء والزيت ليحمل قوة الثالوث الأقدس حتى فىِ سر الزيجة تُقال الثلاث تقديسات على خاتم الزيجة ليحلّ عليهِ الروح القُدّس يعمل الكاهن على ملابس الخدمة الثلاثة رشومات ليُقدّسها بقوة الثالوث أثناء إرتداء الكاهن والشمامسة ملابس الخدمة يُصلّىِ الكاهن والشمامسة مزمورى 30، 93 " أعُظمك يارب مز 30 " ، " الرب قد ملك مز 93 " لأنّهُم فرحين بالخدمة ومن علامات الفرح التسبيح وأيضاً يستعطفون الله ويشكروهُ على عطاياه لأنّهُ شملهُم بثياب برّهُ لذلك رنّموا " أعُظّمك يارب لأنّك إحتضنتنىِ ولم تُشمت بىِ أعدائىِ فىِ العشاء يحل البُكاء وفىِ الصباح السرور حّولت نوحىِ إلى فرح منطقتنىِ سروراً " يُسبّح الله على شِمولهُ وعطاياهُ ونِعمهُ وكأنّ الكاهن يُريد أن يقول للّه أنت حّوطتنىِ بمسرّة " الرب قد ملك لبس الجلال لبس القوة " يشعُر الكاهن أنّ هذه الثياب هى جلال الله وقوة الله وعظمتهُ ومُلكهِ إعتراف بالجميل جميل الله عليه وإِحساس بالتغيير عن الذات لقد أصبح الآن مُمثلّ الحضرة الإلهيّة ومن ضمن الطغمات السمائيّة لابس برّ المسيح وبهائهُ لذلك لابُد أن تكون ملابس الخدمة طويلة تستُر الكاهن كُلّهُ أى تشملهُ بكاملهِ وتحتويهِ حتى لا يظهر منهُ شىء أى صار فيهِ فلا تظهر صفاتهُ الشخصيّة ولا طبيعتهُ بل يظهر المسيح فقط لذلك يصير خُدّام المذبح كآلات فىِ يد الله ويد الروح القُدّس يعزف عليها0 3- صلوات الإستعداد:- بعد أن يرتدىِ خُدّام المذبح ملابس الخدمة يسجُد الكاهن أمام المذبح وتكون الأوانىِ المُقدّسة والمفارش مصرورة فىِ منديل كبير ومربوطة بخمس عُقد طرفا المنديل يُعقدا عُقدتان ثُمّ الطرفان الآخران يُعقدا ثلاث عُقد فوقهُما فيُصبح عدد العُقد خمسة يقف الكاهن أمام الأوانىِ المُقدّسة ولفائف المذبح المصرورة بالخمس عُقد ويرشم نفسهُ بعلامة الصليب ويقول الثلاث رشومات " مُبارك الله الآب ضابط الكُل " ويفُك عقدة من الثلاثة العُليّا ثُمّ " مُبارك الإبن الوحيد " ويفُك العقدة الثانية ثُمّ " مُبارك الروح القُدّس " ويفُك العُقدة الثالثة وبذلك يكون قد فكّ الثلاث عُقد لطرفا المنديل ثُمّ يقول" مجداً وإكراماً إكراماً ومجداً " وهو يفُك عُقدتا الطرفان الآخران للمنديل وبذلك يكون قد فكّ الخمس عُقد قبل فك العُقد يقول هذهِ الصلاة " أيّهُا الرب العارف قلب كُل واحد القدّوس المُستريح فىِ قديسيهِ الذى بلا خطيّة القادر على مغفرة الخطايا أنت يا سيدّى تعلم إنّىِ غير مُستحق ولا مُستعد ولا مُستوجب لهذهِ الخدمة المُقدّسة التى لك وليس لى وجة أن أقترب وأفتح فمىِ أمام مجدك المُقدّس ( عِبارات كُلّها تضرُّع ) بل ككثرة رأفاتك إغفر لى أنا الخاطىء وإمنحنىِ رحمة فىِ هذهِ الساعة " ( ثُمّ يفُك الأوانىِ المصرورة ويقول ) " إرسل لى قوة من العلاء لكى أبتدىء وأهُيىء وأكُملّ خدمتك المُقدّسة كما يرضيك كمسرّة إرادتك رائحة بخور نعم يا سيدنا كُن معنا إشترك فىِ العمل معنا باركنا لأنّك أنت هو غُفران خطايانا وضِياء أنفُسنا وحياتنا وقوّتنّا ودالّتنا وأنتِ الذى نُرسل لك المجد والإكرام والسجود أيّهُا الآب والإبن والروح القُدّس الآن وكُل أوان وإلى دهر الدهور آمين " يفرش الكاهن المذبح باللفائف ويضع المفرش الذى يُغطىِ بهِ ( إبروسفارين ) خلف المذبح ويُعدّ الأوانىِ يضع اللفائف مُمكن 8 ، ممُكن 12 حسب العدّة 00كما كانت العُلّية التى لمارمرقس كانت مفروشة ومُعدّة هكذا المذبح أصبح مفروش ومُعدّ لإستقبال المسيح توضع لفافة على هيئة مُثلّث فوق الصينيّة الحاملة فوقها صليب يرمُز للنجم ويعمل مُثلّثين عكس بعضهُما ليُصبح منظر الصينيّة وهى مُغطّاه وبِها فجوة وعليها النجم رمز للمغارة التى وُلد بِها المسيح الكنيسة فىِ القُدّاس تستحضر المسيح وتأتىِ بتفاصيل حياتهُ وكأنّها تحدُث الآن لذلك نشعُر أننّا فىِ المزود وأننّا فىِ بيت لحم وأننّا فىِ الجُلجُثة وفىِ القيامة هكذا عِشنا معهُ مراحلةُ لذلك يُقال فىِ القُدّاس كلمة جميلة كُلّها مهابة " وفيما نحنُ أيضاً نصنع ذكرى آلامهِ المُقدّسة وقيامتهِ من الأموات وصعودهِ إلى السموات وجلوسهِ عن يمينك أيّهُا الآب وظهورهِ الثانىِ الآتىِ من السموات المخوف المملوء مجداً نُقرّب لك قرابينك من الذى لك على كُل حال ومن أجل كُل حال وفىِ كُل حال " نستحضر المسيح فىِ كُل أحداثهُ أجمل ما فىِ القُدّاس أنّك تشعُر أنّك أمام المسيح فىِ بيت لحم وأمام المسيح المُعمدّ فىِ الأردُن وأمامهُ فىِ الجُلّجُثة وأمامهُ وهو قائم مُنتصر حتى رش الماء فىِ نهاية القُدّاس يُشير لصعود المسيح ومُباركتهُ لتلاميذهُ الشمامسة يُرتلّون أثناء الإستعداد لحن البركة وهو لحن إيقاعىِ كما فىِ التعبير العسكرىِ يوجد مارش إستعداد لحدث مُهم هكذا هذا اللحن إستعداد لحدث هام وهو قدوم المسيح على المذبح لحن إيقاعىِ هزّتين وهزّة يسحب القلب ويُعطىِ الإنسان إيحاء بالإستعداد أو إستقبال شخص هام كالأسقُف أو البطريرك أى إعلان عن قدوم شىء مُفرح لابُد أن يكون لنا أثناء اللحن صلوات داخل القلب إستعداداً لإستقبالهِ فنحنُ أمام عُليّة مفروشة ومُعدّة لإستقبال المسيح فلابُد أن أفرش قلبىِ وذهنىِ الذهن بالذات إذا كان غير مُستعد فكيف يشعُر بقيمة الضيف القادم ؟وكأننّا فىِ عُليّة صهيون والمسيح سيجتمع معنا فكيف نُعدّ لهُ أذهاننا وقلوبنا نحنُ نعترف لهُ أننّا مُحتاجين لهُ لذلك يقول الكاهن " إنّما يارب علّمنا هذا السر العظيم الذى للخلاص أنت دعوتنا نحنُ عبيدك الأذلاّء غير المُستحقين أن نكون خُدّام لمذبحك المُقدّس أنت يا سيدنا إجعلنا مستوجبين بقوة روحك القدّوس أن نُكملّ هذهِ الخدمة لكى بغير وقوع فىِ دينونة أمام مجدك العظيم نُقدّم لك صعيدة البركة مجداً وعِظم بهاء فىِ قُدسك اللّهُم مُعطىِ النعمة مُرسل الخلاص الذى يفعل كُل شىء لكُل أحد إعطِ يارب أن تكون مقبولة أمامك ذبيحتنا عن خطاياى وجهالات شعبك لأنّها طاهرة كموهبة روحك القدوس بالمسيح يسوع ربنا هذا الذى ينبغىِ لك معهُ المجد والكرامة والسجود الآن وكُل أوان وإلى دهر الدهور آمين " الكنيسة تعتبر الكاهن هو المسئول لأنّهُ عارف أكثر من الشعب ، لذلك تُعطى الكاهن لقب " خطاياى " والشعب " جِهالات " لأنّهُ أكثر معرفة صلاة كُلّها إنسحاق وخشوع وتضرُّع 0 4- صلوات السواعىِ:- مزامير الأجبية مزامير تحمل تسابيح ونبّوات فنحنُ نتهللّ للحمل القادم فنُسبّح لهُ وأيضاً نتذّكر ما قيل عنهُ من نبّوات المزامير تُقال للحمل لذلك لابُد أن تُقال والحمل حاضر إِشارة لحمل الله الذى يرفع خطيّة العالم فتُقال فىِ المزامير نبّوات عن آلامهُ وصلبهُ وإِفتقادهُ للبشرصلوات السواعىِ القصد منها إِشتراك كُل الشعب فىِ الصلاة لأننّا كُلّنا مُتكاملين وكُلّنا لنا فكر واحد0توجد طريقة للمزامير :- + فىِ الأيام العاديّة نُصلّىِ صلاة الساعة الثالثة والسادسة زمان كان القُدّاس يستغرق حوالى من 5 – 6 ساعات والمفروض أنّ المؤمنين يُصلّون صلوات هذهِ الفترة لذا تُصلّى صلوات السواعىِ حتى صلاة الساعة السادسة0 + فىِ أيام الصوم نُصلّى حتى صلاة الساعة التاسعة لأنّها أيام إنقطاع والمفروض أنّ الكنيسة تنهىِ القُدّاس الساعة 3 ظُهراً 0 + فىِ أيام الصوم الكبير وصوم نينوى وبرامون المِيلاد والغِطاس فنُصلّىِ حتى صلاة النوم والغروب لأنّ الكنيسة تفطر عِند الغروب بذلك نكون قد أعطينا الإستعداد اللائق وبشرّنا بالخلاص وبالنبّوات0 5- غسل الأيدىِ:- الكاهن سيتنقّى ويتطهّر لأنّهُ سيقف أمام المذبح بنقاوة من نقاوة المسيح وببرّ من برّ المسيح لأنّهُ سيدأ خدمة المذبح الكاهن يغسل يدهُ على ثلاث دُفعات يقول فىِ المرّة الأولى " إنضح علىّ بزوفاك فأطهُر إغسلنىِ فأبيضّ أكثر من الثلج " وكأنّ المسيح هو الذى يغسل ثُمّ فىِ المرّة الثانية يقول " تسمعنىِ سروراً وفرحاً فتبتهج عظامىِ المُتواضعة " ثُمّ فىِ المرّة الثالثة يقول " أغسل يدىّ بالنقاوة وأطوف حول مذبحك يارب كى أسمع صوت تسبيحك " الكاهن يُريد أن يقول أنّهُ مُنذُ إرتداء الملابس الكهنوتيّة المُقدّسة للخدمة أعُلن رغبتىِ للدخول للحضرة الإلهيّة وإستعد لعمل النعمة لذلك أرُيد أن أتنقّى من كُل خطيّة داخليّة وخارجيّة إِشارة للشعور الكامل بعدم الإستحقاق فىِ العهد القديم وخاصة فىِ عصور الرومان كان غسل الأيدىِ إشارة للتبرئّة كما فعل بيلاطُس البُنطىِ وبعض الناس يقولون " أنا غسلت يدىِ من هذا الأمر " الكاهن يُعلن أمام الله أنّهُ إنفصل عن نفسهُ وتبرّأ منها ليقف ببرّ الله أنسى صوت تسبيحىِ أنا وإسمعنىِ صوت تسبيحك تكلّم فىِ قلبىِ وعقلىِ ولسانىِ بتسبيحك أنت والكاهن يغسل يديهِ حاول أنت أن تغسل عقلك وقلبك من الهموم والمشاغل أنت الآن أمام الله وتُريد أن تأخُذ لحظة من السماء ربنا يسند كُل ضعف فينا بنعمته لهُ المجد دائماً أبدياً أمين.

الأعماق الروحيّة فىِ قراءات شهر كيهك ج2

شَهْر كِيَهْك هُوَ شَهْر الإِحْتِفَال بِالتَّجَسُّد الإِلهِي فِي فِكْر الكِنِيسَة هُوَ بِدَايِة كُلَّ الأسْرَار فَلَوْلاَ التَّجَسُّد مَا صَارَ لَنَا بُنُّوَة لله وَلُولاَ التَّجَسُّد مَا صَارَ لَنَا إِتِحَادٌ بِالله وَلُولاَ التَّجَسُّد مَا صَارَ لَنَا فِدَاء وَلاَ خَلاَص فَالتَّجَسُّد هُوَ بِدَايِة كُلَّ الأسْرَار وَأصْل كُلَّ الإِلْتِحَام بِكُلَّ مَا هُوَ إِلهِي إِنَّ نُقْطَة إِلْتَحَامْنَا بِالإِلَهِيَات هِيَ فِي التَّجَسُّد فَلَمَّا صَارَ الله إِنْسَاناً أعْطَى قُدْرَة لِلإِنْسَان أنْ يَعْرِف مَنْ هُوَ الله وَأنْ يَتَحِدٌ بِالله فَالتَّجَسُّد هُوَ طَرِيقٌ شَرِكَة مَعَ الله طَرِيقٌ الإِتِحَادٌ وَالإِلْتِحَام بِالإِلهِيَات هُوَ طَرِيقٌ الفِدَاء وَالقِيَامَة وَالصُعُودٌ وَالتَّجَسُّد تَمْ فِي مَعْمَل تُحِبْ الكِنِيسَة كُلَّهَا أنْ تُمَجِّدُه وَهُوَ المَعْمَل الإِلهِي أي بَطْن السَيِّدَة العَذْرَاء وَلِهذَا فَخِلاَل شَهْر كِيَهْك تَحْتَفِل الكِنِيسَة بِالتَّجَسُّد الإِلهِي وَالسَيِّدَة العَذْرَاء فَنَجِدٌ أنَّ كُلَّ أسَابِيعْ الآحَاد فِي شَهْر كِيَهْك تُعَبِّر عَنْ إِعْطَاء البَشَرِيَّة وَإِعْطَاء الكِنِيسَة مَعَانِي جَدِيدَة لِلتَّجَسُّد وَتُحَاوِل الكِنِيسَة أنْ تَفْهَمْ التَّجَسُّد وَتَحْتَفِل بِهِ وَتَسْتَعِد وَتُمَهِدٌ لَهُ وَذلِك مِنْ خِلاَل القِرَاءَات فَفِي الأحَدٌ الأوَّل مِنْ شَهْر كِيَهْك نَقُول ﴿ إِلَى مَتَى يَارَبْ تَنْسَانِي إِلَى الإِنْقِضَاء ؟ ﴾ ( مز 13 : 1) أي كَأنَّ الله نَسَى البَشَرِيَّة بِخَطَايَاهَا وَشُرُورْهَا وَلكِنْ بَعْد ذلِك نَقُول ﴿ يَارَبُّ طَأطِئ سَموَاتِكَ وَانْزِل ﴾( مز 144 : 5 ) أي تَعَالَ يَارَب إِلَى الأرْض وَامْلأ الأرْض بِالخَلاَص كُلَّ هذَا تَمْهِيد لِلفِكْر الخَلاَصِي فِي شَهْر كِيَهْك وَخِلاَل أسَابِيعْ الآحَادٌ الأرْبَعَة فِي شَهْر كِيَهْك تَقْرأ الكِنِيسَة فِيهَا الأصْحَاح الأوَّل مِنْ إِنْجِيل لُوقَا وَهذَا الأصْحَاح عِبَارَة عَنْ 80 آيَة تَنْقَسِمْ كَالآتِي :.

الرموز فِى الكنيسة

لقد تكلّمنا مِنَ قبل فِى موضوع عَنِ الكنيسة ، وَأخذنا بعض رموز وَبعض معانِى للكنيسة ، وَبنعمة ربِنا سنتكلّم اليوم فِى موضوع مُهِم وَهو عَنِ " الرموز فِى الكنيسة " فالكنيسة كُلَّ شىء فيها لهُ معنى ، كُلَّ شىء لهُ إِشارة ، لاَ يوجد شىء فِى الكنيسة إِلاَّ وَ لها دليل ، لاَ تجِدِى شىء فِى الكنيسة بدون أنْ تُحاوِلِى فهم ما هذا الشىء فالألوان ، المواد ، الملابِس ، الشخصيات ، الحركات ، النغمات ، كُلَّ شىء فِى الكنيسة لهُ معنى ، وَ لاَ تجِدِى شىء ليس لهُ معنى فالكنيسة هى السماء على الأرض ، لِكى نمتثِل السماء فماذا نفعل ؟؟ فالمسيحيون مِنَ كثرة محبتهُم للسماء حبّوا أنْ يُحضِروا السماء ، - مِنْ السماء للأرض - ، فماذا فعلوا ؟؟ عملوا الكنيسة ، فَلَمْ يكتفوا بِمُجرّد الحديث عَنِ السماء ، ليس فقط الكلام ، لا فمِنَ كثرِة محبّتهُم للسماء حبّوا أنْ يمتثِلوا السماء ، فأبتدأوا يُصّوروا السماء بالفن وَالجمال وَالشكل وَالألوان وَالنغمات ، حبّوا أنْ يُجسِّدوا السماء فِى حدود الإِمكانيات البشريّة نستطيع أنْ نرسِم ؟ نرسِم ، نلّوِن ؟ نلّوِن كُلَّ هذا عملهُ المسيحيون بحيث أنْ يُقرِّبوا حقيقة وَفِكر السماء ، وَأصبحوا يمتثِلوا السماء ، وَيمتثِلوا بِمعنى يُحضِروا ، يُحضِروا السماء .

الأعماق الروحيّة فىِ قراءات شهر كيهك ج1

نحنُ بندرس مع بعض سلسلة عن روحانيّة القراءات الكنسيّة وأخذنا الأيام العاديّة السنوىِ وقُلنا أننا سندرس أيام الآحاد ، ونحنُ مُجبرين أننا اليوم نأخُذ الخط الروحىِ فىِ قراءات شهر كيهك وشهر كيهك هو شهر الإحتفال بالتجسُدّ الإلهىِ وكم يكون إنشغال الكنيسة جداً بالتجسُدّ الإلهىِ لأنّ بدأ البُشرى بالخلاص فهو بِداية كُل الفرحة فلا صليب ولا قيامة بدون التجسُدّ فسر إفتخارنا وسر إتحاد الله بنا هو يكمُن فى التجسُدّ " عظيم هو سر التقّوى الله ظهر فىِ الجسد " لأنّهُ إتحد بنا وحلّ بيننا وأخذ نفس جسدنا وأخذ طبيعتنا طبيعتىِ فيها المسيح إتحد بِها هى هى فباركها نحنُ بنحتفل بالطبيعة الجديدة التى أعطاها لنا الله لأنّ كُل ما هو روحىِ وكُل ما هو سماوىِ هو فىِ التجسُدّ هو طريق القيامة وطريق الصعود ولولا التجسُدّ ما كان المسيح حاضر على المذبح فكُل عقيدتنا مبنيّة على التجسُدّ فالخلافات بيننا وبين الديانات الأخُرى هى فىِ التجسُدّ فعند التجسُدّ يقفوا ويقولوا غير مُمكن فرق جوهرىِ جداً بيننا وبين اليهود والإسلام فىِ التجسُدّ فجوهر المسيحيّة فىِ التجسُدّ لأنّ التجسُدّ مُرّتب عليهِ الصليب فمن هُنا الكنيسة خصصت شهر لتُعيّد بالتجسُدّ فنتكلّم عن إشارات التجسُدّ ونبّوات عن التجسُدّ وأفراح التجسُدّ ولأنّ أُمنّا الست العدرا فىِ تسابيح الكنيسة هى المعمل الإلهىِ والتابوت العقلىِ وأنتُم تعلموا أنّ التابوت هو الحامل الإلهىِ ولكنّها هى غير خشبىِ فهى حملت أسرار اللاهوت الكنيسة خصّصت هذا الشهر لتحيا مع الحبل الإلهىِ خصّصت أربع آحاد بينقلونا نقلات روحيّة من بداية البشارة بميلاد يوحنا المعمدان للبشارة بميلاد السيد المسيح لزيارة العذراء لإليصابات وتسبحتها لميلاد يوحنا المعمدان وكُلّهُم من الإصحاح الأول من إنجيل لوقا وهو إصحاح طويل إلى حدٍ ما فهو 80 عدد فتقريباً كُل إسبوع 20 أو 25 عدد :-

تقديس يوم الرب

بِما إِنّنا أخذنا مَعَ بعض دِراسة فِى رُوحانيّة الكنيسة ، وَأخذنا قِراءات الأيّام ، وَقُلنا أنّنا مُمكِن أنْ نأخُذ فِكرة عَنَ رُوحانيّة قِراءات الآحاد وَقبل أنْ نبدأ فِى رُوحانيّة قِراءات الآحاد سنتكلّم بِنعمة ربِنا عَنَ يوم الأحد بالذات ، فلِماذا يوم الأحد لهُ مُعاملة خاصّة فِى الكنيسة ؟ وَمفهوم تقديس يوم الرّبّ ، وَلِماذا الكنيسة تُعطِى يوم الأحد شأن مُعيّن ؟ وَلِماذا تعمل القُدّاسات الرئيسيّة يوم الأحد ؟ وَتُكرّم جِدّاً جِدّاً يوم الرّبّ ، وَلِماذا يوم الأحد بالذات ؟ وَسنتكلّم مَعَ بعض فِى :-

الأعماق الروحيَّة فى القراءات الكنسيَّة ج3

6- العذراء :- لها مُناسبات كثِيرة فِى 21 طوبه تِذكارها الرئيسِى وَهُوَ عِيد نِياحِتها ، 3 كيهك تِذكار دخولها الهيكل ، 16مسرى عِيد صعُود جسدها ، 21 بؤونة تِذكار العذراء حالَّة الحدِيد ،1بشنس عِيد مِيلادها0 مزمور عشية [ أعمال مجِيدة قَدْ قِيلت عنكِ يا مدِينةُ الله0 وَهُوَ العليُّ الَّذِي أسسها ]( مز 87 : 3 ، 5 ) العذراء هِى مدِينة الله وَالعلىّ الَّذِى أسسها لأِنَّها حامِلة الإِلَه " ثِيؤطُوكُوس " وَالله هُوَ الَّذِى أرادَ وَقَبَلَ أنْ يأتِى وَيتجسَّد مِنْها وَالكنيسة تُرِيد أنْ تُكرِمها وَلاَ توجد أى آية صرِيحة عَنْ العذراء فِى المزامِير لكِنْ المُستنِيرِينَ بِالرُّوح يعرِفوا كيف يستخدِموا الكِتاب فوجدوا هذِهِ الآية [ لأِنَّ سُكنى الفرحِين جمِيعاً فِيكِ ]العذراء هِى فرح آدم وَهِى السبب فِى رد البشريَّة لِلفرحة بعد عِصيان آدم وَحواء وَاليوم سِر فرحنا بِالخَلاَص أنَّ العذراء هِى باب الخَلاَص هِى بدء الأفراح.

ما هى الكنيسة ؟ ج2

لقد إِتفقنا مَعَ بعض أنّنا سنأخُذ سلسِلة عَنِ الحياة الكنسيّة وَإِبتدأنا فِعلاً وَتكلّمنا عَنِ ما هى الكنيسة ، وَسأُكلِّم حضراتكُم فِى تكمِلة موضوع ما هى الكنيسة وَفِى هذهِ السلسِلة سنأخُذ مواضيع مُتعدِّدة ، سنأخُذ موضوع عَنِ الرموز فِى الكنيسة ، سنأخُذ موضوع عَنِ قُدسيّة بيت الرّبّ ، سنأخُذ موضوع روحانيّة الصلاة بالأجبية ، سنأخُذ موضوع عَنِ روحانيّة تسابيح الكنيسة ، سنأخُذ موضوع عظمِة قديسِى الكنيسة ، وَفِى المرّة السابِقة تكلّمنا وَقُلنا أنّ الكنيسة هى عروس المسيح ، وَهى بيت الرّبّ ، وَهى جسد المسيح السرِّى ، وَتكلّمنا عَنِ الصلاة التّى نُصلّيها عَنِ الكنيسة أنّها [ واحِدة وحيدة مُقدّسة جامِعة رسوليّة ] ، وَتكلّمنا عَنِ كُلَّ نُقطة ، وَبنعمِة ربِنا سأُكلّمكُم اليوم عَنِ ثلاث نُقط وَهى :-

ما هى الكنيسة ؟ج1

1- ما هى الكنيسة ؟ 2/ الرِموز فِى الكنيسة وَاليوم بِنعمِة ربِنا سنتكلّم عَنِ قُدسيّة بيت الرّبّ ، وَإِنْ شاء الله فِى المرّات القادِمة سنأخُذ القُدّاس الإِلهِى ، وَبالطبع الموضوعات السابِقة كُلّها بِتخدِم القُدّاس فموضوع قُدسيّة بيت الرّبّ هو موضوع مُهِم جِداً ، وَهو أنْ نتعامل بِمعرِفة وَبِوعى روحِى [ قُدسيّة بيت الرّبّ ] ، أولاً المفروض أنْ تعرِف أنّ هذهِ الكنيسة لها أوصاف كثيرة وَلِذلِك سنتكلّم عَِنِ :-

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل