العظات

الأعماق الروحيّة فىِ قراءات شهر كيهك ج1

نحنُ بندرس مع بعض سلسلة عن روحانيّة القراءات الكنسيّة وأخذنا الأيام العاديّة السنوىِ وقُلنا أننا سندرس أيام الآحاد ، ونحنُ مُجبرين أننا اليوم نأخُذ الخط الروحىِ فىِ قراءات شهر كيهك وشهر كيهك هو شهر الإحتفال بالتجسُدّ الإلهىِ وكم يكون إنشغال الكنيسة جداً بالتجسُدّ الإلهىِ لأنّ بدأ البُشرى بالخلاص فهو بِداية كُل الفرحة فلا صليب ولا قيامة بدون التجسُدّ فسر إفتخارنا وسر إتحاد الله بنا هو يكمُن فى التجسُدّ " عظيم هو سر التقّوى الله ظهر فىِ الجسد " لأنّهُ إتحد بنا وحلّ بيننا وأخذ نفس جسدنا وأخذ طبيعتنا طبيعتىِ فيها المسيح إتحد بِها هى هى فباركها نحنُ بنحتفل بالطبيعة الجديدة التى أعطاها لنا الله لأنّ كُل ما هو روحىِ وكُل ما هو سماوىِ هو فىِ التجسُدّ هو طريق القيامة وطريق الصعود ولولا التجسُدّ ما كان المسيح حاضر على المذبح فكُل عقيدتنا مبنيّة على التجسُدّ فالخلافات بيننا وبين الديانات الأخُرى هى فىِ التجسُدّ فعند التجسُدّ يقفوا ويقولوا غير مُمكن فرق جوهرىِ جداً بيننا وبين اليهود والإسلام فىِ التجسُدّ فجوهر المسيحيّة فىِ التجسُدّ لأنّ التجسُدّ مُرّتب عليهِ الصليب فمن هُنا الكنيسة خصصت شهر لتُعيّد بالتجسُدّ فنتكلّم عن إشارات التجسُدّ ونبّوات عن التجسُدّ وأفراح التجسُدّ ولأنّ أُمنّا الست العدرا فىِ تسابيح الكنيسة هى المعمل الإلهىِ والتابوت العقلىِ وأنتُم تعلموا أنّ التابوت هو الحامل الإلهىِ ولكنّها هى غير خشبىِ فهى حملت أسرار اللاهوت الكنيسة خصّصت هذا الشهر لتحيا مع الحبل الإلهىِ خصّصت أربع آحاد بينقلونا نقلات روحيّة من بداية البشارة بميلاد يوحنا المعمدان للبشارة بميلاد السيد المسيح لزيارة العذراء لإليصابات وتسبحتها لميلاد يوحنا المعمدان وكُلّهُم من الإصحاح الأول من إنجيل لوقا وهو إصحاح طويل إلى حدٍ ما فهو 80 عدد فتقريباً كُل إسبوع 20 أو 25 عدد :-

تقديس يوم الرب

بِما إِنّنا أخذنا مَعَ بعض دِراسة فِى رُوحانيّة الكنيسة ، وَأخذنا قِراءات الأيّام ، وَقُلنا أنّنا مُمكِن أنْ نأخُذ فِكرة عَنَ رُوحانيّة قِراءات الآحاد وَقبل أنْ نبدأ فِى رُوحانيّة قِراءات الآحاد سنتكلّم بِنعمة ربِنا عَنَ يوم الأحد بالذات ، فلِماذا يوم الأحد لهُ مُعاملة خاصّة فِى الكنيسة ؟ وَمفهوم تقديس يوم الرّبّ ، وَلِماذا الكنيسة تُعطِى يوم الأحد شأن مُعيّن ؟ وَلِماذا تعمل القُدّاسات الرئيسيّة يوم الأحد ؟ وَتُكرّم جِدّاً جِدّاً يوم الرّبّ ، وَلِماذا يوم الأحد بالذات ؟ وَسنتكلّم مَعَ بعض فِى :-

الأعماق الروحيَّة فى القراءات الكنسيَّة ج3

6- العذراء :- لها مُناسبات كثِيرة فِى 21 طوبه تِذكارها الرئيسِى وَهُوَ عِيد نِياحِتها ، 3 كيهك تِذكار دخولها الهيكل ، 16مسرى عِيد صعُود جسدها ، 21 بؤونة تِذكار العذراء حالَّة الحدِيد ،1بشنس عِيد مِيلادها0 مزمور عشية [ أعمال مجِيدة قَدْ قِيلت عنكِ يا مدِينةُ الله0 وَهُوَ العليُّ الَّذِي أسسها ]( مز 87 : 3 ، 5 ) العذراء هِى مدِينة الله وَالعلىّ الَّذِى أسسها لأِنَّها حامِلة الإِلَه " ثِيؤطُوكُوس " وَالله هُوَ الَّذِى أرادَ وَقَبَلَ أنْ يأتِى وَيتجسَّد مِنْها وَالكنيسة تُرِيد أنْ تُكرِمها وَلاَ توجد أى آية صرِيحة عَنْ العذراء فِى المزامِير لكِنْ المُستنِيرِينَ بِالرُّوح يعرِفوا كيف يستخدِموا الكِتاب فوجدوا هذِهِ الآية [ لأِنَّ سُكنى الفرحِين جمِيعاً فِيكِ ]العذراء هِى فرح آدم وَهِى السبب فِى رد البشريَّة لِلفرحة بعد عِصيان آدم وَحواء وَاليوم سِر فرحنا بِالخَلاَص أنَّ العذراء هِى باب الخَلاَص هِى بدء الأفراح.

ما هى الكنيسة ؟ ج2

لقد إِتفقنا مَعَ بعض أنّنا سنأخُذ سلسِلة عَنِ الحياة الكنسيّة وَإِبتدأنا فِعلاً وَتكلّمنا عَنِ ما هى الكنيسة ، وَسأُكلِّم حضراتكُم فِى تكمِلة موضوع ما هى الكنيسة وَفِى هذهِ السلسِلة سنأخُذ مواضيع مُتعدِّدة ، سنأخُذ موضوع عَنِ الرموز فِى الكنيسة ، سنأخُذ موضوع عَنِ قُدسيّة بيت الرّبّ ، سنأخُذ موضوع روحانيّة الصلاة بالأجبية ، سنأخُذ موضوع عَنِ روحانيّة تسابيح الكنيسة ، سنأخُذ موضوع عظمِة قديسِى الكنيسة ، وَفِى المرّة السابِقة تكلّمنا وَقُلنا أنّ الكنيسة هى عروس المسيح ، وَهى بيت الرّبّ ، وَهى جسد المسيح السرِّى ، وَتكلّمنا عَنِ الصلاة التّى نُصلّيها عَنِ الكنيسة أنّها [ واحِدة وحيدة مُقدّسة جامِعة رسوليّة ] ، وَتكلّمنا عَنِ كُلَّ نُقطة ، وَبنعمِة ربِنا سأُكلّمكُم اليوم عَنِ ثلاث نُقط وَهى :-

ما هى الكنيسة ؟ج1

1- ما هى الكنيسة ؟ 2/ الرِموز فِى الكنيسة وَاليوم بِنعمِة ربِنا سنتكلّم عَنِ قُدسيّة بيت الرّبّ ، وَإِنْ شاء الله فِى المرّات القادِمة سنأخُذ القُدّاس الإِلهِى ، وَبالطبع الموضوعات السابِقة كُلّها بِتخدِم القُدّاس فموضوع قُدسيّة بيت الرّبّ هو موضوع مُهِم جِداً ، وَهو أنْ نتعامل بِمعرِفة وَبِوعى روحِى [ قُدسيّة بيت الرّبّ ] ، أولاً المفروض أنْ تعرِف أنّ هذهِ الكنيسة لها أوصاف كثيرة وَلِذلِك سنتكلّم عَِنِ :-

الأعماق الروحيَّة فى القراءات الكنسيَّة ج2

القِراءات هِى الولِيمة التمهِيدِيَّة لِلولِيمة العظِيمة ولِيمة خُبز الحياة وَالكنيسة تُقدِّم تناسُق رائِع بينَ قِراءات اليوم تجذِب إنتباهنا لِقدِيس اليوم وَتُعطِينا فهم عالِى.

روحانية القراءات الكنسية

إنهارده بنعمة ربنا أحب أكلّمك عن الخط الروحىِ الّلىِ موجود فىِ القراءات الكنسيّة إنت بتيجىِ تحضر القُدّاس وفىِ قراءات مُعينّة لازم تتقرأ00لازم تكون عارف إن القراءات دى موضوعة بالروح ولازم تكون عارف إن فىِ خط روحىِ وفِكرىِ مُعيّن الكنيسة عايزه توصّله ليك فىِ هذا اليوم.

الأعماق الروحيَّة فى القراءات الكنسيَّة ج1

القراءات الكنسيَّة وضعها الآباء بِحِكمة عالية وَبِإرشاد الروح القدس تكشِف عن طبيعة الكنيسة الغنيَّة بِالرُّوح عن تقواها وعظمتها وبِرَّها وعظمِة أولادها وَوحدِة تعليمها وحُبها لقديسيها وَبِأنَّها تُبرِزهم كأم لابد أن نعرف فِى البِداية أنَّ الكنيسة هى مصدر الإنجِيل

وِحدِة الكنِيسة

[ ثُمَّ إِنَّ العسكر لمَّا كانُوا قَدْ صلبُوا يسُوعَ أخذوا ثِيابهُ وَجعلُوها أربعة أقسامٍ لِكُلِّ عسكرِيٍّ قِسماً0وَأخذوا القمِيصَ أيضاً0وَكَانَ القمِيصُ بِغيرِ خِياطَةٍ منسُوجاً كُلُّهُ مِنْ فوقُ ] ( يو 19 : 23 )

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل