المقالات

18 فبراير 2021

شخصيات الكتاب المقدس أليشع

" وأمسح أليشع بن شافاط من آبل محولة نبياً عوضاً عنك "2مل 19: 16 مقدمة كان السؤال الذى طرحه جورج ماتيسون فى حديثه عن أليشع، هو: ماهو الفرق بينه وبين إيليا وهو يكاد يكون نسخة منه!!؟ لقد كانت حياة الاثنين نغمة موسيقية واحدة، ربما كان الأخير فيها هو القرار الأضعف صوتاً والأبطأ قياساً،... ألم يضرب إيليا نهر الأردن، وهكذا فعل أليشع!!؟ ألم يصعد إيليا إلى جبل الكرمل، وهكذا صعد الآخر!!؟... ألم تسبب كلمات إيليا مأساة دموية، وهكذا كانت كلمات أليشع!!؟ ألم تتجه الأنظار إلى إيليا فى المجاعة، وكذلك اتجهت أيضاً إلى أليشع!!؟ ألم يفض إيليا بالخير على أرملة، وكذلك فعل أليشع!!؟ ألم يقم إيليا ابن الأرملة، وألم يفعل أليشع الشئ نفسه مع ابن الشونمية!!؟ … ألم ينقل إيليا الخير إلى ما وراء اليهودية، فيما فعله مع أرملة صرفة صيدا، وكذلك فعل أليشع عندما شفى نعمان السريانى!!؟... وألم يحدث حتى فى اللحظات الأخيرة أن كانت الصيحة واحدة إذ صاح أليشع، وهو يرى إيليا صاعداً فى مركبته السماوية: " يا أبى يا أبى مركبة إسرائيل وفرسانها "؟؟... وألم يبك يوآش ملك إسرائيل على وجه أليشع فى مرضه الذى مات به وهو يقول: " يا أبى يا أبى مركبة إسرائيل وفرسانها "؟؟... " 2مل 13: 14 " وعند صعود إيليا إلى السماء، طرح الرداء وتركه لأليشع، ولبس التلميذ رداء معلمه، فهل لم يكن هناك فرق بين الاثنين!!... نعم، كان هناك الفرق الكبير، لقد كان أليشع أهدأ وأرق وألطف!!؟ أو فى لغة أخرى كما يراه ما تيسون، كان أليشع هو إيليا، ولكن بعد أن عاد من جبل حوريب مستمعاً إلى الصوت المنخفض الخفيف، وحلت هبات النسيم مكان الزوبعة العاتية، وجاءت خضرة المروج أثر الجبال المسنمة، وحل أليشع برسالته المتحدة فى الروح، والمختلفة فى الأسلوب، محل رسالة إيليا، ومن هنا كان الفارق بين الرجلين. فكانت الرسالة اللاحقة متممة للسابقة ومتكاملة معها ومن هنا يحق لنا أن نرى أليشع من النواحى التالية: أليشع ودعوته عندما ذهب إيليا إلى جبل اللّه حوريب، لم يكن يعلم أن اللّه سيتحدث إليه هناك عن ثلاثة أسماء سيدعوها لخدمته، وتنفيذ إرادته، فهو سيدعو أليشع بن شافاط ليحل محل إيليا، وسيدعو حزائيل ملكاً على آرام، وسيدعو ياهو بن نمشى ملكاً على إسرائيل،... وأدرك إيليا أن اللّه متسلط فى مملكة الناس، وأنه يدعو الأنبياء والملوك وكل ذى سلطان وفقاً لمشيئته العليا وإراداته الكاملة، وأنه يسيطر على الخير والشر فى كل مكان وزمان،... وبينما كان إيليا نائماً تحت الرتمة، وقد استبد به اليأس، وطوحت به الضيقات والآلام، كان هناك شاب عظيم يعده اللّه فى آبل محولة (مروج الرقص) ويجهزه للخدمة المقدسة...، وهكذا يتغير الناس، ويبقى اللّه، ومع أن أليشع حمل رداء إيليا وحل محله، إلا أنه ثمة فروق بين الاثنين،... كان إيليا - كما ذكرنا فى الحديث عنه - من بلاد جبلية، وكان أليشع من أرض زراعية كان إيليا أشبه بالمعمدان، يحيا حياة الخشونة والصلابة والشدة والعنف والرعد القاصف، وكان أليشع أدنى إلى حياة المسيح فى الرقة والعطف والجود والإحسان، كان إيليا لا يأكل ولا يشرب، وكان أليشع يأكل ويشرب، كان الأول يعيش فى الجبال أو العزلة، وكان الثانى يعيش فى المجتمعات، وبين الناس،... ومع ذلك فقد كان الاثنان من روح واحدة فى السمو والرفعة وعزة النفس، كان الرداء الذى يحتويهما واحداً، وعندما يطرح هذا الرداء على أليشع، فهو يترك ثروته الواسعة، ويذبح فدان البقر، ويضع يده على المحراث الخالد، ولم يعد للمال سلطان على نفسه وهو يأبى أن يقبل من نعمان السريانى هدية تقدر بما يعادل خمسين ألفاً من الجنيهات، ولا يخرج لمقابلته إذا هو أعلى من المال ومن نعمان ومن العالم كله،... لقد ذهب إيليا وطرح الرداء عليه، ومد الشاب بصره، فرأى كل شئ يتغير، وهو يستبدل محراث أبيه، بمحراث أخلد وأعظم،... ويستبدل حقل أبيه بحقل أوسع وأكبر، حقل الخدمة العظيم والأكمل والأجل،... ومنذ ذلك التاريخ ولمدة خمسين عاماً عاشها فى الخدمة، لم يتراجع قط عن محراثه العظيم، ولم ينظر إلى الوراء، حتى بكاه يوآش ملك إسرائيل: " يا أبى يا أبى يا مركبة إسرائيل وفرسانها "... ومن الملاحظ أن هناك فرقاً كبيراً بين قول أليشع: " دعنى أقبل أبى وأمى وأسير وراءك " " 1 مل 19: 20 "... وقول الشاب الذى دعاه المسيح: " إئذن لى أن أمضى أولا وأدفن أبى " " مت 8: 21 "... كان أليشع يريد أن يلقى على أبيه قبلة الوداع، فهو مع وفائه لأبيه يريد أن يرسل إليه تحيته الأخيرة، ولكل ما يمكن أن يرث عن هذا الأب،... أما الآخر فلم يكن أبوه قد مات حتى يدفنه، ولكنه أراد أن يؤجل الخدمة، حتى يموت أبوه، ويدفنه، ثم يذهب بعد ذلك لعمل اللّه، كما أن هناك فرقاً عظيماً بينه وبين القائل: " أتبعك ياسيد، ولكن ائذن لى أن أودع الذين فى بيتى " " لو 9: 61 "... وهذا الفرق واضح فى أن أليشع حرق المحراث الذى كان يحرث عليه دون أدنى تردد، كأنما ينسف جميع الكبارى التى تربطه بالعالم، وهو يضع يده على محراث اللّه العظيم الذي دعى إليه!!... ولم يمنعه إيليا عن أن يودع أبويه، وقد تركه ليقبل أو يرفض،.. وما أسرع ما عاد إلى أبيه الروحى، بعد الوداع والقبلة لأبيه فى الجسد!!... أليشع وبرهان دعوته وقف بنو الأنبياء على الجانب الآخر من الأردن، وينظرون إلى أليشع ممزق الثياب يحمل رداء إيليا، وأذا بهم يرونه يفعل مثل ما فعله معلمه، فيلف الرداء ويضرب به الماء، وإذا بالنهر ينفلق، ويعبر أليشع، ويأتى بنو الأنبياء ليسجدوا له إلى الأرض فى انحناء الاعتراف واليقين بأنه أخذ مكان إيليا، ومع أنه كان شاباً نظيرهم أو أكثر منهم قليلا، لكنهم مع ذلك رأوا برهان النبوة، فى الرداء، وفيما فعل، وفيما أخذ من سلطان مماثل لسلطان معلمه العظيم، والنبوة ليست ادعاء يضيفه الإنسان على نفسه، فما أكثر الأنبياء الكذبة، الذين يحاولون أن يلبسوا رداء السابقين، دون أن تكون لهم قوتهم وسلطانهم، وسيكشفهم رداء النبوة، ويظهرهم على الملأ، ويظهر مدى ما فى ادعائهم من زيف أمام الأردن الممتلئ بالماء، والذى لا يستطيعون أن يشقوا طريقهم فيه، وإذا كان من الملاحظ أن أليشع يختلف فى شخصيته عن إيليا، لكن الرداء واحد للاثنين،... لأن اللّه الواحد سيد الاثنين، ومحركهما، ودافعهما فى الحياة والخدمة، ومن ثم فإن أليشع يضرب الماء صائحاً: " أين هو الرب إله إيليا؟ "... " 2 مل 2: 14 " أو فى لغة أخرى - أنه يشق الطريق مستنداً إلى ذات الإله الذى عاش فى ظله إيليا وصنع قواته ومعجزاته، وهو يسير على نفس الدرب مهما اختلفت الظروف، وتلونت الحياة، وتغيرت الأوضاع، لكن اللّه هو هو أمساً واليوم وإلى الأبد، ليس عنده تغيير أو ظل دوران،... وما أجملها من ثقة وما أروعه من يقين!!، أن نستند إلى إله آبائنا، وأن نأخذ من اختباراتهم عظة وعبرة وفى الوقت عينه تتجدد وتتكرر اختباراتنا نحن، دون أن تقف عند ماضى السابقين،.رأى أليشع المركبة النارية التى حملت معلمه إلى السماء، وأيقن أنه ذهب إلى المكان العظيم العتيد أن يبلغه المتوجون المنتصرون من المؤمنين، ولكن بنى الأنبياء ألحوا عليه أن يفتشوا فى الجبال أو الأودية، لعل روح اللّه يكون قد طرحه فى واحد منها، ومع أن أليشع لم يقتنع بمنطقهم، إلا أنه كما يقول جورج ماثيسون لم يجبرهم على الاقتناع برأيه، أو يلزمهم بهذا الرأى حتى يصلوا إليه بأنفسهم. ومن اللازم أن نتعلم ألا نلوى أيدى الآخرين، أو نكرههم على قبول رأينا. قد يطول بحثهم عن الحقيقة، التى وصلنا إليها، ولكن من الأفضل أن ندعهم يكتشفون لأنفسهم ما وصلنا إليه، حتى نستطيع أن نقول لهم ما قاله اليشع بعد تفتيشهم ثلاثة أيام دون أن يصلوا إلى النتيجة التى تصوروها: " أما قلت لكم لا تذهبوا!؟ "... " 2 مل 2: 18 "وقد ظهر برهان الدعوة من واقعتين أخريين مختلفتين تماماً، الأولى من تحويل النبع الردئ إلى نبع عذب، عند مدينة أريحا، وأريحا مدينة النخل والرياض والزهور، ومع جمال المدينة وخصب الأرض حولها، إلا أن مشكلتها الكبرى كانت فى الينبوع الردئ المر الذى كان يمدها بالماء، وإذا جاء بنوا الأنبياء وأهلها إلى أليشع، طلب صحناً جديداً، لم يكن قد وضع فيه شئ، حتى يمكن أن يقال إنه سر التغير فى ماء الينبوع، ووضع فيه ملحاً، والملح أساساً، فى المفهوم الدينى، للتنقية والتطهير، وإن كانت إضافته إلى الماء، ليتحول الماء العذب، هى أشبه الأشياء بوضع الطين على عينى الأعمى ليبصر، الأمر الذى فعله المسيح،... لكى تظهر يد اللّه فى الحالين، وهى تغير الأمور إلى العكس بالقدرة العلوية العجيبة، وما أن وضع أليشع الملح فى الماء، ودعا باسم الرب، حتى تحول النبع الردئ إلى واحد من أعذب الينابيع التى يقول الكثيرون إنه باق إلى الآن باسم " نبع السلطان " على مقربة من أريحا!!... كانت هذه من أولى معجزات أليشع، وهى - بالأحرى - رمز لرسالته، الرسالة التى تبدأ بالينبوع، قبل أن يغترف الإنسان من المجرى، ورسالة اللّه تحول أولا وقبل كل شئ النبع الردئ إلى نبع حلو صاف عذب جميل، والقلب الذى كان يخرج فى الأصل فساداً وشراً، عندما تستولى عليه النعمة الإلهية،... هذا القلب يتدفق بثمر الروح القدس: " محبة، فرح، سلام، طول أناة، لطف، صلاح، إيمان، وداعة، تعفف " " غل 5: 22 " كانت معجزات أليشع، التى سنتأمل فيها فيما بعد، رمزاً لإحسان اللّه وجوده من الجوانب المتعددة للحياة البشرية،... ولكن على رأس المعجزات وأولها، بدأ أليشع بالنبع الذى أضحى حلواً جميلا صافياً رقراقاً!!.على أنه من الجهة الأخرى وعلى العكس من ذلك، إذا كانت الرسالة الإلهية رائحة حياة لحياة، فهى فى الوقت نفسه رائحة موت لموت، وهنا نتحول من البركة إلى اللعنة، ومن النبع الصافى إلى المأساة القاسية، ومن الملاحظ أن أليشع تحرك فمه باللعنة مرتين شهريرتين: المرة الأولى للصبية الذين سخروا منه فى بيت إيل، والمرة الثانية عندما لعن جيحزى بعدما أخذ - كذباً - بعض عطايا نعمان السريانى، ومع ذلك فالفرق بين اللعنتين واضح، أما بالنسبة للصبية، فإن اللعنة كانت إعلاناً عن غضب اللّه على هؤلاء الساخرين العابثين، أما بالنسبة لجيحزى فقد كانت طلباً محدداً أن يلصق به وبنسله برص نعمان السريانى، للأسلوب الشرير المتعمد الذى يعطى صورة خاطئة عن مفهوم الخلاص المجانى لإنسان وثنى، دعاه أليشع إلى الخلاص من برص الخطية وإثمها وفسادها وشرها!!.. على أنه فى الوقت نفسه، من واجبنا ألا نحكم على عمل أليشع فى نور العهد الجديد كما يقول بعض المفسرين، لئلا نستمع إلى قول السيد وهو يتحدث إلى تلميذيه اللذين أرادا محاكاة أسلوب إيليا....... فقال لهما على الفور: " من أى روح أنتما؟!! " لو 9: 55 " لقد لعن أليشع الأولاد، الذين أطلق عليهم الكتاب " صبيان صغار " والكلمة فى الأصل العبرى هى التى استخدمها سليمان وهو يصلى إلى اللّه فى جبعون، بعد أن أصبح ملكاً " فتى صغير " كان هؤلاء الصبيان فى سن الشباب، وهم من بيت إيل المكان الذي حلم فيه يعقوب حلمه العظيم، وبنى مذبحه، ومع ذلك فإن يربعام أقام فيه العجل الذهبى، وعبد الناس الآلهة الوثنية، ولعل هؤلاء الشباب، رأوا أليشع، وهو يلبس رداء إيليا، مع الفارق بين شعر إيليا الطويل، وشعر أليشع القصير ولربما كان الأخير أصلع الرأس فعلاً وإذ رأوه، وسمعوا قصة صعود إيليا التى لم يصدقوها، وأرادوا أن يسخروا من إيليا، وأليشع، ومن اللّه نفسه، فقالوا له: اصعد يا أقرع؟؟!!.. " 2مل 2: 23 " اصعد كما صعد إيليا إلى السماء فى مركبة من نار!!.. وإذا كان الأثينيون قد حكموا - كما يقول جورج ماثيسون - على غلام أثينى بالإعدام لأنه فقأ عينى طائر السمان، ورأى القضاة فيه قسوة غير مألوفة، ربما تتحول لو عاش بين الناس، إلى قسوة يفقأ معها عيون البشر، فإن أليشع، وهو يلعن هؤلاء الصبيان كان يرى فيهم وفى تجديفهم ما رآه الأثينيون فى ذلك الغلام، ومن ثم لعنهم على ما وصلوا إليه من إثم وفجور وارتداد وشر!!.. وقد صادق اللّه على اللعنة، فخرجت دبتان من الوعر لتفتك باثنين وأربعين منهم!!... فإذا كان الينبوع العذب يمثل جانب اللطف الإلهى، لمن يريد أن يتمتع بالمراحم السماوية، فإن مصرع الأولاد يمثل الصرامة لمن لا يريد أن يعتبر، وحقاً: " مخيف هو الوقوع فى يدى اللّه الحى!!.." "عب 10: 31"0 أليشع ومعجزات الإحسان كانت حياة أليشع حافلة بمعجزات المساعدة والإحسان، إذ كان - كما صوره دكتور ماكرتنى - صورة للراعى الأمين الذى ينتقل بين الرعية، ليمد يد العون لأرملة تعسة، أو صديق منكوب، أو محتاج معوز، وسنترك الحديث عن مساعدته لنعمان السريانى، عندما نفرد لذلك حديثاً خاصاً تالياً، ونمر الآن مروراً سريعاً بألوان المساعدات الأخرى، والتى تبدأ بمساعدة الأرملة التى مات زوجها، وجاء المرابى ليأخذ ولديها وفاء لدين لا تملك دفعه،... ومع أننا لا نعرف من هو زوج هذه الأرملة، إلا أن بعض التقاليد تقول إنه عوبدياً، والذى عال مائة من بنى الأنبياء فى أيام إيليا، ولو صح هذا التقليد فإننا أمام كارثة مضاعفة، كارثة بيت هوى من مجده وعزه إلى الفقر المدقع والحاجة القاسية، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إن الدائن المرابى أراد أن يأخذ الولدين وفاء وسداداً للدين المطلوب، ومن صرخة المرأة إلى أليشع، يقفز أمامنا السؤال: هل حدث هذا لرجل كان عبداً للّه ويخاف اللّه، لأنه استدان، وأغرق نفسه فى الدين من أجل عمل اللّه!؟؟.. وهل يكون هذا هو الجزاء!!؟ وهل يتخلى اللّه عن مثل هذا الإنسان أو بيته!!؟... والاختبار الصادق: "كنت فتى وقد شخت ولم أر صديقاً تخلى عنه، ولا ذرية له تلتمس خبزاً!!؟ " مز 37: 25 " على أية حال كان هذا هو المأزق الذى وقعت فيه الأرملة!!؟ وكان من الطبيعى أن تلجأ إلى رجل اللّه، إذ هو أول من يخطر على البال أو بتعبير أدق، أول إنسان يفترض أنه يواجه المشكلة أو يشارك فيها!!؟... ترى هل يعرف خدام اللّه، هذه الحقيقة؟ أو بالأحرى هل يمارسون خدمتهم بهذا الإحساس العميق بالواجب والتبعة، دون أدنى تردد أو تراجع؟،... على أية حال لقد قاد رجل اللّه الجميع لحل المشكلة، فلم ينفرد بحلها، إذ أعطى كل واحد نصيبه فيها، فالمرأة لا ينبغى أن تقف متفرجة على الحل، بل لابد أن تساهم فيه بجهدها، وجهد ولديها معها، ولابد أن تستخدم دهنة زيتها فى مواجهة المشكلة،.. وإنه لمن أعظم الأساليب وأجملها، أن نعلم الذين يواجهون المشاكل، كيف يشتركون هم بأنفسهم فى حلها، مهما يكن مجهودهم يسيراً أو محدوداً،.. كما لابد من مساندة الآخرين من أصدقاء أو جيران أو مساعدين، واستخدام أوعيتهم وأوانيهم، وكلما اشترك الآخرون فى الجهد أو عانوا فيه، كلما كان الحل أكثر سهولة وأعظم يسراً،... على أن لب حل المشكلة، هو الاتجاه إلى اللّه، ووضعها بين يديه، وذلك بالإيمان به صديقاً وشريكاً فى الوصول إلى الحل العظيم،... ومن العجيب أن اللّه على استعداد أن يضيق أو يوسع فى الحل، على قدر ما لنا من إيمان ضيق أو واسع، لقد طلب أليشع من المرأة أن تكثر من الأوعية، ولا تقلل منها، واستمر الزيت يسيل، حتى لم يعد هناك وعاء بعد، ولم يتوقف حتى قال لها ابنها: " لا يوجد بعد وعاء " 2 مل 4: 6 "... وسددت المرأة الدين، وبقى لها ما عاشت به مع ولديها زمناً طويلا،... وهكذا يتدخل اللّه، على قدر ما نعطيه فرصة التدخل فى حل مشاكلنا وسد احتياجاتنا!!.وإذ نتحول من قصة الأرملة الفقيرة، إلى الشونمية العظيمة، نتحول إلى مشكلة أخرى أعمق أثراً وأبعد امتداداً،.. لم يكن للشونمية ابن يتعرض للضياع بسبب الدين أو الضيق أو الحاجة، بل لم يكن لها ابن أصلا، إذ كانت المرأة عاقراً،... كانت تملك مالا ولم تكن تملك ولداً، وهذه - قصة الدنيا على الدوام، تسخو من جانب، وتحرم من الجانب الآخر، فالفقير يمتلئ بيته من الأولاد، وقد يحسد الغنى على ما يملك من مال،... فى الوقت الذى يتمنى فيه كثيرون من الأغنياء أن يحرموا من وافر أحوالهم ليجدوا خلفاً يعقبهم، أو ابناً يمد فى ذكرهم، ولكن ما كل ما يتمنى المرء يدركه: تأتى الرياح بمالا تشتهى السفن.على أن الشونمية - مع ذلك - لم تكن المرأة المتمردة، أو المتذمرة على حظها من الحياة، أو نصيبها من الدنيا، إذ كانت قانعة بما قسم اللّه لها، راضية بمشيئته، مستسلمة لإرادته، وكانت تشرب، فى عمق، من نهر الشركة مع اللّه،... وكان بيتها هو البيت المفضل لأليشع، كلما جاء إلى شونم أو مر بها، وقد وجد إكراماً من المرأة، حتى أنها أقامت له عليه خاصة به، حتى إذا جاء يميل إليها!!... وإذا كان إبراهيم قد أضاف الملائكة، وهو لا يدرى، وكان ثمرة الضيافة الوعد بإسحق، فإن هذه المرأة أخذت بركات الضيافة الموعود بها من اللّه،.. لقد أراد أليشع أن يرد بعض الدين الذى فى عنقه تجاه هذه المرأة، وهو رجل معروف للملك ولرئيس الجيش، ولعله يستطيع أن يخدمها إذا كان لها من حاجة عند أحدهما،.. والمؤمن ينبغى أن يبذل جهده وساطته من أجل أخيه المؤمن، إذا كان ثمة حاجة يستطيع أن يعينه عليها، ولا ضير البتة من هذه الوساطة، بل إنه فى الواقع يكون مقصراً، إذا رأى أحداً من اخوته المؤمنين فى ضيق أو حاجة دون أن يقدم على مساعدته ومعونته،... ولكن المرأة كانت من النوع المحبوب والمسالم، فليس ثمة مشكلة من هذا القبيل،... كانت مشكلة المرأة، وعلى وجه الخصوص فى تقاليدنا الشرقية، أنها بلا ولد، والأمر الذى يصل - كما ذكرت أيضاً إليصابات - إلى حد العار!!.. " لو 1: 25 " وكان وعد أليشع أن العاقر ستحتضن إبناً بمرور العام، وجاء الابن،... وأصبح كالمشعل المضئ فى جنبات البيت، وكان يجرى بين البيت والحقل، قرة عين لأبويه،... حتى أصيب بضربة شمس قضت عليه فى الحال،... وكان السؤال الذى قفز أمام ذهن المرأة، وطرحته فيما بعد أمام أليشع فيما معناه: ألم يكن من الأفضل أن لا يوجد الولد أصلا، من أن يأتى ثم يرحل على هذه السرعة المفاجئة!!؟ وهل الأفضل أن لا يوجد الأمل فى الحياة، مهما يكن حلواً أو عزيزاً أو مطلوباً!!؟ أم أن يأتى ويلوح للإنسان كشعاع عظيم رائع من الضوء، ثم لا يلبث أن يذهب ويتبدد ليترك وراءه الدنيا غارقة فى الظلام!!؟.. كانت تلك هى المشكلة وكان هذا هو المأزق... ولم يكن هناك إلا الحل الواحد، الذى أدركته الشونمية، وأدركه أليشع، وكانا ولا شك يعرفان ما فعل إيليا مع ابن أرملة صيدا عندما مات، وأعاده مرة أخرى إلى الحياة،... قالت المرأة لزوجها الذى تساءل: لماذا تذهب إلى رجل اللّه فى غير ميعاد، فلا رأس شهر أو سبت؟ وقالت لجيحزى المسرع بأمر من أليشع الذى رآها من فوق جبل الكرمل، ليسألها عن سر مجيئها المفاجئ؟!... قالت كلمة واحدة فى الحالين: سلام!!.. وكان من المستحيل أن يصل إليها السلام دون أن تواجه مشكلتها بدون الإيمان بقدرة اللّه وإحسانه وجوده وحبه وحنانه!!... لم ترض المرأة أن يذهب جيحزى وهو يحمل عكاز أليشع، إذ أن هناك - كما قال أحدهم - فرقاً بالغاً فيمن هو الرجل الممسك بالعكاز، أهو النبى أم جيحزى؟ إذ أن الشئ الأعظم فى العظة هو الواعظ الذى يعظ بها، وإذا كان الملك الفرنسى قد قال: " أنا الدولة "، وكان جباراً طاغية، فإنه فى المعنى الأصح والأدق، يمكن للواعظ أن يقول: " أنا العظة "، والمعلم " أنا الدرس"،.... وما كان للمرأة أن تأتمن جيحزى، حتى ولو حمل عكاز أليشع،.. والمعجزات العظيمة تحتاج إلى مؤمنين عظماء!!... لقد أعطى أليشع - بالإيمان باللّه - الولد مرتين إلى أمه، المرة الأولى بالميلاد والمرة الثانية بالإقامة من الأموات!!.فإذا تحولنا إلى المعجزة التى واجه بها أليشع الطعام المسموم، عندما كان يعلم فى الجلجال بنى الأنبياء، وذهب واحد منهم ليلتقط بقولا فوجد يقطيناً برياً وضعوه فى القدر مع الطعام، ولم يلبثوا أن صرخوا: " فى القدر موت يا رجل اللّه، " " 2 مل: 40 "، وإذا بأليشع يضع الدقيق فى القدر، فكأنه لم يكن شئ ردئ فى القدر،... وما أكثر ما تتكرر هذه الواقعة بالمعنى الروحى فى التعاليم الفاسدة التى يتناولها الإنسان كطعام الحياة، وهو يظن أنه يأكل الدسم، ثم لا يلبث أن ترتفع صرخته: " فى القدر موت يا رجل اللّه "!!... حتى يأخذ خبز المسيح فى دقيق الإنجيل النقى، وكأنه لم يكن شئ ردئ فى القدر،... فإذا أضفنا إلى هذه المعجزة بركة الرب فى خبز الباكورة الذى حمله رجل إلى أليشع، وكان عشرين رغيفاً من شعير وسويقاً فى جرابه، وإذ فزع خادم أليشع من أن يضع هذا أمام مائة رجل، وقال: " هل أجعل هذا أمام مائة رجل؟ فقال: أعط الشعب فيأكلوا لأنه هكذا قال الرب، يأكلون ويفضل عنهم، فجعل أمامهم فأكلوا وفضل عنهم حسب قول الرب " " 2 مل 4: 43 "... وهل نذكر الفارق البعيد بين عشرين رغيفاً وسويقاً من الفريك أمام مائة رجل،... وبين خمسة أرغفة وسمكتين أمام خمسة الاف ماعدا النساء والأولاد، بين أليشع والمسيح له المجد؟؟!!.فإذا تركنا هذه المعجزات جميعاً، إلى الفأس العارية التى كان يستخدمها واحد من بنى الأنبياء، وهم يجهزون مكاناً ليقيموا فيه على مقربة من الأردن، وسقط الحديد فى الماء، وخرج الشاب إلى أليشع، إذ أنه كان قد استعار الفأس، ولابد أن يردها، ورمى أليشع قطعة من الخشب، فطفا الحديد على الماء،... ومع أنه يعنينا هنا أن نتحدث عن رقة أليشع البالغة التى تهتم بأن تساعد المستعير على رد العارية، مع أنه كان من الممكن الاعتذار بما حدث،. غير أن أليشع يشجعنا على رد المستعار مهما كانت قيمته صغيرة أو كبيرة وفاء للأمانة، التى يجب أن تكون من أوضح صفاتنا وسلوكنا كمؤمنين،... على أن الأمر الأعظم هو فى الحديد الطافى على الماء، والذى يشير فى المغزى الروحى إلى انتصار النعمة الإلهية على من أغرقتهم آثام الخطية، وشرورها وفجورها، أو همومها ومتاعبها وآلامها، وأنه مهما تكن الظروف، فإن رسالتنا الدائمة أن ننفذ الغرقى، وأن نرفعهم فوق خطاياهم أو متاعبهم إذا ما وجهنا أنظارهم إلى الخشبة العظمى التى علق عليها يسوع المسيح على هضبة الجلجثة!!.. أليشع والقوى الحارسة وكم نحتاج أن نتأمل أليشع مع غلامه فى دوثان، لنرى الفارق بين البصيرة، والبصر، وبين المؤمن المدرب على الشركة المتعمقة مع اللّه، والحديث الإيمان الذى لم يدخل إلى العمق فى الحياة الروحية!!... نام أليشع وغلامه فى تلك الليلة فى دوثان، ولا نعلم ما الذى أيقظ الغلام فى الصباح الباكر ليرى المدينة الصغيرة محاصرة بجيش ثقيل للأراميين،.. كان أليشع كرجل وطنى يحب بلاده، قد دأب على تنبيه ملك إسرائيل فى حربه مع الأراميين إلى مواقعهم ومواطن الخطر التى يمكن أن يهاجموا منها، إلى درجة أن ملك آرام ظن أن هناك خيانة ضده بين قواده وأتباعه، ولكن واحد منهم بين له السر الكامن فى أليشع، وفى قدرته على الكشف عن سرائر الملك وأعماله،... وسمع الملك أن أليشع فى دوثان، فأرسل مركباته وفرسانه وجيشاً ثقيلا وحاصر المدينة ليلا،.. ولعل النظرة الدقيقة إلى الخطر الذى أحاط بأليشع، يمكن أن تعطى صورة لفداحته، وأكثر من ذلك، إلى صورته النمطية المشابهة فى حياة الناس، فالخطر شئ قد يفاجئ الإنسان الهادئ الوادع الذى يستيقظ بين عشية وضحاها، ليرى كل شئ قد انقلب رأساً على عقب،... لقد نام أليشع فى الليلة السابقة دون أن يخشى شيئاً أو يفزع من خطر، وها هو الآن يرى الخطر حقيقة ماثلة أمام عينيه، إن الزمن قلب، والحياة متغيرة، ولا أمان لإنسان فى أى زمان أو مكان من أن تأتيه الأخطار من هذا الجانب أو ذاك، دون أدنى توقع أو استعداد،... وكان الخطر - أكثر من ذلك - هو خطر الإنسان الذى لا يدرى مؤامرات الآخرين ضده، فهو ينام هادئاً ساكناً، لا يعلم أن المؤامرات تحاك ضده فى الظلام،... وما أكثر ما يقع المؤمنون فى فخاخ لا يلبثون أن يجدوا أنفسهم مطوقين بها من كل جانب، يدرون أو لا يدرون، وتذهب كل حيطة فى خبر كان كما يقولون،... على أن الأمر الأقسى والأشد، هو أن الخطر حدث بكيفية لا يمكن الإفلات منها أو دفعها،.. لقد طوقت المدينة بجيش ثقيل جداً ولا سبيل حسب النظرة البشرية إلى الدفاع أو الخلاص من القوة المحاصرة!!.. ولأجل هذا فزع الغلام جداً، ووصاح: " آه يا سيدى، كيف نعمل!!؟ " 2 مل 6: 15 "... ولم يفزع أليشع مثل الغلام، وصلى إلى اللّه ليفتح عينى الغلام، ويرى الجيش الحارس المرسل من اللّه للنجدة!!... وهذا الجيش يتميز بسمات أساسية، إذ هو أولا وقبل كل شئ الجيش الحقيقى. فى قصة الإلياذة والأوديسة - لمن قرأها - وفى سائر كتابات الإغريق والرومان والمصريين نرى الخيال الوثنى وهو يتحدث عن تلك الآلهة التى كانت ترف على الناس وتمنحهم المعونة والقوة والمساعدة، فتأتى مثلا مينرفا إلى تليماك بن أودسيوس وتثير فيه حماسة البحث عن أبيه، وتضفى عليه المهابة والجلال إزاء أعدائه، بل تسخر له الريح والهواء والناس، وتحفظه من الأعادى. هذا هو الخيال الوثنى، أما كتاب اللّه الصادق فيرينا أن اللّه يرسل جيشاً حقيقياً من الملائكة المرسلين لخدمة العتيدين أن يرثوا الخلاص،.فالجيش الذى رآه أليشع وغلامه لم يكن صورة خيالية أملاها الوهم، بل حقيقة لم يرها الغلام إلا بعد أن فتحت عيناه،.. ولعله من اللازم أن ننبه ههنا، إلى الحقيقة - التى كثيراً ما ينساها الإنسان - وهى أن المنظور فى الحياة، هو أقل الأشياء، وأن الإنسان عن طريق العدسات المكبرة أو المخترعات المختلفة، أمكنه أن ينفذ ببصره إلى ما لم يكن يراه من قبل،... فإذا وضعنا هذه القاعدة، فإننا نعلم - فى المعنى الروحى - أن هناك عالماً خفياً أعظم وأوسع وأرهب وأقدر من كل عالم مرئى منظور ومعروف بين الناس،... وأن البصر لا يستطيع أن يصل إلى هذا العالم أو ينفذ إليه، وأن البصيرة الروحية، هى التى يمكن أن تراه، وهذه البصيرة هى التى فتحت عينا الغلام عليها ليرى الجبل مملوءاً خيلا ومركبات اللّه حول أليشع،... من الواضح أن هذا الجيش غير المنظور أقوى من كل جيش أرضى منظورة، بل هو أقوى من جيوش الأرض مجتمعة معاً، ويكفى أن قبضة ملاك واحد قضت فى ليلة واحدة على مائة وخمسة وثمانين ألفاً من جنود سنحاريب،.. " 2 مل 19: 35 " وقد كان هذا الجيش هو الجيش الحارث، فإذا كان جيش آرام قد أحاط بدوثان، ودوثان هذه مدينة فوق تل، وقد أحاط بها معسكر ملك آرام فى السهل، ووجد الغلام عندما فتحت عيناه، أية قوة تقف بينه وبين الجيش الأرامى،... جيش آخر من نار ولا يستطيع جيش آرام أن يبلغه أو يبلغ أليشع ما لم يقتحم هذا السور من نار!!.. حقاً إن " ملاك الرب حال حول خائفيه وينجيهم... " مز 34: 7 " وهذا الجيش جاء إلى أليشع وظهر له، وهو يؤدى واجبه الموضوع عليه إزاء بلاده وشعبه،... وعندما نؤدى الواجب المطلوب منا، سنجد ملائكة الله تساعدنا وتساندنا... كان أبتلتيتوس الرواقى يقول: ضع غرضاً نبيلا أمامك واذكر اللّه وسر إلى الأمام ولا تخف. وعندما أحاط الخطر بأليشع أحاطت به القوى الإلهية الحارسة، ويالها من قوى مباركة تسهر علينا سواء ندرى أو لاندرى!! كان استونول جاكسون من أعظم القواد الذين أنجبتهم أمريكا، وقد قيل عنه أنه لم يكن يخاف على الإطلاق أى إنسان أو أى عدو، وقد حارب جاكسون مرات متعددة فى ظروف من أقسى الظروف التى تمر بقائد، وقد حدث عندما كان قائداً لجيوش الشمال فى الحرب الأهلية الأمريكية - وكانت الحرب فى أدق مرحلة من مراحلها - أن أرسل إلى راعى كنيسته رسالة ظنها أهل المدينة متعلقة بأنباء القتال، ولذا قرأها الراعى بصوت عال ليجد القائد يقول له: " ياراعى العزيز لقد تذكرت اليوم أن المطلوب للعمل المرسلى فى الخارج قد جاء ميعاده، وها أنا أرسله لكم، وآمل أن يأتى اليوم عندما تنتهى هذه الحرب، ويفوز الجانب الواقف إلى جانب الحق، أن نذهب جميعاً إلى العمل الرئيسى فى الحياة الذى هو خلاص نفوس الناس " وصف أليشع فى الكتاب تسعة وعشرين مرة بأنه رجل اللّه، وقد كان حقاً الرجل الذى عاش ببصيرته الروحية يحمل رداء إيليا، وهو الوحيد بين جميع الأنبياء والقديسين الذين امتدت معجزاتهم إلى ما وراء حياتهم، إذ مس ميت عظامه فى قبره عندما طرحه حاملوه على عجلة خوفاً من غزاة موآب، فقام وركض وراءهم " 2 مل 13: 21 ". وكان هو مثل إيليا يحق له أن يوصف بالقول: مركبة إسرائيل وفرسانها، أو ذلك الجيش العظيم العرمرم الذى يصنعه اللّه من فرد، لمجده العظيم فى الحياة وبين الناس!!.
المزيد
17 فبراير 2021

أهمية حُسن العلاقات

كثير من الأمور تُحلّ بحسن العلاقات أكثر مما تُحل بالقانون أو بالقضاء. بل أن القانون لا يتدخل إلا إذا ساءت العلاقات ولم يستطع الناس فيما بينهم أن يحلّوا مشاكلهم... وهنا يعجبنا المثل القائل "إذا اصطلح الخصمان استراح القاضي". فكم بالأكثر إن لم تكن هناك خصومة على الإطلاق فما هي إذن هذه العلاقات؟ وما أنواعها؟ الناس في علاقاتهم على ثلاثة أنواع: إما إنسان يصنع صداقاتٍ وسلامًا peace maker. وإما إنسان مشاكس يصنع عداوات ومشاكل trouble maker وإما إنسان لا علاقات له, لا عداوات ولا صداقات! هو إنسان منعزل, أو بالتعبير العامي "في حالُه" أو محايد neutral.ولكنك يا أخي تعيش في مجتمع, ولست في عزلة من الناس. وبالضرورة لابد أن تكون لك علاقات.لك علاقات في محيط أسرتك, وفي محيط جيرانك, وفي مجال عملك مع الزملاء أو الإدارة. بل وفي أماكن العبادة أيضًا, كما في نطاق التسلية و الترفيه كذلك. فما هو دورك في هذا كله؟ ما هو موقفك من مبادئ التعاون, وحسن الجوار, ولوازم المجاملة, والمشاركة الاجتماعية والعاطفية, ومواقف التهنئة أو التعزية؟ هل تتجاهل مشاعر الناس؟ أم الواجب أن تشاركهم في مشاعرهم؟ هل يحدث كل ما يحدث, وكأنك أنت لست هنا, لا تحس ولا تدرى!! هل تقول إنني لم أعرف الأخبار حتى أشارك؟! أو لا يعنى هذا عدم اهتمامك! لأن الاهتمام بالغير يعنى السؤال عن أخباره والاطمئنان عليه... أما عدم الاهتمام فيدل على نقص المحبة أو انعدامها وأنت -إن تجاهلت الناس- فتجاهلوك بالمثل... ماذا يكون شعورك وقتذاك؟ ألا تستاء، بل تحزن، وتشعر بإهمال الناس لك؟ إذن ما تريد أن يفعله الناس معك، افعله أنت أيضًا معهم إن الإحساس بالناس، ومجاملتهم، أمران هامان في الحياة الاجتماعية نحسّ بآلام الناس ونشاركهم مشاعرهم، ونشعرهم بحبنا لهم، وعدم التخلي عنهم في ضيقتهم. وهكذا يكون مما يؤثر النفس بزيارة شخص في مرضه، والتخفيف عنه بكل دعاء أو كلمة رجاء، أو تقديم باقة من الورد له، أو الاطمئنان عليه من أطبائه. هذا يترك أثرًا كبيرًا في نفسه، والعكس أيضًا صحيح. فالذي لم تزره في مرضه ولم تطمئن عليه ولو بمكالمة تليفونية، لابد سيشعر بتقصيرك في حقه ويؤلمه ذلك منك نفس الوضع في تعزية الحزانى. سواء كان ذلك في وفاة أحد المحبين، أو في ورطة وقع فيها، أو في تحقيق رسمي معه، أو في أية مشكلة حلّت به. كل ذلك يشعره أنه محاط بقلوب تحبه وتخلص له، وترجو له الخيروتكون هذه المشاركة الوجدانية مع الكبير ومع الصغير: مع زميلك أو رئيسك في العمل، ومع القريب والغريب. بل مع خادمك أيضًا وتلميذك وابنك، ومع جارك أو صديق. فيشعر الكل أنك محب ومخلص، ولك قلب شفاف، ومشاعر طيبةلا ننسى أيضًا مشاركة الناس في احتياجاتهم المادية ولو في السّر، وبطريقة غير ملحوظة وغير جارحة. هناك محتاجون ويطلبون في صراحة أن تساعدهم وتسندهم في احتياجاتهم. وعليك أن تساعدهم بنفسك أو توصى عليهم من يعينهم ماليًا وهناك نوع آخر يحتاج ويستحى أن يطلب أو أن يعلن عن احتياجه. وواجبك أن تساعد مثل هذا في سرّ. ونحن نسمى هذه النوعية بالأسر المستورة. وتحتاج مساعدتهم إلى لباقة وستر. ومن أمثلتهم من تضطره ظروفه الصحية إلى عملية جراحية تكلفه ما هو فوق طاقته، أو قد يحتاج إلى مجرد ثمن الدواء ولا يجد.. أو يضطر إلى الاستدانة في تزويج ابنته، أو في تهيئة سكن لابنه أو في دفع مصروفاته الدراسية أما أن نشعر باحتياجات الناس ولا نهتم، فليس هذا نبلًا، ولا يتفق مع المبادئ الإنسانية، ولا مع العلاقات الاجتماعية! نقول نفس الكلام بالنسبة إلى المسئولين الذين يدفعون للعاملين تحت إدارتهم أجورًا زهيدة أو مرتبات لا تغطى احتياجاتهم.وهنا تأتى علاقة صاحب العمل بالعاملين الذين يأخذون أجرهم منه، وهل هو يكفيهم في حياتهم أم لا؟ وكلما كان صاحب العمل سخيًا في العطاء، وفي الحوافز والعلاوات، وفي مراعاة موظفيه صحيًا واجتماعيًا وماليًا... على هذا القدر تكون محبتهم له، وعرفانهم بجميلة، ودعاؤهم له بأن يكافئه الله حسب هذا الحنو الذي يمتلئ به قلبه من ناحيتهم... إن المجتمع لا يحتاج إلى علماء يكتبون في علم الاجتماع أو علم النفس، بقدر ما يحتاج إلى قلوب نبيلة تحسّ احتياجات الناس وتساهم في إراحتهم ما أجمل عبارة "فرحًا مع الفرحين، وبكاءً مع الباكين". وما أنبل القلب الشفوق الذي لا يستطيع أن ينام، بينما جاره أو صديقه في ضيقة وما أعظم قدر الذين يتعبون لأجل غيرهم وكل مسئول في منصب معين، سوف لا ينسى له الناس مساهمته في إراحتهم. تنقضي فترة مسئوليته في وقت ما، ولكن سيرته الطيبة لا تزول مطلقًا من ذاكرة الناس، بل يذكرونه بالخير في كل علاقاته الطيبة معهم إن المسألة ليست مجرد إدارة، إنما بالأكثر هي رعاية. وهنا نتذكر أن في غالبية المصالح والشركات والمؤسسات، بل وفي الوزارات أيضًا إدارة هي (العلاقات العامة) Public Relations فهل هي مجرد إدارة عبارة عن موظفين وكتابات ومراسلات وباقي الأعمال الإدارية، أم هي علاقة عملية دعامتها المودة والصلة الهادفة للخير عمليًا وحسن العلاقات؟... إن كان الأمر كذلك، فسوف تؤول الأمور إلى الخير بمشيئة الله. إما إن اقتصرت على الرسميات وكفى، فإنها تكون قد فقدت هدفها النبيل. قداسة مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث
المزيد
16 فبراير 2021

القيم الروحية فى حياه وتعاليم السيد المسيح (21) الأمانة

مفهموم الأمانة وانواعها ... + الأمانة تعنى قول وعمل الحق والصدق مع النفس والغير وعدم الظلم او الغش وهى صفة يتميّز بها الله كصفة من طبيعته {الصانع السماوات والارض والبحر وكل ما فيها الحافظ الامانة الى الابد} (مز 146 : 6). وعلينا ان نستجيب لهذه الامانة { كل سبل الرب رحمة وحق لحافظي عهده وشهاداته} مز 10:25. فيجب علينا ان نراعى الامانة فى علاقتنا بانفسنا وبالله والاخرين {اتكل على الرب وافعل الخير اسكن الارض وارع الامانة} (مز 37 : 3) وتظهر أمانة الله في محافظته على عهوده وتنفيذه لوعوده طوال تاريخ الخلاص، وأمانة الله ثابتة دون تغيير حتى تجاه خيانة الإنسان وحيدانه عن الأمانة، وسيبقى الله أمينا حتى النهاية ومجئيه الثانى للمسيح وحياتنا معه فى السماء {ثم رايت السماء مفتوحة واذا فرس ابيض والجالس عليه يدعى امينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب} (رؤ 19 : 11). أمانتنا تنبع من إيماننا السليم بالله وحياتنا كما يليق طبقاً لوصاياه { فاعلم ان الرب الهك هو الله الاله الامين الحافظ العهد والاحسان للذين يحبونه ويحفظون وصاياه الى الف جيل (تث 7 : 9). ان الله يكافأ الامناء ويدخلهم الى الملكوت والفرح السمائى {فقال له سيده نعما ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل فاقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك} (مت 25 : 21) ولهذا يجب ان نكون امناء حتى النهاية {كن امينا الى الموت فساعطيك اكليل الحياة (رؤ 2 : 10). ان صفة الأمانة في الله تجعلنا نثق فيه بالأكثر لأنه لا يتغير فوعوده ثابتة وعهوده لاينقضها، فوعده بالعناية والرعاية ثابت وهذا ليس معناه أننا لا نعاني الضيق أو الألم في هذه الحياة، بل انه بسبب رفقة الله معنا في رحلة الحياة ينهزم الخوف من داخلنا ويذهب عدم الاحساس بالأمان إلى غير رجعة لان الله أمين كراعى صالح لنا { ايضا كنت فتى وقد شخت ولم ار صديقا تخلي عنه ولا ذرية له تلتمس خبزا} (مز 37 : 25). { لهذا السبب احتمل هذه الامور ايضا لكنني لست اخجل لانني عالم بمن امنت وموقن انه قادر ان يحفظ وديعتي الى ذلك اليوم} (2تي 1 : 12) +الامانة مطلوبة من الافراد والمؤسسات والنظام .. ان كلمة "الامانة" كلمة تتردد على ألسنة الكثيرين، كلهم يحلفون بالأمانة فهل هم صادقون؟. الامانة تعنى عدم الغش او الظلم ، وان نعطى كل ذى حق حقه بالعدل، هذا شئ يجب ان ينطبق على الافراد وعلى المؤسسات وعلى النظام الحاكم. ان التعدى على حقوق الغير وممتلكاتهم هو ضد الأمانة والضمير. ويجب ان يقر النظام الحاكم باجهزته ويحمي وينفذ الحق والعدل والأمانة وينصف المظلومين بنظام قضائي عادل ونظام تنفيذى قوى يزرع الامانة فى النفوس. فماذا نقول ان كان من يقر ويحمى الحق هو نظام ظالم يمارس التمييز والفساد والتعسف والمحسوبية. ان الامانة من الاخلاق الحميدة التى ترتقى بالناس والامم وكما يقول احد الشعراء: إنما الأمم الأخلاق ما بقيت.. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا. يجب ان يقر النظام القائم فى اى دولة الطرق القانونية للحق وانصاف المظلومين، والإ يفقد النظام شرعيته واستمراريته. وليس للمظلومين الا ان ان يصرخوا مطالبين بالانصاف من ظالميهم ويعملوا جاهدين لنل حقوقهم المسلوبة . {ان رايت ظلم الفقير ونزع الحق والعدل في البلاد فلا ترتع من الامر لان فوق العالي عاليا يلاحظ والاعلى فوقهما} (جا 5 : 8) {الرب مجري العدل والقضاء لجميع المظلومين} (مز 103 : 6). + فى اللغة العربية أَمِنْتُ فأَنا أَمِنٌ، وآمَنْتُ غيري من الأَمْن، والامن ضد الخوف والخيانة والإيمان بمعنى التصديق.. ويناقضة التكذيب. الشخص المؤتمن هو الذى يثق الناس فيه ويتخذونه أميناً وحافظاً لاسرارهم، والشخص الأمين هو الذي يخاف الله ويحيا في محضره، ويسلك قدامه في كل حين باخلاص وعدم غش او كذب او رياء ، الامانة من الصفات الشخصية الهامة كمقياس صحيح للانسان الفاضل أمام الله والناس { فقال له سيده نعما ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل فاقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك} (مت 25 : 21). الأمانة من أهم الصفات الحميدة فى الانسان ولازمة للجميع ولاسيما الخدام { فقال له بطرس يا رب النا تقول هذا المثل ام للجميع ايضا. فقال الرب فمن هو الوكيل الامين الحكيم الذي يقيمه سيده على خدمه ليعطيهم طعامهم في حينه .طوبى لذلك العبد الذي اذا جاء سيده يجده يفعل هكذا. بالحق اقول لكم انه يقيمه على جميع امواله } لو 41:12-44. + الأمانة تعنى عدم السرقة أو الغش.. ليس فى المال فقط بل فى العلاقات والمعاملات { فان لم تكونوا امناء في مال الظلم فمن ياتمنكم على الحق} (لو 16 : 11). {سيف سهم حاد الرجل المجيب قريبه بشهادة زور }(ام 25 : 18). لان من القلب تخرج افكار شريرة قتل زنى فسق سرقة شهادة زور تجديف (مت 15 : 19). {في معصية الشفتين شرك الشرير اما الصديق فيخرج من الضيق} (ام 12 : 13). وفى التجارة والموازين يجب ان نسلك بالامانة بدون غش { موازين غش مكرهة الرب والوزن الصحيح رضاه }(ام 11 : 1).الامانة ايضا فى الحديث ونقل الاخبار والمعلومات والسير فى صنع الخير والسلام بين الناس وعدم الغش او قول انصاف الحقائق او النقل غير الامين للاحداث والشائعات او ترويجها . + الامانة ايضا تنطبق على أمانتنا فى مال للغير والممتلكات العامة.. لهذا يدعونا الإنجيل الى الامانة فيما للغير{ وان لم تكونوا امناء في ما هو للغير فمن يعطيكم ما هو لكم} (لو 16 : 12). يجب ان نحافظ على اعراض الناس وممتلكاتهم وسمعتهم ولا نشوه صورة أحد . نحافظ على نظافة شوارعنا والحدائق العامة ، وعلى النظام العام والممتلكات العامة ونرتقى بانفسنا وبلادنا وهذا هو سر التقدم فى الدول المقدمة. ترى الناس تتطوع لنظافة الشوارع والحدائق ولايمكن ان تجد من يلقى بفضلاته من سيارته أو من بيته فى الشارع انه الذوق العام والأمانة حتى بدون وجود اى رقيب لا يتخطى احد غيره فى دوره فى طابور ولا يخالف اشارة مرور. الحضارة ليس كتب تاريخ ولا مبانى معمارية فخمة ولا كلمات نتشدق بها عن الاسلاف، ولا الايمان مجرد مظاهر خارجية نتمسك بها ، انها قيم حضارية ونظام عادل، ومراعاة لما للغير وللملكة العامة والخاصة فالامانة تنشأ ثقة والثقة تنشأ التزام بالوعود والعهود والعمل بضمير صالح ومرعاة حقوق الغير فنؤتمن على تقدم مجتمعنا ورقى أنسانيتنا وتقدم بلادنا. + انواع من الأمانة .. فالعامل الامين هو الذى يكون مخلص فى عمله ، لايهمل ولا يتغيب باعذار واهية ويقوم باداء وظيفته فى صدق وتدقيق، والطالب الامين هو الذى يجد فى الدراسة والمذاكرة ويتفوق وينجح. والبائع الامين هو الذى لا يغش فى تجارته سواء فى الكيل او الميزان او التعاملات . والامانة الزوجية تقوم على الاخلاص والمحبة والوفاء وعدم الخيانة من الزوجين . والامانة فى الرعاية والخدمة تكون باخلاص الراعى وعمله على خلاص مخدوميه وتقدمهم، والتضحية والبذل فى المسئولية والامانة فى حفظ أسرار الناس وان لا يكون الأنسان مرائياً او غاشا لاحد بل فى حكمة واخلاص يتصرف نحو الجميع { لان فخرنا هو هذا شهادة ضميرنا اننا في بساطة واخلاص الله لا في حكمة جسدية بل في نعمة الله تصرفنا في العالم ولا سيما من نحوكم} (2كو 1 : 12). كما ان أمانتنا تجاه الله تكون باخلاصنا له فى صلواتنا واصوامنا وكل نواحى عبادتنا ، لا تتسرب محبة غريبة لقلوبنا ولا شهوة خاطئة تهزمنا ولا نتساهل فى تنفيذ وصايا الله من جهة حفظ وصاياه ونلتزم بالامانة من جهة يوم الرب والعشور والنذور ولا نبرر الاخطاء ونلتمس الاعزار لانفسنا . الأمانة فى حياة وتعاليم السيد المسيح .. + الله هو الامين والصادق.. { الرب صخر الدهور} (اش 26 : 4) يشير هذا التشبيه إلى أمانته التي لا تتزعزع، وصدق كلماته وصلابة مواعيده. تبقى كلمات إلى الأبد (اش: 8)، وهو يفي بمواعيده (طو14: 4). لا يكذب الله ولا يندم (عد 23: 19). وينفّذ مقصده (اشعيا 25: 1) كلمته ثابته الى الابد، فلا ترجع إلا بعد أن تنجح فما أرسلها له { ليترك الشرير طريقه ورجل الاثم افكاره وليتب الى الرب فيرحمه والى الهنا لانه يكثر الغفران. لان افكاري ليست افكاركم ولا طرقكم طرقي يقول الرب.لانه كما علت السماوات عن الارض هكذا علت طرقي عن طرقكم وافكاري عن افكاركم.لانه كما ينزل المطر والثلج من السماء ولا يرجعان الى هناك بل يرويان الارض ويجعلانها تلد وتنبت وتعطي زرعا للزارع و خبزا للاكل. هكذا تكون كلمتي التي تخرج من فمي لا ترجع الي فارغة بل تعمل ما سررت به وتنجح فيما ارسلتها له} اش 7:55-11 . الله لا يتغّير (ملا 3: 6). ولذا فهو يريد أن يتّحد بالنفس البشرية بوثاق الأمانة الكاملة { واخطبك لنفسي الى الابد واخطبك لنفسي بالعدل و الحق والاحسان والمراحم. اخطبك لنفسي بالامانة فتعرفين الرب} (هو 2: 19-20). يجب ان نتضرّع إلى الله الأمين، حتّى نحصل من لدنه على الأمانة (1 مل 8: 56- 58) فنقابل أمانة الله بالامانة معه. الله يردّنا إليه ويقودنا للتوبة من الخيانة ويمنحنا السعادة بأن ينبت من الأرض الأمانة كثمرة لها (مز 85: 5 و 11- 13). الله كما هو كاملٌ في ذاته هو كاملٌ في كل صفاته. وأمانة الله واحدةٌ من أبرز صفاته التي يتوهج كمالها عند المقارنة مع تعثُّر الإنسان في بلوغ الأمانة إلاَّ استناداً إلى عمل نعمته الله فينا وقيادته لنفوسنا فهو {القدوس الأمين}هو 11: 12.وأمانة الله تعني استقامته الكاملة (مز 9: 8)، وصدقه المطلق (رو 3: 4)، والتزامه وثبات وعوده إلى النهاية (2بط 3: 9)، مع دوام محبته (إر 31: 3)، وعدم تراجعه عن كلمته (تك 18: 14)، وحُكْمه بالحق والعدل (مز 9: 8) انه إله أمانة لا جور فيه (تث 32: 4). راينا امانة الله مع الاباء .. قديما فى وعوده وعهوده مع آبونا ادم وامنا حواء بان نسل المرأة يسحق راس الحية الامر الذى نفذه الله فى ملء الزمان . وراينا وعد الله مع ابو الاباء ابراهيم بانه بنسله تتبارك جميع امم الارض وهذا ما يشهد عنه إبراهيم الذي وعده الله بابن في شيخوخته، وقد تأنى الله عليه حتى ظن أن الله قد نسيه ونسي وعده، فقرر أن يساعد الله في تحقيق وعده فتزوج من هاجر. لقد انتظر الله حتى فقد إبراهيم كل رجاء وفقدت سارة كل قدرة على إنشاء نسل فأصبحت المعجزة مؤكدة ولاتحتمل الشك أو التفسير الخاطئ. وفى فترة الانتظار كان الله يؤكد لإبراهيم حفظه لوعده وعهده وأمانته. أيضاً وعد الله أن يأتي المسيح الى عالمنا لكي يخلص الإنسان، وبعد آلاف السنين تحقق الوعد. كما وعد الله أن يسكب من روحه على كل بشر في نبؤة يوئيل النبي وهذا ماحدث مع الرسل في يوم الخمسين. فالله أمين ينفذ ويحقق ما قد تكلم عنه ووعد به. كان الله امينا مع موسى النبى وقاده ليقود الشعب ويخلص الشعب من العبودية، وراينا امانة الله مع داود النبى الذى مسحه صموئيل بامر الرب ملكا وبقى سنين كثيرة لكن تمم الله معه وعوده. وهكذا راينا امانته الله مع ابائنا انطونيوس واثناسيوس ومقاريوس وباخوميوس وكيرلس الكبير وفى كل جيل يبقى الله امينا {ان كنا غير امناء فهو يبقى امينا لن يقدر ان ينكر نفسه (2تي 2 : 13). +هو الطريق والحق والحياة فهو الطريق الى السماء والحق الذى يقودنا الى الحياة الابدية { قال لهم يسوع انا هو الطريق والحق والحياة ليس احد ياتي الى الاب الا بي} (يو 14 : 6). { الحق الحق اقول لكم ان من يسمع كلامي ويؤمن بالذي ارسلني فله حياة ابدية ولا ياتي الى دينونة بل قد انتقل من الموت الى الحياة} (يو 5 : 24) جاء السيد المسيح متمماً مضمون الكتاب المقدس وعمل أبيه الصالح {وقال لهم هذا هو الكلام الذي كلمتكم به وانا بعد معكم انه لا بد ان يتم جميع ما هو مكتوب عني في ناموس موسى والانبياء والمزامير. حينئذ فتح ذهنهم ليفهموا الكتب. وقال لهم هكذا هو مكتوب وهكذا كان ينبغي ان المسيح يتالم ويقوم من الاموات في اليوم الثالث. وان يكرز باسمه بالتوبة ومغفرة الخطايا لجميع الامم مبتدا من اورشليم} لو 44:24-47. فى السيد المسيح تحققت جميع مواعيد الله { لان مهما كانت مواعيد الله فهو فيه النعم وفيه الامين لمجد الله بواسطتنا. ولكن الذي يثبتنا معكم في المسيح و قد مسحنا هو الله. الذي ختمنا ايضا واعطى عربون الروح في قلوبنا}.(2 كو: 19-21). وبه يحصل المختارون على الخلاص والمجد { ثم رايت السماء مفتوحة واذا فرس ابيض والجالس عليه يدعى امينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب. وعيناه كلهيب نار وعلى راسه تيجان كثيرة وله اسم مكتوب ليس احد يعرفه الا هو. وهو متسربل بثوب مغموس بدم ويدعى اسمه كلمة الله} رؤ 11:19-13. بالايمان بالمسيح صرنا مدعوّين من الآب للدخول معه في الشركةْ. وبه يثبت المؤمنون ويصيرون أمناء تجاه دعوتهم إلى النهاية (1 كو 1: 8-9). ففي المسيح إذاً ، تظهر أمانة الله فى كمالها (1 تس 5: 23- 24) ويتأيد المؤمن (2 تس 3: 3- 5): فلا رجعة في هباتْ الله (رو 1: 29). ولا بدّ من الاقتداء بأمانة المسيح بثباتنا حتّى الموت، والاعتماد على أمانته، لنحيا ونملك معه (2 تيم 2: 11- 12). انّه هو هو بالأمس واليوم والى الأبد (عبر 13: 8). هو الحبر الرحيم الأمين (عبر 2: 17) الذي يمكننا من التقدّم بثقة إلى عرش النعمة (عبر 4: 14- 16. فكل الذين باعتمادهم على أمانة الوعد الإلهي. يحتفظون بإيمان ورجاء، لا يتزعزعان (عبر 10: 23). + أمانة الله في خلاصنا.. التجسد الإلهي هو قمة الأمانة لأجل خلاص جنس البشر واعلان عن المحبة الالهية التى تنبأ عنها الانبياء قديما { ولكن يعطيكم السيد نفسه اية ها العذراء تحبل و تلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل} أش 14:7. { فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح يسوع ايضا. الذي اذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة ان يكون معادلا لله. لكنه اخلى نفسه اخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس.واذ وجد في الهيئة كانسان وضع نفسه واطاع حتى الموت موت الصليب}(في 2:5- 8)، وقبوله بكل تبعات الخلاص بحمل خطايانا وهو البار والقدوس . احتمل من أجل الأَثَمَة ، التعيير والإهانة والآلام بأنواعها، وخيانة الأصدقاء المحبوبين، وفي النهاية مضى صامتاً كشاةٍ تُساق إلى الذبح (إش 53: 7). فهو من أجل أمانته الكثيرة حقَّق خلاصنا {رئيس كهنة أميناً في ما لله ، حتى يُكفِّر خطايا الشعب} (عب 2: 17). { من ثم ايها الاخوة القديسون شركاء الدعوة السماوية لاحظوا رسول اعترافنا ورئيس كهنته المسيح يسوع} (عب 3 : 1). كما انه امين في وعوده وصدق كلمته هي ضمان خلاصنا ونوالنا الحياة الأبدية (يو 3: 16). هو أمين فى رفقته ووجوده معنا كل الأيام إلى انقضاء الدهر (مت 28: 20)، واستجابته لطلباتنا (مت 7: 8،7)، وسد كل أعوازنا (مز 23: 1)، وأيضاً سلامنا وراحة قلبنا . فنعلم يقينا اننا فى ايدي امينة وان التجارب والضيقات تذيدنا قوة وصلابه وبها نتنقى ونؤهل للملكوت السمائى ونحصل على اكاليل النصرة والغلبة . + أمانة الله في غفرانه... لقد جاء السيد المسيح يدعونا للتوبة لمغفرة الخطايا {ويقول قد كمل الزمان واقترب ملكوت الله فتوبوا وامنوا بالانجيل (مر1 : 15) .لقد جاء السيد المسيح ليطلب ويخلص ما قد هلك. وحتى لمن نظن انهم هالكين فيه رجاء { فقال له يسوع اليوم حصل خلاص لهذا البيت اذ هو ايضا ابن ابراهيم.لان ابن الانسان قد جاء لكي يطلب ويخلص ما قد هلك } لو 19: 9-10. ورغم كراهية الله للخطية فإنه اظهر كل رحمة وقبول وإشفاق على مَن تعامل معهم من الخطاة مهما كانت خطيتهم. فهو لم يتحفَّظ من لقاء المرأة الخاطئة المعروفة في المدينة، بل امتدح محبتها الكثيرة مقابل ضيافة الفرِّيسي الفقيرة له، وأعلن غفرانه خطاياها الكثيرة وأن تمضي بسلام .لو 7: 31-50. وقف إلى جانب المرأة التي أُمسِكَت في زنا، وواجه مَن أدانوها بخطيتهم وأجبرهم على الانسحاب بعد أن ألقوا بحجارتهم وقد سقطت حجتهم، وفي انكسارها وجدت المرأة أمامها مَن ينهضها من ظلمة حياتها، ويردُّ إليها كرامتها وبراءتها الأولى قائلاً لها{ولا أنا أدينك. اذهبي ولا تُخطئي أيضا } يو 8: 1-11.فأيُّ فرحٍ صار للعالم ولكل الخطاة من دوام أمانة الله وبقائه عند وعده في الغفران للخطاة مهما عظمت خطاياهم، ومهما تأخرت توبتهم حتى ساعة موتهم،هكذا فعل مع الصليب اليمين الذى صرخ قائلا : اذكرينى يارب متى جئت فى ملكوتك فقال له المخلص الصالح اليوم تكون معى فى الفردوس. انه يُنادينا اليوم وغداً {ليترك الشرير طريقه، ورجل الإثم أفكاره، وليتُب إلى الرب، فيرحمه؛ وإلى إلهنا، لأنه يُكثر الغفران}إش 55: 7. موقف الله منَّا هو موقف الأب في مَثَل الابن الضال الذي ظل ينتظر عودة ابنه وإذ لم يزل بعيداً رآه فتحنن وركض ووقع على عنقه وقبَّله . لو 15: 20 . فبتوبة الخاطئ وعدم رجوعه للخطية ينتهي اللوم والمؤاخذة والعقاب، ويصير فرح فى السماء . أمانة الله هي رجاؤنا وقت التجارب مهما اشتدَّت فلا نضطرب بل نثق انه معنا كل الايام والى أنقضاء الدهر { وسلام الله الذي يفوق كل عقل يحفظ قلوبكم وافكاركم في المسيح يسوع} (في 4 : 7).ولنثق ان مسيحنا القدوس خرج غالباً ولكى يغلب بنا وفينا من اجل خلاصنا ونثق فى صدق وعوده { وهذا هو الوعد الذي وعدنا هو به الحياة الابدية} (1يو 2 : 25). مجالات الأمانة .... + امانتنا تجاه الله ... يطالب الله شعبه بالأمانة للعهد معه وعلينا أن نحفظ الامانة مع الله فالعديم الأمانة تجاه الله، هو أيضاً غير أمين نحو الناس ولا يمكن لاحد الاعتماد عليه وتكفي تسمية (المؤمنين) للدلالة على الايمان بالله والثقة فيه وفى صفاته ووعوده والسير ورائه الله يدعونا للايمان به والثبات فيه {فقال يسوع لليهود الذين امنوا به انكم ان ثبتم في كلامي فبالحقيقة تكونون تلاميذي} (يو 8 : 31) {ما دام لكم النور امنوا بالنور لتصيروا ابناء النور }(يو12:36). وتتضمن هذه التسمية بلا شكّ فضيلتي الإخلاص والصدق اللتين لابدّ للمسيحيين من أن يحرصوا على ممارستهما (في 4: 8)، كما أنها تعبّر أيضاً عن هذه الأمانة المسيحية التي يوليها السيد المسيح مكاناً مرموقاً بين الوصايا التي يجب مراعاتها (مت 23: 23). وهي تميز من يقودهم الروح (غلا5: 22)، ولا سيما الكهنة والخدام الذين هم وكلاء أسرار الله (لو 12: 42). وتظهر هذه الأمانة في تفاصيل الحياة ( لو 16: 10- 12)، وتهيمن هكذا على الحياة الاجتماعية بأسرها. + ان الدافع وراء الامانة هو المحبّة لله والقريب والنفس، فهل نحن ننمو فى محبتنا لله؟ وهل نحن أمناء فيها ونعطيه الاهمية الاولى فى الوقت وفى الصلاة وفى الخدمة ؟ ونحب اخوتنا وانفسنا محبة روحية تبنيهم وتسعى لخلاصهم وتظهر لهم حنان وشفقة وحب الله ؟. فلنحاسب انفسنا على ضوء صفات المحبة كما ذكرها الكتاب المقدس{ المحبة تتانى وترفق المحبة لا تحسد المحبة لا تتفاخر ولا تنتفخ. ولا تقبح ولا تطلب ما لنفسها ولا تحتد ولا تظن السوء. ولا تفرح بالاثم بل تفرح بالحق.وتحتمل كل شيء وتصدق كل شيء وترجو كل شيء وتصبر على كل شيء. المحبة لا تسقط ابدا} 1كو 4:13-8 + نحن نحتاج الى الثبات فى المسيح بصبر حتى النفس الاخير فى زمن الضيق والحرب الروحية التى توجه ضد الكنيسة وابنائها ونكون امناء نشجع بعضنا بعضا ونقوى صغار النفوس {ان ثبتم في و ثبت كلامي فيكم تطلبون ما تريدون فيكون لكم. بهذا يتمجد ابي ان تاتوا بثمر كثير فتكونون تلاميذي.كما احبني الاب كذلك احببتكم انا اثبتوا في محبتي.ان حفظتم وصاياي تثبتون في محبتي كما اني انا قد حفظت وصايا ابي و اثبت في محبته} يو 7:15-10. ويوكد القديس يوحنا الإنجيلى بأمانة هذا التعليم إلى ابنائه الروحيين ويدعوهم إلى أن {يسلكوا سبل الحق} أي وفقاً لوصية المحبّة المتبادلة فالمحبة هى تتأكد بحفظ وصايا الله . هنا يظهر صبر القديسين { هنا صبر القديسين وايمانهم} (رؤ 13 : 10) .{هنا صبر القديسين هنا الذين يحفظون وصايا الله وايمان يسوع }(رؤ 14 : 12) + لقد حدَّثنا السيد المسيح عن ضرورة الأمانة في الأشواق في انتظار العريس. في مَثَل العشر العذارى (مت 25: 1 - 13). تنتظر النفس البشرية مجئ الرب او انطلاقها اليه بشوق ومحبة . ان كنا نلقبه بالسيد فعلينا ان ننتظره بأمانة واجتهاد العبيد الأمناء الحكماء. وفى مثل الوزنات (مت 14:25-30 ). راينا الله يحدثنا عن ضرورة الأمانة فى الخدمة بالوزنات المعطاة لنا من الله سواء طبيعية او ما نكتسبها بالجهاد والنعمة فيجب ان نتاجر ونربح لحساب الملكوت . وفي مَثَل الأمناء ( لو 19: 12 - 27).حدَّثنا عن ضرورة الأمانة للرب في العيشة والسلوك كما يحق لإنجيل المسيح. {فقط عيشوا كمايحق لانجيل المسيح حتى اذا جئت ورايتكم او كنت غائبا اسمع اموركم انكم تثبتون في روح واحد مجاهدين معا بنفس واحدة لايمان الانجيل }(في 1 : 27). وهذا نفس ما طلبه الرب قديما من الشعب بالانبياء { فالان يا اسرائيل ماذا يطلب منك الرب الهك الا ان تتقي الرب الهك لتسلك في كل طرقه وتحبه وتعبد الرب الهك من كل قلبك ومن كل نفسك. وتحفظ وصايا الرب وفرائضه التي انا اوصيك بها اليوم لخيرك} تث 12:10-13. أمانتنا مع النفس ... لابد ان نكون صادقين مع انفسنا { لانه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه او ماذا يعطي الانسان فداء عن نفسه} (مت 16 : 26).وهذا سينعكس بالايجاب على علاقتنا بالله والناس . لابد ان نجلس مع نفوسنا ونحاسبها ونعتبها ونقومها لما فيه خيرنا وابديتنا ونمو روحياتنا وصدق محبتنا الطاهرة المقدسة { بل صادقين في المحبة ننمو في كل شيء الى ذاك الذي هو الراس المسيح} (اف 4 : 15). ان الابن الضال لم يعرف مدى تعاسته ويقرر الرجوع الى ابيه الا "عندما رجع الى نفسه". وانت لابد ان تحدد اهدافك وماذا تريد ان تكون وثق ان الله يعطيك النجاح والقوة عندما تقوم لتبنى { فاجبتهم و قلت لهم ان اله السماء يعطينا النجاح و نحن عبيده نقوم و نبني }(نح 2 : 20) لابد ان نمارس توبة حقيقة وسريعة وشاملة ومثمرة. وناخذ من الله الوعود بان يعطينا الغلبة بالصلاة والصوم ونحيا فى أمانة فى جهادنا الروحى والله وعندما يرى امانتنا فى الجهاد سيهبنا ثمار ومواهب الروح القدس لناتى بثمر ويدوم ثمرنا. الامانة فى القليل : "كُنْتَ أَمِينًا فِي الْقَلِيلِ فَأُقِيمُكَ عَلَى الْكَثِيرِ. اُدْخُلْ إِلَى فَرَحِ سَيِّدِكَ" (مت 25: 21، 23). لذلك فان الفضائل عبارة عن سلم عالي، وكل الذي يجب أن تعمله أن تخطو الخطوة الأولى وتتقدم . إن كنت أمين في الخطوة الأولى، يقيمك الله على الخطوة الثانية. ثم الثالثة... إلخ. إلى أن تصل إلى القمة.كن أميناً في حدود إمكانياتك يقيمك الله على إمكانيات أكثر ويعطيك عطايا أكثر حتى تستطيع أن تعمل بها. نحن لا نستخدم من امكانياتنا وطاقاتنا الا القليل وطاقات كثيرة تتعطل وتموت بعدم الامانة فى تنميتها، اما امانتنا فتجعلنا نستثمر افكارنا وعواطفنا واعمالنا ومواهبنا من أجل بناء النفس والغير وملكوت الله . لابد ان نحدد اولوياتنا فى المرحلة القادمة وكما تضع الدولة الخطط العشرية والخمسية والسنوية لابد ان نضع خطة ونلتزم بالعمل الروحي فى مرونة يقودها روح الله القدوس .فى العشرة بالله والتأمل فى محبته والصلوات الليتروجية او الصلاة بالاجبية او الصلوات الدائمة او القراءات الروحية والصداقة مع الله . الامانة على الوزنات المعطاة لنا لنتاجر ونربح بها للملكوت . يقتضى منا استثمار الوقت وعدم أضاعته { مفتدين الوقت لان الايام شريرة} (اف 5 : 16). ولان الوقت مقصر وعلينا ان نتاجر فيه ونربح علينا تحديد اولويتنا فى الحياة العملية والعلمية وفى مجال العلاقات . اننا نعطى معظم الوقت لحل المشكلات الطارئة والازمات ولكن علينا ان نعطى الاهتمام اللازم لتقوية العلاقات القائمة مع الغير وتنمية علاقات جديدة والتخطيط لفتح أفاق جديدة للعمل والابتكار فى حياتنا. كما يقول قداسة البابا شنودة الثالث (ان حياتنا اوقات من يضيع اوقاته يضيع حياته) فلا تضيعوا حياتكم { هذا وانكم عارفون الوقت انها الان ساعة لنستيقظ من النوم فان خلاصنا الان اقرب مما كان حين امنا} (رو 13 : 11). يجب ان نكون أمناء على اموالنا وكيف ننفقها فى حكمة بين متطلبات الحياة المتذايده وخدمة اسرتنا والمحتاجين فلابد ان نكون امناء على عشورنا وبكورنا ونذورنا ولابد ان نتاجر بكل ما لنا من وقت ومال وجهد وعواطف صادقة لنبنى أنفسنا والذين معنا ايضا. أمانتنا نحو الناس ... أمانتك نحو بيتك... امانتك تبدأ باهل ببيتك واهتمامنا بروحياتهم وأن يكونوا مقدسين فى الرب وان نعطيهم الوقت المشبع، ان بيتونا يجب ان تكون بيوت صلاة وطهارة وبركة نلتقى فيها حول كلمة المسيح المشبعة ونتحدث فيها مع بعضنا بالاحترام والمحبة فى زمن يعانى فيه الكثيرين من التفرغ فقط لتأمين للقمة العيش ومتطلبات الحياة ويكتشفوا ان البيت يتعثر ويفشل افراده لعدم الاهتمام الروحى والنفسى والاجتماعى والعزلة التى يعانيها افراد الاسرة وحروب الشياطين من داخل ومن خارج متذكرين وصية الله "وَلْتَكُنْ هذِهِ الْكَلِمَاتُ الَّتِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا الْيَوْمَ عَلَى قَلْبِكَ، وَقُصَّهَا عَلَى أَوْلاَدِكَ، وَتَكَلَّمْ بِهَا حِينَ تَجْلِسُ فِي بَيْتِكَ،وَحِينَ تَمْشِي فِي الطَّرِيقِ، وَحِينَ تَنَامُ وَحِينَ تَقُومُ". تث 6:6-7 الاسرة المسيحية تحتاج ان تبنى على صخرة الايمان والمحبة والتفاهم والحوار البناء والتشجيع المخلص { واما انا وبيتي فنعبد الرب} (يش 24 : 15). نلتقى معا للصلاة وقراءة كلمة الله وتفسيرها ونذهب معا للكنيسة ونشارك معا بروح الوحدة الاسرية حسب قدرتنا فى تقوية علاقتنا باهلنا واصدقائنا مع الاحتفاظ باسرار بيوتنا لانفسنا وعدم القبول بتطفل الاخرين وتدخلهم فى خصوصياتنا .واى مكان نزوره لابد ان ندخل المسيح فيه .ولا تترك ثقوباً في سفينة بيوتنا تغرقها وتسبب الفشل، لا ننام الإ ونحن متصالحين ومتحابين ولا ندع المشاكل تتفاقم في بيوتنا حتى نستطيع ان نحيا وتسير السفينة وتصل بمن فيها الى بر الامان. الاقرباء والجيران والمجتمع .. ثم من الاسرة ننطلق الى الاقرباء والجيران ومجتمع الدراسة او العمل . الامانة تقتضى منا ان نكون مخلصين واوفياء وامناء فى مجتمعنا ورغم ما يعانية الانسان الامين من صراعات وضغوط الحياة ومؤامرات الاشرار لكن الذى من الله يثبت والمؤمن كنور لابد ان ينتشر ويهزم الظلام والملح يعطي طعاما جيدا للطعام كما المؤمن ضرورة لمجتمعه {انتم ملح الارض ولكن ان فسد الملح فبماذا يملح لا يصلح بعد لشيء الا لان يطرح خارجا ويداس من الناس.انتم نور العالم لا يمكن ان تخفى مدينة موضوعة على جبل. ولا يوقدون سراجا و يضعونه تحت المكيال بل على المنارة فيضيء لجميع الذين في البيت. فليضئ نوركم هكذا قدام الناس لكي يروا اعمالكم الحسنة ويمجدوا اباكم الذي في السماوات} مت 13:5-16 . المؤمن الامين ضرورة وقدوة وسلوكة وصداقاته تنمو وتمتد فهو رائحة المسيح الذكية وفى كل حين يقول مع القديس بولس الرسول { ولكن شكرا لله الذي يقودنا في موكب نصرته في المسيح كل حين ويظهر بنا رائحة معرفته في كل مكان.لاننا رائحة المسيح الذكية لله في الذين يخلصون وفي الذين يهلكون.لهؤلاء رائحة موت لموت ولاولئك رائحة حياة لحياة ومن هو كفوء لهذه الامور. لاننا لسنا كالكثيرين غاشين كلمة الله لكن كما من اخلاص بل كما من الله نتكلم امام الله في المسيح} 2كو14:2-17. امانتنا نحو الغير تظهر فى قدوتنا الحسنة فى التعامل بالاحترام والمحبة مع الجميع مسيحيين وغير مسيحيين . نحترم الجميع ونقبلهم ونتعاون معهم فى حكمة روحية ونبتعد عن المجادلات الغبية التى تولد خصومات { اما الشهوات الشبابية فاهرب منها واتبع البر والايمان والمحبة والسلام مع الذين يدعون الرب من قلب نقي. والمباحثات الغبية والسخيفة اجتنبها عالما انها تولد خصومات. وعبد الرب لا يجب ان يخاصم بل يكون مترفقا بالجميع صالحا للتعليم صبورا على المشقات} 2تيم 22:2-24.وعلينا ان نقابل الاساءة بالاحسان كما امرنا الكتاب وان نتصرف بحكمة ولياقة وفى جو من الاحترام والقبول والتعاون مع الجميع { لاتجازوا احدا عن شر بشر معتنين بامور حسنة قدام جميع الناس} (رو 12 : 17). {معتنين بامور حسنة ليس قدام الرب فقط بل قدام الناس ايضا} (2كو 8 : 21). اننا اذا طبقنا عين بعين وسن بسن لاصبح العالم كله عميان وبلا اسنان فمبارك هو الذى قال { لا يغلبنك الشر بل اغلب الشر بالخير } رو 21:12. لذلك فهناك مبادئ للتعامل مع الزميل والصديق وشركاء الوطن، بحيث نعرف كيف نتعامل بالمحبة والتعاون والمشاركة مع كل فئة، مع تمسكنا بايماننا واخلاقنا الفاضلة وباختيار حسن للاصدقاء لنساعد بعضنا بعض فى طريق الخلاص ونبنى نفوسنا ونفوس الاخرين ولا نكون عثرة لاحد . وفى التعامل مع الميديا والنت والدش نحتاج أن نلتزم بمبادئ مسيحية فى التعامل مع الميديا وبالذات الإنترنت، حيث يضع لنا الكتاب حدود فى التعامل ( ليس كل الاشياء تبنى او توافق ولا يتسلط علينا شئ). لهذا فالإنسان المسيحى يلتزم بأن يختار ما يناسبه ويرفض ما لا يتماشى من اخلاقه وروحياته بحسب المبادئ السابقة، البرامج والكتب والمشاهد والافلام والموقع والشات التى تكون بطريقة تبنى حياتنا دون أن ندمن هذه الوسائل، أو نجعلها تنحرف بنا عن طريق القداسة . نحرص على ان نندمج فى الحياة الكنسية والأنشطة البناءة حتى ننشغل بما يبنيا ونرفض ما يهدمنا، عملاً بقول الإنجيل {امْتَحِنُوا كُلَّ شَىْءٍ، تَمَسَّكُوا بِالْحَسَنِ} (1تس 21:5). رسالتك فى الحياة .. للقديس يوحنا ذهبى الفم تاجروا في الوزنات.. لقد وُبخ الله الرجل الذي دفن الوزنة، إذ لم يجاهد لأجل تغيير إنسان شرير. وبهذا صار هو شريرًا، لأنه لم يضاعف ما قد عهد إليه به، لهذا استوجب العقاب. فلا يكفي لخلاصنا أن نكون غيورين مشتاقين إلى سماع الكتب المقدسة، إنما يلزمنا مضاعفة الوديعة. فمع اهتمامنا بخلاصنا الخاص بنا نتعهد أيضًا بما هو لخير الآخرين. لقد قال الرجل المذكور في المثل "هوذا الذي لك" (مت 25: 25)، لكن هذا الدفاع لم يقبل، إذ قيل له "فكان ينبغي أن تضع فضتي عند الصيارفة". أرجوكم أن تلاحظوا كيف أن وصايا السيد سهلة، فالبشر يسألون المقرضين إيفاء الدين (ولا يبالون بشخص المقترض).. لكن الله لا يفعل هذا، إنما يأمرنا أن نأخذ الوديعة ولا يحاسبنا عليها بقصد استردادها. إنما يستجوبنا بخصوصها دون أن يطلبها منا. أي شيءٍ أسهل من هذا؟! ومع ذلك يلقب العبد، سيده الوديع الرحيم قاسيًا. لأن هذه هي عادة الإنسان الجاحد الكسلان يخفي خجله من أخطائه بنسبها إلى سيده. لهذا ألقى خارجًا في قيود الظلمة الخارجية فلكي لا نسقط تحت العقاب، يلزمنا أن نودع تعاليمنا لدى إخوتنا، سواء كانوا يقبلونها أو يرفضونها. فإنهم إن قبلوها ينتفعون ونحن نربح معهم. وإن رفضوها يسقطون تحت العقاب غير المحتمل دون أن يصيبنا نحن أي ضرر. إذ نكون قد صنعنا ما يجب علينا من جهة تقديم النصيحة. لكنني أخشى أن يبقوا على حالهم بسبب تراخيكم وإهمالكم. لا تيأسوا من خلاص أحد ... إن مداومة النصيحة والتعليم تجعل الإنسان مجتهدًا وتصيره إلى حال أفضل، وفي هذا أقتبس المثل العام الذي يؤكد هذه الحقيقة، وهو أن "قطرات الماء المتواترة تشقق الصخر". أي شيء ألين من الماء؟! وأي شيءٍ أصلب من الصخر؟! ومع هذا موالاة العمل باستمرار يغلب الطبيعة. فإن كان هذا بالنسبة للطبيعة، أفليس بالأولى تغلب الطبيعة البشرية؟!... أنتم نور العالم.. لديكم إمكانية عظمي بخصوص إخوتكم. فإنكم مسئولون إن كنتم لا تنصحوهم، وتصدون عنهم الشر، وتجذبونهم إلى هنا بقوة، وتسحبونهم من تراخيهم الشديد. لأنه ماذا يليق بالإنسان أن يكون نافعًا لنفسه وحده، بل ولكثيرين أيضًا. ولقد أوضح السيد المسيح ذلك عندما دعانا "ملحًا" (مت 5: 13)، و"خميرة" (مت 13: 33)، و "نورًا" (مت 5: 14)، لأن هذه الأشياء مفيدة للغير ونافعة لهم. فالمصباح لا يضيء لذاته، بل للجالسين في الظلمة. وأنت مصباح، لا لتتمتع بالنور وحدك، إنما لترد إنسانًا ضل، لأنه أي نفع لمسيحي لا يفيد غيره؟! ولا يرد أحدًا إلي الفضيلة؟! مرة أخرى، الملح لا يُصلح نفسه، بل يصلح اللحم لئلا يفسد ويهلك... هكذا جعلك الله ملحًا روحيًا، لتربط الأعضاء الفاسدة أي الإخوة المتكاسلين المتراخين، وتشددهم وتنقذهم من الكسل كما من الفساد، وتربطهم مع بقية جسد الكنيسة. وهذا هو السبب الذي لأجله دعانا الرب "خميرًا"، لأن الخميرة أيضًا لا تخمر ذاتها، لكن بالرغم من صغرها فإنها تخمر العجين كله مهما بلغ حجمه. هكذا افعلوا أنتم أيضًا. فإنكم وإن كنتم قليلين من جهة العدد، لكن كونوا كثيرين وأقوياء في الإيمان والغيرة نحو الله. وكما أن الخميرة ليست ضعيفة بالنسبة لصغرها، إذ لها قوة وإمكانية من جهة طبيعتها... هكذا يمكنكم إن أردتم أن تجتذبوا أعدادًا أكثر منكم ويكون لهم نفس المستوى من جهة الغيرة. ادعوا الجميع إن ملاحظاتي هذه ليست موجهة بالأكثر إليكم يا من تتقدمون بهم، وتقيمونهم من كسلهم، وتأتون بهم إلى مائدة الخلاص هذه. حقًا إن العبيد عندما يقومون ببعض الخدم العامة يستدعون زملاءهم العبيد، أما أنتم فعندما تذهبون لتجتمعوا في الخدمة الروحية تحرمون زملاءكم من بركاتها بسبب إهمالكم.تقولون " وماذا نعمل إن كانوا لا يرغبون في المجيء؟" اجعلوهم يرغبون بلجاجتكم الدائمة، فمتى رأوكم مصرون على هذا يرغبون هم أيضًا. إنها مجرد أعذار تقدمونها. فكم من آباء يجلسون ههنا ولا يرافقهم أولادهم؟ هل من الصعب أيضًا أن تأتوا ببعض من أولادكم؟! ليشجع كل واحد غيره، ويحثه على الحضور. فالأب يشجع ابنه، والابن أباه، والأزواج زوجاتهم، والزوجات أزواجهن، والسيد عبده، والصديق صديقه، وبالحري ليس فقط أصدقاءه بل وأعداءه أيضًا. داعيًا إياهم لينلهوا من الكنز المقدم لخير الجميع. فإن رأى العدو اهتمامك بما هو لخيره فسينزع عنه بغضته لك . اجذبوهم بالعمل لا بالكلام السماع لا يفيد شيئًا ما لم يصحبه التنفيذ، بل يجعل دينونتنا أشد. أسمع ما يقوله السيد المسيح "لو لم أكن قد جئت وكلمتهم لم تكن لهم خطية. وأما الأن فليس لهم عذر في خطيتهم" (يو 15: 22) ويقول الرسول "لأن ليس الذين يسمعون الناموس هم أبرار عند الله" (رو 12: 13). هذا قيل من أجل السامعين، ولكن أراد الرب أن يعلم المعلمين أنهم لا ينتفعون من تعليمهم شيئًا ما لم تنطبق تعاليمهم مع سلوكهم، وكلماتهم مع حياتهم... إذ يقول النبي "وللشرير قال الله مالك تحدث بفرائضي وتحمل عهدي على فمك وأنت قد أبغضت التعليم" (مز 49: 16-17) ويقول الرسول "وتثق إنك قائد للعميان ونور للذين في الظلمة ومهذب للأغبياء ومعلم للأطفال ولك صورة العلم والحق في الناموس. فأنت إذًا الذي تعلم غيرك ألست تعلم نفسك؟!" (رو 2: 19-21)...لهذا ليت شغفنا لا يكون متزايدًا إلى مجرد الاستماع، فإنه بالحق حسن جدًا أن نقضي وقتنا دائمًا في الاستماع للتعالم الإلهية، لكنها لا تفيدنا شيئًا إن لم ترتبط بالرغبة في الانتفاع منها. من أجل هذا لا تجتمعوا هنا باطلاً. بل لا أكف عن أن أتوسل إليكم بكل غيرة كما كنت أفعل من قبل قائلاً: "تعالوا بإخوتكم إلى هنا. أرشدوا إلى هنا. أرشدوا الضالين. علموهم بالعمل لا بالكلام فقط".هذا هو التعليم ذو السلطان، الذي يأتي خلال سلوكنا وأعمالنا. فإنك و إن كنت لا تنطق بكلمة، لكنك بعد ما تخرج من هنا تعلن للبشر الذين تخلفوا عن الربح الذي اقتنيته ههنا وذلك بواسطة طلعتك ونظراتك وصوتك وكل تصرفاتك. وهذا كافٍ لإرشاد والنصح. يلزمنا أن نخرج من هذا الموضع كما يليق بمكان مقدس، كأناس نازلين من السماء عينيها، وقورين وحكماء، ناطقين وصانعين كل شيءٍ بلياقة. اجذبوهم بالحب ... تذكروا ما يقال لكم، حتى عندما تخرجون ويلقى الشيطان يديه عليكم عن طريق الغضب أو المجد الباطل أو أي شهوة أخرى، فإنه بتذكركم ما تعلمتموه هنا تقدرون أن تفلتوا من قبضته الشريرة بسهولة.تطلعوا إلى مدربكم - بولس الطوباوي -الذي بعدما نال نصرات كثيرة، يجلس خارج الحدود – أي هذه الحياة الزمنية - ويصرخ إلينا برسائله. فإذ يرانا في غضبٍ أو مستائين مما يلحقنا من الأضرار يقول: "فإن جاع عدوك فأطعمه، وإن عطش فأسقيه" (رو 12: 20).وصية جميلة خاصة بالحكمة الروحية، نافعة لمنفذها وللمستفيدين بها... لاحظوا كيف يحث المتألمين ظلمًا ويشجعهم للمصالحة مع من أساءوا إليهم "فإن قدمت قربانك على المذبح وهناك تذكرت إن لأخيك شيئًا عليك فأترك قربانك قدام المذبح وأذهب أولاً إصطلح مع أخيك وحينئذ تعال وقدم قربانك" (مت 5: 23-24) إنه لم يقل: "اجتمع معه وقدم قربانك" بل اصطلح وقدم قربانك. انظر أيضًا كيف يدفعكم مرة أخرى للذهاب إلى مضايقتكم، بقوله "فإنه إن غفرتم للناس زلاته يغفر لكم أيضًا أبوكم السماوي" (مت 5: 14)، مقدمًا مكافأة عظيمة ليست بهينة. تأملوا هذه الأمور جميعها، واحسبوا قدر المكافأة العظيمة، وتذكروا أن غسل الخطايا يتوقف على غفراننا للمسيئين إلينا. ليت إله السلام والمحبة، الذي ينزع عن أرواحنا كل حنق ومرارة وغضب، يتنازل ويهبنا - بارتباطنا مع بعضنا البعض في وحدة تامة كما ترتبط الأعضاء مع بعضها البعض (أف 4: 16) - أن نقدم له باتفاقٍ واحدٍ وفم واحدٍ وروح واحدٍ تسبيح شكرنا الواجبة له. لأن له المجد والقوة إلى أبد الأبد. آمين. القمص أفرايم الأورشليمى
المزيد
15 فبراير 2021

عِيدُ دُخُولِ المَسِيحِ إلىَ الهَيْكَلِ

تعيِّد الكنيسة بدخول المسيح إلى الهيكل؛ وهو البكر والابن الوحيد الممسوح من الآب... تقدَّم ليطيع ظلال الناموس ويقدم ذبيحة بحسب ما كانت العادة حينئذٍ؛ بينما هو غير محتاج أن يقدم ذبيحة لأنه هو الذبيحة الحقيقية؛ الذي ظهر في الوقت المعيَّن ليخلص الذين هلكوا؛ وليكون نور إعلان رحمة الأمم وفداء إسرائيل؛ الذي يتقد خلاصه كمصباح وسراج منير في موضع مظلم إلى أن ينفجر النهار ويطلع كوكب الصبح في قلوبنا تقدَّم إلى الهيكل كأعمق ما تحمله فريضة تقديم الأبكار من معانٍ؛ صائرًا تحت الناموس ليكمل كل بر وليعتق ويفتدي الجميع من لعنة الناموس... صعد إلى الهيكل لكي يتكرس كحق الله؛ وقدم نفسه رائحة زكية عطرة لكي يقدمنا نحن إلى الله الآب ويمحو العداوة التي استحكمت وينزع عنا سلطان الخطية كان هذا الاحتفال في جوهره عملية تكريس وصعود وتقدمة وذبيحة بذل وقرابين وعبور فصحي... عندما حُمل المسيح إلى الهيكل وهو رضيع على صدر أمه؛ التي قدمتْ ما أعطاها الله إياه - كما نصلي نحن ونقول "نقدم لك قرابينك مما لك على كل حال ومن أجل كل حال وفي كل حال... لأن منك الجميع ومن يدك أعطيناك – بينما هو التقدمة الوحيدة المعتمدة؛ التي جعلتنا قريبين بدمه سالكين في نور وجهه ورحمته؛ وإليه تأتي أطراف الأرض ليجدوا عونهم ومجدهم وفي هذا العيد التكريسي يُقدَّم الابن المتجسد لله أبيه كمثل أعلى للتكريس؛ في هيكل قدسه... عندما أكملت أمه العذراء خادمة المشورة الإلهية أيام تطهيرها الأربعين. حملته على ذراعيها وهو حامل كل الأشياء بكلمة قدرته؛ وهو كلمة الله الجالس عن يمين أبيه؛ لكنه جاء إلى الهيكل محسوبًا بين الأبكار بحسب الناموس... تقدم كقدس وكمكرَّس لله بينما هو الممجد والمتعجب منه بالمجد. حملته أمه وهو قابل الكل مع قربانه؛ ليأتي بالذبيحة لهيكل القدس وليتمم صناعة عادة الناموس؛ وهو سيد الناموس وواضعه... وقد أبطل بذبيحته كل ذبائح العهد القديم وشرائعه الطقسية وأحكامه التطهيرية؛ التي كانت رمزًا لذبيحته التي قدمها بروح أزلي لكي يطهر ضمائرنا من أعمالها الميتة؛ ولكي نخدم الله الحي ويطهرنا من خطايانا مطهِّرًا ومقدِّسًا إيانا بغسل الماء بالكلمة. وتقديم المسيح للهيكل هو (فعل ذبائحي) يتزامن مع تطهير أمه القديسة وتقديمها زوج يمام وفراخ الحمام؛ عندما أكملت أيام تطهيرها حسب شريعة موسى؛ وكان عمر المسيح أربعين يومًا؛ وبينما أمه كلية الطهر أداة الولادة لم تخضع لقوانين الطبيعة؛ فقد ولدته وهي عذراء وبتوليتها مصونة؛ والمولود منها من الروح القدس هو البريء من خطية آدم؛ لكنه أتى إلى الهيكل لإعلان تكريسه وليكمل ما أتى من أجله؛ تكريسًا كاملاً كليًا؛ فصحًا بريئًا؛ فصحًا شريفًا من العيب. بذل به نفسه التي لم تخطئ فداءًا لكل الخطاة؛ وشفع في المذنبين ووهب الخلاص المجاني لكل من يؤمن ويقبَل... وهو الذبيحة الكاملة الفريدة التي تحققت بها وفيها كل ذبائح العهد القديم كظلال ورموز للمرموز إليه؛ مخلصنا الصالح ومنقذنا الوحيد ومنجي نفوسنا من المُهلك. لقد جعل التدبير الإلهي من دخول المسيح إلى الهيكل يومًا احتفاليًا... فها هو سمعان الشيخ البار التقي الذي ينتظر تعزية إسرائيل؛ امتد به العمر طويلاً ليخدم عظمة سر التقوى... ولأنه كاهن قبة التقديس؛ لذلك كان الروح القدس عليه؛ فساقه وقاده لدخول الهيكل لحظة حضور العذراء حاملة المسيح المسيا... وبعد التطهير والذبح والإحراق ورش الدم؛ تعرَّف هذا الحبر البار والنفيس على المسيح في الحال؛ وبجراءة وقدوم أخذه بدالة على ذراعيه؛ وحمل سيد الكل؛ ليتحقق وعد الله له بأن يبقى إلى أن تكتحل عيناه بمرأى مخلص العالم... فروح الله روح النبوة الكاشف الآتيات والحاضرات جعله ينتظر التعزية بتقوى؛ ويتأهل باستعداد للانطلاق من سجن الجسد... فسار بخطوات سريعة ولم يكن إتيانه إلى الهيكل إعتباطيًا أو مجرد صدفة؛ لكنه كان مسوقًا بإلهام من الروح القدس؛ حيث تعرف على المسيح وسط مئات الأطفال ورأى الخلاص رؤية العين؛ وأمسك بالحياة الأبدية بين ذراعيه؛ عندما مد يديه المباركتين نحو سيد الكل وحمل على يديه الذي أخذ بشريتنا على عاتقه؛ وعوضًا عن أن يباركه مثل بقية الأطفال؛ انحنىَ ليتبارك منه "لأن الأصغر يُبارَك من الأكبر" (عب ٧:٧)، فلم يكن سمعان الكاهن هو الذي يقدمه لله؛ بل سمعان قُدِّم لله بواسطته. ساروا به في الهيكل وهو الذي لا تسعه السموات العُلا والذي يسيِّر الأفلاك والنجوم على هُداه... أتت العذراء تحمله وأعطته ليد سمعان الكاهن؛ فهو سر مجدنا وخلاصنا وإكليل فخرنا... حملا الذي يحمل المسكونة كلها على كفه والذي يعلق الأرض على لا شيء... كنز الحياة حملوه طفلاً على الأذرع وسندوا رأسه التي تسند الأكوان وتقيم الجبال الرواسي؛ فلا تميد!! نظروا الأذرع التي فكت أسر الخليقة كلها والوجه الأبرع جمالاً من بني البشر؛ والذي ترتاع الخليقة كلها عندما يحتجب عنها... نظروا عينيه كهدب الصبح وفمه الذي تخرج منه المصابيح؛ واشتموا طيبه كمنبع الطيب والعطر الذي يجعل البحر كقدر عطارة. ففي وسط البر والتقوى والخلاص والبركة والوعد والانطلاق يأتي المخلص لكل من يتوقعه ويترقب حضوره في سعي وانتظار واثق "عَزُّوا عَزُّوا شعبي... طيِّبوا قلب أورشليم... جهادها كمُل... إثمها قد عُفي عنه" (إش ١:٤٠). فعندما بحث سمعان عن مسيح الرب وحمله واحتضنه؛ حمل الحياة ذاتها بيديه الشائختين... احتضنه وطلب منه الانطلاق وسأله أن يحله من رباط الجسد... لينطلق الطير وينكسر الفخ ويرقد بشيخوخة مباركة؛ تتردد ظفراتها الأخيرة "الآن أطلق عبدك أيها السيد؛ لأن عيني قد ابصرتا خلاصك الذي أعددته قدام كل الشعوب". لقد قدم سمعان الشيخ شهادة للخلاص الشامل المقدَّم لجميع الشعوب والأمم؛ بأن الصبي المولود سيميِّز بين فريقين؛ إذ قد وُضع لسقوط (الرافضين) وقيام كثيرين (المؤمنين)؛ لأن علامة صليبه تُقاوَم "لا صورة له ولا جمال مُحتقر ومخزول ورجل أوجاع ومختبر الحزن"... أنه صخرة عثرة وحجر صدمة وكل من يؤمن به لا يعاقب ولا يخزى؛ وتأديب سلامنا عليه وبجراحاته شُفينا. ستُعلن أفكاره في قلوب كثيرة؛ سواء ممن سيؤمنون أو ممن سيقاومون... أمّا يوسف وأمه كانا يتعجبان مما قيل فيه؛ وما ورد أمامهم من شهادة نبوية عن سر الصبي والسيف (رومفايا) أي السيف الكبير الحاد الذي سيجوز في نفس العذراء أمه؛ وهو ما اختبرت مرارته وتجرعتها عند الجلجثة يوم الصليب؛ كما سبق وأُخبرت به. في عيد دخولك يا سيدنا إلى هيكلك نطلب منك وأنت إله ورب الهيكل؛ أن تأخذنا إلى جمال عيدك لنذوق عجيبة خلاصك من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا... كي نعاين جلالك وتسهل لنا طريق التقوى؛ فيكون انطلاقنا وخروجنا من هذا العالم مُفرحًا... من غير خوف ولا خجل ولا وقوع في الدينونة... نسألك أن تمنحنا امتياز رؤيتك وحملك قبل أن نعاين الموت؛ كي نعانقك فنستريح؛ ونباركك؛ فتتقدس العجينة كما أن الأصل مقدس؛ ويتقدس الغصن كما أن الكرمة مقدسة... نتقدم إلى هيكلك لنكون وقفًا أبديًا مكرسًا لك وذبيحة حية مرضية عندك؛ بحُسن عبادة عقلية... أنك حاضر أبديًا وليس لمُلكك انقضاء؛ تمنحنا حياة أصيلة ذات معنى وقيمة؛ قبالة تعقيدات هذه الدنيا وأخطارها... فنصغي لهمساتك الإلهية ونتبعك بكل قلوبنا؛ ونخافك ونطلب وجهك حتى نرجع إلى البيت الأبدي وننطلق إلى المدينة التي لها الأساسات؛ فعندما نأخذك نُمسِك بالحياة ونرى كل شيء من خلالك؛ ومن ثم نقبل أنفسنا ونتصالح مع الكل ويصير تمجيدنا غير منقطع. يا رب في عيدك صيِّرنا مكرَسين لك وعندك؛ واقبلنا تقدمة لك على مذبحك المقدس الناطق السمائي؛ عاملين بأوامرك المقدسة كمسرة أبيك... لأننا في كل دورة حمل ندور حول مذبحك مشاركين سمعان الكاهن البار؛ مقدمين المجد والإكرام (مجدًا وإكرامً؛ إكرامًا ومجدًا) حاملين بشارة خلاصك في أرجاء الأرض؛ مقدمين ذبائح ونذور معقولة لك؛ لأنك قطعت قيودنا ونقلتنا إلى عبادة الروح؛ مُشرقًا علينا بنورك العجيب؛ فنتقرب ونتقدس لك يا قابل القرابين؛ التي بدلاً عنا قدمت ذاتك؛ فإسمح أن نتقدم إلى حضرتك قارعين باب تعطفك؛ كي تُظهر في نفوسنا الشقية مجد أسرارك الخفية. القمص أثناسيوس جورج كاهن كنيسة مارمينا فلمنج الاسكندرية
المزيد
14 فبراير 2021

ملاحظات على التحاليل

1- التحليلان الأولان يقولهما الكاهن ووجهه لله أمام المذبح نحو الشرق سرًا طبعًا قبل ما يقول الكاهن "السلام لجمعيكم".وهنا نوع من التهيئة للصلاة والعبادة أما التحليل الثالث مخاطبة لله ليحالل الشعب أي يرشمهم ويمنحهم الحل. التحليل الأول: يسمى صلاة خضوع للابن: نعم يا رب يا رب الذي أعطانا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو (لو 10: 19) معناها: سلطان مغفرة الخطية هو بالأولى قوة علي الخطية أي أعطانا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب إسحق رؤوسه تحت أقدامنا سريعًا (رو 16: 20) يرد عنا كل معقولاته الشريرة والأفكار التي تدخل العقل مقاوم لنا إذًا يعلن عن سلطان الكنيسة الممنوح لها من المسيح لكي يبدد كل قوى العدو. التحليل الثاني: يسمى أيضًا صلاة خضوع للابن يحكي فيه عن التجسد وأقام الفداء. - أنت يا رب الذي طأطأ السموات ونزلت وتأنست كما قال الكتاب (في 2: 7) لكنة أخلي نفسه أخذًا صورة عبد صائرًا في شبه الناس. - من أجل الخلاص جنس البشر أنت هو الجالس علي الشاروبيم والسيرافيم والناظر إلى المتواضعين (اش 6: 1، 2) - أنت أيضًا الآن يا سيدنا الذي ترفع أعين قلوبنا أيها الغافر آثامنا ومخلص نفوسنا. لاحظوا عيني القلب غير العيون العادية العين الروحية نجد لتعطفك الذي لا ينطق به ونسألك أن تعطينا سلامك لأنك أعطيتنا كل شيء اقتننا لك يا الله مخلصنا لأننا لا نعرف آخر سواك اسمك القدوس هو الذي نقوله ردنا يا الله إلى خوفك وشوقك. أصبح تملك الخطية علي الإنسان وبالتوبة والاعتراف سلطان الكنيسة من المسيح للرسل.. سلطان عودة الإنسان مرة أخري. هذا التحليل يوضح كيفية فقد الإنسان ملكية الله عليه (خوفه – شوقه لله) ثم يقول السلام للكل يمنح السلام علي أساس الاضطراب من الخطية ثم يقول الكاهن التحليل الثالث جهرًا والكل يسمعه ووجهه للشعب حلًا من الخطية. يقول الكاهن ووجهة إلى الغرب للشعب وخاضع برأسه أيها السيد الرب يسوع المسيح الابن الوحيد وكلمه الله الآب الذي قطع كل رباطات الخطية من قبل آلامه المخلصة المحيية الذي نفخ في وجه تلاميذه القديسين ورسله الأطهار وقال لهم اقبلوا الروح القدس من غفرتم خطاياهم غرفت لهم ومن أمسكتموها عليهم أمسكت. لاحظ أن: (1) غفرتم منح الغفران، أمسكتم لا يأخذ عنها حلًا أي مستعبد لها إذًا الكاهن شاهد علي توبة الإنسان وإلا الكاهن يدان ويتحمل قصاصها وشهادة عن توبة الإنسان وهل يستحق المغفرة أم لا. (2) إن كنا أخطأنا إليك ليس معناها أننا لا نخطئ ولكن إذا كنا غير فاكرين. (3) جزع القلب تعني الخوف أما صغر القلب تعني اليأس. (4) احنوا رؤوسكم قدام الرب موقف العشار الذي أحني رأسه وقرع صدره. (5) يجب أن يصلي الشعب أثناء التحليل قائلًا: التمس يا رب عفوك وصفحك وأسأل غفران خطاياي لأنك لا تسر بموت الخاطئ بل أن يرجع ويحيا اسمح يا رب أن تغفر خطاياي وتترك آثامي وتبيض ثيابي. (6) التحاليل هي منحة للتائبين والتائب هو من أقر بخطيته. نيافة الحبر الجليل الانبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها عن القداس الإلهي في اللاهوت الطقسي القبطي
المزيد
13 فبراير 2021

المقالة الخامسة والعشرون في الورع

أيها الأخ أحذر جداً ألا تضيع الطريق الممهدة المستقيمة وتسلك في الظلمة لكي لا عند أواخرك توجد لدى اللـه والناس قاسياً لأن الويل للذين تركوا المناهج المستقيمة ليسلكوا في سبل الظلمة، الويل للمسرورين بالأسواء والمستبشرين بالإنعكاس الردئ الذين سبلهم وعرة ومناهجهم معوجة ليجعلوك بعيداً من الطريق المستقيمة وغريباً من العزم المقسط فلذلك أتبع ما قيل، أنهم لا يدركون الحياة لأنهم لو سلكوا طرقاً صالحة لكانوا قد وجدوا سبيل الصديقين الممهدة، الصالحون هم الذين يسكنون الأرض وذوو الوداعة يعمرون فيها، طرق المنافقين تباد من الأرض أما أعداء الشريعة فيرفضون منها، فيلزم ضرورة أن تسلك الطريق المستقيمة كما يأمر القائل لا تجنح يميناً ولا يساراً ورد رجلك من الطريق الرديئة لأن الرب قد عاين الطريق اليميني والطريق اليساري معوج، أتقِ الرب فتحفظك خشيته، أحفظ وصاياه فهي ترشدك إلي الحق والتعظم، أما الفساد والحسد والكبرياء ونظائر هذه لا توطنها في حصنك ومثلها تلوين الأغذية والأقوال السفيهة والمزاح والخلاعة في الأشياء الغير لائقة فكل من يسلك في هذه قد ضل عن طريق الحق معتسفاً علي غير هدى، فأما السالك في الطريق المستقيمة يبلغ إلي منزل الحياة، فلا تضيع أيها الحبيب الورع الفاقد الرياء، التورع هو الابتعاد من كل نوع خبيث، إن سمح اللـه أن تُعَير من أجل عمل صالح فلا تخجل من التعيير الآتي من الناس ظلماً وتعمل ما لا يجب لأنه قال في إشعياء ” يا شعبي الذي أسمي في قلوبكم لا ترهبوا تعيير الناس ولا تنغلبوا لاستحقارهم لأنه كالثوب الذي يعتق من الزمان وكالصوف المأكول من السوس تبلى المساوئ العارضة لك ويبقى عدلك إلي الأبد وخلاصك إلي جيل الأجيال ” ويقول أيضاً أنا لست أقاوم ولا أجاوب قد بذلت ظهري للسياط وفكي للطم أما وجهي فلست أرده عن خزي البصاق والرب صار معيني لهذا لست أخجل بل جعلت وجهي كصخرة صلبة وقد علمت أنني لست أخزى فلذلك لو مسك شرف الاغترار وترأس علية فلا تجزع ولا تترك الطريق المستقيم كما يعلمنا القائل: إن أصطف عليَّ عسكر لا يرهب قلبي. ويقول أيضاً: تقووا ترجلوا وليعتز قلبكم يا جماعة المتوكلين علي الرب. لا تعير الخاطئ لأنك لا تدري كيف يكون منقلبه فالأفضل أن تعمل كل شئ كما يشاء اللـه أحسن من أن تمدح رديئاً وتحوى خبراً قبيحاً إذ الرب يقول هكذا فليشرق نوركم أمام الناس لكي ما يبصروا أعمالكم الحسنة فيمجدوا أباكم الذي في السموات. فلا تجنح الآن عن غير مسلك الطريق المستقيمة لكي لا تسقط في خسفات وأماكن مقفرة ويحدق بك كافة الوحوش البرية وتطوف بك مياه كثيرة فتندم حينئذ متوجعاً لأنه لا يتوجع إلا من تحدق به الأسواء لأن اللـه متعطف علي البشر وصالح ولا يشاء لجبلته سوء، كما يذكر القائل: أنه لا يفرح بهلاك الأحياء لأن العذاب غير فانٍ. وفي موضع آخر يقول: لا يقولنَّ أحد إذا أمتحنَّ أن اللـه أمتحنني فإن اللـه لا يمتحن بالشرور وكل أحد إنما يمتحن من قبل شهوته يجتذب وينخدع ثم أن الشهوة إذا حملت تلد خطيئة والخطيئة إذا كملت تنتج الموت، إن الشهوة أم الخطيئة التي أخرجت حواء من الفردوس، وجعلت قايين قاتل أخاه، جعلت المصرية تراود يوسف العفيف وإذ كان الشاب يخاف اللـه طرحها، هذه أسقطت الشعب في القفر وأبادت سبع أمم في أرض كنعان إذ أغاظوا بها الذي خلقهم فلذلك أضمحلوا، هذه أمالت قلوب بني إسرائيل عن شريعة العلي كما كتب ” أنهم صاروا خيلاً هائمة علي الإناث وكل واحد منهم صهل علي امرأة قريبه، هذه أطغت قاضي الشعب ببابل لأن الشهوة الرديئة هي أم الخطيئة، هذه أنهضت الحروب والهياج علي الأرض، هذه جعلت هروديا تطلب رأس الصابغ، هذه لما أحبها يوداس أسلم رب المجد إلي الأثمة لأنه لما اشتهى الذهب أضاع الحياة. فلذلك يا أخوتي الأحباء فلنهرب من كل شهوة رديئة ولننفضها من قلبنا ونبعدها ولا نشفق عليها فإنها ليست مثمرة لكنها فرع المحال، ليست مرضاً للجسم لكن جرح للنفس وضربة للقلب، هذه تقطعنها من مساكنة القديسين، هذه تجذبنا من السموات وتقيدنا بالأرضيات هي شجرة غير مثمرة حاملة ورقاً متكاثفاً وفي أوراقها يسكن أولاد الأفاعي، أقطع شجرة الرذيلة وأغرس عوضها في نفسك شجرة الحياة، الصليب المكرم، آلام المخلص، آلام موته ومحبته فلتكن في قلبك كصخرة شامخة منصوبة في البحر تستدعي السفن المنبثة في اللجة إلي ميناء الحياة، جاهد كجندي نجيب لتنال الأكاليل، أسمع القائل: أجعل بني إسرائيل متورعين. إذا جاهدة بفرط الجهاد فستعرف حينئذ مواهب الملك وتعلم موقناً وقتئذ أن حسنة ونافعة وصالحة وصايا الرب والصبر له وحفظ وصاياه حينئذ تحس بالأوجاع كمنام صائرة لك كتاج الملك علي رأسه جالساً علي منبره حينئذ يصير لك سرور وابتهاج، وسرورك لا ينتزعه أحد منك.ليعطينا الرب أن نجد رحمة قدام صلاحه في هذا الدهر العاجل وفي المستأنف فإن له المجد إلي أبد الدهور.آمـين مقالات مار إفرآم السريانى
المزيد
12 فبراير 2021

«مَغْبُوطٌ هُوَ الْعَطَاءُ»

ما أجمل قول الرسول بولس الذي قاله عن فم المسيح.. لم يُذكَر هذا القول في الأناجيل الأربعة، ولكنّه سمعه منه شخصيًّا مصدر العطاء هو المسيح ذاته.. الذي بذل ذاته وأعطانا جسده ودمه. هذا هو قمة السخاء وبالفعل «لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.» (يو15: 13). وحين يملك المسيح على القلب يفيض القلب عطاءًا وسخاءًا وفرحًا. أمّا الشُّحّ والبُخل فهي علامات للأنانية وحُبّ الذات. قرأتُ اليوم خبر انتقال إنسان في بلغاريا إلى الفردوس عن عمر يناهز 103 سنة. كان في بداية حياته يمتلك مزرعة، باعها وتَصَدَّق بها، وعاش فقيرًا مُعدَمًا باقي حياته.. سَكَن في كوخ صغير، وصار يتسوّل كلّ يوم في شوارع صوفيا (عاصمة بلغاريا) وهو يصلِّي الصلاة الدائمة. وكان الناس يُشفقون عليه، بسبب منظره المسكين وسِنّه المتقدمة. والغريب في أمره أنّه لم يكُن يقتني شيئًا، ولا يتسوّل لنفسه.. بل كان كلّ ما يحصُل عليه في يومه يُقدّمه خدمةً للأيتام في الملاجئ، وللمحتاجين على اختلاف حالاتهم.. تعجّبتُ جدًّا. إلى هذه الدرجة.. لعشرات السنين يفعل هذا؟ ما الدافع؟ وما هو السرّ وراء ذلك؟ بكلّ تأكيد إنّه ذاق نعمةً وغِبطةً لم يذُقها أحد.. لقد اختبر النعمة أن يعطي ويفرح، ولمّا باع ما كان له لم يكتفِ، بل ظلّ فِعل الخير والاحسان يدفعه دفعًا بلا توقُّف وبلا كَلل. وقبلَ على نفسه أن يصير فقيرًا بل شحّاذًا، من أجل خدمة أخوة الربّ الأصاغر. بل يَحكي تاريخ الكنيسة قِصّة القديس بطرس الذي كان بخيلاً جدًّا، فلمّا افتقدَتْه النعمة تبدَّل حاله إلى أكثر الناس عطاءًا. فلمّا باع كلّ ما له، باع نفسه عبدًا، وتَصَدّق بثمن حرّيته للمحتاجين. إنّها نعمة لا يعرفها إلاّ المختبِرين.. هي بعيدة عن كلّ المظاهر والاعلانات والافتخار الباطل.. هي نعمة باطنيّة حرصَ عليها كلّ مَن اختبرها. هم أحبّوا المسيح حبًّا طاغيًا.. أحبّوه في الفقراء والضعفاء والمرضى وكلّ ذي حاجة. رأوه عريانًا وجائعًا وعطشانًا ومحبوسًا ومريضًا فأتوا إليه وخدموه. الأمر ليس مقصورًا على الأغنياء الذين يتصدّقون مِن فائض ما عندهم، فهناك فقراء جدًّا، بل ومُعدَمين، ولكنّهم يحبّون العطاء.وقصّة الأرملة الفقيرة التي مدحها المسيح في الإنجيل، وقبلَ عطيّة الفلسين من يدها، وشهد عنها أنّها أعطَتْ أكثر من جميع الذين قدّموا. هذه القصة قد صارت نموذجًا وأيقونة للعطاء المقبول لدى المسيح. وقد جعلَتْها الكنيسة في أوشية القرابين فنقول هكذا للرب «وكما قبلتَ إليك قرابين هابيل الصديق وذبيحة أبينا ابراهيم وفلسي الأرملة، هكذا نذور عبيدك اقبلها إليك». فكأن فلسيّ الأرملة قد توازَتْ مع ذبيحة أبينا ابراهيم وقرابين هابيل.. ياللعجب!! لذلك أَعطِ روح الله الحالّ فيك أن يستخدمك للعطاء. لقد قال الرسول عن المؤمنين «فَاضَ وُفُورُ فَرَحِهِمْ وَفَقْرِهِمِ الْعَمِيقِ لِغِنَى سَخَائِهِمْ، لأَنَّهُمْ أَعْطَوْا حَسَبَ الطَّاقَةِ، أَنَا أَشْهَدُ، وَفَوْقَ الطَّاقَةِ، مِنْ تِلْقَاءِ أَنْفُسِهِمْ» (2كو8: 2، 3). لقد صار العطاء تلقائيًّا عندما حلت نعمة الله عليهم، كما كان في البداية أيضًا، فكلّ الذين آمنوا وقبلوا روح الله تخلُّوا تلقائيًّا عما كان لهم بكلّ الفرح والسرور، دون أن يسألهم أحد أن يفعلوا ذلك السرّ أنّهم أعطوا أنفسهم للرب.. فعمل بهم وفيهم ثمر السخاء والبذل بكلّ الفرح، ليس عن اضطرار، أو بسبب الإحراج، أو حُبّ الظهور. لقد تبعوا قول الرب القائل «لتكن صَدَقَتُكَ (رحمتُك) فِي الْخَفَاءِ» (مت6: 4) كذلك الأمر يحتاج إلى تدريب.. فالطبيعة البشريّة تحبّ الأخذ دون العطاء، وتفرح بالامتلاك والاكتناز. أمّا النعمة فعلى العكس، فالنعمة سخيّة باذِلة مُضَحِّية لا تطلب ما لنفسها. فعلينا إذن أن ننحاز للنعمة، لكي نَغلب الطبيعة، ونُسرَّ بحركات النعمة التي تقودنا لعمل الخير، وتفتح لنا المجالات وتشجّعنا وتُحبِّب لنا البذل والعطاء. المتنيح القمص لوقا سيداروس
المزيد
11 فبراير 2021

شخصيات الكتاب المقدس النبي المرسل إلى يربعام

"فصادفه أسد في الطريق وقتله" 1مل 13: 34 مقدمة لست أعلم ما هي المشاعر التي تجتاحك إذا وقفت أمام قبر، أو نصب تذكاري، أو تمثال أو صورة لإنسان انتهت قصته الأرضية، وسمعت عن هذه القصة، أو قرأت كلمات قليلة عنها، أو ما يمكن أن تحيكه بين الناس، أغلب الظن أنك ستمتليء بالانفعالات، وستسمع الصمت نفسه يتكلم بلغة أبلغ من كل كلام. في الأصحاح الثالث عشر من سفر الملوك الأول، يظهر أمامنا النبي المرسل إلى يربعام بن نباط، كما يظهر البرق الخاطف، في يوم واحد، فهو النبي الذي ينادي يربعام وهو أمام المذبح المبتدع، بالرسالة الرهيبة، وهو الخارج من المدينة التي أمره الله ألا يبقى فيها، وهو الجالس تحت البلوطة، وهو المخدوع بكلمات النبي الشيخ، وهو الصريع وجثته إلى جوار الأسد والحمار، وهو المدفون في قبر النبي الشيخ في بيت إيل... حدث كل هذا في تعاقب سريع متتابع في يوم واحد، ولم تنته مع ذلك قصة الرجل، إذ بعد ثلاثمائة عام، في الأصحاح الثالث والعشرين من سفر الملوك الثاني، يقف يوشيا الملك أمام قبر فوقه كومة من الأحجار، قبر يختلف عن غيره من القبور الأخرى، ويسترعى الانتباه: "وقال ما هذه الصورة التي أرى، فقال رجال المدينة هي قبر رجل الله الذي جاء من يهوذا ونادى بهذه الأمور التي عملت على مذبح بيت إيل، فقال دعوه، لا يحركن أحد عظامه، فتركوا عظامه وعظام النبي الذي جاء من السامرة"... أجل وإلى الأبد أجل، وسيبقى الله صادقاً، وسيكذب كل إنسان، وسيتم الله صدقه في الحال وبعد ثلاثمائة عام، وبعد ثلاثمائة ألف مليون عام... وحاشا لله أن يكذب أو يتراخى أو يرجع، إذ هو الصادق الأمين في حياتنا أجمعين، وسترى صدقه وأمانته في كل شيء، ونحن نطالع قصة هذا النبي الذي تلاحقت الأحداث العجيبة في قصته في يوم واحد، ولعلنا نتعلم: النبي ويربعام لسنا نعلم ما اسم هذا النبي الذي أرسله الله من يهوذا إلى يربعام، وإن كان يوسيفوس المؤرخ اليهودي يطلق عليه اسم، "يعدون" والبعض يعتقد أن يعدو الرائي الذي جاء ذكره في سفر أخبار الأيام الثاني، متنبأ على يربعام بن نباط، وأياً كان الاسم، وأياً كان الشخص، فإن الصورة الأولى له تبدو من أروع الصور وأجملها وأبهجها،.. فهو النبي المرسل بكلمة الله أولاً وقبل كل شيء، وهو الواعظ المجيد الذي لا يتكلم من نفسه، بل بسلطان الكلمة الإلهية، لقد ذهب إلى الملك، بعد أن تلقن الدعوة بوضوح من الله في أدق دقائقها، وهو لا يلفت النظر إلى نفسه، فهو مجهول، وسيبقى اسمه مجهولاً، ولكنه يلفت النظر إلى الرب، وكلام الرب،.. وهو يتحدث إلى المذبح لأنه إذا لم يسمع الأحياء، وإن سكت هؤلاء فالحجارة تصرخ -وعندما يعيش الواعظ في يقين الدعوة، فإن منبره -كما قال سبرجن وهويتفلد من قبل- يتحول عرشاً، ويسبح هو في مياه الفردوس،.. وهو النبي الشجاع الذي لا يرى أمامه أحداً، عندما يتكلم إلى المذبح أو أحجار المذبح، معتقداً بأن الأحجار أقل صلابة من قلب يربعام، وهي تسمع عندما لا يسمع الملك نفسه، وهو لا يرى أمامه ملكاً، أو جمعاً من الناس، أو عيداً من الأعياد ابتدعه يربعام،.. لأنه إذا كان سليمان قد دشن الهيكل، فيربعام ليس أقل من سليمان، وهو أكثر منه يستطيع أن يكون ملكاً وكاهناً في الوقت عينه،.. والنبي لذلك يمثل كل صوت شجاع يتحدث دون خوف أو وجل أو تردد، فهو موسى أمام فرعون، وهو إيليا أمام آخاب، وهو يوحنا المعمدان أمام هيرودس، وهو بطرس ويوحنا أمام السنهدريم، وهو بولس أمام فيلكس، وهو أمبروز، وفم الذهب، ويوحنا نوكس، ممن كانوا أعظم صور للشجاعة في الأرض!!... وهو النبي الواثق من الحق الذي ينادي به، وسيصبح هذا الحق في الحال مؤيداً بالبرهان الإلهي، الذي لن يكون خفياً، بل سيشهده الجميع في المذبح المنهدم، والرماد الذي سيصيب وجه الملك، وجميع المعيدين معه، وسيعفر وجوههم وحياتهم، وسيدمر تاريخهم، ويحرق عظام كهنتهم، وعظام الناس معهم، فإذا امتد التنفيذ إلى أكثر من ثلثمائة عام، فإن برهانه السريع سيأتي في ومضة عين، على نحو واضح لا تجدي معه المكابرة،.. فإذا كابر يربعام، ومد يده ليأمر بالقبض على النبي، فإن يده لا تستطيع أن ترجع إذ تيبس عن الحركة، ويتحول الملك الآمر، إلى الملك المتضرع، ويصبح الوحيد الأعزل، أقوى من صاحب السلطان الطاغية المتجبر،.. فماذا نقول لهذا إنه إن كان الله معنا فمن علينا،.. وهو النبي العف، الذي لم يخضعه تهديد الملك، وبالأحرى إغراء الملك، بالاحترام والتحية والعطية، حتى ولو أعطاه نصف بيته،.. إن هذا النبي المرفوع الرأس وضع الشيطان أمامه الأمرين اللذين كثيراً ما يضعهما أمام خدام الله لعله يستطيع القضاء عليه بواحد منهما، التهديد، فإذا لم يجد أو يفلح، فليجرب العكس تماماً وهو الإغراء، وكم من أناس صمدوا أمام التهديد، ولم يصمدوا أمام الإغراء،.. لكن النبي المجهول الاسم، كانت عنده حتى تلك اللحظة الشجاعة والمثالية معاً، فلم يزجره وعيد، ولم يخضعه إغراء، وكان صورة مثلى للخادم العف الذي يستطيع أن يرفض ما يسيل له لعاب الآخرين، حتى يمكنه أن يتكلم عن البر والتعفف والدينونة العتيدة أن تكون،.. عندما عجز التهديد عن أن يضعف لوثر أو يلين قناته، عرضوا عليه ألواناً متعددة من الإغراءات والمنح والوظائف!!... ومع ذلك فقد كان شجاعاً أمام التهديد، وكان أشجع أمام سيل الإغراءات غير المنتهية!!... وهو النبي الرحيم الذي إذا جاء في الظاهر، يعلن غضب الله وشدته وبأسه وانتقامه، فإنه في الباطن ينادي بالرحمة الكاملة الإلهية العظيمة لو أحسن يربعام اقتناسها، وقد ظهرت هذه الرحمة واضحة في استجابته لرجاء الملك أن يضرع إلى الله من أجل يده، ولم يتركه النبي متصلب اليد كالخشبة سواء بسواء، بل ترفق به أمام الجميع، وطلب رحمة الله له،.. وكانت هذه إشارة لرحمة أكبر يمكن أن يصل إليها يربعام لو أنه فعل ما فعل ملك نينوى، عندما علم أن الله سيقلب المدينة بعد أربعين يوماً... كان يمكن أن يعلم بأن الله بطيء الغضب، وكثير الرحمة والإحسان والوفاء، لو أنه حطم البقية الباقية من المذبح المنهدم، وأمسك بعجلي الذهب، وكسرهما وطحنهما ورمى بهما على وجه المياه كما فعل موسى سواء بسواء،.. كان النبي المرسل ينادي يربعام بالاستعداد الإلهي للرحمة من فوق غبار المذبح الذي ملأ المكان!! ومن وابجنا على أي حال، مهما حدث فيما بعد، ألا ننسى له هذه الخلال العظيمة التي تحلى بها في موقفه الشجاع من يربعام!!.. النبي والبلوطة ونحن ننتقل هنا إلى المنظر الثاني في مسرحية الرجل، إذ نتحول من النظر إليه مع يربعام إلى جلسته تحت البلوطة، ونحن نسأل: لماذا جلس تحت البلوطة وقد أمره الله أن يفر من المكان، ويتباعد عنه، بأسرع وأقوى ما يمكن أن يكون التباعد؟، وما هي العواطف التي أحاطت أو سيطرت عليه أو اجتاحته، أو قادته إلى التجربة هناك؟؟ لعل أول عاطفة، كانت تجربة الإعجاب بالنفس، لعلنا نذكر ذلك الواعظ العظيم -وأغلب الظن أنه يوحنا ويسلي- الذي جاءه واحد من المستمعين ذات مرة ليقول له: ما أعظمك واعظاً، وما أروع عظتك وأعظمها تلك التي سمعتها في هذا اليوم،.. وأجاب الرجل الناضج الكبير: لقد سمعت كلمتك من آخر سبقك، فقال له الرجل متلهفاً: ومن هو؟ فأجاب: الشيطان!!،.. لقد جلس النبي تحت البلوطة، ودغدغ الشيطان إحساسه، وهنأه بالشجاعة التي لا مثيل لها، المثالية العظيمة التي من حقه أن يفاخر بها، وربما حدثه عن شخصيته العظيمة المنفردة، التي لا تعرف الأمة بأكملها نظيرها، وكيف يكون الحال، لو أنه لم يكن موجوداً،.. وكم تكون الخسارة البشعة، لو لم يوجد نظيره أو مثيله أمام الأزمات العظيمة، والصعوبات الهائلة المروعة... إن هذا الرجل كان أبعد من أن يدرك أن واحداً من أعظم الرجال في العصور كلها، رأى الله أن يحفظه من مثل هذا الخطر الداهم بشوكة قاسية: "ولئلا أرتفع بفرط الإعلانات أعطيت شوكة في الجسد ملاك الشيطان ليلطمني لئلا أرتفع".. أيها المصلح: أيها النبي: أيها الواعظ: احذر وصل ليلاً ونهاراً حتى لا تجلس تحت بلوطة النجاح، وأنت تنظر إلى شخصك بالكبرياء والخيلة والإعجاب بالنفس،.. فإن هذه تجربة الشيطان تدري أو لا تدري، وليحفظك الله من تجربة النجاح، كتجربة الفشل سواء بسواء!!.. على أن التجربة الثانية كانت: تجربة الجوع وهي تجربة أخرى تختلف تماماً عن التجربة الأولى،.. فإذا كانت التجربة الأولى أشبه بتجربة الشيطان للمسيح عندما أخذه على جناح الهيكل في المدينة المقدسة، وطلب إليه أن يطرح نفسه إلى أسفل ليراه الكل محمولاً على أيدي الملائكة دون أن يصيبه أذى، فيتملكهم الإعجاب، ويرون فيه المسيا المنتظر،.. فإن التجربة الثانية أشبه بالتجربة في البرية وهو جائع، الذي وإن كان ابن الله فليقل أن تصير هذه الحجارة خبزاً، والله الطيب لابد أن يهتم بجوع ابنه، ورفض المسيح التجربة بقوله المعروف العظيم: "ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله"!!... جلس النبي تحت البطمة، وربما قسا عليه الجوع واشتد في تلك اللحظة ليسأل: كيف يمكن أن يتركه الله جائعاً، وهو النبي الذي يقدم خدمة ناجحة أمينة لسيده؟!.. هذه هي التجربة التي تتشكل بآلاف الصور تحت أية شجرة بلوط، عندما يجلس الخادم في وحدته القاسية ليسأل: أليس من حقه أن يأكل ويشرب كما يأكل ويشرب غيره من جميع الناس؟!... أليس من حقه أن يجد ضروريات الحياة، قبل الكماليات، كما ينبغي لأي ابن لله يرعاه الآب السماوي القادر على كل شيء!!.. فلماذا يجوع؟!! ولماذا يشقى؟!! ولماذا يتألم؟!! ولماذا يحتاج أولاده إلى الطعام والكساء وقد يجدهما أو لا يجدهما مع الصعوبة البالغة القاسية، وأين حنان الله، وحبه ورحمته وجوده؟!! آه أيتها البلوطة كم يحدث تحتك في السريرة من التجارب وأنت لا تدرين؟!!.. وكانت التجربة الثالثة: تجربة المجد العالمي، وكما أخذ السيد إلى جبل عال ليرى ممالك العالم ومجدها، والشيطان على استعداد أن يعطيه إياها جميعاً بشرط أن يخر ويسجد أمامه،.. جاء المجرب إلى النبي ليقول له: ترى هل كان من الضروري أن يرفض دعوة الملك يربعام؟، وألم يكن من الأفضل أن يتريث قليلاً قبل رفضها، حتى يقدم الخدمة الناجحة لإلهه؟!! أليس يربعام بن نباط في حاجة إلى من يرشده ويهديه إلى التصرف الصحيح؟.. وأليس هو في حاجة إلى نبي يعلن له الحق، ويصحح له السبيل؟!!، وأليس إذا ترك يربعام إلى شأنه، هل يضمن أحد أن يستجيب لدعوة الله، وينتفع بالرسالة الواضحة التي تبينها؟!!... هذه أسئلة كثيرة ربما تكون قد أتت له،.. لأنها تأتي إلى خدام الله الكثيرين، الذين يسألون مرات متعددة: هل من الضررة أن يفصل الإنسان بين الدنيا والدين؟، بين الحكمة البشرية وكلمة الله؟!!. وألا يصبح الأمر هنا نوعاً من العزلة التي لا ينتفع بها العالم، أو تغير المؤمنين أنفسهم،... ولماذا لا يدخل الخدام في قصور الملوك حتى تكون لهم الفرصة للخدمة والوعظ، والتعليم والإرشاد؟!!... ما أكثر الخدام الذين يجلسون مع النبي القديم تحت البلوطة تملأهم مثل هذه الأفكار والعواطف، وتهز عقيدتهم ووجدانهم ومفهومهم الديني هزا عنيفاً عميقاً من الأساس!!.. النبي والشيخ الزميل والآن نأتي إلى الفصل الثالث من المسرحية، وتتحول من البلوطة إلى الشيخ النبي الذي سار وراء رجل الله حتى وجده هناك، لتقسو التجربة وتكمل وتفعل فعلها الآثم الرهيب، ولعل القسوة تأتي هنا، من هذا القناع الديني الذي لبسته التجربة وتدثرت به، وجاء الشيطان في شبه ملاك نور، وجاء فحيح الأفعوان على لسان نبي شيخ قديم كان يسكن في بيت إيل ويعيش فيها،... وقد صاح المسيح في وجه بطرس، إذ لم يره التلميذ الحبيب العزيز، بل رأى الشيطان الذي يطل من خلال عينه، ويتكلم على لسانه، ومن ثم قال له: "اذهب عني يا شيطان، أنت معثرة لي لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس" وإذا صح أن الشيطان يأتي إلى المسيح في بطرس، فمن السهل جداً أن نتصور، أنه جاء إلى النبي المرسل إلى يربعام، في زميله الشيخ الأسبق في النبوة، والذي يسكن في بيت إيل،.. ولعل من أصعب الأمور أن تأتي العثرة إلينا ممن هم أكبر منا سناً أو أكثر دراية في حياة المعرفة أو الفهم المسيحي،... ونحن لا نعلم لماذا ذهب الشيخ يبحث عن الشاب ليلتقي به، ويدعوه إلى الطعام، ويكذب عليه،... هل دعاه بدافع الإعجاب، فهو شاب قد بز الشيوخ، وهو صغير قد فعل ما لم يفعله الكبار، وهو المتكلم فيما أغلق غيره الفم وخاف من الكلام فيه،.. وهو الابد أن يجيبه، لأنه جرؤ على ما لم يجرؤ عليه هو،... لقد أرسل الشيخ أولاده إلى الحقل الكبير، ولم يذهب هو، ربما إبقاء على شيء من الإحساس الديني، بأنه لا يجوز له أن يذهب إلى منكر يفعله الملك، وهو لا يريد في الوقت عينه أن يسيء الملك التفكير فيه، أو يتصور إذا امتنع هو وأولاده معاً، أن هذا الامتناع هو نوع من العصيان الذي قد يعاقب عليه وإذا فلا مانع عنده من أن يداور الأمر، فلا يذهب هو، على أن يذهب أولاده، ولن يجد الملك غضاضة من قبول الوضع في التصور أن الشيخ قد يكون مريضاً أو عاجزاً عن المجيء، ما دام يوجد من يمثله ويحل محله،.. وعندما عاد أولاده ليقصوا عليه الأخبار المثيرة في ذلك الشاب الذي شق الصفوف بشجاعة، ووقف أمام الملك ليرعد في وجهه برسالة الله،... استولى على الشيخ الإعجاب وقاده هذا الإحساس بالإعجاب، إلى أن يدعو الشاب إلى بيته، حتى ولو اختلق الأمر وصور له أنه مرسل إليه بالرسالة من الله ليسهل عليه قبول الأمر والاستجابة له!!.. على أن البعض يصور الوضع تصويراً آخر، إذ يعتقدون أن الشيخ قد ذهب إلى الشاب مدفوعاً بالحسد منه، أليس هو الأكبر سناً؟ وها هو قد جلس في بيت إيل أخرس الفم واللسان، دون أن ينطق بكلمة لأن الملك أغلق الأفواه، وهوذا شاب جديد أفضل وأحسن وأعظم منه يتكلم بما عجز هو عن أن يفعله،... وهو إذا لم يكن له مثل هذه البطولة العظيمة فلا أقل من أن يصور لنفسه أنه يمكن أن يكون شريكاً صاحب الفضل في جانب من هذه الخدمة، عندما يرى الناس الشاب داخل بيته، وعلى مائدته، وإذ لم يقبل النبي مائدة الملك إطاعة لأمر الله، فإنه يقبل مائدة الشيخ النبي لأن الأخير شريك في الرسالة العظيمة التي قام بها الأصغر!!... نحن لا نملك أن نعرف تماماً وعلى وجه التحقيق الدوافع التي دفعت الكبير إلى الكذب على الشاب،.. ولكننا نعلم بكل يقين أن الشاب أخطأ خطأ فادحاً قاتلاً!!... وذلك لأنه أبهم الرسالة الواضحة المرسلة له من الله،.. نحن نعلم أن الله كلم الآباء بالأنبياء بأنواع وطرق كثيرة،... وليس من السهل أن نعلم الطريقة التي تكلم بها إلى هذا النبي وحدد له بكل وضوح رسالته إلى يربعام... فهو مرسل من الله ليتحدث عن نبوة ستبدأ به وتنتهي بملك في بطن المستقبل البعيد اسمه "يوشيا" وسيأتي هذا الملك على بعد ثلاثة قرون من يربعام، ولكنه سيأتي ليقود حركة واسعة من الإصلاح، ويحرق عظام الكهنة الكاذبين، ويطهر الأمة كلها،... ومثل هذا الكلام الواضح لا يحتمل الشبهة والتردد، فإذا جاءه شيخ أو ملاك من السماء ليقول له ما يبهم هذه النبوة في جانب منها أو ما يلاحقها من أمر إلهي واضح صريح، فإن واجبه الكامل أن يرفض رفضاً قاطعاً، أية أفكار أو مزاعم تدعى أنها منسوبة إلى الله، والسر واضح بين لا يحتمل الإبهام والتردد، لأن الله لا يكذب أو يناقض نفسه وأقواله،... لكن النبي الشاب، وقد اختمرت التجربة تحت البلوطة في ذهنه، كان أشبه ببلعام بن بعور الذي عاد يسأل الله، ما يعلم يقيناً أن الله كشفه له بكل وضوح.. كان الشيطان قد وجه إلى الشاب ضرباته الشديدة التي جعلته يترنح، وجاءت كلمات الشيخ الكاذبة، لتكون الضربة القاضية الأخيرة عليه!!... على أن الأمر الأكثر إثارة وعجباً، أن الشيخ وهو على المائدة أجبره الله على أن ينطق بمصير الشاب التعس ومصرعه الوشيك على الحدوث، ومن حقنا أن نقف هنا على حقيقة بالغة، إن المجرب في العادة لا يشفق على الضحية، وسيكون هو أول من يخبرها بالقضاء الإلهي الذي يقع عليها،.. ومن المحزن المؤلم أن النبي الشيخ بعد أن سمع بمصرع النبي الشاب أخذ يصيح عليه قائلاً: "آه يا أخي".. ونحن نسأل عن هذه الصيحة أو هذا النوح أو البكاء، وما معناه أو مغزاه،.. أهو نوع من الإحساس بالذنب أدرك الرجل إذ علم أنه السبب في هذا المصرع البشع؟!!.. أم هو نوع من الألم عندما نرى أنفسنا تجاه مقتل رجل عظيم، ولا كل الرجال!!.. أم أن الرجل مد بصره بعيداً فرأى في المصرع رمزاً لمصرع أمة بأكملها؟!!... قد يكون الأمر واحداً من هذه، أو قد تكون هذه جميعاً مختلطة معاً!!... النبي والأسد كان مصرع النبي قاسياً بشعاً: "فصادفه أسد في الطريق فقتله" ولابد لنا أولاً وقبل كل شيء أن ندرك هذه الحقيقة أن ما يأتي في فهم الناس على أنه "مصادفة" سيئة، لا يمكن أن تكون في واقعها إلا أمراً إلهياً معيناً،... ومهما كانت المصادفة رهيبة، فإنه لا توجد بلية في الأرض إلا والرب صانعها،... والمصادفة عند الناس مردها في الواقع صعوبة التحليل، ومعرفة الخط الإلهي، في الأحداث والحوادث، ويكفي أن تقرأ مثلاً ما جاء في المزمور المائة والرابع: "الأشبال تزمجر لتخطف ولتلتمس من الله طعامها"... والشطر الأول يتحدث عن الظاهرة في الحيوان الأعجم الذي يحركه الجوع إلى الزمجرة والخطف،... والشطر الثاني يتغور إلى الأعماق، إذ تتحول الزمجرة إلى ما يشبه الصلاة والالتماس من الله أن يعطيها الطعام،.. وفي مصرع النبي جاء الجواب هنا بالدليل العكسي، إذ أن الأسد لم يأكل الجثة أو يفترس الحمار، ووقف إلى جوارهما حتى جاء الشيخ وأخذ الجثة ليدفنها!!... ولعلنا نستطيع أن ندرك هنا، أن المادة الصماء، والغريزة المنفعلة، والعقل المفكر، والقلب الواعي: تخضع جميعها، وتتحرك تحت سلطان الله وأمره وسيطرته، وأن كل ما في الوجود، يتمم مشيئته، ويعمل لمجده، وينتهي إلى إثبات مقصده العلوي العظيم!!... والسؤال بعد هذا كله لماذا قضى الله على نبيه بهذه الصورة القاسية الشديدة البشعة؟ هناك أكثر من تفسير لذلك،... والتفسير الأول: أنه ابتداء القضاء من بيت الله، وأن الله يحكم كل شيء، لا بحسب مفهوم الترتيب البشري، بل بحسب الحكمة العلوية الخفية، التي تختلف أفكارها عن أفكار الناس، وطرقها عن طرقهم،... ولو وضع الأمر بحسب الترتيب البشري، لكان المتصور أن الضربة الأولى لابد تقع على يربعام بن نباط، ولكن الله أرجأ هذه الضربة اثنين وعشرين عاماً ليقضي عليه بعد أن تمادى في شره، ولم يرع، أو يتنبه أو يقبل أصوات الله المتلاحقة،... وكان التصور الآخر أن الضربة الثانية تقع على عاتق الشيخ الذي كذب عليه، وكان السر والمشجع على ضياعه ولكن الشاب مات قبل الشيخ، ودفنه الشيخ في قبره، وتصورناه أنه يمكن أن تقع عليه الضربة الثالثة جاء ترتيبه أولاً لكي يتأكد الناس أن الله لا يمكن أن يتحيز أو يحابي الوجوه أو كما يقول الرسول بطرس: "لأنه الوقت لابتداء القضاء من بيت الله، فإن كان أولاً منا فما هي نهاية الذين لا يطيعون إنجيل الله، وإن كان البار بالجهد يخلص فالفاجر والخاطيء أين يظهران... وسندع الله يضرب ضرباته الرهيبة التي ستأتي فيما بعد، لكن على المؤمن أن يتحذر لأن الله قد يجعله أولاً عبرة للآخرين، وإذا كانت خطية النبي قد عوملت هذه المعاملة، فستكون معاملة يربعام أقسى وأشد وأشنع، وستبقِى عظام النبي ثلاثمائة عام في قبرها، أما يربعام فسيلحقه الدمار الرهيب: "لذلك ها أنذا جالب شراً على بيت يربعام، وأقطع ليربعام كل بائل بحائط محجوزاً ومطلقاً في إسرائيل وأنزع آخر بيت يربعام كما ينزع البحر حتى يفنى من مات ليربعام في المدينة تأكله الكلاب ومن مات في الحقل تأكله طيور السماء لأن الرب تكلم".. لقد قضى الله على نبيه أولاً، لأن انتظاراته من هذا النبي كانت أكثر وأعظم، ولأنه بدأ حسناً، وانتهى سيئاً، أو لأنه -في عرف تفسير آخر- كان في انحداره النفسي يخشى أن تكون حياته لو عاش أسوأ بما لا يقاس منه عند مماته،.. ووجد من قال آخر الأمر: إن أحكام الموت في حد ذاتها تعلو على كل فهم بشري، وتنتظر يوماً لم يأت بعد عندما يقف الجميع أمام العرش العظيم الأبيض: "ثم رأيت عرشاً عظيماً أبيض والجالس عليه الذي من وجهه هربت الأرض والسماء ولم يوجد لهما موضع ورأيت الأموات صغاراً وكباراً واقفين أمام الله وانفتحت أسفار وانفتح سفر آخر هو سفر الحياة ودين الأموات كما هو مكتوب في الأسفار بحسب أعمالهم".. ولعله من الواجب أن نتريث فلا نتعجل الحكم قبل هذا اليوم الرهيب العظيم!!... على أن بعض المفسرين -مع تسليمهم بهذا كله- رأوا النبي في موته رمزاً لإسرائيل بأكملها، لقد قتله الأسد، ولم يفترس الحمار، لأنه وصل إلى مركز أسوأ من الحمار نفسه، لأن الثور يعرف قانيه والحمار معلف صاحبه أما إسرائيل فلا يعرف وشعبي لا يفهم، والذي يودعونه كثيراً يطالبونه بأكثر، وعندما سقطت المملكة وتبادعت عن الله، أرسل إليها السباع لتفتك بالناس، وكانت جثة النبي وقد قتلها الأسد رمزاً لجثة إسرائيل بأكملها، بعد أن قضى عليها الله قضاءه العظيم العادل!!... مهما تكن الصورة،.. فإن قصة الرجل ظلت محفوظة عند الناس حتى جاء يوشيا الملك بعد ثلاثمائة عام ليراها معروفة للجميع، وغير مجهولة من أحد!!... وعلى أي حال فإن مصرع النبي سواء في المفهوم الشخصي أو الرمزي كان عميق الدلالة، ممتد المغزى بعيد الأثر!!... النبي والصورة مات النبي ودفن في بيت إيل، ودفن الشيخ إلى جواره، وكانت تعلو المقبرة صوة عالية مميزة رآها يوشيا الملك، ولفتت نظره، ولم تلفت نظره وحده، بل إنها لفتت أنظار التاريخ إلى أن تنتهي الأرض وما عليها،... والصوة تؤكد صدق الله الساهر على كلمته ليجريها، والذي يحكم التاريخ إلى ألف جيل، ولا يمكن أن يسقط حرف واحد من كلمته الصادقة الصالحة الكاملة الأبدية!!... وإذا كان يوشيا قد أخرج عظام الكهنة الأشرار والناس، وأحرقها ليطهر الأرض منها. فإنه أبقى على عظام النبي دون أن تمس، وهي التفرقة التي لابد أن تكون عندما يفرق الله في الأبدية، بين الأبرار والأشرار: "فيمضي هؤلاء إلى عذاب أبدي والأبرار إلى حياة أبدية" وإذا كانت القبور تختلط في القصة الأرضية، ولا تستطيع أن تفرق أو تفصل بينها بعضها والبعض، أو بين من فيها، فسيأتي ذلك اليوم الذي تصنع فيه التفرقة الحاسمة الأبدية!!... وإذا كانت القرون تمضي قبل أن يحدث مثل هذا الفصل الذي صنعه يوشيا بعد ثلاثة قرون ليتمم مشيئة الله، فإن ثلاثمائة عام أو آلاف الآلاف من الأعوام، لا يمكن أن تسقط حرفاً واحداً من صدق الله حتى يفصل إلى الأبد بين الأشرار والأبرار!!... وثمة كلمة أخيرة نذكرها ههنا، فإذا كان القبر الواحد قد جمع بين النبييين، فهل هذا يعني أنهما قد ذهبا إلى مكان واحد أبدي؟! وهل كانت عقوبة النبي الشاب تأديباً له، ليخلص كما بنار؟؟ وهل كان موته عظة للشيخ الآخر، ليتعلم من حياة الشاب وموته، ما كان ينقصه من تعليم وتذكير، وهو يعيش في بيت إيل على مقربة من يربعام الذي أخطأ وجعل إسرائيل يخطيء؟!!... لندع كليهما في الحياة أو الموت، حتى يظهر أمام عرش المسيح، وليكن لهما من الجزاء أو المكافأة أو المكان لا بحسب ما يفكر الناس أو يتصورون أو يتخيلون، بل بترتيب الله الحكيم الذي بيده وحده الحياة والموت والجزاء والمكافأة والدينونة ولنقف في كل الأحوال أمام جلاله السرمدي الأبدي صائحين بتضرع واحد "في الغضب أذكر الرحمة".. آمين فآمين فآمين..
المزيد
10 فبراير 2021

اكسب قلوب الناس و محبتهم

الإنسان الحكيم هو الذي يعمل باستمرار على زيادة عدد محبيه, وتقليل عدد من يعاديه. يبذل جهده -على قدر طاقته- في أن تحيط باستمرار قلوب تحبه. ولا يفسح مجالًا لتكوين عداوة مع أحد, واضعًا أمامه قول سليمان الحكيم "رابح النفوس حكيم" وفى علاقاته مع الآخرين, يتذكر تلك النصيحة الغالية "من لا توافقك صداقته, لا تتخذه لك عدوًّا" ذلك لأن العداوة نار ربما تحرق الطرفين, أو على الأقل طرفًا واحدًا منهما. فهي إذن خسارة ينبغي أن يتفاداها كل حريص والذي يعمل على ربح النفوس, فليس يعمل ذلك لمجرد صالحه, وإنما لصالحهم أيضًا. ولأجل تنفيذ وصية الله في أن يسود السلام بين الجميع, وأن تتنقى القلوب من كل ضغينة وحقد, ويتفرغ الناس للعمل الإيجابي البنّاء, بدلًا من إضاعة الوقت و تبديد الطاقات في السلبيات وفي الصراع. وكذلك لفائدة المجتمع كله حتى يكون بناءً راسخًا يشد بعضه بعضًا... ويتعاون فيه الكل على عمل الخير, وإعطاء صورة جميلة للقيم, وإعطاء صورة جميلة للقيم و للأخلاقيات المعاشة إن ربح النفوس هو مبدأ رعوي واجتماعي. وهو مبدأ روحي وإداري في نفس الوقت فهو لازم جدًا لحفظ كيان الجماعة, سواء على مستوى الأسرة أو الدراسة, أو الإدارة والنظام, أو العلاقة مع الله ومع سلام الإنسان داخل نفسه ففي الأسرة, على الزوجين أن يربح كل منهما الآخر, فيعيشان في سلام, لا يختلفان ولا ينفصلان, بل يراعى كل منهما نفسية الآخر, ويعمل على حفظ المودة مهما اختلفت وجهات النظر إلى الأمور أحيانًا. ويجتهد الاثنان في كسب محبة أبنائهما باستمرار, لا عن طريق التدليل الخاطئ, ولا بأسلوب الحزم القاسي, وإنما بالرعاية والعناية. وهكذا تكون الأسرة مترابطة ولذلك فالأم التي تشكو من متاعب أبنائها, ومن عصيانهم لها أو تمردهم عليها, إنما تعترف ضمنًا أنها لم تكسب محبتهم منذ طفولتهم, ولم تكوّن صداقة معهم تحفظهم تحت إرشادها كذلك ربح النفوس لازم في محيط المدارس والمعاهد العلمية. والمدرس الناجح يتميز بمحبة تلاميذه له, والتفافهم حوله ناظرين إليه كأب ومرشد وصديق, يحترمونه ويثقون برأيه ونصائحه كما يثقون بعلمه وثقافته. وهذا المدرس الناجح -في ربحه لقلوب تلاميذه- لا يقتصر عمله على التدريس, وإنما يشمل أيضًا التربية والتهذيب, وإعداد جيل نافع لخدمة الوطن ومنتج في محيط المجتمع. ربح النفوس يلزم أيضًا في مجال العمل والإدارة. فكل من يريد عملًا, عليه أن يجمع العاملين معه, في رابطة قوية من الإخلاص له والأمانة في العمل. وذلك بما يظهره لهم في كل مناسبة من الاهتمام بهم, وحسن معاملتهم, ورعايتهم ماديًا وصحيًا. فلا يكون مجرد رئيس يأمر وينهى, ويحاسب ويعاقب, وفي حزم يحرص على سلامة العمل, إنما يكون أيضًا قلبًا شفوقًا على العمال, تربطهم به محبة وولاء إلى جوار الطاعة والاحترام إن ربح نفوس العاملين والموظفين، هو الضمان الأساسي لسير العمل ونجاحه، وهو ضمان لاستمرار العمل وحفظه من التظاهر والاعتصام والاحتجاج والمطالبة بحقوق يرون أنها غير متوفرة!! ورابح النفوس، يتصف بأنه يهتم بالكل ويكسب الكل يفهم نفسية الآخرين، ويعاملهم بما يناسبهم. يهتم بالتعابى ويعمل على إراحتهم. ويربح الضعفاء وصغار النفوس ويشجعهم ويتأنى عليهم ولا يطالبهم بما هو أكثر من قدراتهم يحاول أن يكسب المقاومين، فلا يكون سريع الغضب أو ميالًا إلى المجازة والانتقام. بل يتصف بالتسامح والصبر والاحتمال أيضًا يحاول أن يحتفظ بكسب الأصدقاء. ولا يخسرهم بكثرة العتاب وشدته. إنما يذكر باستمرار مودتهم، ويغمض العين عن ضعفاتهم أحيانًا, ولا يركزّ عليها وبالنسبة إلى عموم الناس, يربحهم بالقدوة الحسنة وبالمعاملة الطيبة وبالجواب اللين الذي يصرف الغضب ورابح النفوس يحترم الكل, ولا يستهزئ بأحد أو يتهكم عليه ولا يكون نقّادًا ينظر باستمرار إلى النقط السوداء متجاهلًا فضائل الآخرين ورابح النفوس لا يراهم الناس في طريق الحياة, إنما يحب الكل, ويرجو الخيرللكل, ويفرح بنجاح غيره, دون أن يعتبر أحدًا منافسًا له أو معطلًا.ويكون مجاملًا في شتى المناسبات. يشارك الناس في مشاعرهم ويكون خدومًا, يساعد من يحتاج إلى مساعدة, ويأخذ بيد الساقط حتى يقوم, ويتعاون في كل عمل خيرّ ورابح النفوس ينبغي أن يكون دمث الخلق, عفّ اللسان, وبشوشًا, ورقيقًا في معاملته. ويكون سمح الملامح.بهذا يكسب الناس. يكسب محبتهم وثقتهم, ويعيش مع الكل في سلام بقدر إمكانه. قداسة مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل