المقالات

20 أكتوبر 2020

دير السلطان القبطي ( طمس الهوية ضمن خطة تهويد القدس ! )

سلم السلطان صلاح الدين الايوبي هذا الدير العريق للاقباط بعد حرب الفرنجة ؛ لذلك سمي الدير " بالسلطان " ؛ وترجع اهمية هذا الدير المقدس لعراقته التاريخية وقيمته كتراث قبطي مملوك للكنيسة القبطية الارثوذكسية المصرية في الكرسي الاورشليمي ..كذلك تتضاعف اهميته الجغرافية لموقعه الاستراتيجي في الارض الاورشليمية المقدسة ؛ تجعله تاريخ في قلب جغرافيا الزمان ؛ وزمان في صميم مقادس الكرة الارضية ؛ تهفو اليه القلوب وتاتيه الشعوب من كل البقاع . تقع ساحةالدير فوق كنيسة القديسة هيلانة الملكة ؛ وهو مطل علي كنيسة القيامة المجيدة ؛ لذلك هو اقصر طريق موصل من مقر المطرانية القبطية لمدخل كنيسة القيامة ...لكن القوات الاسرئيلية طردت الرهبان الاقباط من الدير ومكنت الاثيوبيين من وضع يدهم عليه ؛ بالرغم انهم كانوا مستضافين بالدير كضيوف علي سبيل المسافرة فقط ؛ وذلك بعد نكسة يونيو ١٩٦٧ ..فبالرغم من سندات ووثائق حجج الملكية الشرعية ؛ وبالرغم من الاثر المعماري القبطي وتقويم السنة القبطية المدون تاربخه علي حجاب الهيكل وايضا بالرغم من احكام المحاكم وعقود مشتريات وترميمات وقفية باسم الارخن ابراهيم الجوهري ؛ كذلك وبالرغم من فرمان الاستاتيكو وصدوره بادارة القبط للدير ؛ لكن هذه القرائن جميعها ؛ لم تمنع اسرائيل من تعنتها لحساب اثيوبيا ؛ في سلب الحق القبطي في ملكية دير " السلطان " ؛ وفي طمس هويته الحضارية عند الترميم ...واليوم تصارع مطرانيتنا صراع وجودها هناك ؛ علها تجد دعما من حكومة بلادها المصرية ؛ دعما يرقي الي الحماية والي احقاق الحق ؛ واسترجاع المسلوب الي اصحابه الاقباط . القمص اثناسيوس جورج كاهن كنيسة الشهيد مارمينا فلمنج الاسكندرية
المزيد
19 أكتوبر 2020

القيم الروحية فى حياة وتعاليم السيد المسيح (11) الصوم

مفهوم الصوم وأهميته الروحية.. الصوم فى معناه العام يعنى الامتناع عن الطعام فترة من الزمن يعقبها تناول أطعمة نباتيه خاليه من اللحوم ومنتجاته أما المعنى الروحى فيشمل كل انواع ضبط النفس والنسك والامتناع عن الشهوات وخطايا اللسان والعواطف، الصوم ليس تحريما لانواع معينه محلله للأكل بل البعد عنها لفترة نسكاً وزهداً وتعففاً . الابتعاد عن الاطعمة التى تثقل الانسان من اجل أشباع الروح وضبط النفس وكما قال السيد المسيح { ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله} (مت 4 : 4). الصوم جوع الى حياة البر والتقوى والشبع بالروحيات { طوبى للجياع والعطاش الى البر لانهم يشبعون} (مت 5 : 6). ان البطن هى سيدة الاوجاع التى متى تم ضبطها، ينضبط الانسان كله روحاً وفكراً وجسداً . فمن يقدر ان يضبط نفسه فى الأكل والشرب يستطيع ان يضبط ذاته ويقول لا لشهواته واهوائه وانفعالاته ومالك نفسه خير من مالك مدينة لذلك راينا القديس بولس الرسول يقول { بل اقمع جسدي واستعبده حتى بعدما كرزت للاخرين لا اصير انا نفسي مرفوضا }(1كو 9 : 27). لقد كان كسر الصوم بالأكل من الشجرة المحرمة علة سقوط ابوينا القدماء أدم وحواء ومن يريد ان يرجع الى الفردوس مرة اخرى عليه ان يبدأ بالصوم وضبط النفس وتقوية ارادته وأشباع روحه . ان معظم الحروب والخصومات على المستوى الفردى والجماعى تبدأ من سعى الانسان لاشباع لذاته وشهواته وسعيه الى التملك الانانى للاشياء دون النظر الى حاجة اخوته { من اين الحروب والخصومات بينكم اليست من هنا من لذاتكم المحاربة في اعضائكم تشتهون ولستم تمتلكون تقتلون وتحسدون ولستم تقدرون ان تنالوا تخاصمون وتحاربون ولستم تمتلكون لانكم لا تطلبون. تطلبون ولستم تاخذون لانكم تطلبون رديا لكي تنفقوا في لذاتكم}.(يع 4 : 1-3). من هنا تأتى أهمية الصوم بضبط النفس وزهدها حتى فيما هو محلل لها { ولكن الذين هم للمسيح قد صلبوا الجسد مع الاهواء والشهوات }(غل 5 : 24). اننا نحتاج الي اشباع الروح مع ضبط الجسد والاهتمام به وتقويته واعطائه ما يلزمه لا ما يشتهيه { اما انا فبالبر انظر وجهك اشبع اذا استيقظت بشبهك }(مز 17 : 15). الصوم وصية منذ العهد القديم {اضربوا بالبوق في صهيون قدسوا صوما نادوا باعتكاف.اجمعوا الشعب قدسوا الجماعة احشدوا الشيوخ اجمعوا الاطفال وراضعي الثدي ليخرج العريس من مخدعه والعروس من حجلتها. ليبك الكهنة خدام الرب بين الرواق والمذبح ويقولوا اشفق يا رب على شعبك ولا تسلم ميراثك للعار حتى تجعلهم الامم مثلا لماذا يقولون بين الشعوب اين الههم} يؤ15:2-17.{ اعلموا ان الرب يستجيب لصلواتكم ان واظبتم على الصوم والصلوات امام الرب} (يهو 4 : 12). الصوم الجماعى فى قوته رايناه فى صوم وتوبة أهل نينوي { فامن اهل نينوى بالله ونادوا بصوم ولبسوا مسوحا من كبيرهم الى صغيرهم. وبلغ الامر ملك نينوى فقام عن كرسيه وخلع رداءه عنه وتغطى بمسح وجلس على الرماد. ونودي وقيل في نينوى عن امر الملك وعظمائه قائلا لا تذق الناس ولا البهائم ولا البقر ولا الغنم شيئا لا ترع و لا تشرب ماء.وليتغط بمسوح الناس والبهائم ويصرخوا الى الله بشدة ويرجعوا كل واحد عن طريقه الرديئة وعن الظلم الذي في ايديهم.لعل الله يعود ويندم ويرجع عن حمو غضبه فلا نهلك . فلما راى الله اعمالهم انهم رجعوا عن طريقهم الرديئة ندم الله على الشر الذي تكلم ان يصنعه بهم فلم يصنعه} يو5:3-10.والصوم الخاص راينا فى كثير من رجال الله القديسين كما صام دانيال والفتية الثلاثة القديسين { فقال دانيال لرئيس السقاة الذي ولاه رئيس الخصيان على دانيال وحننيا وميشائيل وعزريا. جرب عبيدك عشرة ايام فليعطونا القطاني لناكل وماء لنشرب. ولينظروا الى مناظرنا امامك والى مناظر الفتيان الذين ياكلون من اطايب الملك ثم اصنع بعبيدك كما ترى.فسمع لهم هذا الكلام وجربهم عشرة ايام.وعند نهاية العشرة الايام ظهرت مناظرهم احسن و اسمن لحما من كل الفتيان الاكلين من اطايب الملك} دا 11:1-15.{فوجهت وجهي الى الله السيد طالبا بالصلاة والتضرعات بالصوم والمسح والرماد }(دا 9 : 3). وكما صلى داود وصام { اما انا ففي مرضهم كان لباسي مسحا اذللت بالصوم نفسي و صلاتي الى حضني ترجع (مز 35 : 13).{ولكن الان يقول الرب ارجعوا الي بكل قلوبكم وبالصوم والبكاء والنوح (يؤ 2 : 12). الصوم فى حياة وتعاليم السيد المسيح.. لكي يبين لنا السيد المسيح أهمية الصوم فانه بدء خدمته العامة بعد العماد بالاختلاء والصوم مع الصلاة لمدة اربعين يوماً { ثم اصعد يسوع الى البرية من الروح ليجرب من ابليس. فبعدما صام اربعين نهارا واربعين ليلة جاع اخيرا. فتقدم اليه المجرب وقال له ان كنت ابن الله فقل ان تصير هذه الحجارة خبزا. فاجاب وقال مكتوب ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله} مت 1:4-4. الصوم يعطينا القدرة على الانتصار على تجارب الشيطان ورفض مشورته. علمنا السيد الرب كيف نشبع بكلمة الله وهو يقيت الجسد ايضا { لذلك اقول لكم لا تهتموا لحياتكم بما تاكلون وبما تشربون ولا لاجسادكم بما تلبسون اليست الحياة افضل من الطعام والجسد افضل من اللباس.انظروا الى طيور السماء انها لا تزرع ولا تحصد ولا تجمع الى مخازن وابوكم السماوي يقوتها الستم انتم بالحري افضل منها.ومن منكم اذا اهتم يقدر ان يزيد على قامته ذراعا واحدة.ولماذا تهتمون باللباس تاملوا زنابق الحقل كيف تنمو لا تتعب ولا تغزل.ولكن اقول لكم انه ولا سليمان في كل مجده كان يلبس كواحدة منها. فان كان عشب الحقل الذي يوجد اليوم ويطرح غدا في التنور يلبسه الله هكذا افليس بالحري جدا يلبسكم انتم يا قليلي الايمان.فلا تهتموا قائلين ماذا ناكل او ماذا نشرب او ماذا نلبس. فان هذه كلها تطلبها الامم لان اباكم السماوي يعلم انكم تحتاجون الى هذه كلها. لكن اطلبوا اولا ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم} مت 25:4-33. نعم عمل مشيئة الله شبع للانسان الروحي فعندما ذهب التلاميذ ليبتاعوا طعاما فى السامرة ورجعوا { وفي اثناء ذلك ساله تلاميذه قائلين يا معلم كل. فقال لهم انا لي طعام لاكل لستم تعرفونه انتم.فقال التلاميذ بعضهم لبعض العل احدا اتاه بشيء لياكل.قال لهم يسوع طعامي ان اعمل مشيئة الذي ارسلني واتمم عمله} يو 31:4-34. ان الصوم قوة روحية بها نستطيع ان ننتصر على ابليس وهذا ما أكد عليه السيد المسيح عندما اتوا اليه بشاب عليه ارواح نجسة ولم يستطيع التلاميذ ان يخرجوها وشفاه السيد المسيح وعندما ساله التلاميذ لماذا ؟ { ولما دخل بيتا ساله تلاميذه على انفراد لماذا لم نقدر نحن ان نخرجه.فقال لهم هذا الجنس لا يمكن ان يخرج بشيء الا بالصلاة و الصوم} مر28:9-29. فالصوم ضرورة روحيه ، عندما كان السيد المسيح مع التلاميذ وساله اليهود { وقالوا له لماذا يصوم تلاميذ يوحنا كثيرا ويقدمون طلبات وكذلك تلاميذ الفريسيين ايضا واما تلاميذك فياكلون ويشربون. فقال لهم اتقدرون ان تجعلوا بني العرس يصومون ما دام العريس معهم.ولكن ستاتي ايام حين يرفع العريس عنهم فحينئذ يصومون في تلك الايام} لو33:5-35. كان وجود المسيح له المجد وجودا للعريس والفرح معهم وعندما صعد الى السماء صام الرسل والمؤمنين الصوم الذى سُمى بصوم الرسل والذى نصومه حتى اليوم . هناك اصوام خاصة نصومها كما ان هناك أصوام جماعية تصومها الكنيسة كلها ، لقد صام المسيح لنتعلم من ونتبع خطواته لهذا نصوم الاربعين المقدسة كل عام والاربعاء والجمعة من ايام الاسبوع منذ العصر الرسولى { وانتخبا لهم قسوسا في كل كنيسة ثم صليا باصوام واستودعاهم للرب الذي كانوا قد امنوا به }(اع 14 : 23). وكما قال القديس بولس { في اتعاب في اسهار في اصوام }(2كو 6 : 5). كما نصوم صوم الميلاد استعدادا لاستقبال الله الكلمة المتجسد كما صام موسي النبى قديما اربعين يوما ليستقبل لوحى العهد . بالاضافة الى الصوم المعروف لدينا بصوم العذراء الذى صامه المتبتلين اولا ثم عامة الشعب وراينا مثال له فى الانجيل { وكانت نبية حنة بنت فنوئيل من سبط اشير وهي متقدمة في ايام كثيرة قد عاشت مع زوج سبع سنين بعد بكوريتها. وهي ارملة نحو اربع و ثمانين سنة لا تفارق الهيكل عابدة باصوام وطلبات ليلا ونهارا. فهي في تلك الساعة وقفت تسبح الرب وتكلمت عنه مع جميع المنتظرين فداء في اورشليم} لو36:2-38. اهتم السيد المسيح بعدم مظهرية الصوم { ومتى صمتم فلا تكونوا عابسين كالمرائين فانهم يغيرون وجوههم لكي يظهروا للناس صائمين الحق اقول لكم انهم قد استوفوا اجرهم. واما انت فمتى صمت فادهن راسك واغسل وجهك. لكي لا تظهر للناس صائما بل لابيك الذي في الخفاء فابوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية} مت 16:6-18. يقول القديس باسليوس الكبير ( لاتكونوا عابسين وأنتم تستعيدون صحتكم. فإنه لا بدّ لنا أن نتهلل لصحة نفسنا، ولا مجال للحزن بسبب تبدّل الطعام وكأننا نؤثر ملذّات البطن على منفعة نفسنا، لأن الشبع يقف إحسانه عند حدود البطن، أما الربح الناتج عن الصوم فهو يَنفذ إلى النفس. كن فرحاً لأنك أعطيت من قبل طبيبك دواء ينزع الخطايا. لا تبدّل وجهك كما يفعل المراؤون. إن الوجه يتبدل عندما يظلم الداخل مع التظاهر الخارجي، وكأنه مخفي وراء ستار كاذبالمرائي هو الذي يكون له على المسرح وجه آخر. يرتدي قناع السيّد وهو في الحقيقة عبد. يلبس قناع الملك وهو بالحقيقة من عامة الناس. هكذا أيضاً في الحياة الحاضرة، كثيرون يتظاهرون وكأنهم على المسرح. يكونون على كل شيء في عمق القلب ويتظاهرون بوجه آخر أمام الناس. أما أنت فلا تبدّل وجهك. كما أنت هكذا أظهر للآخرين. لا تبدّل مظهرك عابساً ساعياً وراء الشهرة عن طريق التظاهر بالصوم والإمساك، لأنه لا نفع للإحسان الذي يطبَّل له، ولا ثمر للصوم الذي يشهّر أمام الناس، أي كل ما يقوم به الإنسان بغية التظاهر أمام الآخرين لا ينفذ إلى الدهر ولا يتخطى حدّه مدح الناس. أسرع بفرح إلى هبات الصوم. إنّه هبة قديمة العهد لا تعتق ولا تشيخ، بل تتجدد وتزهر على الدوام). الصوم لكى يكون مقبولا يجب ان يكون مقرونا بالتوبة والتواضع والمصالحة مع الخير { ناد بصوت عال لا تمسك ارفع صوتك كبوق واخبر شعبي بتعديهم وبيت يعقوب بخطاياهم، واياي يطلبون يوما فيوما ويسرون بمعرفة طرقي كامة عملت برا ولم تترك قضاء الهها يسالونني عن احكام البر يسرون بالتقرب الى الله. يقولون لماذا صمنا ولم تنظر ذللنا انفسنا ولم تلاحظ ها انكم في يوم صومكم توجدون مسرة وبكل اشغالكم تسخرون،ها انكم للخصومة والنزاع تصومون ولتضربوا بلكمة الشر لستم تصومون كما اليوم لتسميع صوتكم في العلاء. امثل هذا يكون صوم اختاره يوما يذلل الانسان فيه نفسه يحني كالاسلة راسه ويفرش تحته مسحا ورمادا هل تسمي هذا صوما ويوما مقبولا للرب.اليس هذا صوما اختاره حل قيود الشر فك عقد النير واطلاق المسحوقين احرارا وقطع كل نير. اليس ان تكسر للجائع خبزك وان تدخل المساكين التائهين الى بيتك اذا رايت عريانا ان تكسوه وان لا تتغاضى عن لحمك.حينئذ ينفجر مثل الصبح نورك وتنبت صحتك سريعا ويسير برك امامك ومجد الرب يجمع ساقتك.حينئذ تدعو فيجيب الرب تستغيث فيقول هانذا ان نزعت من وسطك النير والايماء بالاصبع وكلام الاثم.وانفقت نفسك للجائع واشبعت النفس الذليلة يشرق في الظلمة نورك ويكون ظلامك الدامس مثل الظهر.ويقودك الرب على الدوام ويشبع في الجدوب نفسك وينشط عظامك فتصير كجنة ريا وكنبع مياه لا تنقطع مياهه.ومنك تبنى الخرب القديمة تقيم اساسات دور فدور فيسمونك مرمم الثغرة مرجع المسالك للسكنى} اش1:58-12. لقد اختبر ابائنا القديسين الصوم وفائدته ومارسوه بمحبة وبه سمت ارواحهم وتهذبت نفوسهم وقويت ارواحهم وقالوا فيه الكثير حسب خبرتهم . قال القديس مكسيموس (من غلب الحنجرة فقد غلب كل الأوجاع) شيخ حدثته أفكاره من جهة الصوم قائلة (كل اليوم وتنسك غدا فقال لن أفعل ذلك .لكنى أصوم اليوم وتتم ارادة الله غدا. الصوم عند الاباء هو صوم الجسد عن الطعام وصوم اللسان عن الكلام البطال وصوم القلب عن الشهوات ونقاوته من الخطايا قال مار اسحق (الذى يصوم عن الغذاء ولايصوم قلبه عن الحنق والحقد ولسانه ينطق بالأباطيل فصومه باطل لأن صوم اللسان أخير من صوم الفم وصوم القلب أخير من الاثنين). قال القديس باسيلوس الكبير ( أن الصوم الحقبقى هو سجن الراذئل أعنى ضبط اللسان وامساك الغضب وقهر الشهوات الدنسة). ونجد ان المقدرة على الصوم تأتى بالتدريج فقد قال أنبا أولوجيوس لتلميذه (يا بنى عود نفسك اضعاف بطنك بالصوم شيئا فشيئا لأن بطن الانسان أنما تشبه زقا فارغا فبقدر ما تمرنه وتملأه تزداد سعته كذلك الأحشاء التى تحشى بالأطعمة الكثيرة ان أنت جعلت فيها قليلا ضاقت وصارت لا تطلب منك الا القليل) . الصوم عند الاباء هو الحصن الذى نحتمى فيه والصلاة هى السلاح (حصن الانسان الروحي هو الصوم وسلاحه هو الصلاة فمن ليس له صوم دائم فلا يوجد حصن يمنع عنه العدو ومن ليست له صلاة نقية فليس له سلاح يقاتل به الأعداء). الصوم انتصار على اوجاع الجسد الروحية ، قال القديس يوحنا القصير (اذا أراد ملك أن يأخد مدينة الأعداء فقبل كل شئ يقطع عنهم الشراب والطعام وبذلك يذلون فيخضعون له هكذا أوجاع الجسد اذ ضيق الانسان على نفسه بالجوع والعطش ازاءها فانها تضعف). القصد الالهى من الصوم هو الجهاد المستمر بإيمان ضد الذات واغراءات العالم والجسد حتى نصل إلى نقاوة القلب التى بها نعاين الله ونشبع به . الصوم وحياة الفضيلة والنمو الروحي . الصوم رياضة روحية .. قل لي بماذا تهتم اقول لك من انت؟ اننا على قدر ما نهتم بارواحنا واشباعها بالله وبمحبته والنمو فى الفضيلة نصير اناس روحيين { فان الذين هم حسب الجسد فبما للجسد يهتمون و لكن الذين حسب الروح فبما للروح. لان اهتمام الجسد هو موت و لكن اهتمام الروح هو حياة وسلام.لان اهتمام الجسد هو عداوة لله اذ ليس هو خاضعا لناموس الله لانه ايضا لا يستطيع. فالذين هم في الجسد لا يستطيعون ان يرضوا الله} رو 5:8-8. من اجل هذا يقول لنا مخلصنا الصالح { اعملوا لا للطعام البائد بل للطعام الباقي للحياة الابدية الذي يعطيكم ابن الانسان لان هذا الله الاب قد ختمه }(يو 6 : 27). الصوم اذاً ليس هدفاً فى حد ذاته لكنه وسيلة للأهتمام بالروحيات والشبع بكلمة الله . من أجل هذا راينا سليمان الحكيم الذى اعطاه الله حكمة عندما أهمل الروحيات واهتم باشباع شهواته وملذاته سقط وعبد الهه غريبه {ومهما اشتهته عيناى لم أمنعة عنهما }(جا 2: 1). ولم يكن قلبه كاملاً مع الرب إلهه كقلب داود أبيه وعصفت به الشهوات الكثيرة فالصوم يقاوم الاخطاء ويقوى الروح ويضبط النفس ويعطي صحة للجسد .+ الصوم وحياة التوبة .. ان الصوم هو الفترة المناسبة للتوبة والتذلل الى الله ، ومع ان التوبة عمل مستمر للانسان الروحى الا ان الصوم فترة للتخلص من الاخطاء لاسيما خطايا اللسان والعادات الضارة ، حيث تقوى الارادة ويكون صوم الفم عن الطعام وانشغاله بعمل ارادة الله دافع للتواضع والتذلل { اذللت بالصوم نفسي }(مز 35 : 13). والصوم خاصة فى مواجهة الضيقات يجعل الله ينظر الى تواضعنا حيث تتعمق صلواتنا ونطلب تدخل الله هكذا عندما راي الله كيف صام وتاب وتواضع اهل نينوي غفر لهم خطاياهم . وفي صوم استير والشعب كله، حينما تعرضوا لمؤامرة هامان(أش 4: 16). وكيف كانت استجابة الرب سريعة و عجيبة. كذلك نسمع عن صوم نحميا لما جاءته الأخبار أن { سور أورشليم منهدم، أبوابها محروقة بالنار } (نح 1: 3، 4). ويروى سفرنحميا أيضاً كيف كانت استجابة الرب سريعة وعجيبة.. كذلك يروى لنا الكتاب كيف صام عزرا وهو باك، وكيف كان تأثير ذلك في تنقية الشعب وتطهيره. وفى تاريخ الكنيسة راينا كيف ان الصوم نقل جبل المقطم فى أيام البابا ابرام ابن زرعه . هكذا نصلى فى قسمة الصوم الكبير ونقول كيف ان الصوم والصلاة صنعا المعجزات وكانا عونا للقديسين فى الضيقات . الصوم والتداريب الروحية .. الصوم فترة مقدسة يكون فيها الجسد خفيف مما يساعد على الصلاة والسهر والقراءة فى الكتب الروحية والسجود لله فى مطانيات وركوع طلباً لمراحم الله { لذلك انا ايضا ادرب نفسي ليكون لي دائما ضمير بلا عثرة من نحو الله و الناس} (اع 24 : 16). اننا نري حتى أتباع البوذية والهندوسية يصلون لسمو روحى عالي بالصوم والتدريب فكم يجب علينا نحن ان ندرب انفسنا على حياة التقوى والاستنارة الروحية نحن الذين يجب ان ننقاد لروح الله ونأتي بثمر ويدوم ثمرنا { واعمال الجسد ظاهرة التي هي زنى عهارة نجاسة دعارة.عبادة الاوثان سحر عداوة خصام غيرة سخط تحزب شقاق بدعة. حسد قتل سكر بطر وامثال هذه التي اسبق فاقول لكم عنها كما سبقت فقلت ايضا ان الذين يفعلون مثل هذه لا يرثون ملكوت الله.واما ثمر الروح فهو محبة فرح سلام طول اناة لطف صلاح ايمان. وداعة تعفف ضد امثال هذه ليس ناموس.ولكن الذين هم للمسيح قد صلبوا الجسد مع الاهواء والشهوات.ان كنا نعيش بالروح فلنسلك ايضا بحسب الروح} غل 19:5-25. نحن يجب ان نقرن الصوم بالتداريب الروحية ومنها الصلاة الدائمة والتامل فى محبة الله والشبع بكلامه واقتناء الفضائل الروحية كالصمت والهذيذ فى وصايا الله ورفع القلب بالحديث مع الله والصلاة من اجل الآخرين ولاسيما المتضايقين والمشكلات التى تواجه الكنيسة وأعضائها ليتدخل الله ويحلها. الصوم ونجاح الخدمة .. ان نجاح الخدمة يحتاج لايدى مرفوعة بالصلاة كل حين والصوم يرفع من حرارتنا الروحية . ان الرسل فيما هم يصومون ويصلوا كان الرب يعمل معهم وينجح خدمتهم { وفيما هم يخدمون الرب ويصومون، قال الروح القدس،افرزوا لى برنابا وشاول العمل الذي دعوتهما إليه. فصاموا حينئذ وصلوا، ووضعوا عليهما الأيادى} أع 13: 2، 3. وراينا اثر الصوم روحياً فى اخراج الشياطين وفي ذلك قال السيد الرب في معجزة إخراجه لشيطان عنيد لم يقو التلاميذ على اخراجه.، حينئذ قال الرب { وأما هذا الجنس، فلا يخرج إلا بالصلاة والصوم }مت 17: 21. ذلك لأن صلاة الصائم تكون لها روحياتها وتأثيرها. من اجل هذا قال القديس بولس الرسول { بل في كل شئ نظهر أنفسنا كخدام لله.. في أتعاب في اسهار في أصوام} 2كو 6: 4 ، 5. الصوم والعطاء .. الصائم يشبع بالصلاة ويبرهن على محبة لله بالنسك الجسدى ويعبر عن محبته لاخوته ويجعلنا نشعر بالآم الفقراء وحاجتهم فنعطيهم بسخاء ومحبة غير متغضين عن اخوتنا { صالحة الصلاة مع الصوم والصدقة خير من ادخار كنوز الذهب} (طو 12 : 8). من اجل هذا يوصينا الانجيل بالعطاء وان نكنز كنوزنا فى السماء {لا تكنزوا لكم كنوزا على الارض حيث يفسد السوس والصدا وحيث ينقب السارقون ويسرقون. بل اكنزوا لكم كنوزا في السماء حيث لا يفسد سوس ولا صدا وحيث لا ينقب سارقون ولا يسرقون.لانه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك ايضا} 19:6-21. ان ما نقدمة لاخوتنا المحتاجين نقدمه لله ويبقى لنا كنزاً لا يفنى {لان الصدقة تنجي من الموت وتمحو الخطايا وتؤهل الانسان لنوال الرحمة والحياة الابدية (طو 12 : 9). الصوم ونقاوة القلب . الصوم فترة يقل فيها شغب الجسد وتتقوى الروح وفرصة للدخول الى حياة العمق والتأمل وفحص القلب والضمير والنفس . اذ لا يعرف الانسان الا روح الإنسان الساكن فيه وفي الصوم تصفو النفس ويتنقى القلب ونتوب ونرجع الي الله . فلنحرص اذاً ان يكون صومنا ليس مجرد استبدال طعام حيوانى باخر نباتى ولا مجرد الامتناع عن الطعام لفترة من الزمن ثم نأكل ما لذ وطاب بل يجب ان يكون صومنا فرصة للنمو الروحى وضبط النفس وتقوية الارادة وحرارة الروح . نشبع فى الصوم بالصلاة ونتوب ونتخلص من الضعفات والخطايا ونلتصق بالله وكلمته القوية والفعالة والقادرة على أشباع ارواحنا وبكل الوسائط الروحية التى تشعل محبة الله فى القلب ونهتم بان نكنز لنا كنوزاً فى السماء بالعطاء للمحتاجين والفقراء والصلاة من أجل المتضايقين وخدمة المحتاجين والضعفاء والعمل على نقاوة القلب وقداسته فطوبى لانقياء القلب لانهم يعاينون الله . الصوم والصحة النفسية والجسدية .. أن فوائد الصوم لصحة الإنسان وسلامة بدنه كثيرة جداً، منها ما يتعلق بالحالة النفسية للصائم وانعكاسها على صحته الجسدية ، حيث أن الصوم يساهم مساهمة فعالة في علاج الاضطرابات النفسية والعاطفية، وتقوية إرادة الصائم، ورقة مشاعره، وحبّه للخير، والابتعاد عن الجدل والمشاكسة والميول العدوانية، وإحساسه بسمو روحه وأفكاره، وبالتالي تقوية وتدعيم شخصيته، وزياة تحمّلها للمشاكل والأعباء بالاضافة الى مساعدته في علاج الكثير من أمراض الجسم، كأمراض جهاز الهضم، مثل التهاب المعدة الحاد، وأمراض الكبد، وسوء الهضم، وكذلك في علاج البدانة وتصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم، وغيرها. كتب الطبيب السويسري بارسيليوس (إن فائدة الجوع قد تفوق بمرّات استخدام الأدوية). أما الدكتور فيليب، فكان يصوم مرضاه من الطعام لبضعة ايام، ثم يقدّم لهم بعدها وجبات غذائية خفيفة، ولذلك فأهمية الصوم تكمن في أنه يساعد على القيام بعملية التخلص من الخلايا القديمة، والخلايا الزائدة عن حاجة الجسم . ان فوائد الصيام كثيرة تشمل كل أبعاد الحياة الإنسانية، بحيث أنها تدخل في كل خلية من خلايا الجسم.. فيسهم الصوم فى .. 1- الوقاية من الأورام .. وهو يقوم بدور مشرط الجراح الذي يزيل الخلايا التالفة والضعيفة في الجسم، باعتبار أن الجوع يحرك الأجهزة الداخلية في الجسم لمواجهة ذلك الجوع، ما يفسح المجال للجسم لاستعادة حيويته ونشاطه، ومن جانب آخر، فإنه يقوم بعملية بناء الخلايا والأعضاء المريضة، ويتم تجديد خلاياها، فضلاً عن دور الوقاية من كثير من الزيادات الضارة مثل الرواسب والزوائد اللحمية والأكياس الدهنية، والأورام في بدايات تكونها. 2 ـ التوازن في الوزن .. يقوم بدور إنقاص الوزن لمن يعاني السمنة، ولكن بشرط أن يصاحبه اعتدال في كمية الطعام بعد فترة الانقطاع عن الطعام ، والاكتفاء بالخضروات والبقول والفاكهة المفيده للجسم . 3ـ الحماية من السكر.. يقوم بعملية خفض نسبة السكر في الدم إلى أدنى معدلاتها، ويتم ذلك من خلال إعطاء البنكرياس فرصة للراحة، لأن البنكرياس يفرز الأنسولين الذي يحوّل السكر إلى مواد نشوية ودهنية تخزن في الأنسجة، وعندما يزيد الطعام عن كمية الأنسولين المفرزة يصاب البنكرياس بالإرهاق ويعجز عن القيام بوظيفته، فيتراكم السكر في الدم وتزيد معدلاته بالتدريج حتى يظهر مرض السكر، ويحتاج الامر منا الى متابعة طبيعه لدي المتخصصين. 3ـ علاج الأمراض الجلدية.. إن الصيام يفيد في علاج الأمراض الجلدية، ويعمل على زيادة مناعة الجلد ومقاومة الميكروبات والأمراض المعدية الجرثومية. والتقليل من حدة الأمراض الجلدية التي تنتشر في مساحات كبيرة من الجسم مثل مرض الصدفية.وتخفيف أمراض الحساسية والحد من مشاكل البشرة الدهنية. ومع الصيام تقل إفرازات الأمعاء للسموم وتناقص نسبة التخمر الذي يسبب دمامل وبثوراً مستمرة. 4ـ الوقاية من داء النقرس والآم المفاصل .. النقرس ينتج عادة عن زيادة التغذية والإكثار من أكل اللحوم، ومعه يحدث خلل في تمثيل البروتينات المتوافرة في اللحوم داخل الجسم، مما ينتج عنه زيادة ترسيب حامض البوليك في المفاصل، خاصة مفصل الأصبع الكبير للقدم، وعند إصابة مفصل بالنقرس فإنه يتورم ويحمر ويصاحب هذا ألم شديد، وقد تزيد كمية أملاح البول في الدم ثم تترسب في الكلى فتسبب الحصوة، وإنقاص كميات الطعام علاج رئيسي لهذا المرض. ويعالج آلام المفاصل الذي يتفاقم مع مرور الوقت، فتنتفخ الأجزاء المصابة به، ويرافق الانتفاخ آلام مبرحة، وتتعرض اليدان والقدمان لتشوهات كثيرة، وذلك المرض قد يصيب الإنسان في أية مرحلة من مراحل العمر، ولكنه يصيب بالأخص المرحلة ما بين الثلاثين والخمسين ، ولكن ثبت بالتجارب العلمية أنه يمكن للصيام أن يكون علاجاً حاسماً لهذا المرض، وقد أرجعوا هذا إلى أن الصيام يخلص الجسم تماماً من النفايات والمواد السامة. 5ـ الحماية من جلطة القلب والمخ.. أكد الكثيرون من أساتذة الأبحاث العلمية والطبية أن الصوم ينقص من الدهون في الجسم ما يؤدي إلى نقص مادة الكوليسترول ، وهي عادة تترسب على جدار الشرايين، وبزيادة معدلاتها مع زيادة الدهون في الجسم تؤدي إلى تصلب الشرايين، كما تسبب تجلط الدم في شرايين القلب والمخ . لقد أستيقظ وعي العالم المتقدم على أهمية الصوم والأطعمة النباتية ويسعي الكثيرين اليه فى ارفف الاسواق فى الدول المتقدمة لا سعيا الى تقوية الروح بل من أجل صحة الجسد . لهذا وجب علينا نحن المؤمنين ان نرجع الى الصوم كفضيلة روحية من اجل صحة الجسد والنفس والروح . ان عقولنا تصبح أكثر تعقلا واصفى ذهناً وأنفسنا اقوى ارادةً وأكثر سمواً . نستطيع ان نضبط غرائزنا ونقوى ارادتنا بالصوم . اما الروح فلها طعام أخر يشبعها انه الجوع الى الله والشبع بالحديث معه وقراءة كتابه والتأمل فى محبته وصفاته وعمل ارادته { قال لهم يسوع طعامي ان اعمل مشيئة الذي ارسلني واتمم عمله} (يو 4 : 34). القمص أفرايم الأورشليمى
المزيد
18 أكتوبر 2020

الكلمات المستخدمة في القداس الإلهي

كل الكلمات مأخوذة من الكتاب المقدس، ويتضح ذلك في كتاب الخولاجي eu,ologion بالشواهد (العبارة بالشاهد) دليل أنها مأخوذة من الكتاب المقدس.وما أحلي كلام الله، واللغة التي يريد أن نتكلم بها معه.فمثلًا: يا الله العظيم الأبدي (أر 32: 18) (تث 10: 17) الموت الذي دخل إلي العالم بحسد إبليس (حكمة 2: 23، 24) هدمته بالظهور المحيي الذي لابنك الوحيد (2 تي 1: 1) (عب 9: 22) بغير طرحنا في دينونة (1 كو 11: 27 – 32). بالمسيح يسوع ربنا (يو 16: 23) إذًا ذلك يؤكد أن روح الله الذي كتب الإنجيل من خلال التلاميذ والبشائر هو نفسه الذي أرشد للقداس الإلهي. سؤال: لماذا ترددون صلاة مكتوبة، محفوظة علي الدوام هي صلاة مفروضة، بمعني ما داعي الكلام المحفوظ المكتوب؟ الرد: وإن كان بعض البسطاء لا يجدون الرد نقول لإخوتنا البروتستانت لو مشينا بهذا المبدأ يجب تغيير الإنجيل كل سنة حسب كلامكم ولكن حديث ربنا إلينا وحديثنا إليه هو عمل الروح القدس في الصلاة وينبغي من خلال التأمل والفكر الروحي يتجدد.لذلك من واجب الإكليريكي شرح القداس الإلهي ليفهم الناس ويحصلوا علي الفهم المضبوط. نيافة الحبر الجليل الانبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها عن القداس الإلهي في اللاهوت الطقسي القبطي
المزيد
17 أكتوبر 2020

المقالة الثالثة عشرة في الانتباه

أصغي إلى ذاتك أيتها الشبيبة المؤثرة النسك لئلا تعبر أيامك في التنزه، لا تقبلي الأفكار الخبيثة لئلا تضعف قوتك في حرب العدو، ليكن كل وقت في ذهنك السيد الحلو ليكلل سعي نسككِ.حاضري جرياً أيتها الحداثة في جهاد نسككِ، قد حان اليوم وأقترب الوقت الذي فيه العاملون يكللون والمتوانون يندمون، أقتني الفضيلة ما دام لك زمان ؛ أقتني ورعاً في ناظركِ وصدقاً في مسامعكِ وكلمات حياة في لسانكِ.تعهدي المرضى في قدميكِ ؛ وفي قلبكِ صورة ربكِ، في أعضائكِ تقويمات العفة ليفضل تكريمكِ بحضرة الملائكة والناس. خشبة لا نفس لها تكرم إذا كان فيها صورة ملك مائت، فكم أحرى تكرم النفس الحاوية فيها اللـه في هذا الدهر والمستأنف.أصغِ إلى ذاتك أيها الحبيب ؛ إن الشهوة مائتة فأما جسمك فهو حي ؛ وتأمل إذاً بمبالغة وأحذر ألا تمنح جسدك حياة المائت ؛ فإن أعطيته حياة يقتلك، فإن المائت إذا أحييته قتل من منحه الحياة.فأعرف بمبالغة ما هي الشهوة، فالشهوة خلواً من الجسم مائتة ؛ فإذا اقترنت الشهوة بالجسم تعيش الشهوة ؛ ويدرس الذهن في حلاوتِها، ويوجد الجسد الحي مائتاً بإماتتها إياه.فمن أجل هذا أحفظ ذاتك بتحرز من هذا المائت في توقد نار شهوته، أحضر إلى ذهنك النار التي لا تطفأ والدود الذي لا يموت ففي الحال يخمد التهاب الأعضاء، لئلا تسترخي فتغلب وتندم وتستدرك كل النار، نار الندامة وتعتاد أن تخطئ وتندم.أقتنِ صرامة منذ الابتداء مقابل كل شهوة ؛ ولا تنغلب لها ؛ ولا تعتاد على الهزيمة في الحرب ؛ لأن العادة طبيعة ثانية ؛ واعتياد الاسترخاء لا يقتني قط صرامة وشهامة لأنه كل حين يبني وينقض، كل وقت يخطئ ويندم.أيها الحبيب إذا اعتدت أن تتراخى إذا قوتلت فستكون تسطير كتابة ندامتك ثابتة إلى أبد الدهر.من قد أعتاد أن ينغلب لبعض الشهوات فضميره يصير له كل وقت موبخاً ؛ ويكون كل وقت حزيناً كئيباً، فيرى قدام الناظرين وجهه بورع وعافية ؛ وهو من داخل مقطب من أجل توبيخ ضميره إياه ؛ لأن الشهوة اعتادت أن تمنح الذين يعملونَها حزناً موجعاً.فتحرز بكل نفسك ؛ وأحذر حاوياً في ذاتك المسيح كل وقت، لأن المسيح هو للنفس ختن لا يموت، لا تترك ختنك المحق لئلا يتركك ؛ وإذا تركك تحب الغريب العدو الغاش الذي يغش ؛ يحب وقتاً يسيراً ويترك لأنه هو زانية نجسة ؛ فإذا أفنى الإنسان قوته فيها يمقتها.من لا يبكي لأن العدو إذا افنى قوتنا وزماننا في نجاساته وشهواته الدنسة ؛ يبتعد حينئذ عنا لأنه يمقتنا ولا يحبنا قط ؛ لكن يحبنا اللـه الآب والابن والروح القدس الذي له التمجيد إلى أبد الدهور.آمـين مقالات مار إفرآم السريانى
المزيد
16 أكتوبر 2020

قدِّموا أجسادكم ذبيحة لله

«أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُمْ هَيْكَلُ اللهِ، وَرُوحُ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُمْ؟» (1كو3: 16). جسدى هو هيكل للروح القدس الساكن فيَّ. أنا لا أبغض جسدي بل أقوته وأربيه، كما فعل المسيح بجسده، الذي هو الكنيسة. بما أنّ جسدي هو هيكل للروح، فيجب أن يكون جسدي مقدسًا. الخطيّة –بالذات خطايا النجاسة- تسيء إلى الجسد.. الخطيّة تُهين الجسد، الذي يزني يخطئ إلى جسده. أنا أمجّد الله في روحي وفي جسدي، لأنّ المسيح اشتراني فصرتُ مِلكًا له «مَجِّدُوا اللهَ فِي أَجْسَادِكُمْ وَفِي أَرْوَاحِكُمُ الَّتِي هِيَ للهِ» (1كو6: 20). أعضاء جسدي صارت أعضاء جسد المسيح.. «أَفَآخُذُ أَعْضَاءَ جسد الْمَسِيحِ وَأَجْعَلُهَا للخطية؟» (1كو6: 15) «حَاشَا! نَحْنُ الَّذِينَ مُتْنَا عَنِ الْخَطِيَّةِ، كَيْفَ نَعِيشُ بَعْدُ فِيهَا؟» (رو6: 2). عندما يُشاغب الجسد ويقع تحت تجارب العدو أقول مع الرسول: «أَقْمَعُ جَسَدِي وَأَسْتَعْبِدُهُ» (1كو9: 27). أنا أدرّب جسدي ليخدم خلاصي.. بدون تدريب الجسد يتمرّد ويجرّني إلى التراب. أجساد الوحوش والحيوانات تقودُها الغرائز التى أوجدها الله فيها، فلا تنحرف عن الغرض الذي خُلقت من أجله. فإذا جاع الحيوان تقوده الغريزة للأكل، وإذا عطش تقوده إلى الشرب، فإذا امتلأ يكفّ عن الأكل والشرب. الغريزة وُضِعَتْ لإبقاء الحياة.. الغرائز في الحيوان لها أوقات لا تتعدّاها. انحراف الغرائز موجود فقط في الإنسان لأنّ الإنسان يتمتّع بنفسٍ عاقلة والعقل يوجِّه حياة الإنسان. العقل واقع بين الجسد والروح، كما يقول القديس أنبا مقار. فإن انحاز العقل نحو الجسد وغرائزه وشهواته، يصير الإنسان جِسدانيًا شهوانيًا، والعقل يُزيِّن له ويخترع له طُرُقًا لا تنتهى، ويَستهلك الإنسان. فينحدر الإنسان في هوّة عميقة بلا شبع. وإذا انحاز العقل للروح.. فبالروح يقدر أن يُخضع الجسد ويُميت أعماله. أنا أقدِّم جسدي ذبيحة كوصية الرسول بولس، أخدم المسيح بجسدي بالصوم والصلاة والتأمُّل وكلّ أنواع الخِدَم.. أبذل جسدي في مساعدة أخوتي.. وأتعب لراحتهم. زينة الجسد هي اهتمام العالم كلّه.. أمّا زينة الروح فيعرفها الإنسان المسيحي. زينة الجسد مؤقَّتة، محكوم عليها بالزمن، فالجسد اليوم صحيح ولكن غدًا مريض. ملوك الجمال الجسدي اليوم يأتي عليهم الزمن فيصيروا بلا اعتبار وبلا جمال. ولكنّ الذين اهتموا بزينة أرواحهم بالفضائل، صاروا من مجد إلى مجد. زينة الروح في الداخل تبقى وتدوم. الذين يزرعون للجسد فمن الجسد يحصدون فسادًا.. لأنّ الجسد بالنهاية فاسد. أمّا الذين يزرعون للروح فمِن الروح يحصدون حياةً وسلامًا. إن كان طبع الوحوش قد أُخضع لتدريب الإنسان، فقد أَثبَت الإنسان أنّه يقدر أن يُخضِع الغرائز التي للحيوانات.. فبالأولى يقدر أن يدرّب غرائزه الخاصة. التدريب ليس بالأمر السهل.. ولكنه ليس مستحيلاً. ملايين البشر استهوتهم طرق التدريب.. التدريب الرياضى للياقة الجسد خلقَ أبطالاً فى جميع الألعاب الرياضيّة، والمسابقات في الأولمبياد.. أشياءٌ يتعجّب لها كلّ من يشاهدها، ويندهش كيف وصل هؤلاء؟ الموهبة، مع الأمانة في التدريب، مع الاستمرار، هي التي خَلَقَت البطولات الخارقة. أنا أملك الموهبة والنعمة.. نعمة البنوة لله، وموهبة الروح القدس. ينقصني التدريب الروحي، والأمانة، والاستمرار فيه، عندئذ تَظهر في الإنسان بطولات الإيمان، وبطولات القداسة والمحبة والاتضاع، وكلّ الفضائل التي ظهرت في القديسين، وفَتَنوا بها المسكونة. العيب فينا أنّنا أهملنا الموهبة التي فينا.. ونسينا التدريب في الحياة الروحية. القديس بولس الرسول قال: «أُدَرِّبُ نَفْسِي لِيَكُونَ لِي ضَمِيرٌ صالح» (أع24: 16) وقال: «أَقْمَعُ جَسَدِي وَأَسْتَعْبِدُهُ، حَتَّى بَعْدَ مَا كَرَزْتُ لِلآخَرِينَ لاَ أَصِيرُ أَنَا نَفْسِي مَرْفُوضًا» (1كو9: 27). أُدرِّب فكري أن يلهج في ناموس المسيح ليلاً ونهارًا.. بالصلاة الدائمة. أُدرِّب عينيّ لكي لا تنحرِف نحو النظر البطَّال.. لأنّ سراج جسدي هو عيني. أُدرّب لساني أن يكون ينبوع للبركة، وألاّ تخرج كلمة رديّة من فمي. أُدرّب قلبي أن يكون دائم النقاوة. أُدرِّب نفسي على عمل الخير. أُدرِّب نفسي على ضبط النفس والوداعة، وأُخضِع قوّة الغضَب والسُّخط، لكي لا تملكني. إنّ تدريب النفس في الحياة المسيحية أمرٌ يغطِّي الحياة كلّها.. أُدرِّب نفسي كلّ يوم وكلّ ساعة. قد أفشل أحيانًا.. ولكنّ الفشل لا يمنعني من المسيح. قد أسقُطُ أحيانًا ولكنّي أقوم وأكمل جهادي. وأخيرًا بنعمة المسيح أَصِل إلى ميناء الخلاص. «جاهدوا الجهاد الحسن». المتنيح القمص لوقا سيداروس
المزيد
15 أكتوبر 2020

شخصيات الكتاب المقدس أحشويرش

" فى تلك الليلة طار نوم الملك "أس 6: 1 " مقدمة هل قرأت ما كتبه الشاعر الغربى عن المسمار الذى ضاع من حدوة الحصان؟، وإذ ضاعت الحدوة، ضاع الحصان، وإذ ضاع الحصان ضاع راكبه، وإذ ضاع الراكب ضاعت المعركة، وإذ ضاعت المعركة ضاعت المملكة، وكل ذلك بسبب الحاجة إلى المسمار الذى كانت تحتاج إليه حدوة الحصان!!.. وما أكثر ما تنجم أعظم النتائج من أصغر الحوادث وأتفهها فى الليلة التى أعد فيها هامان خشبة ارتفاعها خمسون ذراعاً ليصلب عليها مردخاى المسكين،.. فى تلك الليلة طار نوم الملك، وتغير كل شئ، وانقلبت الأوضاع، إذ أن الملك لم يطلب - والنوم بعيد عن عينيه - الموسيقى الرقيقة، أو النساء المحظيات..، أو الخمر أو غيرها مما يمكن أن يسليه عن النوم المستعصى على عينيه، ولكنه طلب سفر تذكار أخبار الأيام، ليتذكر ما فعل مردخاى، وكيف لم يكافئه عن عمله،.. وكيف أن هذا أنقذ الشعب الذى حكم عليه بالإعدام وهو لا يدرى، وغير وجه التاريخ بما رتب لإنقاذه كل هذا حدث لأنه فى تلك الليلة طار النوم من عينى الملك،.. ومن العجيب أن هذا الرجل الذى طار النوم من عينيه، كان فى واقع الحال وحشاً من أقسى الضوارى التى ظهرت على الأرض، ويصنع اللّه معه معجزة خارقة فلم تكن المعجزة سوى النوم الذى طار من عينيه،.. وهكذا يتدخل اللّه بعنايته العجيبة، ليصنع بأبسط الوسائل أضخم الأمور وأعظمها فى حياة الناس، ولعلنا بعد ذلك نستطيع أن نتابع القصة من نواح متعددة!!.. من هو أحشويرش: من المسلم به أن أحشويرش هو الملك الفارسى المسمى " أكزركسيس " أو زركسيس " وأن هذا الاسم الأخير فى الأصل اليونانى هو الاسم المختصر للاسم الأول، وقد حكم عشرين عاماً ما بين 485 - 465 ق. م، وقد كان مشهوراً بجماله الطبيعى مع الكبرياء والعناد والاندفاع والقسوة، على نحو يكاد يكون بلا مثيل بين طغاة الأرض، وجبابرتها العتاة، وقد بدأ حكمه بإتمام غزو مصر الذى بدأه أبوه داريوس، ثم عاد إلى بلاده ليعد لغزو اليونان التى كانت قد وصلت فى ذلك التاريخ إلى القمة فى العظمة والحضارة والمجد والمعرفة.. وذلك بعد أن خضعت له آسيا بأكملها من الهند إلى كوش، ليتحقق له إخضاع أوربا بأكملها، وليصل - على حد قوله - بالحدود الفارسية إلى آخر ما تصل إليه سماء اللّه!!.. وقد استمر ثلاث سنوات يجهز الجيش اللازم للمعركة، وقيل إنه أمكن أن يعد أكثر من خمسة ملايين مقاتل ومدنى للقتال، على رواية هيرودتس، وإن كان المؤرخون المحدثون يعتقدون أن هذا العدد مبالغ فيه، وأن الجيش كان حوالى مليون وخمسمائة ألف مقاتل،.. وأقام جسراً على الدردنيل ليربط آسيا بأوربا التى يزمع إخضاعها، وعندما هاجت الزوابع وكسرت الجسر أمر بقطع رؤوس المهندسين الذين عملوه، وجلد البحر ثلثمائه جلدة، وفى فريجيه توسل إليه بسياس العجوز (وقد قدم خمسة من أولاده للذهاب إلى الحرب) أن يعفى الأكبر ليبقى مع أبيه، فما كان منه إلا أن شطر الولد إلى شطرين، وأمر الجيش أن يمر بين شطرى الجثة!!.. وقد فعل شيئاً آخر يكاد يكون مماثلا لهذا الأمر، إذ أن صانع السهام، أراد أن يجرب سهماً، وكان ابنه ساقى للملك، (يقدم الكأس للملك)، فجربه فى ابنه بأن أنشبه فى قلبه، وسر الملك، وسمح له أن يقبل يديه مكافأة له على ما فعل!!.. هذا هو الرجل االذي يبدو وحشاً ضارياً، وهو صورة شاء اللّه أن يقدمها لنا، ويقدم الكثير من أمثالها فى كل العصور، لكى نعلم أن اللّه متسلط فى مملكة الناس،... ألم يقتل الإسكندر الأكبر أعظم قواده المحبوبين بارامنو؟، وألم يرسل هيرودس الكبير زوجته الجميلة المحبوبة ماريمينه إلى الموت؟ وألم ينه نيرون حياة أمه أغربيانا. والفيلسوف سينكا، وعشيقته بوبيا الجميلة التى ظل يركلها بقدميه حتى لفظت أنفاسها؟... وذهب هؤلاء جميعاً ليبقى الحاكم العادل الذى هو ديان الأرض كلها ويصنع عدلا!!.. أحشويرش وزوجاته: وكان الأحرى أن نقول " أحشويرش والمرأة "، إذ أن هذا الرجل كانت له زوجات عديدات، كل واحدة فى نوبتها، كما يشتهى الملك ويشاء، وكان قصر الحريم عنده صورة رهيبة عجيبة، يحكمها الأمر وقضيب الذهب فإذا ذهبت واحدة فى غير موعدها، أو دون أن تؤمر، فأمرها واحد، هو الموت البشع،.. ولقد ذكر عنه ذات مرة، كما تقول رواية تاريخية أو تقليدية، إنه سمح لواحدة من الزوجات بأن تشوه منافستها أمامه، فما كان منها إلا أن مزقت صدرها، وأنفها، وأذنيها وشفتيها وألقت بها للكلاب، واجتثت لسانها من الأساس، وأرسلت الجثة مشوهة المعالم إلى بيتها..!! قد يجرب المرء عندما يسمع أو يقرأ عن قصر تحول إلى ما يشبه الغابة، ممتلئاً بالحيات السامة، والإناث من الوحوش التى تكيد الواحدة للأخرى بالضرر والموت، إن العناية يمكن أن تبتعد أو ترفض الدخول إلى مثل هذه المجتمعات ولكن العكس صحيح، إذ أن اللّه يحكم كل شئ بسلطانه الأبدى العظيم، وهو يسيطر على الخطأ أو الصواب على حد سواء!!.. فإذا كان الملك يقيم حفلا تاريخياً باذخاً، يجمع إليه جميع الشعوب، ويقال إنه كان وقتئذ يعد لغزو اليونان، وهو لذلك يكثر من الخمر والشراب، وأذا هو يشرب ويشرب، ويشرب معه العظماء والسادة، وفى لحظة يفقد فيها ميزانه العقلى، يأمر أن تأتى الملكة فى جمالها البارع، لكي تظهر فيما يشبه العرض على الحاضرين، وأذا بالملكة الشجاعة النبيلة، ترفض أن تظهر أمام العيون المبتذلة المخمورة، وإذا هو يجرح فى كبريائه، وييستشير المخمورين معه، فيما يفعل تجاه الكبرياء الجريحة، ويأمر بخلع الملكة، ويصدر قراراً أن الرجل يحكم المرأة فى البيت،.. كأنما الحكم فى البيوت يحتاج إلى قانون ملكى ليسيطر الرجل على المرأة فيه!!.. وإذا بالملك يهدأ بعد الغضب ويحن إلى وشتى، وهو لا يستطيع أن يرجعها،... وهو فى حاجة إلى من يملأ الفراغ بمن تكون أجمل وأعظم، وإذا بمباراة تعقد بين ملكات الجمال، لتفوز فيها فتاة يتيمة من شعب مغمور، تستولى على مشاعر الملك، وتفرض عليه سلطان جمالها الطاغى، وتقف دون منازع بين مثيلاتها فى القصر الملكى،... فإذا كانت المؤامرة التى ستقع على الشعب، كما هو ثابت فى الكلمة الإلهية كانت فى الثانية عشرة من حكم الملك، فإن خلع وشتى، لتحل محلها أستير، كان قبل ذلك بسنوات تقترب من العشر، وتسبق العناية الخطأ والصواب معاً، وتجهز سبل النجاة قبل أن يقوم الخطر أو يعرفه أو يدركه إنسان على وجه الإطلاق!!... حقاً إن اللّه يحكم ويسود فى كل العصور والأجيال، يستوى فى ذلك عصور الديكتاتورية والطغيان، أو أرقى العصور حيث يسود القانون، وتأخذ العدالة مجراها بين الناس،... لقد حكم اللّه وساد أيام فرعون، حيث لا يجد الشعب البائس ملاذاً يلوذ به من التسخير والاستعباد، وحيث يصدر الأمر بأن يلقى كل ذكر عبرانى فى مياه النيل!!.. وقد حكم اللّه وساد فى أيام نبوخذ ناصر، حيث يأمر الملك أن يفسر له أحد حلمه الذى ربما نسيه هو، ويلزم أن يذكره السحرة والعرافون به، وحيث الأتون المحمى سبعة أضعاف ليلقى فيه من يخالف أمره، أو يعصى كلمته،.. ولقد حكم اللّه وساد عندما جعلت روما لعبتها المفضلة أن ترمى بالقديسين لتتسلى بمنظرهم والوحوش الضارية تمزق أجسادهم،... وقد حكم اللّه وساد عندما حول هتلر أوربا إلى بركة من الدم، وأطلق الحرب العالمية الثانية من عقالها!!.. وفى كل عصور تنطلق الوحوش الضارية، يمكن أن نسمع صوتاً يقول: " إلهى أرسل ملاكه وسد أفواه الأسود فلم تضرنى " " دا 6: 22 ".. أحشويرش وهامان الأجاجى: من الغريب أن الشعوب تذهب - فى العادة - ضحايا تصرف الأفراد، وأن المشاكل والمؤامرات والحروب كثيراً ما ثارت، دون أن تكون هناك ضرورة لقيامها، فحروب تروادة قامت من أجل امرأة، وحرب البسوس من أجل ناقة، والحرب العالمية الأولى من أجل مصرع أمير من الأمراء!!.. وهكذا تأتى النار من مستصغر الشرر،.. وإبادة شعب بأكمله، جاء من وراء خلاف بين رجلين، فهامان الأجاجى وصل إلى مركز رئيس الوزراء، وقد أكرمه الملك، باعتباره ممثلاً له، فأمر بأن ينحنى أمامه الجميع ويسجدون، غير أن مردخاى اليهودى من حقه أن يحترم الرجل، ولكن لا يمكن أن يسجد لإنسان مثله، لأن عقيدته الدينية تمنعه من السجود إلا للّه وحده، وهو يقبل الموت دون أن يسجد للإنسان، حتى ولو كان أحشويرش نفسه وهنا نقف أمام نقطة هامة، بل هنا نقول مع مارتن لوثر: " هنا أقف ولا أفعل غير ذلك، وليعنى اللّه "!! فى مدينة أفسس طلب من فتاة مسيحية فى عصور الاضطهاد، ألا تفعل شيئاً سوى أن تقدم قليلا من البخور فى المبخرة للآلهة الوثنية.. ورفضت الفتاة، وهى تقبل أن تحترق، هى بنفسها، دون أن تتجاوز الخطر الإلهى فى الولاء للّه!!.. وإذا صح أن " تل " السويسرى رفض أن ينحنى بدافع الوطنية أمام قبعة الغاصب المحتل، وعندما أكره على أن يصوب سهماً إلى تفاحة وضعت على رأس ابنه، وأى انحراف للسهم قد يقتل الابن فى الحال، وقبل، وقد وطن نفسه على أن يجهز سهماً آخر للغاصب لو أن ابنه قتل من السهم الأول... وإذا صح أن الوطنية دفعت ملايين الناس على الأرض إلى أن يمحوا تراب وطنهم بالدم وأن يدفعوا الغاصب أو المستعمر أو العدو، ولو قدموا حياتهم رخيصة بلا تردد من أجل الوطن،... فكم يكون الأمر إذا تتعلق بعقيدة الإنسان وضميره، وهو يعيش تحت شعار الأمانة الدينية منصتاً إلى صوت السيد: " كن أميناً إلى الموت فسأعطيك إكليل الحياة "،... " رؤ 2: 10 " هذا هو السبب الذى دفع مردخاى لأن يقف على النقيض من عبيد الملك جميعاً، الذين كانوا يجثون ويسجدون لهامان، كأمر الملك،... وهذا هو السبب الذي أثار هامان، وطعن كبرياءه. فى الصميم، وملأه بالحقد والضغينة والانتقام،... وهو فى كل الحالات على النقيض من مردخاى، رجل وصولى نفعى لا يبحث إلا عن مجده وكرامته وعظمته وثروته، وهو يصل إليها جميعاً بمختلف الوسائل والأسلحة. والإنسان، فى الكبرياء، يعمى عن الحقيقة، إنه لا يختلف عن أى إنسان آخر، مهما كان حظه ومركزه ونصيبه من الحياة، وقد رأى أيوب نفسه لا يختلف عن عبده وأمته فقال: " إن كنت رفضت حق عبدى وأمتى فى دعواهما على، فماذا كنت أصنع حين يقوم اللّه، وإذا افتقد فبماذا أجيبه، أو ليس صانعى فى البطن صانعه، وقد صورنا واحد فى الرحم " " أيوب 31: 13 - 15 "وقد بلغت كبرياء هامان الحد الذى فيه رأى أن إساءة مردخاى لا يمحوها دمه وحده، بل لابد من أن يكون دم شعبه بأكمله فى كل البلاد هو التعويض عن الكبرياء المجروحة والمساء إليها!!... أية وحشية يمكن أن تكون كهذه الوحشية؟ وأية قسوة يمكن أن تصل إلى هذه القسوة؟... وفى الحقيقة أن أى وحش يلغ فى الدماء لابد أن يتوقف عن التعطش إلى الدم، مهما كانت وحشيته، ليعطى المكان الأول لهامان الأجاجى وأمثاله فى كل التاريخ، الذين لا يشبعون من أنهار الدماء التى تفيض أمامهم دون توقف!!.. وقد كان على هامان ليتمم رغبته الوحشية - أن يقدم رشوة للملك أحشويرش وهو لا يكتفى بأن يبرر أن الشعب اليهودى شعب منعزل بسنين مختلفة عن الشعوب، وهو لا يعمل سنة الملك، بل إنه سيعطى عشرة آلاف وزنه تقدم لخزانة الملك مقابل هذا القضاء الذى يلزم إتمامه،... وما من شك بأن هامان وضع عينيه على ثروة هذا الشعب، وهى أضعاف مضاعفة لما يقدم لخزانة الملك، وسيكون له النصيب الوافر من الثروة المحمولة إليه منهم!!.. ومثل هذا الإنسان ليس قاسياً أو راشياً مرتشياً فحسب، بل هو أكثر من ذلك، إنسان خرافى يؤمن بالوساوس والخرافات، ومن ثم فهو يلقى القرعة فى الشهر الأول - أي شهر نيسان - ليقع القضاء فى آخر السنة فى الثالث عشر من الشهر الثانى عشر شهر آزار لإهلاك وقتل وإبادة جميع اليهود من الغلام إلى الشيخ، والأطفال والنساء فى يوم واحد، وأن يسلبوا غنيمتهم!!... ومع أن الملك قد ختم الكتاب إلا أن غيظ هامان من مردخاى وبالمشورة مع زوجته ومشيريه، لم يستطع أن يصبر إلى الزمن المحدد للقضاء عليه، بل أسرع ليجعله عبرة منفردة للآخرين، فصنع خشبة طولها خمسون ذراعاً ليصلب عليها عدوه اللدود!!.. ولم يعلم هامان، وهو يصنع الخشبة الطويلة، أن يضعها لنهايته وللقضاء عليه هو، وفقاً لقول الحكيم: " من يحفر حفرة يسقط فيها ومن يدحرج حجراً يرجع عليه!!.. ". " أم 26: 27 " وأعتقد أننا فى حاجة إلى مصور بارع يصور لنا هامان الأجاجى، وهو يلبس مردخاى الذى سر الملك بأن يكرمه، اللباس الملكى، ويركبه فرس الملك، وينادى فى ساحة المدينة: هكذا يصنع للرجل الذى يسر الملك بأن يكرمه!!.. وأعتقد أننا فى حاجة إلى صورة أكبر لذلك الصليب، وقد أنتزع من فوقه مردخاى ليأخذ هامان مكانه!! إنه اللّه، صديق البائس والمنكوب والمظلوم، والبرئ، يفعل هذا وهو القادر على كل شئ فى كل عصور التاريخ!!.. أحشويرش وأستير: تذكرنى أستير بالسؤال الذى وجهته أم كرومويل إلى ابنها، إذ رأته يقوم بما يشبه الإقدام الجنونى على كثير من الأعمال، وعندما سألته عن السر فى ذلك، أجاب: توجد لحظات يا أمى لا يستطيع الإنسان فيها أن يفكر فيما يواجه، طالما كان أمامه واجب يلزمه بذلك!!.. وكان كرومويل نفسه فى تكريسه حياته للخدمة والواجب، هو الجواب على سؤال نهض أمامه فى مزرعته عندما أحس أن اللّه يدعوه، وأن اللّه فى حاجة إلى رجل، شجاع، أمين، بصرف النظر عما يواجه من مشقات ومتاعب وأعوال.. كان السؤال المطروح أمام عينيه، هو ذات السؤال القديم: " من أرسل ومن يذهب من أجلنا، " " إش 6: 8 ".. وكان الجواب بدون تردد: " ها أنذا ارسلنى!!. وإذا كانت هناك امرأة بين النساء قد أجابت بشجاعة على هذا السؤال، فقد كانت أستير واحدة من البطلات اللواتى أجبن، بعد عمق دراسة، غير عابئات بالنتيجة، سواء جاءت فى هذا الاتجاه أو ذاك: " فقالت أستير أن يجاوب مردخاى: اذهب اجمع جميع اليهود الموجودين فى شوشن وصوموا من جهتى ولا تأكلوا ولا تشربوا ثلاثة أيام ليلا ونهاراً، وأنا أيضاً وجوارى نصوم كذلك، وهكذا أدخل إلى الملك خلاف السنة، فإذا هلكت هلكت " " إش 4: 51 و61 " ومن الواضح أن أستير وجدت من مردخاى تشجيعاً على ما يقال إنه مغامرة انتحارية، ولعل المبدأ الأساسى فى أية مغامرة أو فى أية رسالة هو موازنة النتيجة، وهل الفائدة أو الضرر أقوى وأكمل فى الإقدام عليها أو الامتناع عنها، فإذا كان مجد اللّه معلقاً فى الميزان، أو إذا كان مصير الكثيرين يمكن أن يرتبط بالمغامرة، فإن أى بذل لا يمكن إلا أن يكون مكسباً أعلى وأعظم، مهما كان الثمن الذى يدفع فيه،... هل سمعنا عن ذلك الرجل الذى كان يدعو نفسه: الثالث... وعندما سئل: ومن هو الأول والثانى... كان الجواب: اللّه أولا: الآخرون ثانيا: أنا ثالثاً!!.. وفى ضوء هذا الترتيب رأت أستير نفسها فى المركز الثالث!!.. بل إن مردخاى يؤكد لها هذا المركز من وجهة أخرى، فهو يؤكد لها أن صاحب المركز الأول له القدرة، بها أو بدونها، على أن يحقق النجاج للشعب!!... لكنه يريد أن ينبهها إلى أنه هو الذى وضعها فى المركز الذى لم يكن تحلم به على الإطلاق: " لأنك إن سكت سكوتاً فى هذا الوقت يكون الفرج والنجاة لليهود من مكان آخر وأما أنت وبيت أبيك فتبيدون، ومن يعلم إن كنت لوقت مثل هذا وصلت إلى الملك " " إس 4: 14 ".. إن السؤال الذى تطرحه هذه القضية علينا أجمعين، ليس حول الشعب اليهودى فى ذلك التاريخ.. بل فى أمرنا نحن الذين انتهت إلينا أواخر الدهور: ما هى الحياة!!؟ ما هى الحياة لأستير!!.. وما هى لى أو لك، نحن الذين تفصلنا عن القصة القديمة: ما يقرب من ألفين وخمسمائة من الأعوام!!؟ هل الحياة أن يتحول الإنسان من فقير يتيم إلى مركز الملوك، وينتقل من كوخ إلى قصر؟.. ومن الجوع والمسغبة والمشقة إلى حياة المجد وأبهاء الملوك!!؟.. هل هذه هى الحياة؟ إن الجواب بكل تأكيد: كلا!! لأن الفقير والغنى فى رحلتها الأرضية سيسوى بينهما التراب الذى سيتحولان إليه، ولا يعود يفصل بينهما فاصل، أو كما قال ديوجين للاسكندر الأكبر عندما أبصره يمسك بمجموعة من العظام وسأله الإسكندر: أية عظام هذه التى معك ياديوجين!!؟.. وكان الجواب: لا أعلم، أهى عظام أبيك أو عظام عبيده!!؟... ولو صحت الرواية، فإن عظام العبيد تختلط بعظام سادتهم، عندما يعود الناس تراباً إلى الأرض!!؟.. ومن ثم فإنها ليست الثروة أو الجاه أو النفوذ أو الأكل أو الشرب الذي يفصل بين إنسان وإنسان!!؟... إن الحياة فى مفهوم مردخاى - لا تزيد أو تنقص عن أنها فرصة فى مملكة الإنسان، سواء اتسعت هذه المملكة لتصبح من الهند إلى كوش، أو ضاقت لتصبح مملكة الإنسان فى داخل كيانه الشخص.. وكل على أية حال هو ملك على مملكة،.. وهناك فى هذه المملكة، الفرصة التى إذا ضاعت فلن تعود، والمسئولية هى الحياة تجاه هذه الفرصة، وهى بحق ما ذكره " دانيال وبستر لما سأله أحدهم عن أهم شئ يواجهه فى الحياة، فكان جوابه: " هى مسئوليتى تجاه ابن اللّه فى الأرض "!!... وليس من واجبى تجاه هذه الفرصة أن أسأل فى وقت الموت أو الخطر ماذا ينبغى أن أفعل!!.. لكن واجبى الوحيد أن أسير فى الطريق دون تراجع عن الشهادة أو الاستشهاد... وهذا هو المعنى النبيل العظيم فى الحياة!!.. كان لأستير المجد العالمى إذ كان لها أعظم ما يمكن أن يصل إليه إنسان فى الأرض من إمتيازات وجوار وخدم وعبيد، لكن أستير أدركت أن هذه كلها تذهب وتبيد... وتبقى القصة خالدة بما يقدم الإنسان من عمل لمجد اللّه ولخير الآخرين!!... وكم من ملكات عشن فى التاريخ وذهبن، وذهب كل شئ فى حياتهن طعمة للدود الذى أتى على كل نعيم،... ولم يبق لهن إلا الخدمة إذا كن قد أدركن رسالتهن ومسئولياتهن فى الحياة!!... والفرصة كالشعرة الدقيقة إذا أفلتت على رأى شكسبير لا يمكن أن نرجعها مرة أخرى، ونحن نسير فى موكب لا يرجع فيه التاريخ إطلاقاً!! وسعيد ذلك الإنسان الذى يمسك بالفرصة، مهما كانت المتاعب أو فخاخ الموت المنصوبة عن جانبيه فى الطريق!!.. إن الشعار المسيحى الذي جاء بعد مئات السنين من أستير، يتركز فى عبارة واحدة خالدة: " لى الحياة هى المسيح والموت هو ربح "!!.. " فى 1: 21 " وكيفما كانت الحياة أو الموت فإن لغة المسئولية الدائمة: لأننا إن عشنا فللرب نعيش، وإن متنا فللرب نموت، فإن عشنا وإن متنا فللرب نحن!!.." رو 14: 8 " على أننا نلاحظ أنه إن أهملنا الفرصة - فى عرف مردخاى - فليس معنى ذلك أننا نهرب من الموت، بل لابد أن يلاحقنا الموت هناك.. فالهاربون من الفرصة مائتون بهذا المعنى أو ذاك: " وأما أنت وبيت أبيك فتبيدون ".. وهو موت الإبادة بالمعنى المادى أو الأدبى على حد سواء، و" من لم يمت بالسيف مات بغيره... تنوعت الأسباب والموت واحد "... فإذا نجا الإنسان من الموت المادى، فإنه قد يموت أضعافاً مضاعفة الموت الأدبى أو الروحى الذى يلحقه فى الدنيا وفى الآخرة معاً، ويل لمن يموت ويبيد أسمه أدبياً أو روحياً، حتى ولو رآه الناس إنساناً عظيماً جالساً على عرش فى الأرض!!... على أنه، بالإضافة إلى هذا كله، لا يجوز أن نمسك بالفرصة فى استقلال عن اللّه، أو بالإندفاع الطائش بأية صورة من الصور، لقد كانت أستير آية فى العظمة والحكمة، عندما استندت إلى اللّه فى فرصتها، إذ دعت أصدقاءها جميعاً للصوم والصلاة ثلاثة أيام ليلا ونهاراً، وذهبت إلى الملك، وبعد أن التقت بملك الملوك ورب الأرباب، وهذا واجبنا الدائم عندما نقف أمام أية مسئولية صغرت أو كبرت... وليكن اللّه القائد والصديق والسيد والمعين على تحمل المسئوليات، ومن المناسب أن نذكر أيضاً أنها استخدمت جمالها فى الخدمة المقدسة، ويحسن أن نشير إلى ما قاله أحد رجال اللّه بهذا الشأن يوم قال: " لقد بدأ هذا الجمال فى قمة بهائه، عندما توارى منه كل بحث عن الذات، واضحى نبيلا بنبل الغاية أو المقصد الذي اتجه إليه،... والجمال كوزنة أو هبة إلهية ينبغى أن يعطى ويقدم للخير، وسيبلغ الذروة، وهو يقدم على مذبح الخدمة والتكريس،... وهو هناك يصبح كوجه استفانوس عندما شخص إليه جميع الجالسين فى المجمع ورأوا وجهه كأنه وجه ملاك!!... " أع 6: 15 " ترى هل يستطيع الجمال عند أبناء ووبنات اللّه أن يخدم السيد بهذا المعنى العظيم المرتفع الرائع؟!! أحشويرش ومردخاى: لم يكن مردخاى صاحب عمل عظيم، فى مطلع الأمر، وهو لم يكن يدرى وهو أسير منفى، أن اللّه سيستخدمه على النحو التاريخى العظيم الذى قام به، لقد بدت رسالته الأولى بسيطة غاية فى البساطة، لقد عهد إليه بابنة عمه أستير، وقد مات أبواها ليكلفها ويربيها، وقد أحسن تربيتها وإعدادها للدور العظيم الذى لعبته فى إنقاذ شعب بأكمله، من هاوية دبرت له وهو لا يدرى. وقد استخدم مردخاى بعد ذلك فى القصر الملكى فى وظيفة يسيرة محدودة، من أصغر الوظائف، وقد شغلها بنبل ووداعة، وأنقذ الملك من مؤامرة دبرت له، وقد شاء اللّه أن يبقى فى الوظيفة وتؤجل مكافأته، حتى يأخذ مكان هامان ويصبح رئيسا للوزراء، تماماً كما أجلت مكافأة يوسف إذ نسيه رئيس السقاة، حتى يصبح ثانى رجل فى مصر بعد فرعون،.. وهكذا نرى خيوط الرواية كلها، تتحول من نوم يطير من عينى الملك، إلى وقائع مثيرة خالدة تأخذ بالألباب فى كل العصور والأجيال، وتؤكد أن عناية اللّه هى التى تشكل قصص الحياة بكامل وقائعها، على النحو الذى جعل " يوناثان برا يرلى " يقول: " نحن فى عالم رتب لنا، ولم يرتب بنا، وقد أعد اللّه أعمالنا فيه قبل أن نصل إليه "..، قال " نورمان كاكليود "، وهو فتى صغير تضغط عليه أحداث الحياة: ليتنى لم أولد "... وإذ سمعته أمه قالت له: " يانورمان... ها أنت قد ولدت... ولو أنك كنت ولداً طيباً لسألت اللّه أن يشرح لك لماذا أنت هنا، ولسألته أن يساعدك لإتمام أغراضه ".. وقد كان هذا كافياً للفتى الذى وعلى كلمات أمه، وأصبح واحداً من أعظم الأبطال والرجال!!... عندما كان هنرى دراموند " يعظ فى إنجلترا فى نهضة من النهضات، قال أحد الطلاب الجامعيين لزميل له فى الجامعة: هل ستحضر هذا المساء اجتماعات دراموند؟.. وفى تلك الليلة وجد الشاب يسوع المسيح.. ليقول فيما بعد: إنه ليس سؤال صديقى هو الذى دعانى للذهاب، بل صوت اللّه،.. وهكذا تغير تاريخه بأكمله!!أليس من المثير والعجيب أن سفر أستير هو السفر الوحيد فى الكتاب المقدس الذى لم يذكر فيه لفظ " اللّه "، ولا نقرأ فيه عن معجزة واحدة خارقة للعادة!! ولكن كل سطر فيه خطته العناية الإلهية الخفية التى تسير أحداث الحياة، ولفظ " اللّه " مستتر وراء كل كلمة فيه، والمعجزة العظيمة، هى أن اللّه، الذى يزحزح الأرض وهى لا تدرى، زحزح كارثة عن شعب، كان لا يمكن أن يتبعثر فى الأرض أو يضيع قبل أن يأتى شيلون الذي هو المسيح مخلص العالم، والذى جاء فى ملء الزمان، " مولوداً من امرأة، مولودا تحت الناموس ليفتدى الذين تحت الناموس لننال التبنى "!!!... " غل 4: 4 ".
المزيد
14 أكتوبر 2020

الشك واليأس من حروب الشياطين

الشك: يعمل الشيطان على زرع الشكوك في كل مجالات الحياة. لأن الإنسان في حالة الشك يكون ضعيفًا, فيتمكن الشيطان من الانتصار عليه وما أسهل عليه أن يغرس الشك في كل العلاقات الاجتماعية: كالشك في إخلاص الزوج أو الزوجة, أو في علاقة الصديق بصديقه, أو الشريك بشريكه في العمل. الشك في صدق الناس وفي أمانتهم وفي حسن نواياهم. وفي نياتهم ومقاصدهم. كل ذلك لكي يزعزع صلة الناس ببعضهم البعض, ويحولها إلى انقسامات ونزاع, ويضيّع الحب الذي هو عماد الحياة الروحية والاجتماعية كلها حتى الأمور التي يمكن أن تمر ببساطة, يعقدها الشيطان بشكوك عديدة, وقد يخلق منها مشاكل عويصة إنه يشكك التلاميذ في موسم الامتحانات... الشك في صعوبة الأسئلة, وفي القدرة على النجاح. وإن أمكن النجاح يثير الشك في إمكانية التفوق والالتحاق بكلية مرموقة. وإن نجح الطالب وتخرج, يقدّم له الشك في إمكانية الحصول على وظيفة كذلك الشك في الأخبار سواء التي تنشر في الصحف, أو التي ترد في كل وسائل الإعلام: هل هي فعلًا حقيقية أم أن وراءها غرضًا معينًا يقصده الكاتب أو المذيع. ويزداد الشك كلما تضاربت الأخبار أو تنوعت أساليب عرضها وقد يتطور الأمر فيشك الإنسان في ذاته, وفي مدى قدرته. وربما يشك في حالته الصحية, وهل هو مريض بالمرض الفلاني, أم أن الأطباء والأقرباء يخفون الأمر عنه أو يهونون عليه وقع الخبر..! وربما فتاة يأتي شاب ليخطبها فتشك في قبوله لها. وهل سيمضى ثم لا يعود.؟!بل أن الشك قد يصل إلى الإيمان أيضًا والعقيدة. مثلما حدث في نشر الشيوعية, وبعض الكتابات الإلحادية, أو في قيام بعض البدع والملل والنحل. ويتساءل العقل في حيرة وفي شك: أين الحقيقة؟وقد يكون الشك في إمكانية الحياة مع الله، وهل هي سهلة أم صعبة؟ والى أي مدى يمكن السلوك بالمبادئ السامية في مجتمعات أنتشر فيها الفساد، وأصبحت الفضيلة فيها محاطة بعقبات وأشواك!والشك عمومًا يحتاج إلى علاج، والى بحث ورويّة واقتناع. وفي العلاقات الاجتماعية ربما يلزمه أحيانًا شيء من المواجهة أو من الصراحة، أو العقاب. وهنا ينبع شك آخر: هل المواجهة أو العتاب تأتى بنتيجة سليمة أم تؤول لها حالة أكثر سوءًا؟! وهل الذي ستواجهه أو تعاتب سيقبل ذلك. أم يغضب ويثور ويهدد؟! اليأس أخطر ما في الشك أنه قد يزداد حتى يتحول إلى يأس. على أن اليأس إذا زاد، وإذا سيطر على مشاعر إنسان، فقد يجعله ينحرف أحيانًا ويلجأ إلى حلول غير سليمة فإنسان قد يقع في مشكلة ويحاول أن يصل إلى حلها فلا يعرف. وأخيرًا إن طال الوقت ولم يجد للمشكلة حلًا، قد يلجأ إلى وسائل لا يرضى عنها الضمير مثل الكذب أو الغش أو التحايل مركزّا على الرغبة في الوصول أيًا كانت الوسيلة خاطئة! وإن وبخه ضميره، يرد قائلًا: ماذا افعل! ليس أمامي طريق آخر، لقد يئست هذا الإنسان ينقصه الصبر أو الحكمة، أو على الأقل المشورة أو إنسان آخر تواجهه مشكلة، فيصلى إلى الله كثيرًا أن ينقذه منها. وإذ يمرّ الوقت وتبقى المشكلة قائمة، ربما يدركه اليأس من حلها. ثم يوسوس له الشيطان أنه لا فائدة من الصلاة ولا منفعة، وأن الله لا يسمع أو لا يرحم... ويبدأ إيمانه أن يهتز ولا يعود يصلى من أجل هذه المشكلة ولا من أجل أي سبب آخرشخص آخر تقابله في متاعب في حياته الزوجية، أو خلافات بينه وبين زوجته، ويحاول أن يقنعها بفكره فلا تقتنع، فتبدأ محبته لها أن أن تفتر، ويعمل على استعادة الحب القديم فلا يستطيع... وأخيرًا ييأس من استمرار حياته معها، ويبدأ في التفكير في تطليقها. ويتم الطلاق نتيجة لليأس، ويكون مأساة للأسرة وللأولاد شخص آخر يزداد الخلاف بينه وبين بعض أصدقائه، ويصطدم بحقيقة تزعجه وهى خيانة من البعض، وعدم أمانة من البعض الآخر، فيشك في الصداقة والأصدقاء، وتنحرف نفسيته، فييأس من كل هذه العلاقات، وينعزل بعيدًا عن أي صديق خوفًا من أن تتكرر المأساة. ولا يعود يأتمن أحدًا أو يتحدث بأسراره لأحد!! أو إنسان كان طيب القلب متسامحًا مع الكل، فوجد أنهم يستغلون طيبته ويمتهنون كرامته. ويجد أن الوداعة والتواضع يعتبرهما البعض دليلًا على الضعف. ويتكرر هذا الأمر، فيدركه اليأس من حياة السمو والفضيلة والهدوء، وينقلب إلى صورة عكسية تمامًا في معاملته مع الآخرين.. فلا يعود يغفر أية إساءة لأحد، بل يقابل السيئة بما هو أسوأ منها وإنسان آخر تكثر عليه المشاكل والضيقات ويحتمل على قدر طاقته، ثم يضيق صدره أخيرًا بكثرة الاحتمال. وإذ تزداد آلامه يومًا بعد يوم، ولا يجد معونة من أحد، ولا حلًا لكل ما يكابده، حينئذ يدركه اليأس ويعصره، ويفكر في التخلص من هذه الحياة كلها بالانتحار، نتيجة ليأسه أو شخص آخر يقع في الخطيئة ثم يتوب أو يحاول التوبة، ولكنه يعود للخطيئة مرة أخرى وثانية وثالثة، فيدركه اليأس من حياة التوبة وينغمس في الخطيئة على أنى أري هذه النقطة بالذات من الوقوع في اليأس، تحتاج منا إلى شرح وتفصيل أكثر، بل إلى مقال خاص. فإلى اللقاء في المقال المقبل إن أحبت نعمة الرب وعشنا. قداسة مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث
المزيد
13 أكتوبر 2020

( تذكار عظيم)

نياحة القديس فيلبس احد السبعة شمامسة سمى بالانجيلى المبشر احد السبعة " كان يكرز بالمسيح" ( أع ٥:٨)، وكان له اربع بنات عذارى يتنبأن . تعين بحكمة الله ليكمل خدمة الكنيسة فى غربتها على الارض من حيث اعواز الزمان . مملوءآ بالايمان والروح القدس والحكمة ، وعلى مستوى عال من التصرف ، وكان الثانى من السبعة الذين انطلقوا بروح الحرية من عالمهم الكرازى الكبير Macrocosm الى العالم الصغير Microcosm ، وهو من الذين تشتتوا وجالوا مبشرين بالكلمة ... صنع ايات وعجائب واخرج أرواح شريرة . وكثيرون من المفلوجين والعرج شفاههم فكان فرح عظيم (أع ٤:٨) . وهو الذى عمد الرجل الحبشى خصى وزير كنداكة Candake = Candace ورافق مركبته وعمده ، وبعد ذلك خطفه الروح ليجتاز مبشرآ فى جميع الامم . فيلبس هذا عندما تشتت نثر زرع فلاحة الله وجال يصنع خيرآ ، وقدم الإنجيل للأمم واخرج شياطين ( اكسورسزم) Exorcism فصدق الناس بشارته بالأمور المختصة بملكوت الله ، وعمدهم باسم الثالوث القدوس ، وقد فتح عصر أنبياء العهد الجديد بلا منازع حتى صارت طغمة قائمة بذاتها بعد الرسل ، حسبما جاء فى كتاب " الديداكية" حيث وردت الاشارة عن أنبياء العهد الجديد ، وتسخير الله لهم بقوته ومبادراته اللامتناهية وتوظيفه للاوقات والأزمنة والملائكة والناس والأرض واختيار القراءات النبوية لتوصيل رسالة الخلاص . تأتي عظمه فيلبس المبشر كونه شرح سر الخروف المذبوح !! السر المخفى منذ الدهور والذى فتش وبحث عنه الانبياء ، باحثين عن الحمل السالم الصامت الذى جز وصلب ولم يفتح فاه " فمسكوه / وسألوه ودانوه / وسيق الى الذبح / وانتزع قضاءه = خسر قضيته / فقطع من ارض الاحياء" ، اما وزير الخزانة تعمد وأخذ كنز الكنوز Treasury، وامن بالرب يسوع ، ثم اختفى فيلبس ولم يبصره الخصى بينما ذهب هو فى طريقه فرحآ . فلنفرح بخلاصنا ونقتنى كنزنا ونخدم بالروح والملء كما فيلبس الذى فتح أبواب للإيمان وجمع ثمرآ وصيدآ وحصادآ . القمص اثناسيوس جورج كاهن كنيسة الشهيد مارمينا فلمنج الاسكندرية
المزيد
12 أكتوبر 2020

القيم الروحية فى حياة وتعاليم السيد المسيح (10) الصلاة

مفهوم الصلاة وحاجتنا اليها.. الصلاة هى حديث محبة بين الابناء وأبيهم السماوى ، فيها نسبح الله على أحسناته ونشكره على محبته وأبوته وعطاياه ومعاملاته الطيبة معنا ونعترف له بخطايانا طالبين منه الغفران وبها نتوب ونتغيروننمو ويقوي إيماننا ويزداد رجائنا وتثبت محبتنا لله . بالصلاة نتقدم لله بطلباتنا ونعرض عليه همومنا واحزاننا واشتياقاتنا ،الصلاة ليس فرض او واجب يؤديه الإنسان لكي يُرضي الله. لأن الفرض هو واجب مفروض على الإنسان فإذا أدَّاه الإنسان فقد وفّى الفرض حقّه وأكمله. أما الصلاة الحقيقية فهي علاقة حية تنبع من قلب الإنسان فتكون صلاته إنما نتيجة هذه العلاقة الصادقة القلبية بين الله والإنسان. ان الصلاة علاقة قلبية خالية من عبودية الخوف كما هو مكتوب {إذ لم تأخذوا روح العبودية أيضاً للخوف بل أخذتم روح التبني الذي به نصرخ يا آبا الآب} رو 15:8 . نصلي بروح البنوة والمحبة ونخاطب الله قائلين يا ابانا الذى فى السموات وهو يسمع ويستجيب وكما قال لنا { وكل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه} (مت 21 : 22). ان الصلاة هي قوة المؤمن ودعامة حياته الروحية فى علاقته بالله ونفسه والآخرين ، بالصلاة نظهر حبنا لله وأيماننا به وامانتنا له ونعترف به مصدراً لكل البركات ونلتجأ اليه فى مختلف ظروف حياتنا وبها نكشف ذواتنا امامه ونكتشفها على حقيقتها ونسعى لنكون أهلاً للبنوة الحقيقة لله وننال خلاصنا وطلباتنا ونجاتنا من أبليس . بالصلاة نظهر محبتنا للقريب فنطلب عن سلام الكنيسة واعضائها والعالم وخلاصه ونصلى من أجل كل أحد المرضى والمسافرين والراقدين والارامل والايتام والمحتاجين ، من اجل الساقطين والقائمين والمتضايقين والمسجونين والذين ليس لهم احد يذكرهم ونصلى من أجل كل شئ حتى الزروع والاهوية والمياة . من أجل هذا يجب ان نجعل الصلاة من أهم اولوياتنا ونعطيها الوقت المناسب كالصباح الباكر ونمهد لها ان كانا نصلى فى النهار او المساء بالاستعداد الحسن كأن نتأمل او نقرأ شئ روحى ونهدئ حواسنا وأفكارنا ولا ندع الفكر يطيش منا فى أفكار غير روحية بل نضبط فكرنا فى المسيح مصلين بالروح والحق نصلي بلساننا وقلبنا يلهج بالصلاة والروح تبتهل ويكون الفكر منجمع للوقوف امام الله ضابط الكل ، كما يجب ان نحترم الصلاة فنصلى وقوف او فى سجود او ركوع {فاريد ان يصلي في كل مكان رافعين ايادي طاهرة بدون غضب و لا جدال} (1تي 2 : 8). اننا نحتاج للصلاة لتحيا وتشبع ارواحنا وكما نغذى أجسادنا بالطعام اكثر من مرة فى اليوم لنواصل مسيرة الحياة ونستطيع ان نعمل وان يتغلب الجسم على الامراض التى يمكن ان تصيبه فكذلك تحتاج أرواحنا وحياتنا الروحية للثبات فى الله كما تثبت الاغصان فى الكرمة لنثمر ثمرا روحيا ونبتعد عن السقوط او الجفاف والفتور الروحى . لقد قال احد الاباء اننا نحتاج للصلاة كحاجة الجسد للتنفس وان كان التنفس يتم بحركة لا ارادية من الانسان لكن الصلاة تحتاج منا الى الارادة الواعية او التغصب فى بداياتها حتى نشعر باهميتها وفائدتها وتغذيتها لارواحنا ونفوسنا وعقولنا واجسادنا. ان الصلاة هى سر نصرة المؤمن على أعدائه الروحيين واغراءات الحياة المادية ودوماتها وبها نحصل على كل البركات والعطايا الروحية وتُعلم طلباتنا لله . وكما قال القديس مار اسحاق السريانى (الذى يتهاون بالصلاة ويظن ان له باب آخر للتوبة غير الصلاة فهو مخدوع من الشياطين) من اجل هذا يوصينا السيد المسيح بالسهر والصلاة { فاحترزوا لانفسكم لئلا تثقل قلوبكم في خمار وسكر وهموم الحياة فيصادفكم ذلك اليوم بغتة.لانه كالفخ ياتي على جميع الجالسين على وجه كل الارض. اسهروا اذا وتضرعوا في كل حين لكي تحسبوا اهلا للنجاة من جميع هذا المزمع ان يكون وتقفوا قدام ابن الانسان} لو 34:21-36. عندما حاصر الاعداء الشعب قديما صرخ يهوشفاط الى الله { وقال يا رب اله ابائنا اما انت هو الله في السماء وانت المتسلط على جميع ممالك الامم وبيدك قوة وجبروت وليس من يقف معك. يا الهنا اما تقضي عليهم لانه ليس فينا قوة امام هذا الجمهور الكثير الاتي علينا ونحن لا نعلم ماذا نعمل ولكن نحوك اعيننا. وان يحزيئيل بن زكريا بن بنايا بن يعيئيل بن متنيا اللاوي من بني اساف كان عليه روح الرب في وسط الجماعة.فقال اصغوا يا جميع يهوذا وسكان اورشليم وايها الملك يهوشافاط هكذا قال الرب لكم لا تخافوا ولا ترتاعوا بسبب هذا الجمهور الكثير لان الحرب ليست لكم بل لله. ليس عليكم ان تحاربوا في هذه قفوا اثبتوا وانظروا خلاص الرب معكم يا يهوذا واورشليم لا تخافوا ولا ترتاعوا غدا اخرجوا للقائهم والرب معكم. ولما جاء يهوذا الى المرقب في البرية تطلعوا نحو الجمهور واذا هم جثث ساقطة على الارض ولم ينفلت احد} 2أخ 12:20-24. هكذا نحن اذ نحارب اعداء الشر الروحيين نتمسك بالصلاة { اذ اسلحة محاربتنا ليست جسدية بل قادرة بالله على هدم حصون.هادمين ظنونا وكل علو يرتفع ضد معرفة الله ومستاسرين كل فكر الى طاعة المسيح} 2كو4:10-5. تتنوع الصلوات من صلاة فردية يصليها المؤمن فى مخدعه وبمفرده ، منها ما هو مسلم لنا فى الكنيسة من صلوات الأجبية فى ساعات اليوم بدء من باكر النهار حتى النوم ومنتصف الليل ومنها الصلوات الارتجاليه التى نصليها فى البيت او الطريق او العمل او الخدمة كحديث محبة مع الله فيتقدس اليوم ونستمطر مراحم الله ومعونته لنا فى رحلة الحياة ونشعر بحضوره وحفظه ورعايته كل وقت .وهناك الصلوات العائلية التى نصليها معا كاسرة مسيحية متحدة كاعضاء بالله تعلن محبتها وطلباتها لله { لا تهتموا بشيء بل في كل شيء بالصلاة والدعاء مع الشكر لتعلم طلباتكم لدى الله }(في 4 : 6).الى صلوات جماعية نصليها معا فى الكنيسة ونتحد فيها بالسيد المسيح رئيس ايماننا ومكمله كما مارست الكنيسة الصلاة معا منذ العصر الرسولى { وكانوا كل يوم يواظبون في الهيكل بنفس واحدة واذ هم يكسرون الخبز في البيوت كانوا يتناولون الطعام بابتهاج وبساطة قلب.مسبحين الله ولهم نعمة لدى جميع الشعب وكان الرب كل يوم يضم الى الكنيسة الذين يخلصون} أع 46:2-47. قد يشتكى البعض من فتور صلواتهم وعدم الرغبة فى الصلاة ، لكن يجب ان نغصب أنفسنا على الصلاة حتى فى فترات الجفاف والفتور فالله ينظر الى امانتنا فى الصلاة وتدب فينا الحرارة وعلينا ان نفحص ذواتنا هل ذلك الفتور بسبب شهوات فى القلب تُبرد حرارتنا فنتوب عنها أم بسبب تعب الجسد والاعصاب فنختار الوقت المناسب للصلاة ونعمل على البعد عن مسببات التعب وحلها أم هل ذلك بسبب حروب من الشيطان فتغلب عليها بالتواضع والصبر والجهاد ، فالصلاة تحتاج الى تغصب وكما قال السيد المسيح {ملكوت السماوات يغصب والغاصبون يختطفونه} (مت 11 : 12). {وكل من يجاهد يضبط نفسه في كل شيء اما اولئك فلكي ياخذوا اكليلا يفنى واما نحن فاكليلا لا يفنى }(1كو 9 : 25) . {وايضا ان كان احد يجاهد لا يكلل ان لم يجاهد قانونيا} (2تي 2 : 5). علينا ان نبتعد عن العثرات التى تحاربنا وقت الصلاة ونمهد للصلاة بالقراءة الروحية الجيده التى هي ينبوع للصلوات النقية ، وعلينا ان نصلي صلوات الساعات متذكرين أعمال الرب من أجلنا مقدسين زمن حياتنا على الارض قدر أمكانياتنا طالبين من الرب ان يعلمنا كل حين ان نصلي له بالروح والحق ونعد أنفسنا برفع القلب كل حين بالمحبة والصلاة الى الله . السيد المسيح وتعاليمه عن الصلاة الصلاة هى صلتنا بمصدر الحياة والقوة { يا سامع الصلاة اليك ياتي كل بشر} (م 65 :2).وهي خبرة إيمانية بها نظهر امام الله ونقدم طلباتنا وابتهالاتنا ويستجيب لنا { اعلموا ان الرب يستجيب لصلواتكم ان واظبتم على الصوم والصلوات امام الرب} (يهو 4 : 12). وهى مطلب الهي { فاطلب اول كل شيء ان تقام طلبات وصلوات وابتهالات وتشكرات لاجل جميع الناس} (1تي 2 : 1). لقد صلى سليمان قديما الى الله { فالتفت الى صلاة عبدك والى تضرعه ايها الرب الهي واسمع الصراخ والصلاة التي يصليها عبدك امامك اليوم. لتكون عيناك مفتوحتين على هذا البيت ليلا ونهارا على الموضع الذي قلت ان اسمي يكون فيه لتسمع الصلاة التي يصليها عبدك في هذا الموضع} 1مل 28:8-29.فسمع الله صلاته واجابه { ان الرب تراءى لسليمان ثانية كما تراءى له في جبعون. وقال له الرب قد سمعت صلاتك وتضرعك الذي تضرعت به امامي قدست هذا البيت الذي بنيته لاجل وضع اسمي فيه الى الابد وتكون عيناي وقلبي هناك كل الايام} 1مل 2:9-3.{ ولما انتهى سليمان من الصلاة نزلت النار من السماء واكلت المحرقة والذبائح وملا مجد الرب البيت }(2اخ 7 : 1). والله حاضر فى كل مكان وزمان يسمع صلواتنا { افلا ينصف الله مختاريه الصارخين اليه نهارا وليلا وهو متمهل عليهم. اقول لكم انه ينصفهم سريعا} لو 7:18-8. وكما استجاب لطلبات الكنيسة من اجل نجاة الرسل وارسل ملاكه ليفكهم من القيود ويخرجهم وكما قبل صلوات كرنيليوس وارسل له ملاك يخبره بقبول صلواته {فلما شخص اليه ودخله الخوف قال ماذا يا سيد فقال له صلواتك وصدقاتك صعدت تذكارا امام الله }(اع 10 : 4). هكذا يقبل الله صلواتنا النقية كرائحة بخور مقدس ويستجيب لها . لقد سأل التلاميذ السيد المسيح يوماً قائلين علمنا يارب ان نصلي ، وقد علمهم { متى صليتم فقولوا ابانا الذي في السماوات ليتقدس اسمك ليات ملكوتك لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الارض. خبزنا كفافنا اعطنا كل يوم. واغفر لنا خطايانا لاننا نحن ايضا نغفر لكل من يذنب الينا ولا تدخلنا في تجربة لكن نجنا من الشرير} لو2:11-4. ثم ضرب لهم مثالاً فى اهمية الصلاة والمداومة عليها { ثم قال لهم من منكم يكون له صديق ويمضي اليه نصف الليل ويقول له يا صديق اقرضني ثلاثة ارغفة.لان صديقا لي جاءني من سفر وليس لي ما اقدم له. فيجيب ذلك من داخل ويقول لا تزعجني الباب مغلق الان واولادي معي في الفراش لا اقدر ان اقوم واعطيك .اقول لكم وان كان لا يقوم ويعطيه لكونه صديقه فانه من اجل لجاجته يقوم ويعطيه قدر ما يحتاج. وانا اقول لكم اسالوا تعطوا اطلبوا تجدوا اقرعوا يفتح لكم.لان كل من يسال ياخذ ومن يطلب يجد ومن يقرع يفتح له. فمن منكم وهو اب يساله ابنه خبزا افيعطيه حجرا او سمكة افيعطيه حية بدل السمكة. او اذا ساله بيضة افيعطيه عقربا. فان كنتم وانتم اشرار تعرفون ان تعطوا اولادكم عطايا جيدة فكم بالحري الاب الذي من السماء يعطي الروح القدس للذين يسالونه} لو 5:11-13. ان الله كآب صالح يريد ان نلتقى به فى الصلاة ونتحدث معه فى محبة ونطلب ان يتقدس اسمه بسلوكنا واقوالنا وحياتنا وان يحل ملكوته فى قلوبنا وكنيستنا وبلادنا لتتم مشيئته الصالحة على الارض ونجد فيه الشبع والسعادة وننال منه مغفرة الخطايا. ان السيد المسيح ، كلمة الله المتجسد علمنا لا بالكلام بل بالعمل والحق { انه ينبغي ان يصلى كل حين ولا يمل} (لو 18 : 1).كانت صلاته هى علاقة حب بين الاب والابن الكلمة ورايناه يصوم ويصلى اربعين يوما على جبل التجربة لبدء خدمته العامة وفى الاوقات الهامة كاختيار الرسل حتى الآمه وصلبه وكثيرا ما كان يقضي النهار فى الخدمة والكرازة وأما الليل فكان يقضية فى الصلاة {وفي تلك الايام خرج الى الجبل ليصلي وقضى الليل كله في الصلاة لله }(لو 6 : 12).انه رغم ان الابن الكلمة في الآب والآب فيه لكن عندما تجسد فأنه تخلي عن مجده السماوي آخذاً صورة عبد (في5:2-11). وأطاع وصلي وصام وتمم مشيئة الآب في الجسد لفداء العالم (يوحنا 38:6). فحياة المسيح الجسدية وطاعته لله كان دافعها علاقته بالله الآب وحياة الصلاة يجب علينا أن نتعلمها منه . لقد ترك لنا مثالاً حياً لأهمية الصلاة لنتبع حياته وتعاليمه . وكنموذج لصلاة السيد المسيح نراه يصلى الي الاب قبل الصلب مع وعن تلاميذه ومن يؤمنوا بكلامهم به { لست اسال ان تاخذهم من العالم بل ان تحفظهم من الشرير. ليسوا من العالم كما اني انا لست من العالم. قدسهم في حقك كلامك هو حق. كما ارسلتني الى العالم ارسلتهم انا الى العالم.ولاجلهم اقدس انا ذاتي ليكونوا هم ايضا مقدسين في الحق. ولست اسال من اجل هؤلاء فقط بل ايضا من اجل الذين يؤمنون بي بكلامهم. ليكون الجميع واحدا كما انك انت ايها الاب في وانا فيك ليكونوا هم ايضا واحدا فينا ليؤمن العالم انك ارسلتني. وانا قد اعطيتهم المجد الذي اعطيتني ليكونوا واحدا كما اننا نحن واحد. انا فيهم و انت في ليكونوا مكملين الى واحد وليعلم العالم انك ارسلتني واحببتهم كما احببتني. ايها الاب اريد ان هؤلاء الذين اعطيتني يكونون معي حيث اكون انا لينظروا مجدي الذي اعطيتني لانك احببتني قبل انشاء العالم.ايها الاب البار ان العالم لم يعرفك اما انا فعرفتك وهؤلاء عرفوا انك انت ارسلتني ، وعرفتهم اسمك وساعرفهم ليكون فيهم الحب الذي احببتني به واكون انا فيهم} يو15:17-26.ان السيد المسيح يدعونا للسهر والصلاة ونحن نتعلم من حياته وتعاليمه ونعمل بها بدافع المحبة والطاعة والثقة {اسهروا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة } (مر 14 : 38).{ انظروا اسهروا وصلوا لانكم لا تعلمون متى يكون الوقت }(مر 13 : 33). لقد واظب الرسل على حياة الصلاة متعلمين من السيد المسيح {وكانوا يواظبون على تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز والصلوات} (اع 2 : 42). وعلمونا ان نواظب على الصلاة والتناول من الاسرار المقدسة {ولما صلوا تزعزع المكان الذي كانوا مجتمعين فيه وامتلا الجميع من الروح القدس وكانوا يتكلمون بكلام الله بمجاهرة (اع 4 : 31).{وانما نهاية كل شيء قد اقتربت فتعقلوا واصحوا للصلوات }(1بط 4 : 7).لهذا ينبغي علينا ان نصلي كل حين ولا نمل صلوا بلا انقطاع (1تس 5 : 17)عالمين ان صلواتنا تصل الى عرش النعمة ونجد بها عوناُ في حينه {وجاء ملاك اخر ووقف عند المذبح ومعه مبخرة من ذهب واعطي بخورا كثيرا لكي يقدمه مع صلوات القديسين جميعهم على مذبح الذهب الذي امام العرش} (رؤ 8 : 3). سر الصلوات المستجابة .. التوبة والتواضع والطهارة .. الصلاة ليس كلمات تردد من الشفاة كما عاتب الرب الشعب قديما {يقترب الي هذا الشعب بفمه ويكرمني بشفتيه واما قلبه فمبتعد عني بعيدا }(مت 15 : 8).بل هي عشرة محبة تنبع من القلب المنسحق امام الله {ذبائح الله هي روح منكسرة القلب المنكسر والمنسحق يا الله لا تحتقره} (مز 51 : 17). لابد ان نتوب عن خطايانا ونقلع عن اثامنا ونتطهر ليسمع لنا الله ويستجيب ، ان الخطية تمنع عنا خلاص الله وتفصلنا عنه { ها ان يد الرب لم تقصر عن ان تخلص ولم تثقل اذنه عن ان تسمع. بل اثامكم صارت فاصلة بينكم وبين الهكم وخطاياكم سترت وجهه عنكم حتى لا يسمع. لان ايديكم قد تنجست بالدم واصابعكم بالاثم شفاهكم تكلمت بالكذب ولسانكم يلهج بالشر.ليس من يدعو بالعدل وليس من يحاكم بالحق يتكلون على الباطل ويتكلمون بالكذب قد حبلوا بتعب وولدوا اثما} اش 1:59-4. ان التوبة مع التواضع تجعل الله يقبل اليه الخاطئ ويبرره { لا يحتاج الاصحاء الى طبيب بل المرضى لم ات لادعو ابرارا بل خطاة الى التوبة }(مر 2 : 17). الله يستجيب لصلوات المتضعين التائبين كما علمنا فى مثل الفريسى والعشار لكى نرجع اليه بقلوب متواضعة فنجد رحمة ومغفرة {وقال لقوم واثقين بانفسهم انهم ابرار ويحتقرون الاخرين هذا المثل. انسانان صعدا الى الهيكل ليصليا واحد فريسي والاخر عشار. اما الفريسي فوقف يصلي في نفسه هكذا اللهم انا اشكرك اني لست مثل باقي الناس الخاطفين الظالمين الزناة ولا مثل هذا العشار.اصوم مرتين في الاسبوع واعشر كل ما اقتنيه.واما العشار فوقف من بعيد لا يشاء ان يرفع عينيه نحو السماء بل قرع على صدره قائلا اللهم ارحمني انا الخاطئ.اقول لكم ان هذا نزل الى بيته مبررا دون ذاك لان كل من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع} لو 9:18-14. الإيمان والشكر لله .. يجب ان نأتى الى الله بثقة وايمان غير مرتابين البته {ولكن ليطلب بايمان غير مرتاب البتة لان المرتاب يشبه موجا من البحر تخبطه الريح وتدفعه }(يع 1 : 6). ولدينا وعد الله الصادق {وكل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه }(مت 21 : 22). قد تتأخر اوتتعدل او تتغير أستجابة الله لصلواتنا لمعرفة الله لما هو مفيد لنا والأفضل والوقت المناسب لأستجابة الصلاة ومع هذا يجب ان نشكر الله فى كل حين وعلي كل شئ ونواظب على الصلاة بشكر وبلجاجة ، لقد كان زكريا واليصابات بارين أمام الله وسالكين فى وصاياه بدون لوم او عيب ومع هذا تأخر فى الاستجابة لصلواتهما من اجل الانجاب ليأتى بيوحنا المعمدان لهما بعد الكبر لكن فى الوقت المناسب ليعد الطريق أمام السيد. وتأخر شفاء المرأة النازفة الدم اثنتى عشر سنة وأظهر السيد المسيح عظم إيمانها أمام الجميع . وانت صلي واطلب ان يتمم الله مشيئته الصالحة والكاملة فى حينه الحسن كما علمنا ان نقول لتكن مشيئتك . {واظبوا على الصلاة ساهرين فيها بالشكر} (كو 4 : 2). اننا نصلى ونطلب ولنا دالة عند الله فى ابنه الذى تجسد وتألم وصلب وقام من اجل خلاصنا وتبريرنا { وفي ذلك اليوم لا تسالونني شيئا الحق الحق اقول لكم ان كل ما طلبتم من الاب باسمي يعطيكم الى الان لم تطلبوا شيئا باسمي اطلبوا تاخذوا ليكون فرحكم كاملا }(يو 16 : 24). مع الصفح وعدم الرياء والصوم .. لكى ننال المغفرة من الله وتستجاب لصواتنا يجب ان نحمل المحبة لاخوتنا ونطلب لهم الخير من الله ونسامح ونغفر للمسئين الينا لكى نكون ابناء الله العلي الذى يشرق شمسه على الابرار والاشرار ويمطر على الصالحين والطالحين ويصبر ويتأنى على الجميع {فانه ان غفرتم للناس زلاتهم يغفر لكم ايضا ابوكم السماوي.وان لم تغفروا للناس زلاتهم لا يغفر لكم ابوكم ايضا زلاتكم} مت 14:6-15. لهذا يأمرنا المخلص ان نتصالح مع اخوتنا لتقبل صلواتنا {فان قدمت قربانك الى المذبح وهناك تذكرت ان لاخيك شيئا عليك. فاترك هناك قربانك قدام المذبح واذهب اولا اصطلح مع اخيك وحينئذ تعال وقدم قربانك} مت23:5-24. الصفح والمغفرة للآخرين يجعلنا نتشبه بالله ويجعل القلب مسكناً للروح القدس .ان الله لا يخفى عليه شئ وكل شئ مكشوف قدامه فيجب ان نصلى لا كما لقوم عادة ولا من اجل نوال المديح من الناس او نكرر الكلام باطلاً اي بدون فهم أو عمق بل بمحبة ولجاجة وصدق { ومتى صليت فلا تكن كالمرائين فانهم يحبون ان يصلوا قائمين في المجامع وفي زوايا الشوارع لكي يظهروا للناس الحق اقول لكم انهم قد استوفوا اجرهم.واما انت فمتى صليت فادخل الى مخدعك واغلق بابك وصل الى ابيك الذي في الخفاء فابوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية.وحينما تصلون لا تكرروا الكلام باطلا كالامم فانهم يظنون انه بكثرة كلامهم يستجاب لهم.فلا تتشبهوا بهم لان اباكم يعلم ما تحتاجون اليه قبل ان تسالوه} مت 5:6-8. ويجب ان نقدم صلواتنا مع الصوم والصدقة كجناحى الصلاة المقبولة {فقال لهم هذا الجنس لا يمكن ان يخرج بشيء الا بالصلاة والصوم }(مر 9 : 29). اليك يارب نصلي .. نشكرك يا الهنا الرحيم على كل حال ومن اجل كل حال وفى سائر الاحوال . ونبارك عظيم محبتك نحو جنس البشر يا من يسعى دوما لخلاصنا ويطلب الضال ويسترد المطرود ويجبر الكسير ويعصب الجريح ، يامن دائما تعلن محبتك لنا وتبحث عنا وتغفر خطايانا وتريد ان تجمعنا تحت جناحى محبتك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها . فان كنا نحن جحود لهذه المحبة ونبتعد بارادتنا عنك فانت الرحوم تصبر وتتأني وبربط المحبة تجذبنا اليك . لهذا تباركك نفوسنا وارواحنا وافكارنا ونصلى لكي يعمل روحك القدوس جاذباُ لنا بشبكة المحبة لنتحول اليك راجعين ولمغفرتك طالبين وعن الخطية تائبين ولارادتك الصالحة الكاملة نكون صانعين . يالله الهنا اليك نصلي فى كل مكان وزمان وبالأكثر فى الضيقات والشدائد فانت خالقنا وملجائنا وصخرتنا وراعينا . يا سامع الصلاة ،اليك يأتي كل بشر فاسمع صلوات عبيدك وانظر الى تنهد ابنائك الصارخين اليك ليلاً ونهاراً ، اقضى وانصف يارب المظلومين وحرر المأسورين وأقم الساقطين وأعطى رجاء للبائسين وقوم الركب المنحينة والايدى المرتخية شددها ليقوى بك إيماننا وتذداد محبتنا وينمو رجائنا ونصل بك الى مينا السلامة وبر الأمان . ايها الملك السمائي الحاضر فى كل مكان . كنز الصالحات وينبوع ومصدر النعم الالهية ، نصلى اليك ان تجعلنا مستقيمين فى محبتك وعمل الخير وارفع عن كنيستنا وبلادنا وعالمك الغلاء والوباء والحروب والزلازل ونجنا من طوفان بحر هذا العالم الزائل وأبطل مؤامرات الشياطين واعوانهم ، ارحمنا يارب فاننا ضعفاء ومساكين وعرفنا ارادتك لنكون لها طائعين وهبنا النعمة والقوة والحكمة لنسلك فى وصاياك كل حين وعند مجئيك الثانى نسمع ذلك الصوت الحنون والممتلئ فرحاً تعالوا اليٌ يامباركى ابى رثوا الملكوت المعد لكم . أمين القمص أفرايم الأورشليمى
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل