المقالات

01 أكتوبر 2020

التناقض المزعوم بين الأسفار وبين رِسَالَةُ يُوحَنَّا الرَّسُولِ الأُولَى

1- بين اصحاح 1 : 8 و10، اصحاح 3 : 6 و9 ففى الاول (ان قلنا انه ليس لنا خطيه نضل انفسنا وليس الحق فينا) وفى الثانى (كل من هو مولود من الله لا يفعل خطيه.. ولا يستطيع ان يخطىء). فنجيب : ان معنى القول الثانى ان من ولد من الله لا يعمل خطيه لان نعمه الله التى اوتيها وبها تبنى لله وكانت له كالزرع هى تصونه وتقويه فمن ثم لا يمكنه ان يخطىء بمقتضى هذه النعمه وانه اذا اخطا فخطيئته لا تكون بحسب كونه مولودا من الله ولا بمقتضى النعمه لان النعمه لا يمكن ان تكون منشا للخطيه ولا سببا فى ارتكابها ولكن الخطيئه تكون بحسب كونه مولودا من ادم بطبيعه فاسده مائله الى الشر. غير ان قول الرسول (لا يستطيع ان يخطىء) لا يقصد به انه لا يخطىء مطلقا بل انه لا يخطىء عمدا فان كل مولود من الله يجرح يوما من الخطيئه لكنه لا يطرح اسلحته ولا يسلم نفسه للعدو. وقوله ايضا لا (يخطىء) اى لا يستغرق فى الخطيئه بل يولع بالبر والقداسه ما استطاع، واذا سقط نهض حالا لان لا يلزم من قول يوحنا ان كل مؤمن كامل القداسه. فلم يكن لابراهيم ولا موسى ولا يعقوب ولا داود بلا خطيئه. ومعنى ان المؤمن لا يخطىء كما قلنا انه لا يستمر فى الخطيئه ولا يتعمدها ولا يرتكبها اختيارا، فلا يخطىء ما لم تغلبه التجربه ولا يخطىء الى النهايه فيهلك بخطيئته. المتنيح القس منسى يوحنا عن كتاب حل مشاكل الكتاب المقدس
المزيد
30 سبتمبر 2020

لا تكتسب فضيلة بتحطيم فضيلة أخرى

إن الشيطان يتضايق من فضائلك الثابتة التي صارت وكأنها من طبيعتك، لذلك يحاول أن يحطمها بكافة الحيل. ومن بين هذه الحيل أن يقدم لك فضيلة أخرى جديدة عليك ليست لك بها خبرة، لكي تحل محل الفضيلة الأولى الثابتة. ومن أمثلة ذلك: 1- إن كنت تحيا في وداعة وهدوء ودماثة خلق وسلام قلبي. ويريد الشيطان أن يفقدك كل هذا. فماذا يفعل؟ أنه لا يستطيع أن يذم الرقة والوداعة، أو أن يقول لك "أترك طبعك هذا المحبوب من الكل"... ولكنه يصل إلى غرضه عن طريق الإحلال، ويقدم لك فضيلة بديله، دون أن يشعرك أنها بديلة.. وكيف ذلك؟ يدعوك باسم الحماس في نشر البر، أن تساهم في إصلاح المجتمع، وأن توبخ وتنهر، وتكشف أخطاء الآخرين لكي يخجلوا منها ويتركوها! وتظل تفعل هذا بغير حكمة. وأنت لا تعرف قدر من تتناوله بالنقد، ولا الأسلوب المناسب، ولا ما هي ردود الفعل، ولا بأي سلطان تفعل ذلك. وهكذا تسلك في طريق القسوة والتشهير بالآخرين، وفي أسلوب السب والقذف. وتسودّ صورة الغير في نظرك، وتتحول إلى قنبلة متفجرة تقذف شظاياها في كل اتجاه وهكذا تفقد وداعتك ورقتك. وتكره الناس ويكرهونك. ثم ما تلبث أن تتعب من هذا الأسلوب الذي لا يتفق مع طباعك، وتحاول أن تعود إلى حالتك الأولى، ولكنك لا تجد قلبك نفس القلب، ولا فكرك نفس الفكر. بل ترى أنك قد فقدت بساطتك ونقاوة فكرك، كما فقدت حسن علاقتك بالآخرين وفقدت أمثولتك الصالحة التي كان ينتفع بها غيرك.. وإذا بالشيطان قد أطمعك في فضيلة لا تعرف كيفية السلوك فيها، وأفقدك فضيلتك الأولى! فما احتفظت بالأولى، ولا ربحت الثانية. وصرت في بلبلة ينبغي أن تدرك تمامًا أن أعمال الخير لا يهدم بعضها بعضًا، وأن كل إنسان له شخصيته التي قد تختلف عن غيره، وقد لا يناسبه ما يناسب غيره. وليس كل أحد له سلطان أن يوبخ وينتقد. كما أنه ليس للكل معرفة كيف يستخدم حسنًا فضيلة جديدة عليه. 2- مثال آخر للفضيلة التي يحاول بها الشيطان أن يضيع فضيلة أخرى: إنسان يعيش في نقاوة القلب، بعيدًا عن العثرات الجسدية. فهو محترس تمامًا، لا يقرأ قراءات ولا ينظر إلى أية مناظر تُعثِره. ولا يختلط بأية خلطة خاطئة، ولا يستمع إلى أية أحاديث طائشة. بل يحتفظ بأفكاره نقية لا تُدخل إلى قلبه شيئًا غير طاهر.. هذا الإنسان يريد الشيطان أن يحاربه، ولا يستطيع أن يقدم له شهوة مكشوفة، لأنه لابد أن يرفضها. فماذا يفعل؟ يفتح أمامه الباب ليكون مرشدًا روحيًا يقود الشباب إلى الطهارة. إذ كيف يعيش في حياة الطهارة وحده، ويترك أولئك المساكين يسقطون كل يوم دون أن يقدم لهم مشورة صالحة تنقذهم مما هم فيه! ويقنعه بأن مَنْ رَدَّ خَاطِئًا عَنْ ضَلاَلِ طَرِيقِهِ، يُخَلِّصُ نَفْسًا مِنَ الْمَوْتِ، وَيَسْتُرُ كَثْرَةً مِنَ الْخَطَايَا (رسالة يعقوب 5: 20). ويظل يثير الحماس في نفسه لكي يقبل هذه الخدمة الروحية الحيوية، وأن يرشد الذين يأتون إليه ثم تأتى الخطوة التالية وهى أنه لكي يكون إرشاده عمليًا، لابد أن يستمع إلى مشاكلهم وأخطائهم. ويظل أولئك يصبّون في أذنيه أخبارهم وقصص سقوطهم. وقد يقولون كل شيء بالتفاصيل. وربما يكون في ما يحكونه ما يعثر.. ويستمع (المرشد) الطاهر إلى كل ما كان يبعد قبلًا عن سماعه، ويعرف ما كان يجب مطلقًا أن يعرفه. وكل واحد من أولئك يقدم صورة جديدة أو صورًا عديدة من الخطأوعن طريق الإرشاد يجد صاحبنا عقله وقد امتلأ بصور دنسة. وأصبح يعرف أشياء صارت تشوّه طهارة تفكيره، وتدنسه بأخبار وقصص مجرد ذكرها قبيح. وإن لم تعثره وتغرس فيه انفعالات خاطئة، فعلى الأقل تنجس فكره، وكأنه قد قطف أثمارًا غريبة من شجرة معرفة الخير والشر..! فإن حاول أن يبتعد، يُقال له: وما ذنب هؤلاء الشبان؟!وقد يكونون قد تعلقوا به واستراحوا إلى إرشاده. وربما يتعبون ضميره بأنهم -إن تخلى عنهم- قد يرجعون إلى خطاياهم! ويلحّون عليه أن يظل يسندهم حتى يقفوا على أرجلهم.. ربما هو يكون قد رسبت في ذهنه -ولو بالسمع- صور لم ينظرها من قبل، وربما يسقط بالفكر، ويكون الشيطان قد نجح في إسقاطه وافقده نقاوته الأولى. 3- وقد تأتى حيلة الشيطان في عرض الإرشاد بصورة أخرى، يقدّم فيها -لا أخبارًا تدنس القلب- بل شكوكًا تتعب العقل إذ يكون القلب في بساطة الإيمان، وتكون قراءاته كلها روحية تعمّق صلته بالله. ثم يأتي من يطلبون معونته وإرشاده في شكوك عقيدية أو إيمانية تتعبهم. وتتوالى الشكوك من هنا وهناك لكي تجد لها حلًا، ويبدأ إيمان هذا (المرشد) أن يتحول شيئًا فشيئًا من القلب إلى الفكر والبحث العلمي. وقليلون من يتقنون الأمرين معًا ويجد أن الشكوك تتكاثر عليه، وليست له موهبة الرد عليها وينبغي أن نعرف أنه ليس كل أحد له القدرة على الإرشاد. فالذين لهم هذه الموهبة، لا يصيبهم ضرر سواء من المشاكل الروحية وسماع الخطايا الجسدية، أو من المشاكل العقائدية وسماع الشكوك.ولكن حيلة الشيطان الماكرة هي أنه يقدم الإرشاد للذين ليست لهم الموهبة، فيصيبهم منه ضرر. كما انه يقدم لهم ذلك بأسلوب ضاغط، يشعرهم به أنه ضرورة ملحة وأنه واجب مقدس وما أسهل على القلب المتضع أن يرد قائلًا "ولكنني لا أعرف. أنا الذي لم أستطع أن ارشد نفسي، كيف يمكنني إرشاد آخرين؟! قداسة مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث
المزيد
29 سبتمبر 2020

القيم الروحية فى حياة وتعاليم السيد المسيح (8) الرجاء

الرجاء واهميته فى حياتنا .. + الرجاء قيمة روحية وفضيلة هامه فى حياة كل إنسان منا فهو قوة دافعة للأمل والعمل للوصول الى مستقبل أفضل فى هذه الحياة وهو دافع للتقوى والفضيلة من اجل الوصول الى الملكوت السماوى. الرجاء المسيحى يعتمد علي محبة الله الاب السماوى والقادر على كل شئ والذى يتوق لخيرنا { لنتمسك باقرار الرجاء راسخا لان الذي وعد هو امين} (عب 10 : 23). فالرجاء دافع للاتحاد بالله والصلاة اليه والعمل بوصاياه للتغلب على كل مصاعب رحلة الحياة بقوة الله وعمل نعمته ، فللخاطئ رجاء فى الله بالتوبة ، وللمريض رجاء فى مقدرة الله فى شفائه والمحزون له رجاء فى العزاء ، والمظلوم له رجاء فى الانصاف وللمحتاج ثقة فى قدرة الله على أشباع احتياجاته، ولمن يعانون من المشاكل النفسية أو العائلية او الاجتماعية رجاء فى الله ليحلها ويخلصهم . حتى للدول رجاء بالتخطيط والعمل والمتابعة مع الصلاة ،فى التغلب على مشكلاتها. فهناك أمور حتى مهما بلغنا الاتقان فى التخطيط والعمل تحتاج لمعونه وقوة الله وحفظه للتغلب عليها ، ان العالم يقف عاجزاً امام قوى الطبيعة من أعاصير وزلازل وبراكين ويتمسك بالرجاء فى الله ، رجاء من ليس له رجاء ومعين من ليس له معين. + من أخطر الحروب الروحية وأقسى الاشياء التى تحارب الانسان انقطاع الرجاء او اليأس . ان اليأس يجعل الحياة ثقيلة بل مستحيلة ويتسبب فى عدم التكيف مع الوسط المحيط والفشل والاحباط والكأبة واخيرا قد يقود الى الانتحار فالرجاء حصن لمن يتمسك به وسبب فى هلاك من يفقده { ارجعوا الى الحصن يا اسرى الرجاء اليوم ايضا اصرح اني ارد عليك ضعفين} (زك 9 : 12). لقد راينا كيف اخطأ اثنين من الرسل . فالقديس بطرس الرسول ليلة الآم السيد المسيح انكر وجحد السيد المسيح ويهوذا تأمر مع اليهود وسلمه لهم ، لكن بطرس رجع الى نفسه وبكى بكاءاً مراً وتاب وقبل الله توبته ورده الى رسوليته اما يهوذا فندم ولكن فقد رجائه ومضى وشنق نفسه وهلك { اذ كان معدودا بيننا وصار له نصيب في هذه الخدمة. فان هذا اقتنى حقلا من اجرة الظلم واذ سقط على وجهه انشق من الوسط فانسكبت احشاؤه كلها. وصار ذلك معلوما عند جميع سكان اورشليم حتى دعي ذلك الحقل في لغتهم حقل دما اي حقل دم.لانه مكتوب في سفر المزامير لتصر داره خرابا ولا يكن فيها ساكن ولياخذ وظيفته اخر} أع 17:1-20 + اننا نضع رجائنا فى الله لانه قادر على كل شئ { من اله ابيك الذي يعينك ومن القادر على كل شيء الذي يباركك تاتي بركات السماء من فوق وبركات الغمر الرابض تحت} (تك 49 : 25).{ وهم يرتلون ترنيمة موسى عبد الله وترنيمة الخروف قائلين عظيمة وعجيبة هي اعمالك ايها الرب الاله القادر على كل شيء عادلة وحق هي طرقك يا ملك القديسين }(رؤ 15 : 3). من اجل ذلك نطلبه ونلتمس معونته { اطلبوا الرب و قدرته التمسوا وجهه دائما} (مز 105 : 4). واثقين ان غير المستطاع لدى الناس مستطاع لديه { فنظر اليهم يسوع وقال عند الناس غير مستطاع ولكن ليس عند الله لان كل شيء مستطاع عند الله }(مر 10 : 27). ان رجائنا فى الله لانه قادر على كل شئ وهو اله محب ومحبته لا تعتمد على صلاحنا بل على ابوته وصلاحه { اردد هذا في قلبي من اجل ذلك ارجو. انه من احسانات الرب اننا لم نفن لان مراحمه لا تزول. هي جديدة في كل صباح كثيرة امانتك. نصيبي هو الرب قالت نفسي من اجل ذلك ارجوه. طيب هو الرب للذين يترجونه للنفس التي تطلبه} مر21:3-25. من أجل هذا نحن نتمسك بالرجاء لان الهنا امين وقادر ومحب { الذين اراد الله ان يعرفهم ما هو غنى مجد هذا السر في الامم الذي هو المسيح فيكم رجاء المجد} (كو 1 : 27). ونحن نتمسك بوعوده الصادقة الامينة { لا تخف لاني معك لا تتلفت لاني الهك قد ايدتك و اعنتك و عضدتك بيمين بري} (اش 41 : 10). من اجل ذلك قال المرنم { الاتكال على الرب خير من الاتكال على البشر ، الرجاء بالرب خير من الرجاء بالرؤساء} مز8:118-9. والله لكى يبث فينا روح الرجاء يعطينا الكثير من الوعود لنثق فيه ويقول لنا انه أحن من الام علي ابنائها { هل تنسى المراة رضيعها فلا ترحم ابن بطنها حتى هؤلاء ينسين و انا لا انساك. هوذا على كفي نقشتك اسوارك امامي دائما} اش 15:49-16. السيد المسيح رجائنا ... + قبل ان ياتى السيد المسيح ويحل بيننا على الارض كانت انظار البشرية تتطلع الى مجيئه وخلاصه فهو المخلص الموعود به لسحق رأس الحية ، ابليس (تك15:3) قال افلاطون الفيسلوف المعتبر نبى للامم انه يتوق ويشتاق الى ان يأتى شخص المخلص الذى يعلمنا كل شئ. وتنبأ عنه بلعام { ثم نطق بمثله وقال وحي بلعام بن بعور وحي الرجل المفتوح العينين. وحي الذي يسمع اقوال الله ويعرف معرفة العلي الذي يرى رؤيا القدير ساقطا وهو مكشوف العينين. اراه ولكن ليس الان ابصره ولكن ليس قريبا يبرز كوكب من يعقوب ويقوم قضيب من اسرائيل فيحطم طرفي مواب ويهلك كل بني الوغى} عد15:24-17. ولهذا قال اشعياء النبي{ ليتك تشق السماوات وتنزل } (اش 64 : 1).قال هذا بعد ان تنبأ عن مولده من العذراء {ولكن يعطيكم السيد نفسه اية ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل} اش 14:7.وتنبأ عن طبيعته الالهية {لانه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبا مشيرا الها قديرا ابا ابديا رئيس السلام. لنمو رياسته وللسلام لا نهاية} اش 6:9-7. من اجل ذلك قال السيد المسيح {فاني الحق اقول لكم ان انبياء وابرارا كثيرين اشتهوا ان يروا ما انتم ترون و لم يروا و ان يسمعوا ما انتم تسمعون و لم يسمعوا} مت 17:13. + وعندما جاء السيد المسيح تهللت الملائكة واعلنت الملائكة بشري الخلاص للرعاة {واذا ملاك الرب وقف بهم ومجد الرب اضاء حولهم فخافوا خوفا عظيما. فقال لهم الملاك لا تخافوا فها انا ابشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب. انه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب} لو9:2-11. وبارك سمعان الشيخ الرب وقال ان الطفل المولود نوراً اعلن للأمم {و كان رجل في اورشليم اسمه سمعان وهذا الرجل كان بارا تقيا ينتظر تعزية اسرائيل والروح القدس كان عليه. وكان قد اوحي اليه بالروح القدس انه لا يرى الموت قبل ان يرى مسيح الرب. فاتى بالروح الى الهيكل و عندما دخل بالصبي يسوع ابواه ليصنعا له حسب عادة الناموس.اخذه على ذراعيه و بارك الله و قال الان تطلق عبدك يا سيد حسب قولك بسلام.لان عيني قد ابصرتا خلاصك.الذي اعددته قدام وجه جميع الشعوب. نور اعلان للامم ومجدا لشعبك اسرائيل}لو25:2-32. + جال السيد المسيح يصنع خيرا ويعلم الشعب ويعلن اقتراب ملكوت الله { وكان يسوع يطوف المدن كلها والقرى يعلم في مجامعها ويكرز ببشارة الملكوت ويشفي كل مرض وكل ضعف في الشعب.ولما راى الجموع تحنن عليهم اذ كانوا منزعجين ومنطرحين كغنم لا راعي لها} مت 35:9-36.وعندما قالت له المرأة السامرية ان المسيح عندما يأتى سيخبرهم بكل شئ { قالت له المراة انا اعلم ان مسيا الذي يقال له المسيح ياتي فمتى جاء ذاك يخبرنا بكل شيء.قال لها يسوع انا الذي اكلمك هو} يو25:4-26. وبعدما أكمل السيد المسيح خدمته الجهارية فى العالم بسط ذراعيه على عود الصليب ليجذب اليه الكل ، الامم واليهود ، من شمال الارض الى مغاربها ومن الشمال الى الجنوب ليجذبنا الى الأحضان الابوية كما قال { وانا ان ارتفعت عن الارض اجذب اليٌ الجميع} يو 32:12. وتحققت به نبؤة اشعياء النبي {قصبة مرضوضة لا يقصف وفتيلة مدخنة لا يطفئ حتى يخرج الحق الى النصرة.وعلى اسمه يكون رجاء الامم}.اش 3:42، مت 20:12-13. + ان السيد المسيح كان وسيبقى رجاءاً لكل أحد ومن يتكل عليه لا يخزى ابدا { فاذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح.الذي به ايضا قد صار لنا الدخول بالايمان الى هذه النعمة التي نحن فيها مقيمون ونفتخر على رجاء مجد الله. وليس ذلك فقط بل نفتخر ايضا في الضيقات عالمين ان الضيق ينشئ صبرا. والصبر تزكية والتزكية رجاء. والرجاء لا يخزي لان محبة الله قد انسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطى لنا} رو 1:5-5. السيد المسيح رجاء الخطاة فى التوبة والقبول والغفران {هو كفارة لخطايانا ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم ايضا }(1يو 2 : 2). فمن كان يتصور ان مريم المجدلية الخاطئة تتوب وتتحول الى مبشرة بالقيامة حتى للامبراطور واي قوة وشجاعة حصلت عليها بالإيمان لتشهد لبشرى الخلاص . كذلك المرأة السامرية تتوب وتذهب تعلن بشرى الخلاص لاهل السامرة . ومن كان يتصور ان انسانا محباٌ للمال كزكا العشار يتغير بمقابلة صادقة مع المخلص والمحرر {فوقف زكا وقال للرب ها انا يا رب اعطي نصف اموالي للمساكين وان كنت قد وشيت باحد ارد اربعة اضعاف. فقال له يسوع اليوم حصل خلاص لهذا البيت اذ هو ايضا ابن ابراهيم.لان ابن الانسان قد جاء لكي يطلب ويخلص ما قد هلك} لو 9:19-11. وهكذا راينا شاول الطرسوسى المضهد للكنيسة يتقابل فى الطريق بعد القيامة مع المخلص ويهتدى الى الإيمان ويتحول الى مبشر يقدم حياته حباً فى مخلصه . السيد المسيح رجاء المتعبين فهو القائل { تعالوا الي يا جميع المتعبين والثقيلي الاحمال وانا اريحكم. احملوا نيري عليكم وتعلموا مني لاني وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم.لان نيري هين وحملي خفيف} مت 28:11-30. لقد ذهب الى مريض بركة بيت حسدا الذى تباعد عنه الأهل والاصدقاء وقدم له الشفاء ، وكما قدم الشفاء للعميان قديما يستطيع اليوم وفى كل وقت ان يهب النظر والبصيرة الروحية لنا لنعاين مجد الله ونرى حكمته فى الاحداث من حولنا. وهو الذى اشفق على المرأة التى أمسكت فى ذات الفعل ودافع عنها ومنحها سلاما ومغفرة وهى منكسرة ، هو الذى نظر لدموع القديسة مونيكا من أجل ابنها أغسطينوس وعمل بنعمته فيه ليرجع الى الله ويصير قديساً . السيد المسيح رجاء للمنبوذين والضعفاء والمحتاجين لقد ذهب للبرص وكان مرض يعتبر نجاسة ولمسهم بيده الشافية وشفاهم وهو الذي يبحث عن الخروف الضال ليرده وعن الابن الضال ليهبه البنوة والمجد ويبحث عن من ليس له أحد يذكره لان كل نفس لها قيمة غاليه لديه يفرح كآب صالح ان يجمع الى بيته الجميع ، من اجل هذا قال الرب فى حزقيال النبى قائلا : { انا ارعى غنمي و اربضها يقول السيد الرب.و اطلب الضال واسترد المطرود واجبر الكسير واعصب الجريح واحفظ السمين والقوي وارعاها بعدل} حز15:34-16. لقد نظر الى الجوعى فى البرية فاشبع الالاف بخمسة خبزات وسمكتين وفاض عنهم اثنتى عشر قفة مملؤة ، وانبع الماء قديما من صخرة فى سينا للشعب عندما عطش ولم يجد ماء والصخرة كانت تشير الي السيد المسيح المشبع ، حتى العاصفير يقوتها ويقول لنا ان واحداً منها ليس منسيا أمام الله { اليست خمسة عصافير تباع بفلسين و واحد منها ليس منسيا امام الله. بل شعور رؤوسكم ايضا جميعها محصاة فلا تخافوا انتم افضل من عصافير كثيرة} لو6:12،7. ان السيد المسيح رجاء المحزونين .. هو الذى تحنن على الارملة بنايين وهى تودع ابنها المحمول على النعش {فلما اقترب الى باب المدينة اذا ميت محمول ابن وحيد لامه وهي ارملة ومعها جمع كثير من المدينة. فلما راها الرب تحنن عليها و قال لها لا تبكي. ثم تقدم ولمس النعش فوقف الحاملون فقال ايها الشاب لك اقول قم.فجلس الميت وابتدا يتكلم فدفعه الى امه} لو 12:7-15.وهو الذى أقام لعازر من القبر بعد اربعة ايام مشفقا على اختيه مرثا ومريم وهو الذى يعزى كل نفس فى ارض غربتها واثقين انه هو {قال لها يسوع انا هو القيامة والحياة من امن بي ولو مات فسيحيا }(يو 11 : 25). { لا تتعجبوا من هذا فانه تاتي ساعة فيها يسمع جميع الذين في القبور صوته.فيخرج الذين فعلوا الصالحات الى قيامة الحياة والذين عملوا السيات الى قيامة الدينونة} يو 28:5-29. السيد المسيح رجاء الامم الذى شفى ابنة المرأة الكنعانية ومدح ايمانها وشفى غلام قائد المئة اليونانى مادحا ثقة وايمانه به . هو رجاء المنكسرين والفقراء والمظلومين والمحتاجين { مسحني لابشر المساكين ارسلني لاشفي المنكسري القلوب لانادي للماسورين بالاطلاق وللعمي بالبصر وارسل المنسحقين في الحرية. واكرز بسنة الرب المقبولة.ثم طوى السفر وسلمه الى الخادم وجلس وجميع الذين في المجمع كانت عيونهم شاخصة اليه. فابتدا يقول لهم انه اليوم قد تم هذا المكتوب في مسامعكم } لو 18:4-21. السيد المسيح رجاء الخائفين والمضطهدين . فهو أمس واليوم والى الابد ، وعندما كانت الريح مضادة على التلاميذ والامواج تتقاذف السفينة وخافوا جاء اليهم { و اما السفينة فكانت قد صارت في وسط البحر معذبة من الامواج لان الريح كانت مضادة. وفي الهزيع الرابع من الليل مضى اليهم يسوع ماشيا على البحر. فلما ابصره التلاميذ ماشيا على البحر اضطربوا قائلين انه خيال ومن الخوف صرخوا. فللوقت كلمهم يسوع قائلا تشجعوا انا هو لا تخافوا . مت 24:14-27. وهو الذي يدافع عن المظلومين والمضطهدين من أجل اسمه فهو الذى ارسل ملائكه ليخرج الرسل من الحبس وبكت شاول على اضطهاده للمؤمنين فى دمشق وجعله يتوب ويبشر بالإيمان المسيحي{ اما شاول فكان لم يزل ينفث تهددا وقتلا على تلاميذ الرب فتقدم الى رئيس الكهنة. وطلب منه رسائل الى دمشق الى الجماعات حتى اذا وجد اناسا من الطريق رجالا او نساء يسوقهم موثقين الى اورشليم. وفي ذهابه حدث انه اقترب الى دمشق فبغتة ابرق حوله نور من السماء. فسقط على الارض وسمع صوتا قائلا له شاول شاول لماذا تضطهدني. فقال من انت يا سيد فقال الرب انا يسوع الذي انت تضطهده صعب عليك ان ترفس مناخس} أع 1:9-5. السيد المسيح رجائنا الابدي.. ان حياتنا الارضية ما هي الا بخار ماء يظهر قليلاُ ثم يضمحل اذا قيست بالابدية وسيأتى السيد المسيح كما انطلق الى السماء فى صعوده ليأخذ قديسيه معه للسماء { و قالا ايها الرجال الجليليون ما بالكم واقفين تنظرون الى السماء ان يسوع هذا الذي ارتفع عنكم الى السماء سياتي هكذا كما رايتموه منطلقا الى السماء} أع 11:1. { ايها الاحباء الان نحن اولاد الله و لم يظهر بعد ماذا سنكون و لكن نعلم انه اذا اظهر نكون مثله لاننا سنراه كما هو. وكل من عنده هذا الرجاء به يطهر نفسه كما هو طاهر} 1يو 2:3-3. ونحن فى كل مرة نصلى قانون الإيمان نعلن انتظارنا ورجائنا بقيامة الاموات وحياة الدهر الأتي. ان هذا الرجاء تعزية المؤمنين وفرحهم كما يقول الرسول {فرحين في الرجاء صابرين في الضيق}(رو12:12)، وأيضاً {فلا تطرحوا ثقتكم التي لها مجازاة عظيمة لأنكم تحتاجون إلى الصبر حتى إذا صنعتم مشيئة الله تنالون الموعد. لأنه بعد قليل جداً سيأتي الآتي ولا يبطئ} (عب35:10-37).وهذا هو العلاج الناجح الذي قدّمه الوحي في رسالة يعقوب للمؤمنين المتألمين والمظلومين، قائلاً لهم {فتأنوا أيها الأخوة إلى مجيء الرب... فتأنوا أنتم وثبّتوا قلوبكم لأن مجيء الرب قد اقترب}(يع7:5،12. إن مجيء المسيح الثاني هو الرجاء الموضوع أمامنا، بحسب وعد الرب لهم {وإن مضيت وأعددت لكم مكاناً آتي أيضاً وآخذكم إليَّ حتى حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضاً(يو3:14). ولقد فاه الرب بهذه الكلمات الثمينة لإزالة الاضطراب من قلوب تلاميذه المتألمين لغيابه عنهم. ويجب أن يكون نصب عيوننا المسيح ورجاء الحياة معه . إن الرجاء المسيحي ليس هو أن يأتي المسيح ويأخذ المؤمن إليه عند موته إنما رجاؤنا هو شخص الرب نفسه ليحل فى قلوبنا ويتمجد بنا وفينا سواء بحياة او انتقال . الرجاء وتقويته ونتائجه فى حياتنا .. + الصلاة هى الباب المفتوح نحو السماء الذى يوصل طلباتنا وتضرعاتنا الى الله وبالأكثر عندما تكون مقرونة بالصوم والتواضع والصدقة ونقاوة القلب { الصدقة هي رجاء عظيم عند الله العلي لجميع صانعيها }(طو 4 : 12). الصلاة هى التي انقذت الشعب قديما من مؤامرة هامان لابادة لابادة شعب الله { الاله القدير على الجميع فاستجب لاصوات الذين ليس لهم رجاء غيرك و نجنا من ايدي الاثماء وانقذني من مخافتي} (اس 14 : 19). وهى التى خلصت القديس بولس الرسول من مخاطر كثيرة {فاننا لا نريد ان تجهلوا ايها الاخوة من جهة ضيقتنا التي اصابتنا في اسيا اننا تثقلنا جدا فوق الطاقة حتى ايسنا من الحياة ايضا. لكن كان لنا في انفسنا حكم الموت لكي لا نكون متكلين على انفسنا بل على الله الذي يقيم الاموات. الذي نجانا من موت مثل هذا و هو ينجي الذي لنا رجاء فيه انه سينجي ايضا فيما بعد. و انتم ايضا مساعدون بالصلاة لاجلنا لكي يؤدى شكر لاجلنا من اشخاص كثيرين على ما وهب لنا بواسطة كثيرين}. 1كو 7:1-11. فلا تيأسوا ابداً من رحمة الله بل لنتوب عن خطايانا بتواضع وبر { فيكون للذليل رجاء و تسد الخطية فاها }(اي 5 : 16){ان لان للشجرة رجاء ان قطعت تخلف ايضا ولا تعدم خراعيبها }(اي 14 : 7).وثقوا فى الله الذي { و على اسمه يكون رجاء الامم }(مت 12 : 21). لان الله كاب صالح يريد لنا رجاء وحياة ابدية { لاني عرفت الافكار التي انا مفتكر بها عنكم يقول الرب افكار سلام لا شر لاعطيكم اخرة و رجاء }(ار 29 : 11). + القراءة فى الكتاب المقدس وسير القديسين اننا اذ نستنير بالكتاب المقدس نستمد قوة ورجاء من معرفتنا لصفات الله ووعودة الامينة ومعاملاته مع قديسية ونثق فى الله العامل فى الاحداث والتاريخ من أجل خلاصنا {لان كل ما سبق فكتب كتب لاجل تعليمنا حتى بالصبر و التعزية بما في الكتب يكون لنا رجاء }(رو 15 : 4). القراءة فى سير رجال الله ترينا كيف قاد الله شعبه وقديسيه فى موكب نصرته عبر التاريخ ونعرف حكمة وقصد الله ونكون مستعدين لمجاوبة كل من يسألنا عن سبب الرجاء الذي فينا { بل قدسوا الرب الاله في قلوبكم مستعدين دائما لمجاوبة كل من يسالكم عن سبب الرجاء الذي فيكم بوداعة و خوف} (1بط 3 : 15). + الصبر والثبات.. ان الاكاليل لا توضع الا على رؤوس المنتصرين ولكى ننتصر يجب ان ندخل الحروب الروحية ونتعلم ونتقوى { واما نحن الذين من نهار فلنصح لابسين درع الايمان و المحبة وخوذة هي رجاء الخلاص} (1تس 5 : 8). لقد دخل يوسف الصديق بوتقة التجارب من اخوتة ومن الغرباء وعاني الظلم والحبس ليتقوي ويشتد عوده وينتصر ويرتفع { الضيق ينشئ صبرا والصبر تزكية والتزكية رجاء والرجاء لا يخزي } رو 3:5-5 لذلك نستمر فى الجهاد الموضوع أمامنا ناظرين الي رئيس الايمان ومكمله الرب يسوع { لاننا لهذا نتعب و نعير لاننا قد القينا رجاءنا على الله الحي الذي هو مخلص جميع الناس ولا سيما المؤمنين }(1تي 4 : 10). + القيامة والحياة الابدية حتى عندما يفتقدنا الله ويأخذ لديه عزيز لنا يجب ان لا نحزن {ثم لا اريد ان تجهلوا ايها الاخوة من جهة الراقدين لكي لا تحزنوا كالباقين الذين لا رجاء لهم }(1تس 4 : 13). بل نثق ان هذا هو تحقيق لرجائنا الابدى ان نستوطن عن الرب {و ربنا نفسه يسوع المسيح و الله ابونا الذي احبنا واعطانا عزاء ابديا و رجاء صالحا بالنعمة }(2تس 2 : 16) فكما قام السيد المسيح منتصرا هكذا احبائنا لديه قيام فالله الهنا ليس اله اموات بل اله احياء لان الجميع عنده أحياء{ مبارك الله ابو ربنا يسوع المسيح الذي حسب رحمته الكثيرة ولدنا ثانية لرجاء حي بقيامة يسوع المسيح من الاموات.لميراث لا يفنى و لا يتدنس ولا يضمحل محفوظ في السماوات لاجلكم. انتم الذين بقوة الله محروسون بايمان لخلاص مستعد ان يعلن في الزمان الاخير. الذي به تبتهجون مع انكم الان ان كان يجب تحزنون يسيرا بتجارب متنوعة. لكي تكون تزكية ايمانكم وهي اثمن من الذهب الفاني مع انه يمتحن بالنار توجد للمدح و الكرامة والمجد عند استعلان يسوع المسيح. ذلك وان لم تروه تحبونه ذلك وان كنتم لا ترونه الان لكن تؤمنون به فتبتهجون بفرح لا ينطق به ومجيد.نائلين غاية ايمانكم خلاص النفوس} 1بط 3:1-9. نتائج وثمار الرجاء ... الانسان المؤمن كلما زادت عنده قوة الرجاء كلما أنعكس هذا على حياته العملية وظهر فى تفكيره وسلوكه نتائج الرجاء المبارك وثماره الصالحة في حياتنا الرجاء يعطينا قوة وغلبة نقول مع القديس بولس الرسول { استطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني (في 4 : 13). فكما قال السيد { فقال له يسوع ان كنت تستطيع ان تؤمن كل شيء مستطاع للمؤمن} (مر 9 : 23). ان منظروا الرب لا يخزون ابدا { واما منتظروا الرب فيجددون قوة يرفعون اجنحة كالنسور يركضون ولا يتعبون يمشون ولا يعيون }(اش 40 : 31). الرجاء يجعلنا ايجابيين فى الحياة نثق ان بعد ظلمة الفجر الحالكة لابد من ان يشرق لنا شمس البر والشفاء والخلاص معه . الرجاء يثمر فينا عدم خوف وطمأنينة .. فنحن نثق فى الله القادر على كل شئ ولن يفصلنا عنه شئ لقد قالوا قديما ليوحنا ذهبي الفم ان الملكة ستنفيه فقال لهم للرب الارض وما عليها ، المسكونة وجميع الساكنين فيها ، فان الله فى كل مكان وقادر ان يقودنا في أمان . يخاف الانسان الذى لا يثق فى الله ومحبته ورعايته اما المؤمن فواثق حتى لو كان فى بطن الحوت { ارجعوا الان ايها الخطاة واصنعوا امام الله برا واثقين بانه يصنع لكم رحمة }(طو 13 : 8). القداسة والجهاد .. من ثمار الرجاء الصالح ، نستعد بالقداسة والتقوى لملاقاة الله ونثق ان الله يعمل فى الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة لصالحنا ومستقبلنا {اذاً يا أخوتي الأحباء كونوا راسخين غير متزعزعين، مُكثرين في عمل الرب كل حين، عالمين أن تعبكم ليس باطلاً في الرب}1تس 3:1. ونعمل ان نكون سواء ونحن مستوطنين فى الجسد كنا او متغربين عنه ان نكون مرضيين عنده .ان حياتنا فترة غربة قصيرة واذ نحيا على رجاء الحياة الابدية فاننا نستهين بكل شئ من أجل الرجاء المبارك .الفرح فى كل الظروف .. اذ نضع المسيح امامنا ويحل بالإيمان فينا فان الضيقات تختفى والاتعاب تزول ويكون الله فرحنا ورجائنا {فرحين في الرجاء صابرين في الضيق مواظبين على الصلاة } (رو 12 : 12) انْ من يتطلع إلى الله والسماء ، لابد أن يمتلئ قلبه بالتعزية والفرح وسط هموم الحياة، ويشتاق إلى ذلك العريس السمائى {لان خفة ضيقتنا الوقتية تنشئ لنا اكثر فاكثر ثقل مجد ابديا} (2كو 4 : 17){الذين اراد الله ان يعرفهم ما هو غنى مجد هذا السر في الامم الذي هو المسيح فيكم رجاء المجد } (كو 1 : 27). فلنتمسك اذا بالرجاء وليكن لنا إيمان ورجاء راسخ فى الله { لنتمسك باقرار الرجاء راسخا لان الذي وعد هو امين }(عب 10 : 23). هبنا رجاءاً صالحاً.. + ايها الرب الاله ،يا رجاء من ليس له رجاء ، معين من ليس له معين ، عزاء صغيري النفوس ومينا الذين فى العاصفة . هبنا رجاء صالح باللإيمان والثقة فيك . انت يا مصدر الرجاء وعون المساكين والصارخين اليك ليلاً ونهاراً ، لا تترك شعبك بل بالمراحم أجمعنا تحت ظل حمايتك ، رد الضالين واعصب المجروحين واجبر المنكسرين ولتكن انت رجائنا فى ضيقاتنا وشدائدنا لاننا لا نعرف أخر سواك أسمك القدوس هو الذي نقوله فلتحيا نفوسنا بروحك القدوس ولا يقوى علينا موت الخطية ولا على كل شعبك يالله ضابط الكل. +يا صانع الخيرات الرحوم ، نسالك من أجل كل نفس منحنية لتقومها وكل محتاج لتغدق عليه من غناك ومن اجل المسجونين لتحررهم والحزانى لتعزيهم والبائسين لتهبهم رجاء فيك ، نسالك من أجل المرضي والمنطرحين لتشفيهم والذين ليس لهم أحد يذكرهم والمتغافلين عن أمر خلاصهم يا من ارسل يونان النبي قديما لشعب لا يعرف شماله من يمينه ليرجعوا من الظلمات الى النور ، افتقد الجميع بخلاصك يارب. + نصلى من أجل كنيستنا ورعاتها ورعيتها ومن أجل بلادنا واهلها ومستقبلها الامن المستقر ، لتقودنا حكاماً ومحكومين ، كباراً وصغاراً ، رجال ونساء وأطفال ، لنصل الى الحرية الحقيقة والتحرر من الخطية والظلم والجهل والمرض والفقر . ليحيا كل منا آمن على نفسه وماله وعرضه وارضه ومستقبله ، يارب استجب لصلواتنا ولا تخيب رجائنا فليس لنا في الضيق معين سواك . القمص افرايم الاورشليمى
المزيد
28 سبتمبر 2020

التَّمَرُّدُ عَلَىَ الكَنِيسَةِ

قَبولنا للكنيسة هو قبول للحياة قبولاً مطلقًا كليًا؛ دون أﻱ استثناء ولا انتقاء؛ لأن نعمة الخلاص الآتي لنا من محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة وموهبة الروح القدس؛ تمنحنا وتبعث فينا روح الطفولية والبساطة التي في المسيح يسوع. نتشرَّبها بالإيمان الشعبي البسيط، ونتسلمها بالالتحام بالتعليم اللاهوتي القائم على المعرفة والخبرة والبراهين المستندة على الوحي الإلهي. فنذوق الخبرة الروحية القائمة على التجاوب السينرجي الشخصي.كل أرثوذكسي صميمي هو غيور وأمين لعقيدته وكنيسته، وذهابه إلى الكنيسة يكون للقاء الرب يسوع وجهًا لوجه، وأيضًا ليواجه حقيقة نفسه ذاتها، من أجل توبتها وخلاصها واتحادها بالذبيحة؛ لا ليُقيم نفسه قاضيًا ومعلمًا ليدين الأساقفة والكهنة والخدام، ولا ليفصل بين الحنطة والزوان؛ ولا بين السمك الجيد والردﻱء؛ لأن الكنيسة باقية في حق الحضرة الإلهية بسلطانها السرﻱ الروحي، وبقوة فعل الروحانية الرسولية الكائنة في طقوسها وقوانينها وترتيب هيرارخيتها القائم من أجل التقويم والتنقية والتدبير وفق الأحكام الإلهية بلا مجاملة ولا تشويش ولا تسيُّب، فهي لا ترضخ لملوك ولا لأباطرة ولا لابتزاز؛ لأنها شاهدة وحاملة لضمير الحق، وهي لن تتحول إلى منتدى أو سوبر ماركت؛ وفقًا للأمزجة وتقلبات الزمان .الكهنة خدام هذه الأسرار يحملوننا في قلوبهم بأبوّة وأمومة روحية صادقة. وهُم بحق رعاة لا تنقص رسالتهم شيئًا عن العمل التعليمي والذبائحي والرعوﻱ والليتورجي. كيانات روحية لا مجرد أشخاص عادية؛ بل أبواق إلهية وضعت على عاتقها عبء خدمة وغسل أرجل جسد المسيح الذﻱ هو الكنيسة. ولكل واحد منهم وزناته التي لا يحاسبه عنها الناس بل الكرَّام صاحب الكرم، الساند والعامل في كرمه، ليفتح أمامنا ملكوته منذ الآن، ويجعله راسخًا أمام أبواب الجحيم، بينما كل المجالات الأخرى للحياة تُبتلع وتندثر تمامًا. لذلك كل من يدخل الكنيسة بيت الله؛ المفترض فيه أنه داخل إلى الفردوس لسَبْر أغوار نفسه؛ مشتركًا في العبادة والوعظ. يهرع إليها لينجو من تيارات الطوفان؛ مُحتميًا بالثقة والإيمان بكل عقائدها الجوهرية، متفهمًا جيدًا لوجوب الطاعة لها من غير مساومة، بل بثقة وطيدة في مسيرتها؛ عبر التاريخ الموثق في خبرة صدور الذين سبقونا وسلمونا ما اختبروه، لنعيش نحن ما تُمليه علينا سلوكيات ومقتضيات الحياة الجديدة . وحتى إذ ما طل علينا شيء غير مفهوم أو معلوم لدينا، فذلك لأننا ما زلنا في بدايات الطريق ومبتدئين عليه؛ عبيدًا بطَّالين، بل ولم نصل إلى رتبة العبد البطال الذﻱ فعل كل البر. كنيستنا مملوءة من الآباء الروحيين المنارات، المعروفين ببصيرتهم الروحية وحكمتهم وقداستهم. وأيضًا هي مملوءة من الملايين الغفيرة من العابدين، الذين مَنْ أراد أن يتعلم ويستفيد منهم؛ سيجد الفرصة والمناخ حالما يتراءَى أمامهم : من صلاتهم ووعظهم وقدوتهم وكتاباتهم وسيرتهم ومواظباتهم؛ وشهادتهم حتى الدم والحرق والنفي. لأن المسيحي الحقيقي الذﻱ ينظر إلى رئيس الإيمان ومكمله الرب يسوع، سيجد الكون كله ممتلئًا من مجده!! ألمْ يقُل الرب نفسه : "أن رئيس هذا العالم قد طُرح خارجًا؟!". لذا عندما نتخلص من الإدانة والشر والتسلي بالفضائح ؛ انما نسلك طريق حمل الصليب والفرح الروحي اليقيني؛ الذﻱ لكل من يحمل الصليب بلا تذمر ولا تمرد؛ فيكون له النير هيِّنًا والحمل خفيفًا. أعضاء بعضنا لبعض؛ متشاركين في جوهر واحد، تسرﻱ فينا المحبة، لأننا في اليوم الأخير سنحاسَب على المحبة تنفيذًا أو تقصيرًا. فإما أن ننشر عبق رائحة المسيح الذكية، أو نُشيع رائحة موت ونتانة الروح وفسادها؛ إذا انجذبنا لإشاعة المذمَّة بجهل. تكون موجة الفساد واللوم قد اكتسحتنا، وتركنا ناموس المحبة والأدب المسيحي، مشوِّهين جمال وجه الكنيسة؛ "لأننا رائحة المسيح الذكية لله في الذين يخلصون؛ وفي الذين يهلكون؛ لهؤلاء رائحة موت لموت؛ ولأولئك رائحة حياة لحياة" (٢كو ٢ : ١٥). ما أشد حاجتنا لا إلى ألسنة لاذعة ناقدة هدَّامة، بل إلى الألسنة المصلية المسبِّحة الشاكرة؛ كي تحجز بين الصفين؛ فيقف الوبأ!! ويعفو الله عن جهالاتنا واحتقارنا للروح؛ وازدرائنا بالدم ودَوْسنا للمقدسات. وليعلَم كل من لديه روح هجومية وانتقاد مُرّ، أن العبرة في المسيحية بالنهايات وليست بالبدايات، كي لا يحكموا على شيء قبل الأوان، وكى لا ينصِّبوا أنفسهم قضاة؛ لأننا في مسيرة ضمن التاريخ الإلهي، حلاوتها في التوبة والبداية الجديدة لكل واحد "هَبْني يارب أن أبدأ"؛ لأن العِبْرة في أن أبدأ أنا؛ لا في أن أنشغل ببداية غيرﻱ؛ أن أنظر إلى نفسي لا أنظر لمن حولي؛ لأننا جميعا لسنا في نهاية الرحلة؛ بل في محطة لا تتوقف لنتجدد ونتغير. حبة حنطة مستقبلها في دفنها، وخميرة عملها في تخميرها، محترمين الفروق الفردية بين المؤمنين في الكنيسة؛ من جهة نموهم التدريجي (٢كو ٣ : ١) (أف ٤ : ١٣).إذا كان الكاهن موضوعًا كي يكون إيقونة للكاهن الأعظم خادمًا لأقداسه، إذن من يذمه يشترك في تقويض عمل الخدمة الإلهية، بالسوء الذﻱ يقدحه (أع ٢٣ : ٥). فإن كان هناك لأحد رأﻱ فيه؛ فليذهب إليه ويعاتبه بوضوح ومحبة شُجاعة موصولة بالحوار الهادف؛ لأنه إن كانت النميمة سيئة ومذمومة في حق الناس، فكم وكم تكون في حق الكاهن!!، لأنها لا تمسّ شخصه فقط بل عمل الخدمة الإلهية والرعاية، حتى أن الشيطان يجد أداة تعمل لزعزعة الثقة وإشاعة المذمة؛ التي غالبًا ما تكون مبنية على أوهام وتصورات مبتورة؛ تتصوب نحو هدم العمل الإلهي، للانصراف في الملاسنات والدمدمة وشيوع الدينونة. ربما في أحيان كثيرة تأتي هذه الإسقاطات نتيجة قصور في الرؤيا والمحبة تارة وتارة أخرى بسبب علو سقف المثاليات، التي يصعب على الكاهن أن يتممها؛ لأنه من طين؛ وسيموت من طين.من يبتغي البناء والإصلاح عليه أن يتخذ الوسيلة الواجبة لاحقاق الحق؛ ولا يتبع الذم والهدم والوهم والتشهير؛ ولا يتخذ من التهجم والهمجية وسيلته خلوًّا من الأدب والحياء. فقد وصل بالبعض التطاول في صفحات الجرائد وفي فسحات الإنترنت وفي ساحات القضاء!! ووصل بالبعض تعمُّد إفساد روح العبادة وتحويل الكنيسة بالتطاول والصياح والهتاف؛ إلى مغارة لصوص، (حسب قول السيد الرب). وتشخيصي لما يجري بأن عدوىَ التمرد المجتمعية قد استشرت وأصاب فيروسها كثيرين، دون تمييز ولا تقدير، فاستهوت غير المميزين والمحرضين حتى اختلّت معاييرهم؛ وتجردوا من وعي الأصول الروحية، مُعطين أعداء صليب المسيح فرصة الشماتة وإهانة المقدسات، ما دُمنا نحن قد استبحناها، وما دُمنا تركنا عنا أصول حياة القداسة والاستقامة في معاملاتنا وسلوكنا بمخافة واتزان متعقل ومعقلن .وأقول أن كل نقد جارح؛ ننهش ونأكل به بعضنا بعض يؤدﻱ إلى فنائنا، وأن الاغتياب بالأوصاف والاتهامات القبيحة لإرضاء نزوات وعداوات القلوب المتغربة عن الله، أدَّى إلى التجديف على الاسم الحسن بسببنا، حتى فاحت رائحة النهش؛ عندما قرأها رجل الشارع والجميع من كل مِلَّة، فصفَّر بفمه وضرب كفًّا على كف، لخروج خصوصياتنا على الملأ.فلنتذكر جميعًا غَيْرة صبانا؛ ولماذا تغربنا عن أنفسنا وعن وديعة قلوبنا وسريرتنا الطيبة. الله هو نصيب الكاهن؛ وهو الذﻱ سيحاسبه على نذور تعهداته وتكريسه، فلا تدفعه بذمك وغَيّك الشخصي أن يدخل معك على الخط، لأن في ذلك خسارة وتشويهًا للأيقونة؛ لا ترضاها ولا يرضاها كل غيور على الخلاص. سالكين بعفة واحتراس، محسوبين من البنَّائين المَهَرَة، ومن المعاونين المتعاونين؛ لا من المخربين والخائنين الهدَّامين، حتى لا نعمل لحساب إبليس؛ فتتعطل الخدمة وتُلام بسببنا، ستَّارين على العيوب، محبين في كل شيء، رحومين كسيدنا الرحيم، موضوعيِّين لا شخصانيين، وغيورين على الهدف والوسيلة أيضًا. هناك قوانين موضوعة منوطة لمثل هكذا أمور، وهناك أيضًا جهات اختصاص هي التي تضطلع بالفصل لا بُد أن تُتبع في كنيسة نقية قوية راسخة؛ حملت وتحمل صليبها عبر كل الزمان، لتسلمه للآتين بلا دنس ولا غضن ولا شيء من ذلك، وهي لا ترضى إلا أن تكون بهية بهاء الشمس والقمر .لقد قال معلمنا يعقوب الرسول عن اللسان بأنه نار تحرق؛ وأنه سُمٌّ قاتل؛ وأنه أكثر حِدَّة من السيف، وأننا سنعطي حسابًا عن كل كلمة بطَّالة. لذلك لنرى دائمًا العالم من حولنا بعين التفاؤل والرجاء، ناظرين إلى الحسن والحلو والإيجابي، لأن المتخبط والمرتاب لا يرى أﻱ نور ولو بصيص، فيستعمره الشيطان المستبِد؛ ويجرّه جرًّا لخسف الآخرين. أما الكاهن عليه أن يقدم دليل كهنوته للمقاومين؛ عندما ينظر إلى نفسه ويصححها؛ منتفعًا من كل رأﻱ بنَّاء، وعندما يذهب إليهم مبادرًا؛ ليقبِّل أقدامهم ويغسلها، عندئذٍ ستسقط القشور عن عيونهم؛ ويبصروا ما هُم عليه، لأنه خادم لكل أحد ولا ينفِّر من أحدًا، حتى من الذين يذمُّوه كي يقرِّبهم.. وحتى لا يكونوا ضمن من يشتكوا عليه في اليوم الأخير.ساعيًا إليهم بحب واعٍ وأُفُق واسع؛ لا ليدللهم بل ليردهم. ولا ليكسبهم لشخصه؛ لكن ليضمهم إلى راعي نفوسهم؛ ويحملهم إلى فندق الكنيسة؛ كما فعل الرعاة إغناطيوس الأنطاكي وبوليكاربوس وكبريانوس وأثناسيوس وكيرلس وبطرس خاتم الشهداء وأغسطينوس؛ الذين مع كونهم كهنة عتيقي ومؤصلي القِدَم، إلا أنهم انحنوا وغسلوا الأقدام؛ كسيدهم الذﻱ كان مرتسمًا عليهم بنور دعوته. القمص أثناسيوس جورج
المزيد
27 سبتمبر 2020

تذكار الإحتفال بالصليب المجيد بكنيسة القيامة سنة 43 ش في عهد الملك قسطنطين البار

نعيد في هذا اليوم بتذكار ظهور الصليب المجيد الذي لمخلصنا يسوع المسيح . هذا الذي أظهرته الملكة المحبة للمسيح القديسة هيلانة أم قسطنطين من تحت كوم الجلجثة الذي أمرت بإزالته ، أما سبب وجود هذا الكوم فهو أنه لما رأى رؤساء اليهود كثرة العجائب التي تظهر من قبر المخلص من إقامة الموتى وإبراء المقعدين ، غضبوا ونادوا في جميع اليهودية وأورشليم " كل من كنس داره أو كان عنده تراب ، فلا يلقيه إلا على مقبرة يسوع الناصري" ، واستمر الحال على ذلك أكثر من مائتي سنة حتى صار كوما عظيما . ولما حضرت القديسة هيلانة وسألت اليهود عن موضع الصليب لم يفيدوها . وأخيرا أرشدها بعضهم عن رجل يهودي مسن يسمى يهوذا يعرف مكانه ، فاستدعته فأنكر أولا ، ولما شددت عليه اعلمها مكان الكوم . فأزالته وأخرجت منه الصليب المقدس وبنت كنيسة وكرست عيد له في السابع عشر من شهر توت . وصارت الشعوب المسيحية تحج إليها مثل عيد القيامة . واتفق ان كان إنسان مسافرا هو وجماعته مع الشعب إلى أورشليم يدعى إسحق السامري ، هذا كان يبكت الناس على تكبدهم المتاعب في الذهاب إلى أورشليم .ليسجدوا لخشبه . وكان مع الشعب قسا يسمى أوخيدس ، وفيما هم سائرون في الطريق عطشوا ، ولم يجدوا ماء فأتوا إلى بئر فوجدوا ماءها نتنا مرا ، فضاق صدر الشعب جدا . وابتدأ إسحق السامري يهزأ بهم ويقول ان أنا شاهدت قوة باسم الصليب! آمنت بالمسيح . فغار القس أوخيدس غيرة إلهية وصلى على الماء النتن ورشمه بعلامة الصليب فصار حلوا . وشرب منه كل الشعب ودوابهم . أما إسحق فانه لما تناول وعاءه ليشرب وجده نتنا مدودا . فندم وبكى وأتى إلى القديس القس أوخيدس وخر عند قدميه أمن بالسيد المسيح . وشرب من الماء فوجده حلوا . وصار في ماء هذه البئر قوة ان يكون حلوا للمؤمنين ، ومرا لغيرهم . كما ظهر فيه صليب من نور . وبنوا هناك كنيسة . ولما وصل إسحق السامري إلى مدينة القدس ذهب إلى أسقفها واعتمد منه هو وأهل بيته . أما ظهور الصليب المجيد على يد الملكة هيلانة فكان في اليوم ا العاشر من برمهات . ولأنه دائمًا يكون في الصوم الكبير فقد استبدله الآباء بيوم 17 توت الذي هو تكريس كنيسته . والمجد والسجود لربنا يسوع المسيح إلى أبد الآبدين . آمين .
المزيد
26 سبتمبر 2020

المقالة العاشرة في تذكار الخطايا

أشاء أن أبث قدامك أيها المسيح المخلص ؛ وأصف بحضرة مجدك كافة المرارة التى تختص بي ؛ وبنيتي الخبيثة، وأذكر أيضاً كل الطرب والحلاوة التي صنعتها معي ؛ إذ منذ جوف أمي صرت مغيظاً جاحداً خيريتك ونعمتك، لا نشاط لي في الخير.فأنت أيها السيد أعرضت عن كافة شروري ؛ ومن أجل رأفاتك الجزيلة أرتفع بنعمتك يا ابن اللـه رأسي الذي كان ذليلاً كل حين من أجل خطاياي.تجذبني بنعمتك إلى الحياة ؛ وأنا أسعى بنشاط إلى الموت ؛ لأن عادة الآلام الرديئة المذمومة جذبتني حين أذعنت لها ؛ وقيدت الفكر بقيود لا تنفك ؛ والقيود مأثورة عندي دائماً. لأنني أشاء أن أتقيد.فالعادة تقيدني بإشراكها ؛ وأفرح إذا قيدت، تغيصني في العمق وأنا ألتذ بذلك، والعدو كل وقت يجدد قيودي لأنه قد رآني مسروراً برباطاتي الكثيرة ضفرها، وهو كثير الحيل في صناعته فلا يربطني بالرباطات التي لا أرغبها، لكنه يقدم لي دائماً الأغلال الفخاخ التي أقبلها بالتلذذ كثير.لأنه يعرف أن الهوى يقوى عليَّ فيحضر لي بطرفة عين القيد الذي أريده، يا له من بكاء ونوح من عار وخزي أنني أتقيد بمشيئتي فأنا لا أقدر أن أسحق القيود في لحظة واحدة وأصير حراً من كافة الفخاخ.لأنني بالاسترخاء والعادات متعبداً للهوى ؛ وأقتل بالآلام التي أستبشر أنا بِها. لو شئت لاستطعت أن أفك القيود وأسحقها، ولو أردت لقدرت أن أهرب من الفخاخ، فهل يكون أمر من هذا النوح والبكاء ؟ أم يكون خزي أصعب من هذا ؟ بلى لا يكون أشد مرارة من هذا الخزي، أن يعمل الإنسان مشيئات عدوه.فأنا أعرف قيودي ؛ وأخفيها في كل ساعة من كافة الذين يشاهدونني في زي الورع ؛ وضميري يوبخني إذا عملت هذا قائلاً لي كل وقت:” لِمَ لا تستفيق يا شقي، أو ما علمت أنه آتي وأقترب يوم الدينونة الرهيب الذي فيه تظهر الأشياء كلها، أنْهض ما دمت قادراً ومزق الرباطات التي لك، لأن فيك قوة العقد والحل “.هذا يقوله لي دائماً ضميري ويوبخني، وما أريد أن أستريح من القيود والإشراك، أنوح من أجلها كل يوم وأتنهد وأوجد مربوطاً بِهذه الآلام نفسها.أنا شقي ومتواني غير ناجح في صالح نفسي، كيف لا أخاف من فخاخ العدو، جسمي مشتمل بجمال زي التورع ونفسي مقيدة بأفكار غير لائقة، أتورع بحضرة الناظرين بحرص ؛ وأنا من داخل وحش لا يستأنس. أحلي كلامي للناس وأمنحهم إياه ؛ وأنا في نيتي مر وخبيث ؛ فماذا عسى أن أعمل في وقت الاختبار إذا أوضح اللـه كافة الأشياء في مقام الدينونة، أنا أعلم أنني سوف أعذب هناك إن لم أستعطف من هنا الديان بالدموع.فلذلك لا يسخط عليَّ بل ينتظر عودتي إذ لا يشاء أن يبصر أحداً متحرقاً بالنار بل يريد أن يدخل إلى الحياة كافة الناس.فإذ أنا واثق برأفاتك يا ابن اللـه ربي أخر لك طالباً أقبل بنظرك إليَّ، أخرج نفسي من سجن المآثم؛ وأشرق شعاع نورك في ذهني قبل أن أمضي إلى المدينة المرهبة التي تنتظرني حيث لا يمكنني أن أتوب عن المساوئ.وأنا مضبوط بفكرين يكتنفني كل واحد منها: هل أسافر من الجسد أولى من أن أخطئ ؛ لكن أخاف أنا الشقي أن أمضي وأنا غير مستعد مجرد من الفضائل، أو أبقى ؛ فالخوف العظيم يعذب قلبي من كوني لا أبقي في الجسد بل لا بد من أن أنتزع منه.ولست أعرف بأيهما أتعزى، لأنني أعاين ذاتي غير نشيط في الصلاح، وحياتي في الجسد ذات خوف وجزع، لأنني في كل وقت أتمشى بين الفخاخ وأماثل التاجر المتواني العاجز الذي يخسر في كل ساعة رأس المال مع الربح.هكذا أنا أخسر الخيرات السمائية بالأنغلاب الذي يجرني إلى المساوي وأحس بذاتي كيف أسرق في كل ساعة وأوجد بغير مشيئتي في الأمور التي أبغضها، أتحير في أمر البرية كيف هي بَهية دائماً، أنذهل في نيتي الرديئة متضايقاً مغموماً.من يخطئ دائماً أفضل ممن يتوب كل يوم لأن توبتي ما لها أساس، البناء وطيد إلا أنني كل حين أضع أساس بناء وأنقض العمل بيدي، وتوبتي الحسنة إلى الآن لم تبتدئ، وونيتي المذمومة لا انتهاء لها.تعبدت بالاسترخاء لمشيئة عدوي ؛ وأنا نشيط أن أكمل ذلك، فمن يعطي لرأسي ماءً لا يقدر ولعيني ينابيع دائمة لتنبع عبرات.فأبكي كل وقت لدى الإله الرؤوف ليرسل نعمته لينتشل خاطئاً من بحر هائج بأمواج الخطايا، فإن نفسي غرقت بتواتر الموج ؛ وجراحاتي لا تقبل البتة عصائب الشفاء.أنتظر التوبة ؛ وأنا مسروق بِهذا الوعد الباطل إلى أن يفنى ؛ أقول أنني أتوب ولا أتوب إلا بالكلمات ؛ وبالأفعال أنا مبتعد من التوبة، إن كنت في رفاهية وراحة أنسى طبيعتي، وإن حصلت أيضاً في غموم أوجد متذمراً. الآباء القديسون كانوا محبين للـه في الأحزان والمحن، كانوا مختبرين مهذبين ؛ وقبلوا بذاتِهم إكليلاً لا يضمحل من الإله السمائي بشرف ومدائح، اقتنوا من الحزن مديحاً وثناءً جميلاً ؛ وصاروا صورة حسنة للأجيال الواردة.ومع هؤلاء يوسف المهذب الجميل البهاء ؛ المتناهي في العفة ؛ المملوء جمالاً سمائياً مع محبة العلي، أقتنى بالتجارب صبراً نفيساً لأن حسد إخوته الردىء ما قدر أن يدر جمال نفسه، ولا استطاعة المراودة المخاتلة أن تذبل جمال الصبي الزاهر، كانت تنظر في كل ساعة إلى زهر العفيف لتسكب عليه سماً مراً، ولا الحبس والقيود ذبلت حسن بَهاء زهرة نفس الصبي المحب للـه.فإن كنت أنا الشقي أخطأت بغير محنة ما، وأخطئ وأغيظ وأمرمر سيدي، فقد اختبرت رأفاته الجزيلة.خلصني يارب وأعطي لعبدك كطلبته التي يبتغي من كنـز تحننك، أيها السيد لتنبع نعمتك في قلب وفم عبدك بمداومة مثل ينبوع ليكون قلبي وفمي هيكلاً طاهراً لامعاً بخيريتك ونعمتك ؛ قابلاً ملكاً سمائياً لا كعش للأفكار الخبيثة ومغارة لصوصي أردياء للروايات الشريرة.بل تحرك إصبع نعمتك لساني دائماً كأوتار المعزفة لتمجيدك أيها المتعطف على الناس، لكي ما أمجد بلا فتور وأبارك بشوق قلبي وفمي كل زمان حياتي.لأن من يعجز عن أن يسبحك ويمجدك هو غريب من الحياة العتيدة. أيها المسيح المخلص ؛ أعطيني سؤال قلبي ؛ ليصير مثل رباب النغمة لأستطيع أن أوفي ههنا ديوناً قليلة ؛ وأحظى هناك أيضاً بوفاء نعمتك حين تجزع كل نفس وترتعد من مجدك الرهيب.نعم يا سيدي يا ابن اللـه الوحيد ؛ أستجب لتضرع عبدك الخاطئ ؛ وأقبله مثل قربان ؛ فأخلص بنعمتك.والمجد يليق بمن يخلص الخاطئ برأفاته آمين مقالات مار إفرآم السريانى
المزيد
25 سبتمبر 2020

صَليبُكَ

صليبك موضع جدال منذ صليبك٬ لكنه أعجب معجزاتك الإلهية٬ فلولاه لَمَا بطل الموت ولا انحلت الخطية ولا انهدم الجحيم ولا انفتحت أبواب الفردوس صليبك هو اقتدارك ونصرتك التي أظهرتها أمام الخليقة كلها. أطراف صليبك جمعت العلو والعمق والطول والعرض ما يُرى وما لا يُرى. صليبك هو مجدك الذي به تمجدتَ وهو قمة خلاصنا ومصدر كل الخيرات٬ وبواسطته صرنا مقبولين بعد أن كنا منبوذين ساقطين٬ صرنا عارفين للحق وارتفعنا من عمق الخطية إلى قمة الفضيلة.... صليبك هو ختم حمايتنا وضمانك وصنعتك التي بها لايمسنا مُبيد الكل٬ من صليبك فزعتْ الشياطين وهربت فارة٬ صليبك هو زينتنا وفخرنا لأنك ارتفعت عليه ليس تحت سقف ما يظللك٬ بل سماء. صليبك عالٍ مرتفعٌ أنرت به على الجالسين في الظلمة. سال عليه دمك الذكي الكريم فطهر كل أدناس العالم.... ذبيحتك مسكونية أدخلت بها المؤمنين بك إلى الفردوس٬ حالما فتحت الفردوس المُغلق وأدخلت كل لص شاطر يغتصب الملكوت٬ صليبك هز أركان الطبيعة٬ شقق الصخور وأخفى لمعان الشمس والنجوم لأنك ضياء السماء والأرض كلها وهما مملوءتان من مجدك الأقدس٬ صليبك مزق الذنوب وفك النفوس من قيد الأثيم القبيح وربطنا بخيط محبتك ونجانا من اللعنة والعبوس فصار لنا مرساة الرجاء٬ صليبك هو العمود المبارك المثلث الغبطة الذي بسطت عليه جسدك لتعتق كل المائتين. صليبك هو فخر المؤمنين وجمال الرسل ومعونة كل الذين يعاينون حياتهم معلقة تجاهه٬ ومنه ينبُع المشروب الإلهي. إننا نرفعه رافعين أيادينا وسط أتون هذا العالم الحاضر٬ باسطين أيادينا في جوف الحوت برسم آلامك الخلاصية متطلعين إلى نجاتنا من أفواه الأسود ومن الذين يريدون أن يقطعوننا من أرض الأحياء. ولا زال صليبك يُقاوَم من الكارهين لإسمك (اصلبْه اصلبْه) والذين كانوا أيضاً منذ ولادتك أتوا ليهلكوا الصبي ولا زالوا إلى الآن كارهين كنيستك ورافضين خلاصك الثمين بينما صليبك هو فعل محبتك لهم وافتقادك للعالم٬ وهو ليس علامة سكون لكنه علامة حركة ذراعك الأبدية المفتوحة كي تصطاد وتضم كل من يُقبل إلى دائرة خلاصك٬ لذا لم نَعُد نحمل صليبك فقط بل صليبك أيضًا يحملنا. إن صليبك هو السيف القاطع لقرون الشيطان٬ قوته غير مقهورة وعجائبه خلاصية من الضغطة والشدائد والدينونة٬ إنه قوة - (ديناموس)(دينامو) - ومصدر حياتنا وطاقتنا ونمونا وهو القوة الإلهية التي تسند غربتنا منذ ولا دتنا حتى رُقادنا. لقد أشرق نور صليبك عندما أظلمتْ الأرض٬ فلا عتامة ولا ظلمة ولا ضبابية ولا كتمان ولا تضليل. إنك لم تترك صليبك على الأرض بل أخذته وأصعدته معك إلى السماء لأنك ستُحضره معك في مجيئك الثاني ليضيء ثانية عندما تتزعزع قوات السموات في الدينونة. ستأتي حاملاً صليبك المُحيي٬ ستُحضره معك وسيعرف الذين صلبوك ورفضوك وكذّبوك (ما قتلوه وما صلبوه ولكن شُبِّه لهم) مقدار جحودهم وجهالاتهم وشرهم٬ وستنوح شعوب الأرض كلها عندما ترى جراحاتك وجنبك المفتوح وعندما ينظروا الذي طعنوه. القمص أثناسيوس چورچ
المزيد
24 سبتمبر 2020

التناقض المزعوم بين الأسفار وبين رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى الْعِبْرَانِيِّينَ

1- بين اصحاح 6 : 4 – 6، 1 يو 2 : 1 و2 ففى الاول يقول الرسول بولس (لان الذين استنيروا مره وذاقوا الموهبه السماويه وصاروا شركاء الروح القدس وذاقوا كلمه الله الصالحه وقوات الدهر الاتى وسقطوا لا يمكن تجديدهم ايضا اذ هم يصلبون لانفسهم ابن الله ويشهرونه) وفى الثانى قيل (وان اخطا احد فلنا شفيع عند الاب يسوع المسيح البار. وهو كفاره لخطايانا. ليس لخطيانا فقط بل لخطيانا كل العالم ايضا). فنجيب يجب ان نفهم معنى السقوط فى القول الاول وهو الارتداء عن الديانه المسيحيه. يقول الرسول لان الذين استنيروا مره بتجديد الروح القدس (اى تعلموا الديانه المسيحيه ووقفوا على سر مبادئها الخلاصيه) وذاقوا الموهبه السماويه (اى شعروا بالفرح الذى ينشا من الشعور يغفران الخطايا) وصاروا شركاء الروح القدس (اى نالوا بعض مواهبه) وذاقوا كلمه الله الصالحه (اى مواعيد الانجيل الكريمه الصالحه) وقوات الدهر الاتى (اى تحققوا الحصول على السعاده الابديه بالايمان) وسقطوا (اى بعد ذلك كله ارتدوا عن الديانه المسيحيه باختيارهم بعد ما اخذوا معرفه الحق. (عب 10 : 26) لا يمكن تجديدهم ايضا للتوبه (اى لا يمكن رجوعهم الى الحاله التى سقطوا منها اى الايمان بالديانه المسيحيه والتمتع بالرجاء الذى نقدمه للانسان) اذ هم يصلبون لانفسهم ابن الله ثانيه (اى يرتكبون الخطيئه اليهود الذين صلبوا المسيح فى انكارهم اياه فيوافقونهم بالفعل ان لم يكن بالقول على عملهم، الا ان اليهود لو عرفوا لما صلبوا رب المجد (1 كو 2 : 8) اما الذين عرفوا صحه دعواه وامنوا به فانهم اذا انكروه تكون خطيئتهم اعظم من خطيئه اليهود) ويشهرونه (اى للعار والافتراء على صدق ديانته كما يفعل الاعداء عند ارتداد احد من المسيحيين). 2- بين اصحاح 7 : 3، اصحاح 9 : 27 ففى الاول يقول عن ملكى صادق (بلا اب بلا ام بلا نسب لا بداءه ايام وله ولا نهايه حياه بل هو مشبه بابن الله) وفى الثانى (وضع للناس ان يموتوا مره). فنجيب : ان القول الاول عن ملكى صادق مقدر فيه (غير مذكور فى كتاب الله) اى كل ما ذكر عنه بانه بلا اب بلا ام... الخ. سببه ان كتاب الله امسك عن ذكر حياته ليصبح رمزا لابن الله. فاغفل سلسله نسبه فلم نعرف به ابا ولا اما ليرسم لنا المسيح الذى كان من جهه ناسوته بلا اب ومن جهه لاهوته بلا ام واختفى بداءه ايامه ايامه ونهايتها لنفهم ان المسيح ازلى ابدى. المتنيح القس منسى يوحنا عن كتاب حل مشاكل الكتاب المقدس
المزيد
23 سبتمبر 2020

الوداعة ودماثة الخُلق

من هو الإنسان الوديع؟ وما صفاته وبناء شخصيته؟ الإنسان الوديع هو الشخص الطيب المسالم. وكثير من الناس يستخدمون صفة الطيب بدلًا من صفة الوديع. وهو عمومًا إنسان هادئ بعيد عن العنف. هو هادئ في طبعه. هادئ الأعصاب، وهادئ الألفاظ والملامح، وهادئ الحركات فالهدوء يشمل كله من الداخل والخارج. فهو هادئ في قلبه ومشاعره، وهادئ أيضًا في تعامله مع الآخرين، ويتصف بالحلم فهو حليم في أخلاقه وقد قيل عن السيد المسيح في وداعته إنه "لا يخاصم ولا يصيح، ولا يسمع أحد في الشوارع صوته. قصبة مرضوضة لا يقصف، وفتيلة مدخنة لا يطفئ". فهكذا يكون الوديع بعيدًا عن الصخب والضوضاء. لا يصيح. بل حينما يتكلم، يتصف كلامه بالهدوء واللطف، يختار ألفاظه بكل دماثة وأدب. لا يجرح بها شعور إنسان أيًا كان. حتى إن كان ذلك الشخص مثل فتيلة مدخنة، لا يطفئها، فربما تمر عليها ريح فتشعلها يعمل كل ذلك -لا عن ضعف- وإنما عن لطف يذكرني هذا الأمر بقصيدة كنت قد نظمتها منذ حوالي 56 عامًا في يوم الأربعين لأستاذ وديع كنت أحبه، وقلت فيه: يا قويًا ليس في طبعه عنفٌ ووديعًا ليس في ذاته ضعفُ يا حكيمًا أدّب الناس وفي زجره حبّ وفي صوته عطفُ لك أسلوب نزيه طاهر ولسان أبيض الألفاظ عَفٌ لم تنل بالذمّ مخلوقًا ولم تذكر السوء إذا ما حلّ وصفُ إنما بالحب والتشجيع قد تصلح الأعوجَ، والأكدرُ يحنو الإنسان الوديع يكون أيضًا بعيدًا عن العنف وعن الغضب هو إنسان هادئ لا يثور ولا يثار. لا يحتد ويغضب بسرعة ولا يبطئ. ولا ينفعل الانفعالات الشديدة، ولا تغلبه النرفزة (العصبية)، لأنه هادئ باستمرار، يتصف بالطيبة والبشاشة. لا ينتقم لنفسه، ولا يحلّ مشاكله بالشدة. بل إن حدث وأساء إليه أحد، يقابل ذلك بالاحتمال والصبر والإنسان الوديع لا يقيم نفسه رقيبًا على الناس وتصرفاتهم. إنه لا يقيم نفسه قاضيًا، ولا يتدخل فيما يفعله غيره. ولا يعطى نفسه سلطة مراقبة الآخرين والحكم على أعمالهم. وإن اضطرته الضرورة إلى الحكم، لا يقسو في أحكامه وقد يغلبه الحياء، فلا يرفع بصره ليملأ عينيه من وجه إنسان. إنه لا يفحص ملامح غيره ليحكم على مشاعره ماذا تكون، أو ما مدى صدق الغير في كلامه.. وإن حورب بذلك يقول لنفسه: "أنا مالي، خلّيني في حالي". هو بطبيعته الوديعة لا يميل إلى فحص أعمال الناس.. وإن تدخّل في الإصلاح، يُصلح بهدوء ووداعة ورقة.والإنسان الوديع يكون دائمًا سهل التعامل مع الغير. يستطيع كل شخص أن يأخذ معه ويعطى... إنه سهلّ في نقاشه وحواره. لا يحتد ولا يشتد. ولا يستاء من عبارة معينة يقولها من يحاوره. بل يشعر المتناقش معه براحة مهما كان معارضًا له. يعرف أنه سوف لا يغضب عليه، وسوف لا يحاسبه على كل لفظ مما يقوله الإنسان الوديع بشوش، لا يعبس في وجه أحد. له ابتسامة حلوة محببة إلى الناس، وملامح سمحة مريحة لكل من يتأملها. لا تسمح له طبيعته الهادئة أن يزجر أو يوبخ أو يحتد أو يشتد، أو أن يغير صوته في زجر إنسان ومهما عومل، لا يتذمر ولا يتضجر ولا يشكو. بل غالبًا ما يلتمس العذر لغيره، وفى ذهنه يبرر مسلكه، ولا يظن فيه سوءًا، وكأن شيئًا لم يحدث. فلا يتحدث عن إساءة الناس إليه، ولا يحزن بسبب ذلك في قلبه. وإن حدث وتأثر بسبب ذلك أو غضب، سرعان ما يزول تأثره. ولا يمكن أن يتحول حزنه أو غضبه إلى حقد، بل ما أسرع أن يصفوإنه إنسان بطئ الغضب. لا يغضب لأي سبب. أما إذا غضب الوديع، فلابد أن أمرًا خطيرًا قد دعاه إلى ذلك. وغالبًا ما يكون غضبه لأجل الخير ولأجل الغير، وليس لأجل نفسه أو بسبب كرامته أو حقوقه الشخصية... وإذا غضب الوديع فإنه لا يثور ولا يفقد أعصابه، إنما يكون غضبه هو مجرد تعبير عن عدم موافقته وعدم رضاه عما يحدث. فهو عمومًا أعصابه هادئة. وإذا انفعل لا يشتعل والإنسان الوديع هو بطبيعته مسالم، لا ينتقم لنفسه. لا يقابل الشر بمثله، ولا يرد على السيئة بما يشبهها. إنما هو كثير الاحتمال. لا يدافع عن نفسه. بل غالبًا ما يدافع عنه غيره، موبخين من يسئ إليه بقولهم "ألم تجد سوى هذا الإنسان الطيب لكي تسئ إليه؟!". فالوديع لا يؤذى أحدًا، ويحتمل أذى المخطئين والوديع له سلام في داخله، فلا ينزعج ولا يضطرب. فكل المشاكل الخارجية لا تستطيع أن تعكر صفوه الداخل. وكما قال أحد الآباء "سهل عليك أن تحرّك جبلًا من موضعه. وليس سهلًا أن تثير إنسانًا وديعًا"والوديع لا يصطنع الهدوء. إنما كما خارجه، هكذا داخله أيضًا. إنه كصخرة أو جندل في نهر، مهما صدمته الأمواج لا يتزعزع والوديع بعيد عن المجادلة والمحارنة. أو ما يسميه العامية (المقاومة في الكلام). لأنه لا يجاهد لكي يقيم كلمته أو لكي ينتصر في المناقشات. إنما هو يقول رأيه ويثبته، وليقبله من يشاء ومتى يشاء، دون أن يدخل في صراع جدلي يفقده هدوءه والوديع لا يوجد في تفكيره خبث ولا دهاء ولا تعقيد... لا يقول شيئًا وفي نيته شيء آخر. بل الذي في قلبه هو الذي على لسانه. وما يقوله لسانه إنما يعبر عن حقيقة ما في قلبه، فليس عنده التواء، ولا يدبر خططًا في الخفاء. بل هو إنسان واضح، يتميز بالصراحة، يمكن لمن يتعامل معه أن يطمئن إليه تمامًا. فهو شخص بسيط، لا حويط ولا غويط إنه يمر على الحياة، كما يمر النسيم الهادئ على سطح الماء.. فهو لا يُحدث في الأرض عاصفة ولا زوبعة، ولا يُحدث في البحر أمواجًا ولا دوامات. فهو لا يحب أن يحيا في جو فيه زوابع ودوامات لأن كل ذلك لا يتفق مع طبعه، ولا مع هدوئه ولا لطفه، ولا مع أسلوبه في الحياة. لذلك كل من يعاشر يلتذ بعشرته. فهو إنسان طيّب لا يصطدم بأحد، ولا يزاحم غيره في طريق الحياة. وإن صادف في طريقه مشاكل، فإنه يمررها، ولا يدعها تمرره... وأخيرًا هناك نوعان من الودعاء: أحدهما وُلد هكذا، والثاني اكتسب الوداعة بجهاد وتداريب وبعمل النعمة فيه على أن في حديثنا عن الوداعة، لا يفوتنا أن ننسى ما يعطلنا. فأحيانًا تقف ضدها الإدارة والسلطة. فالبعض إذ يمارس الأمر والنهى، والتحقيق والمعاقبة، ويكون من واجبه مراقبة الآخرين وتصريف أمورهم، قد يفقد وداعته أحيانًا، ويرى في الحزم والعزم والحسم ما يبرر له العنف في بعض الأوقات. ولكن مغبوط هو الذي يحتفظ بوداعته فيما يمارس عمل السلطة... وهنا يبدو أن موضوعنا هذا يحتاج إلى تكملة... قداسة مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل