العظات

السيدة العذراء فى العقيدةالأرثوذكسية الأحد الثالث من مسرى

بأسم الاب والابن والروح القدس اله واحد آمين فلتحل علينا نعمته ورحمته وبركته الآن وكل اوان الى دهر الدهور كلها آمين النهارده الاحد الثالث من شهر مسره..ه ودائما بيجيء الاحد الثالث يتزامن مع عيد صعود جسد السيده العذراء ،عشان كده تقرأ علينا الفصل ده.. عندما كان يعلم.. وكان الجمع جالسا حولة...فقالوا لة ...هوذا امك واخوتك خارجا يطلبونك. فاجابهم وقال ..من هي امي واخواتي.. هوذا امك،، السيده العذراء وقفت في الخارج بتطلبه،الست العذراء احبائي لها كرامه كبيره جدا في الكنيسه، مهم جدا ان احنا نعرف كرامه الست العذراء في الكنيسه مش لمجرد ان هي قديسه ،لا احنا مش بنكرم العذراء لقداسه العذراء فقط ولكن بنكرم العذراء لانها ولدت لنا الله الكلمه بالحقيقه، بنكرم السيده العذراء لانها والده الإله ..فأحنا سر تكريمنا للسيده العذراء مش لمجرد اتضعها او عفتها او صمتها او صبرها او احتملها او طهارتها او نقاوتها ،، في حاجات ثانيه اهم من كده بكثير، لانها مش مجرد قديسة عاشت طريق القداسه..لا هي اعلى من كدة بكتير...هى والده الآلة ..عشان كده لو جاء احد شكك في قديس ممكن يعني ما نتضايقش قوي ،يعني يجي واحد ..يقول لك .القديس ده اقوى من القديس ده. ولا انا بحبه القديس ده اكثر من القديس ده.. نقول له وماله كلهم قديسين ما في مشكله.. انا شفيعى ابو سيفين..واحد تانى يقولك مارجرجس...واحد ثالث يقولك مارمينا...اقولة كلهم كويسين وحلوين، المهم انك تحب القديسين.. لكن لو جاء واحد مس السيدة العذراء..ف حاجة..اقولة لة لا كلو الا دى...لانها مش مجرد قديسة عادية، لانها امه الإله..عشان كده يوم ما جاء احد يشكك في الست العذراء شويه الكنيسه كلها اتقلبت ..وقال لك نعمل مجمع .ليه ..طب ليه لما يجي يكلموا على اي قديس ثاني ما ننزعجش كدة؟! اصل اللى يتكلم على العذراء. يبقى بيتكلم عن ابنها..واى مساس بالعدراء، هيمس المسيح. يعني مثلا لو قلنا الست العذراء مش ممكن تولد الالة ...دي ولدت لنا بس الإنسان ...اول ما يتقال ان دي ولدت الانسان بس كده.. من غير ما يكون اله..كده احنا مش مشكله ان احنا جرحنا العذراء فى حاجة. المشكله ان احنا جرحنا العقيده المسيحيه نفسها،، لان كده .مابقاش المولود منها الآلة المتجسد. طب افرض احنا زودناها شويه وحبينا نكرم العذراء زياده ،ونقول دي مش بشر نقول عليها ان هي نازله من السماء.. دي حتى الحمل بتاعها اللي هي الطريقه التى حُبل بهآ العذراء نفسها.. ابوها وامها يعنى...دى جاءت من غير زواج.. والعذراء دي حاجه فوق كل الناس.. نقولة لا خد.بالك ،،لو كرمت العذراء زياده قوي كده..وقولت انها مش بشر. يبقى انت كده مسيت موضوع الخلاص .. يعني كده اللي جاي منها مش بشر.. لان هي مش بشر.. فلو قولت على الست العذراء ان هي مش بشر يبقى الجاى منها مش بشر ..يبقى مش هيفدى البشر ..يبقى لو جبتها اقل من كرامتها ..تبقى اذيت العقيدة...ولو علتها فوق كرامتها يبقى انت كده برضه اذيت العقيده...اى مساس بالعذراء هيمس العقيده المسيحيه نفسها ...عشان كده احنا مش بنكرم العذراء انها مجرد قديسة...لكنها مجرد جزء من عقيدتنا المسيحيه،، والده الإله ....اي قديس ممكن ممكن ناس تحبة اكتر...على سبيل المثال..ممكن احنا في اسكندريه نميل لمارينا ،للبابا كيرلس ..ممكن ناس في الصعيد يميلوا مثلا .. لشهداء اخميم يحبوا قوي الانبا شنوده والانبا بشاي، بيميلوا لهم جدا ..وما فيش مشكله ..تلاقي فى بحرى يحبوا الست رفقه..والست دميانة....كويس خالص مش غلط.. لكن نجيء عن الست العذراء ونقول لا.. دي مش بتاعه انتماءات كده ولا كلام كده ولا اهواء خاصه ..دي.بتاعه المسيحيه كلها.. لان اللي هيشكك في قداستها وطهارتها...يبقى شكك في العقيده المسيحيه نفسها غير اى قديس تانى...اى قديس اخر متروك لك حرية الاختيار...اتذكر مره سألوا سيدنا البابا ، بيقولوا له يا سيدنا في قديسه لسه ما كناش نسمع عنها كثير قبل كده.. اسمها القديسه مهرائيل.. عاوزين نسمع رأى قداستك في القديسه مهرائيل سيدنا ببساطه وحكمته المعهوده، على فكره دي ما كانتش على ايامنا انا ما اعرفش عنها حاجات كثير.. يعني ممكن قوي نقول على قديسه انا ما اعرفش عنه كثير.. لكن لما نيجي عند الست العذراء ما ينفعش، لانها تمس العقيده المسيحيه في قلبها. عشان كده تبصي تلاقي الكنيسة تكرم الست العذراء جدا.جدا نقول عنها انت اعلى من الشاروبيم وادل من السيرافيم... نقول عنها انها السماء الثانية..الزهرة النيرة الغير متغيرة...الام الباقيه عذراء.. نتكلم عنها انها ام رحيمه قادره،.. ونقول لها اشفعي فينا امام المسيح الذى. ولدتيه لكي ينعم لنا...بغفران خطايانا.. عندما شككوا في السيده العذراء اجتمع مجمع .ووضع في قانون الإيمان مقدمه للسيده العذراء نعظمك يا ام النور الحقيقي..ونمجدك لانكى ولدتى لنا مخلص العالم.. ليه؟ لا مش هنفوت الترجيع في العذراء ده، لان يوم ما هنجرح في العذراء يبقى جرحنا في العقيده المسيحيه كلها، عشان كده تلاقي رأيين متطرفين في النظر الى السيده العذراء، نقول عنهم .رأى نستور ورأى اوطاخى ..ايه رايك نستور؟ قالك مش ممكن امراه تولد الاله ،ومش ممكن الاله الغير محدود يبقى في بطن واحده ست،، واقنع الناس بذلك، قالوا له امال ايه ،قال لهم بعد ما هي ولدته حل عليه اللاهوت ..بعد ما هي ولدته حل عليه اللاهوت ..طب وبعدين قال لك بقى هم الاثنين موجودين اللاهوت والناسوت..لكن هما الاتنين مش واحد...فكان لما يسوع يقيم موتى..دة اللاهوت.. لما يسوع يجوع ولا يعطش ده كده الناسوت... فعمل لاهوت فصل في الناسوت عن اللاهوت..سموه لاهوت المصاحبه ،يعني كأن يسوع ده ماشي واللاهوت جنبه... وقت ما يحتاج اللاهوت اللاهوت يدخل. وقت مايحتاج الناسوت الناسوت يدخل....قولنالوا لا لا ...اللي كان جوه بطن الست العذراء ده هو الله الكلمه بالحقيقه.. واللي كان جوه بطنها ده هو الاله المتجسد ..واحد مع الأب فى الجوهر...اللي كان جوه بطن الست العذراء دة القدوس المولود منها يدعى ابن الله.. ده كلام الملاك كلام البشاره كلام السماء مش كلامنا.. مش احنا اللي عملنا الست العذراء.. مش الكنيسه الارثوذكسيه هي اللي صنعت السيده العذراء.. لا ده هو ربنا اللي سمح لها بكده واعطاها هذه الكرامه ...وهو كلام الملاك ليها ووعد الملاك ليها كدة ..فأحنا لو شككنا فيها يبقى بنشكك فى كلمه ربنا وفى وعد الملاك والعقيده المسيحيه كلها.. من اللحظه التي حصل فيها الحمل الالهي بإن بذرة الروح القدس وضعت في بطن السيده العذراء بزره الروح القدس التي حلت في بطن الست العذراء وابتدى الجنين كطفل يتكون جواها كان هناك اتحاد بين اللاهوت والناسوت ودي كانت بدايه الابن المتجسد لكن الابن مولود من الاب قبل كل الظهور ..لكن دة كان لبدايته في بطنها عشان يتولد الولاده الزمنيه،، لان الابن له ولادتين .. ولاده ازليه وولاده زمنيه ..الولاده الزمنيه اللي اتولد فيها من بطن الست العذراء.. ده كان من اجل خلاصنا..جاء وتجسد ..لكن قبل كده هو موجود قبل كل الدهور ..طب عمل ايه دلوقتي؟ اخذ جسدا ،،فلما كان في بطن الست العذراء اتحد بها اللاهوت بالناسوت جوة بطنها.. والي ولدتهلنا ولدت لنا الله الكلمه بالحقيقه،واصبح واحد مع الاب فى الجوهر..اذا لو انا قولت ان اللي كان جوه بطن الست العذراء ده يسوع اللي هو مش اله يبقى هي ولدت مسيح مش الآلة . اذا اللي جاي يفدينا مش اله اذا ما فدناش ،يبقى اللي اتصلب على الصليب ده مش آلة..اذا يبقى خلاصة محدود ...على رأيه معلمنا بولس الرسول.. بالجهل يموت بار من اجل واحد .. لو في واحد عايز يفدي واحد بالعافيه واحد يموت بدل واحده ..دة لو الناس قبلت يعنى ..لكن مش ممكن واحد يموت من اجل مجموعه ..لكن لانه الاله ..مات من اجل الجميع ..ولما مات من اجل الجميع وهو آله. قال لك الجميع اذا ماتوا...اذا لاشى من الدينونة الآن مع الذين فى المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح ..اذا الذى اعطى فداء للمسيح قيمه انه اله ..الذي جعل قيمه فدائة غير محدوده ان هو غير محدود ..الذى قدر ان يفدى. خطايا جميع البشر منذ آدم الى اخر الدهور ..انه هو آلة..اذا اللى كان جوة الست العذراءته دة الله الكلمه ..يبقى لما جاءنا نستور يعمل دستور المصاحبه. وشكك في عقيده الست العذراء لقينا الكنيسه بتدافع ..ولقينا الكنيسه بتكرم السيده العذراء.. ولقينا .قديس اسمه القديس كيرولس بيعمل حاجه اسمها ثؤتوكيات. لحنها ووضعها لاجل المؤمنين يسبحوا بها..خد بالك من اكثر الحاجات اللي تثبت العقيده عندنا حضور الصلوات الطقسيه ..لما تيجي انت تصلي الاجبيه تعرف يعني ايه نعظمك يا ام النور الحقيقي تعرف يعني ايه السلام لكى نسالك ايتها القديسه المملوءه مجدا.. تلاقي جوه الاجبيه كل صلوة القطعه الثالثه تكلمك عن السيده العذراء ..وكأن الكنيسه تسمع الافكار اللي من بره اللي بتعاكس افكار اولادها وبتخرب عقولهم واللي بتشككهم في عقيدتهم..وتقول لم اترك اولادي يتشتتوا ،هصيغ لهم الصياغة المضبوطة...التى تعبر لهم عن عقيدتهم..واضع ها لهم فى العبادة...عشان يصلوا بها كثير .ولما يصلوا بها كثير يبقى كده عقيدتهم يحصل لها ايه؟ تثبت، عشان كده كل مره تقول بالحقيقه نؤمن .. انت كده بتقر بايمانك المسيحي كلة ...كل مره بتقول نعظمك يا ام نور الحقيقي انت كده بتعلن كرامه السيده العذراء في حياتك.. وعقيدتك وايمانك بها ..بتثبت..علشان كده وضعوا الثيؤتوكيات فى التسبحة...بحيث نعرف يعنى اية الست العذراء في عقيدتنا ومسيحيتنا .. فلو احنا قولنا ان الذى كان جوه بطن الست العذراء ده انسان بس .يبقى اللي جاى يفدينا إنسان بس.. يبقى ما يقدرش يفدينا لانه محدود ..ويبقى كده احنا قسمنا اقنوم الإبن ..واصبحوا اثنين مش واحد، بقى طبيعتين..ومشيئتين..واصبح الاة..منفصل عن الإنسان.. عشان كده الكنيسه تقولك ان لاهوتة لم يفارق ناسوته لحظه واحده ولا طرفه عين . الاثنين في اتحاد ما تفارقوش ابدا لاهوت كامل وناسوت كامل...لاهوت بكل طبيعتة وناسوت بكل طبيعتة..... عشان كده بنؤكد على ان الست العذراء بشر انسانه وفي نفس الوقت حملت بالاله. جاء واحد اخر ..قال ان اللاهوت. مكنش متحد بالناسوت لكن مصاحبه ..بمعنى ان اللاهوت كان مصاحب الناسوت ...فجاء اوطاخى يعالج هذا الامر..فتترك فى العلاج .وانشا لنا بدعه جديده ..قال كان اللاهوت متحد بالناسوت ..كده تمام...انت كدة علجت المشكله راح مفكر تفكير كده.. خدعته جدا بس الاهوت عندما اتحد بالناسوت ..الاهوت اقوى...فدوب الناسوت ..بلع الناسوت..جعله لاهوت فقط...طب فين الناسوت ؟ قالك الناسوت يمثل واحد على مليون ..والاهوت يمثل الباقي. لا . .انت كده خليت لنا اللي جاي يفدينا اله بس..طب لما هو الاة بس كان يقول كلمه من السماء ..يفدينا بها وخلاص.. اللى كان محتاج للفداء هو الطبع البشري...اذا...كان لازم يكون بشر. فجاء اوطاخى ...قال ان اللاهوت بلع الناسوت....قولنالوا ..اللى كنا شايفينه دة بيتحرك ويعمل معجزات ،ومره يأكل ومره يتكلم ومره يمشي ومره يتعب ده كان ايه ..قال لك ده كان خيال... خيال لان طبع الاهوت غلب على طبع الناسوت .. وبلعه.. شبها كده اكننا جبنا في محيط كبير حطينا في نقطه خل.. نقطه الخل في المحيط الكبير حصل لها ايه.. تلاشت.....قالك..الناسوت تلاشى داخل الاهوت.. قولنالوا لا..يعني كده يجيء الله يفدينا ..بيفدى الله؟! هو الله محتاج فداء ..هو جاى..لية؟للبشر.. اذا لازم يكون بشر....عشان كدة اوطاخى عندما فعل هذة البدعة...قولنا لة ...لا....دة لاهوت كامل وناسوت كامل...وجميل ان ربنا عامل حساب الحاجات دي من زمان... ربنا جعل موسى يشوف المنظر بتاع العليقه من زمان عشان يفهمنا يعني ايه... عشان يفهمنا يعني ايه لاهوت وناسوت..قال له بص يا موسى عليقه شجره مشتعله بالنار ..شيء طبيعي جدا لو جبنا شجره وعماله النار تشتعل فيها عشر دقائق..ربع ساعه..ساعة ...شيء طبيعي ان الشجره تتحرق.. قال لك لا ظلت النار مشتعلة في العليقه مده طويله جدا ..ونار حاميه جدا والعليقه زي ما هي ...شايف الخضار بتاعها.. خضراء وبتتحرق ..قال لك ده الناسوت والاهوت..في نار اه في نار وفي شجر اه في شجره. النار حرقت الشجره ؟ قال لك لا ما حرقتش الشجره.. وظلت الشجرة شجره..وظل النار نار...ونقدر نقول عليهم ان الاثنين دلوقتي موجودين اللي احنا شايفين عليقة مشتعلة .. ما نقدرش نقسمهم ولا نقدر ابدا ان احنا نقول ان النار اكلت العليقه ...قال لك كده اللي كان جوه بطن الست العذراء، اللاهوت موجود والناسوت موجود..الاهوت لم يلغى الناسوت ولا بلعة...وفضل الاهوت لاهوت وفضل الناسوت ناسوت. زي بالضبط كده تشبيه اللي قالوا القديس كيرولس الفحم والنار تجيب الفحم تولعه بالنار انت شايف ايه دلوقتي شايف حاجه اسمها جمره بقت جمره في نار تمسكها تحرقك.. لكن لما تمسكها تحرقك هل هى نار بس ولا معها فحم.. معها برضو فحم..وظل الفحم فحم...وظلت النار نار..ونقدر نقول ان النار مالوش وزن..لكن بيحرق..والفحم لة وزن ولم يحرقك...الانسان....ولكن الاتنين متحدين بعضهم البعض..ومعطين لنا جمرة....حملت الجمره كل صفات الفحمة وكل صفات النار....معتلنا جمره حملت الجمره كل صفات الفحمه وكل صفات النار...العليقه المشتعله كل صفات العليقه وكل صفات النار ،ده اللاهوت اللي اتحد بالناسوت ما فيش حاجه لغت الثانيه ابدا...واللاهوت لم يبلع الناسوت.. ما لغاش الناسوت ابدا..ظ عشان كده تلاحظوا اقول لكم الكنيسه بتاعتنا تأكد على الحقائق اللاهوتيه عن طريق العبارات التي تصلى، لما نيجي نقول في المجمع نقول كل القديسين لكن نيجى عند السيدة العذراء نقول ...وبالاكثر القديسه المملوءه مجدا العذراء كل حين... والده الاله خلي بالك ...العذراء كل حين... دى بنرد بها ع الناس اللى بتشكك.. خذ بالك الكنيسه واعيه قوي ..والده الاله القديسه الطاهره مريم ..كل العبارات الطويله دي قوي ..عشان بنأكد ... التي ولدت لنا الله الكلمه خلي بالك من كلمه مهمه قوي ..الكنيسه اللي حبه تستخدمها ...بالحقيقه ليه بالحقيقه ..عشان تأكد علينا ان اللي اتولد ده ..كان انسان واتولد منها بالحقيقه لانه ما كانش مجرد ولاده وهميه ولا خياليه ولا الذى جاء دة كان مجرد خيال . عشان كده لو تاخدوا بالكم كلمه بالحقيقه دي الكنيسه تغير النغمه فيها.. يعني يقول لك مثلا التي ولدت لنا الله الكلمه بالحقيقه......... اشمعنى دي قال لك عشان دي انا عاوزه ااكد عليها في اذهانكم ان اللي اتولد ده الله الكلمه بالحقيقه... ما كانش وهم ولا خيال عشان كده برضه لما تيجي في الاعتراف الاخير ان الكنيسه..اللى ابونا بيقولوا ..انت كدة خلاص مجرد ان انت تقول امين على الاعتراف الاخير اتفضل اتناول. . قال لك وجعله واحدا مع لاهوتة اول ما قال لك وجعله واحد مع لاهوته الكنيسه خافت.. قال لك احنا خائفين لحد يقول جعله واحد مع لاهوته ان اللاهوت بلع النسور ..فوضعوا عباره بغير اختلاط ولا امتزاجا ولا تغيير.. لما جاء اللاهوت مع الناسوت لم يتغير ..بغير اختلاط ولم امتزاج ولا تغيير ...ما غيرش طبعة..كل ده في الست العذراء.. لو شككت في الست العذراء تشكك في المسيحيه كلها ..عشان كده القديس كيرولس الكبير يقول لك عليها معمل اتحاد الطبائع.. معمل بطن الست العذراء..معمل اتحاد الطبائع.. اللي هي الطبيعه الالهيه والطبيعه الناسوتيه..نقول عليها في المديح بتاعها.. السلام لك يا مريم السلام لك يا خزانه حاويه اسرار اللاهون ..تقول لي بس الكلام ده يفوق العقل ..اقول لك فعلا يفوق العقل....خد بالك.. موسى عندما اقترب العليقة. ربنا قال له قف ما تقربش..فوقف .. خاف بعد كده قال له اخلع نعليك....فخلع نعلية.فقرب.. اقرب ولة ماقربش ..قال له تقرب بس تقرب بشرط ان تخلع نعليك... اي تتخلص من كل ما هو بشري وارضى لكي تقترب لتفهم كل هذة الحقيقه السماويه.. عشان كده تحس الست العذراء تحير نقول عليها الام والعبدة.. تبص تلاقي انت متعجب منها ..اية البساطه دي ؟!وايه المجد ده.. ايه البنت الغلبانه الفقيره دي اللي بقت مكرمه اكثر من جميع ملوك الارض...فقيرة جدا بس مكرمه اكثر من جميع ملوك الارض. ... صامته جدا لكن السماوات تسبحها ..وتمجدها ..عشان كدا ..الست العذراء كرامتها كرامه كبيره جدا ..حاجه اخيره اقولها لك لان اخواتنا الكاثوليك.. لما قعدوا يعظموا في العذراء قوي قوي راحوا شت بيهم فكرهم شويه وعظموها عن هى مجرد اعظم من البشر...اقولك يوم مانعظم العذراء على انها اعظم من البشر....احنا بنقول كده ..طالما هى اعلى من البشر تبقى اللى ولدتة اعلى من البشر...يبقى مافداش البشر. لازم نعرف ان هي بشر ..هى بيقولك حُبل بها بلا دنس..وبعدين قال لك عن حاجه اسمها عصمه العذراء. يعني دي واحدة مولودة ما تغلطش...اقولك لا.. ده الروح القدس حل عليها وطهرها ..وهي قالت تبتهج روحي بالله مخلصى ...اذا هى محتاجه للخلاص.. ما اقدرش اقول ان الست العذراء معصومة من الخطا مقدرش انا عارف ان هي كُليه القداسه، لكن ما اقدرش اقول انه طبعها ما بيغلطش...مااقدرش..هى إنسانه ...ولما جينا هنا النهارده سنكسار يقرا لنا قصه صعود جسدها..في ناس قال لك دى قامت...ماتت وقامت ..وصعدت ..نقول له لا ما قامتش الست العذراء ماتت ..وجاء ربنا يسوع المسيح قال انا مش هخلي جسدها يبقى على الارض..فجاء بملائكته وصعد بها الى السماء قال الارض ما تستاهلش ان يكون بها جسدها..فصعد بجسدها الميت الى فوق. فيوم ما نقول ان هي ماتت وقامت وصعدت..عاوزين نقول ان هي الة ...لا هى مش آلة..عاوزين نقول ان هي معصومه من الغلط ...نقول لا... هي مش معصومه من الغلط ...يوم ما نقول انها هي حُبل بها بلا دنس ..يعني جاءت من غير زواج ..هي نفسها... اقولك برضة لا...هى جاءت بزواج طبيعي ..هى بشر ..عشان كده لما نمس الست العذراء فى حاجه...تلاقي شيء طبيعي العقيده المسيحيه اتهزت ..اقولك لا...هي إنسانه لكن هي الروح القدس اختارها وحل عليها وهيأها انها تكون ام الى الله.. كرم الست العذراء في حياتك قوي .وقرب منها قوي مين اللي يستاهل يصاحب سيده ملوك الارض كلها ...مين اللي يستاهل انه يكون عنده شفاعة بأم الاله...مين اللي يستاهل كده يحط ايقوناتها في بيتة ويكلمها.. ويشتكلها ويحكي لها ...ويكلمها.. الست العذراء تبقى في حياتك تبقى جوهر ايمان تبقى حقيقه جميله في حياتك..يابختك كدة وانت متشفع بأم الله.. دة اللي بيعرف واحده يكون لها كرامه كبيره كده ..بيفتخر بها قوي افتخر لان ام الاله جاءت على الارض. وبقت قريبه مننا قوي. عشان كده من ضمن الألقاب اللي بنقولها للست العذراء...نقول عليها فخر جنسنا...احلى حاجه فى جنسنا كلة هى الست العذراء...ولان الالة..ظل ينظر ويبحث فى الجنس البشري...فوجد اجمل نوع في الجنس البشري..افخر نوع في الجنس البشري.. كانت الست العذراء بس خلي بالك بنأكد افخر نوع في الجنس البشري عشان.. يتولد منها. يبقى اللة الكلمة بالحقيقه...ربنا يعطينا بركة الست العذراء فى حياتنا..نعظمها ونمجدها فى كل حين.... ربنا يكمل نقائصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته ولالهنا المجد الى الابد امين

المعمدان ومفهوم العظمة الأحد الأول من توت

بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين.. فلتحل علينا نعمته ورحمته وبركته الآن وكل أوان والى دهر الدهور كلها امين .. انجيل هذا الصباح المبارك يا احبائي ،فصل من بشاره معلمنا لوقا... بيكلم عن القديس العظيم يوحنا المعمدان... النهارده ..2 توت تذكار استشهاد يوحنا المعمدان.... فبيقول.. اقول لكم انه ليس احد في مواليد النساء اعظم من يوحنا المعمدان.. مين اللي بيقول؟ ده ربنا يسوع المسيح، يعني مش اي شهاده مش اي شخص ،،لا ده ربنا يسوع اللي هو الحق ذاته ، ما عندهوش مجاملة ما بيقولش اى كلمة مش في مكانها...بيتكلم عن يوحنا المعمدان. بيقول ده اعظم مواليد النساء،، يااااة دة إيه العظمه دي كلها.. تشهد ليوحنا المعمدان يا رب لهذه الدرجه !! ان ليس احد في مواليد النساء اعظم من يوحنا المعمدان... اعظم انسان. ربنا يسوع المسيح بيشهد ليوحنا المعمدان بذلك... ايه العظمه بتاعه يوحنا المعمدان دي؟ لو جيت تشوف مظهره يمكن الواحد يكون مش عاوز يسلم عليه ...ليه... ده لبسوا عجيب جدا لابس وبر أبل ... اكله الجراد وعسل بري،، ده شكله انسان بسيط جدا.. جاي من البرارى الكفار.. جاي من الصحاري.. عظمة يوحنا دى لية؟ لاجل منصبة؟ لاجل مالة.؟ ماعندوش مال ...لاجل إمكانياته ؟ الناس النهارده بتقيم انسان عظيم بإيه ؟ بمنصيبه امكانياته مظهره عربيته ...الناس بتقيم العظمه كده ..لكن سر عظمه يوحنا المعمدان احبائي هي امور كلها في باطنه..فى داخلة..جاء من زكريا واليصابات... ابن اثنين شهد عنهم ..كانوا بارين امام الله سالكين فى جميع طرق الرب واحكامه بلا لوم .. حُبل. .بة بالبشاره.. من الملاك ..حُبل بة..وابوية كانوا تجاوزوا سن العقم...ابن معجزه ..ده عندما كان لسه جنين في بطن امه ارتقد بأتهاج في بطن امه.. اليصابات..عندما ..عندما جاءت السيده العذراء وهو جنين في بطن امه ..وهو بيتجاوب مع عمل الروح وعمل النعمه . من وهو جنين فى بطن امه عندة ادراك للعمل الالهى..ابتدت العظمه بتاعت يوحنا المعمدان تسبق حتى مجيئه ده اللي سماه الملاك... وبعدين عندما جاء يقولوا انه اختطف الى البريه.. لحد يوم ظهوره في اسرائيل.. عاش كل فتره طفولته وصباة في البريه.. في نسك ووحده وخلوه.. وعندما ظهر لشعب بني اسرائيل.. رأينا ملاك ما رأيناش انسان.. رأينا الحق.. رأينا القوه....اصبح .. يوبخ ويُعلم وينادي ...ويصحح ما كانش يجامل ..بصينا لقيناة ..بيوبخ الكتبه والفريسين والمعلمين والجنود والرومان... والولاة....قوه عجيبه.. العظمه بتاعه يوحنا المعمدان انه بقى يصرخ وينادي بالتوبه ...العظمه بتاعه يوحنا المعمدان. انه عرف ان هو حمل اللة...ان هو بيكرز وبيمهد الطريق لحمل لله ..اللي هو رافع خطيه العالم.. ان صوت صارخ في البريه اعدوا طريق الرب اصنعوا سبل مستقيمه ...ده سر عظمه يوحنا المعمدان ..في فتره قليله جدا هيأ الطريق امام ربنا يسوع المسيح... سر عظمه يوحنا المعمدان انه بقى يقول ينبغي ان ذاك يزيد وانا انقص... سر عظمه يوحنا المعمدان ان يبقى يقول من له العروس فهو العريس ...وانا صديقي العريس... سر عظمه يوحنا المعمدان في اتطاعه في تقواة...في مخافته الى الله.. في الحق الذي بداخله.. عاوز تعرف ازاي يبقى انسان عظيم.. اقول لك خليك زي يوحنا المعمدان.. روح التقوى اللي فيك والحق الي فيك والامانه اللي فيك... شهادتك الى الله ..اتضاعك.. نسكك في امور الحياه.. زهدك في امور الحياه.. هو ده اللي يجعل الانسان يبقى عظيم.. العظمه عند الناس عكس كده تماما مش تبقى زاهد في امور الحياه... لا ده انت تبقى شغوف بأقتناء كل ماتجدة... العظمه عند الناس مش في الاتضاع...يقول لك امال تعمل ايه انت تفتخر بما ليس فيك مش بس تنكر حاجات فيك زي المتضعين لا... ده انت تفتخر بما ليس فيك ..ولو تطول يبقى عندك امكانيات حتى لو تاخذ من غيرك على حساب غيرك وتكبر عليه ..اكبر عليه ..ليه اصلي عاوز ابقى عظيم ...يقعد الانسان يجتهد مسكين نفسه يبقى عظيم.. يلاقي نفسه عمال يقل في عين نفسه.. وبيقل في عين السماء...اصل مش هي دي العظمه احبائي.. مش هي دي العظمه،، العظمه في داخلك ..العظمه في شهاده الله عنك...العظمه في ضميرك وفي عقلك.. العظمه مش في مظهرك.. العظمه في جوهرك... العظمه في شهاده ضمير صالح امام الله والناس..العظمه في تقواك ومخافتك لربنا ..عاوز تقتني هذه العظمه؟ اتفرج على واحد زي يوحنا المعمدان يقف امام الملك.. كل الناس تهابة وتخافوا كل الناس تجامله .كل الناس تتملقوا ...كل الناس تمدحه.. كل الناس تقعد تمجد كل اعماله ...لكن يأتى يوحنا المعمدان.. يلاقي انه بيتزوج بامرأة اخيه.. يقول له لا ما ينفعش لا يحل لك ان تاخذ هيروديه زوجه اخيك امرأة لك....ما ينفعش ...هيرودس اتغاظ ..وفي نفس الوقت خائف منه.. في عمل ايه ..؟ قال اخلص منه.. اضعه في السجن ..فوضعوا في السجن لحد ماجاءت بنت هيروديه ترقص ..تعجب الملك.. اتفرج بقى على اللي شايف نفسه عظيم بمجرد بنت ترقص قدام... قال لها اطلبي مني اللي انت عاوزاه حتى ولو نصف المملكه.. هي دي العظمه.. ده كده حاسس ان انت عظيم... ده انت قليل جدا.. ده انت ضعيف قوي.. بنت ترقص قدامك تجعلك تأخد قرار مالوش اي أساس من الصحه ولا الحكمة ولا الاتزان ولا التفكير .بقى .انت اللي اسمك ملك بقى انت اللي المفروض شؤون الناس كلها في يدك.. انت اللي بيقولوا عليك عظيم.. انت قليل جدا.. الظاهر ان انت حاسس في نفسك ان انت قليل خالص.. ده انت واضح ان انت مش عارف تتحكم في نفسك ..واضح انك مذلول من نفسك.. انت ضعيف جدا ..انت مسكين قوي.. انت المفروض تقعد تبكي على نفسك.. انك مش عارف تتحكم في نفسك.. البنت الصغيره دي مش عارفه تطلب ايه.. ذهبت الى والدتها...وقالت لها الملك قال لي كده... اطلب ايه بقى ..ولو لنصف المملكه... الثانيه متغاظه من مين ..؟ ومين الشوكه اللي في طريقها ..ومين اللي بيوبخها و بيوبخ الملك ...مين صوت الحق بالنسبه لها.. يوحنا المعمدان قالت لها بس دي فرصه ..اطلبي رأس يوحنا المعمدان.. البنت راحت للملك قالت له عاوزه رأس يوحنا المعمدان..بقى مرتبك ولا قادر يقول لها صح ولا قادر يقول لها غلط ..قال كلمه قدام الناس ...وهو لانه قليل خايف لا يبان في عين الناس انه اقل..فقال للناس تضحك عليا بعد ما قلت للبنت الكلام ده... قاعد ندمان ..بيقول يا ريتني ما قولتلها ... طب اعمل ايه لازم انفذ كلمتى...دى طلبت رأس يوحنا..لو جبتهالها الدنيا هتتقلب لو ما جبتهاش الدنيا هتتقلب عليا... المهم اخذ القرار..وقال هاتولنا رأس.يوحنا المعمدان ...يقول لك ان كان خوف عظيم في ذلك اليوم ..بقى يوم حفله للملك وعيد ميلاد وبياكلوا وبيشربوا وبيرقصوا ويغنوا ..تتقلب لغم كده.. يقول لك اصل صوت الحق مش هيسيبهم ابدا مش هيسيبهم ابدا يقول لك عن هيرودس كان يهاب يوحنا المعمدان.. عالما انه بار وقديس ايه سر المهاب احبائي...مش النفوذ ولا الامكانيات ولا المظهر... لا... عالما انه بار وقديس...دى سر المهابة الداخليه... في مره سمعت عن سائق البابا كيرلس...ربنا ينيح نفسه ..بيقول لك كنا نروح بيت عند الناصر كان اهل عبد الناصر يحبوا يتمسحوا فينا كده.. عايزين يتمسحوا في السواق.. عاوزين يأخذوا بركه السواق ..ياخذوا بركه السائق ..لية....لانة هو اللى بيسوء للبابا كيرلس....وكان يقول...كانوا بيعاملونا ان احنا جايين من كوكب ثاني.. ليه؟ ايه سر هذه العظمه.. عشان هو راجل مجرد سائق؟! طب اتفرج على مظهر البابا كيرلس.. ده كان يلبس ابسط لبس ويأكل ابسط اكل.. ويقول ابسط كلام .. كان يخفي نفسه تماما كان مُحب جدا انه يعيش مجهول وانه يعيش بعيد عن عيون الناس.. بقى يختار الاماكن البعيده والمغاير عشان يسكن فيها ويبعد عن المجد ..زي ما يقول لك كده اللي يهرب من الكرامه تجري وراه ..واللي يجري وراها تهرب منه.. هو ده الفرق بين يوحنا المعمدان وبين هيرودس... هيرودس المفروض انه له كرامه.. لكن للاسف ما لوش اي كرامه.. يوحنا المعمدان ده راجل غلبان مسكين مرمي في السجن.. ازاي يبقى راجل غلبان مسكين..مرمى في السجن.. والملك يهابه؟! يهابة لية؟ لانه بار وقديس... تعال اتفرج قرب لربنا شويه.. انا عاوزك تجرب تلاقي جواك حق شديد جدا.. تلاقي شخصيتك قويت...وقدرت تقول لحاجات كثير لا... وتلاقيك ميزت قوي الامور.. وعرفت ازاي ما تخضعش لاي تيار... وما تمشيش مع اي احد.. وما تجملش على حساب الحق.. قرب لربنا اكثر تلاقي نفسك انت شبعان ومكتفي ومش مذلول لشيء.. ومش محتاج لشيء... وما تشعرش ابدا ان في شيء يكملك.. ما فيش حاجه تكملك.. مش لو غيرت بيتك هتكمل. وتبقى احلى.. وتبقى اجمل.. واقوى ..لا ولا لو جبت كذا ولا لو اكلت كذا ما فيش حاجه تكملك ابدا ..انت من جواك مكتفي.. وشبعان وراضي من جواك ...مرفوع وحاسس بقوه..القوة دي جاءت منين ..من انسان الله الخفي من روح الله الساكنه داخلك..جعلتك مستقر وشبعان وفرحان.. دة يوحنا المعمدان يوبخ الملك ..وكلهم يحذروه ويقولولوا بلاش هتدفع ثمن غالي.. واحد من القديسين قدسيين يقول لك.. ان يوحنا فضل ان يكون بلا رأس عن ان يكون بلا ضمير... فضل ان يكون بلا رأس عن ان يكون بلا ضمير.. ايه القوه دي.. عشان كده قال لك انه ليس في مواليد النساء اعظم من يوحنا المعمدان ..تبص تلاقي الكنيسه تضع يوحنا المعمدان على طول بعد الست العذراء اول القديسين كلهم والشهداء والابرار والمعترفين والانبياء والسواح والنساك...قبل كل دول ..يضع يوحنا المعمدان لوحده في مرتبه ما بين الست العذراء والملائكه.. ولو كنا بنطلب صلوات للقديسين لكن نطلب شفاعه يوحنا المعمدان..ده جاى منين ده.. منين الشفاعه دي جاءت منين الكرامه دة ... قال لك من صوت الحق الذي بداخله...جاءت من شهادتة الامينه الى الله ...جاءت من معاينه للملكوت ...جاءت من تقواه. الداخليه ...اقتني روح الحق داخلك..اقتني روح الاتضاع والوداعة ..اتفطم من مسرات العالم اجتهد ان يكون لك شهاده امينه امام الله ..اجتهد ان دورك يكون زي دور يوحنا المعمدان السابق..ان انت تصرخ ضرخة حق.. في ضمير كل انسان وتقول له اعد طريق الرب واصنع ُُسُبل مستقيمة ...اعدوا طريق الرب...ليه احبائي ما بنقدرش نقول لحد اتبع المسيح؟ ليه حتى اقرب المقربين لنا ..ما اقدرش اقول له بلاش تعمل كده ..وخليك كده ..لان الحق جواك انا متزعزع ..لاني مش شاعر بقوه ومصداقيه لما انا اقول ...لكن لما أكون انا عايش اشعر بقوه ومصداقيه لما اقول قوه الحق عند يوحنا المعمدان ..اعطتة عظمة ومهابه وكرامه تبص تلاقي الناس عماله تتوب وعماله تتكاتر وتتزاحم على المعموديه بتاعته اللي هي معموديه يوحنا المعمدان ...معموديه التوبه.. بصينا لقينا ناس كثير بترجع لربنا عن طريق يوحنا المعمدان.. دة انت رسالتك قويه قوي يا يوحنا ..ده انت صوتك ده رد ناس كثير.. ده انت شهادتك لربنا دى اعدت طريق الرب..انت فعلا تستحق لقب السابق.. وسابق وصابغ...صابغ عشان المعموديه وشهيد.. انت كللت تعبك كله باستشهادك ...امور الحياه احبائي بتغر الإنسان جدا .. الحياه بتاعتنا اصبحت المظاهر فيها كثير ومتنوعه ومتجدده.. وهيظل العالم هو العالم ..وهيظل ..الإنسان هو الإنسان ...فقير وغلبان ومسكين من جواه ..وعطشان ونفسه في اشياء كثيره تكمله ..ونفسه يأخذ اشياء كثيره ..عشان يشعر انه اكتفى.. ويشعر انه شبع .. ابدا مش هيكتفي ومش هيشبع مش هيحس ابدا انه كده خلاص كدة ... وعمره ما هيحس بتقدير في عين الناس.. طول ما هو ملتمس التقدير ده من امور خارجية ... اتفرج على انسان ياخذ كرامته من منصبه. ..المنصب مش بيدوم...مسكين قوي لو المنصب ده راح.. بيحس انة اتذل واتهان واكتئب.. و ممكن يجيلوا له تعب نفسي... ليه لانه ما كانش معتمد على ان الناس بتقدروا لشخصه كان مخدوع ..لكن الناس كانت تقدرة لمنصبة..لان شخصة لا يقدر كنت لو هو معتمد على شخصة ... وحتى لو فقد منصبه تقديره محفوظ... لان شخصة قدير بالاحترام.. لان هو الكرامه اللي الناس بتعطيها له.. بتعطيها له من امور داخليه مش من اشياء خارجيه.. زي ما كنت بقول لك عن يوحنا المعمدان ..اتفرج على الخارج بتاعه.. اتفرج على ربنا يسوع المسيح من برة... انسان ابن نجار راجل فقير غلبان جاي من احقر المدن واقل لها شأن ..بيت لحم أفراطة دى يعنى ما حدش يفتخر ابدا يقول انه منها ..حاجه بسيطه جدا عشان كذا قال لك وانتي يا بيت لحم وافراطة لستى الصغرى بين مدن يهوذا حتى يخرج منكى مُدبر يرعى شعبك ...اختار ربنا يسوع انه يكون من ابسط القرى.. من ابسط فئات المجتمع من اقل الناس فى المظهر ...عشان يعيشوا يعلمنا نفس المنهج اللي علمنا به يوحنا المعمدان أن الإنسان جواة اهم من براة....و رساله الإنسان اهم من منصب الإنسان ...وتقوى الانسان ومخافه الله.. اهم بكثير جدا من ممتلكاته ومقتنياته... مسكين الانسان الذى يعتمد على امور ذائلة...يلتمس منها شبع لنفسة يوحنا المعمدان بيعلمنا يعني ايه عظمه ...عاوز تكون عظيم اتبع العظمه الحقيقيه...اقتني الملكوت الذي لا يفنى..اقتنى الكرامه التي مصدرها من اكرام الله لك ..بيقول لك كده ان ربنا يسوع بنفسه بيشهد له.. عشان كده تلاقي ربنا يسوع يشهد للابرار ويشهد للقديسين ..ويكرمهم وينتظرهم في الابديه ويقول لهم تعالوا الي يا مباركى ابي انا مستنيكم انا مشتاق لكم.. . كنت سايبهم ليه في العالم؟ عشان يشهدوا لي ويعلنوا اسمي وحبي وحقي بين الناس .. ربنا حاطتنا في العالم احبائي لاجل ان نعلن رسالتة الى العالم.. ونقول ان الحياه في الله اغلى من اقتناء ممتلكات الدنيا ..نقول ان ينبغي ان ذلك يزيد وانا انقص .ظنقول لكل انسان اعد طريق الرب واصنع سبل مستقيمه ..نقول لكل انسان توب لانه قد اقترب ملكوت السماوات ..اقول لك ربنا ارسل لك الى العالم عشان هذه الشهاده عشان تعد له طريق عشان تكون فعلا من اللي تقال عنه انه اعظم مواليد النساء ..العجب كل العجب احبائي ان رغم كل عظمه يوحنا المعمدان الاصغر في ملكوت السماوات اعظم منه.. القديسين يفسروا الاصغر ده على تفسيرين الاصغر اللي باين تماما ..انة ربنا يسوع المسيح لان ده الاصغر.. اصغر منه بست شهور ..الاصغر اعظم منه.. دي كلنا فاهمنها. . لكن يقولك لا...فى تفسير اجمل...الاصغر في الملكوت اللي هو نحن ابناء العهد الجديد...لان يوحنا المعمدان كل هذه العظمه لكنه استشهد قبل الصليب ..وطالما استشهد قبل الصليب يبقى لم يعاين الفداء والخلاص.. نحن ابناء العهد الجديد عيننا الفداء والخلاص.. فصار لنا كرامه اعظم مني يوحنا المعمدان ..لان احنا عاينا الفداء والخلاص...يوحنا المعمدان عندما استشهد لم يذهب الى الفردوس انتظر في الجحيم ،وبعد ذلك عندما جاء ربنا يسوع المسيح واسلم على الصليب ...فتح الله باب الفردوس. ورد الابرار اللي من ضمنهم يوحنا المعمدان.. على الاقل احنا مش هنعدي بالفتره دى ..هيكون لينا فردوس منتظرنا على طول.. عشان كده يقول لك الاصغر دة فى ملكوت السماوات اعظم منه..شوف ربنا اعطانا كرامه قد ايه احبائي شوف النصيب اللي هو عايز يعطية لنا..وشوف احنا بنعمل في نفسنا ايه... احنا اللي بنقلل من نفسنا واحنا اللي بنحرم نفسنا من هذه العظمه بيقول لك خليك عظيم ..دوس على العالم ما تتذلش للعالم انت لست من هذا العالم ..دوس على العالم واغلبه ..بلاش نفسك تغلبك ..بلاش تبقى ملهي عن خلاص نفسك ..بلاش تبقى كل همك..هتاكل اية وتشرب اية ...ان كان لنا قوت وكسوة فلنكتفى بهم ...عيش لارضاء الله ومحبته ومخافتة و اعتبر ان كل يوم هو فرصه. واعتبرة ان دي اخر فرصه ..لتوبتك ورسالتك وخلاصك.. تصنع مرضاه الله كل يوم وكل يوم بالنسبه لك ده هو كل املك في الحياه.. اننا ازاي ارضي ربنا..النهاردة....ربنا يكمل نقائصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته ولالهنا المجد الى الابد امين

الصليب مصدر عزاء كل متألم

بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين تحل علينا نعمته ورحمته وبركته الان وكل اوان والى دهر الدهور امين عيد الصليب احبائي في الكنيسه ليه كرامه كبيره لانه هو محور المسيحيه ومجد المسيحيه وفرح المسيحيه ا الصليب فية شفاء فية خلاص فية النجاة فية قوه كل انسان يحب يعيش جوه المسيح الصليب ده يبقى جزء من كيانه ما يبقاش مجرد فكره لكن حياة حقيقه .. لانه كلنا عارفين زي ما قال معلمنا بولس الرسول ان كلمه الصليب عند الهالكين جهاله لكن عندنا نحن المخلصين فهي قوه اللة للخلاص... تعالا كده اخلي المسيحيه من الصليب؟!! هتلاقي كأنك اخذت قلب انسان وبتقول له عيش... تعالا كده نشوف حياتنا في المسيح يسوع وناخذ بدايه من ميلاده اتولد بطريقه معجزيه .صنع معجزات وخدم وتمجد في خدمته جدا اقام موتي شفى امراض لكن ما اتصلبش... تعالى كده خذ المسيحيه بدون الصليب طب ما اتصلبش ..دة هما لما حاولوا انهم يقولوا انه ميتصلبش قالك لا ده لهذا انا أتيت ..ده لاجل هذه الساعه انا أتيت دة هى من ساعة ان الست العذراء في عرس قانا الجليل بتقول له على المعجزه بتاع تحويل الماء خمر قالها لم تاتي ساعتي بعد... وكانت كلمه الساعه هي الصليب لما جم قبضوا عليه قال لهم هوذا قد اتت الساعه.... عارف لما يكون في جيش بيجهز لعمليه حربيه يقول لك ساعه الصفر ...كل الاعدادات دي عشان ساعه الصفر دي هي الساعة دي... ايه هى المسيحيه؟؟ هي الجوهر بتاعها هو الصليب عشان كده فكره الصليب ما تبقاش فكره لك تبقى ايمان لما معلمنا بولس الرسول (( ليعرفوا شركه الآمة متشبها بموته..)) قالك اية دة ...هو دة اللى هيديني قوة قيامته.... الحياه احبائي ما فيش مصدر لعزاء اي انسان متئلم الا ا الصليب واللي يفتكر ان حياته تبقى حياه. هادئه ونعمه ولذيذه وجميله وكلها سرور وفرح واللي عاوز يخليها من الصليب هاقول له انت كده خالتها من المسيح المسيحيه بدون صليب تبقى مش مسيحية ابونا بيشوى كامل الله ينيح نفسه كان ليه كلمه مهمه ..( نفس بلا صليب مثل عروس بلا عريس )) يعني ايه عروس بلا عريس هو في حاجه اسمها عروس بلا عريس طيب لو مالهاش عريس تبقى ايه؟؟ تبقى ولا حاجه تبقي مش عروس ما تقولش عليها كلمه عروس...طالما تقول عروس تبقى لها عريس... احلنا كده احبائى..الالام والصليب جزء لابد ان يكون مقبول ومحبوب في حياتنا ونبقى فاهمين ان ده مش الام جاي من اى مصدر لمجرد واحد عمال يقاوم مصدر الالم عشان خاطر يتغلب على الالم عشان يحاول ازاى يتهرب منه و ازاي يرجع الالام ده للناس وللظروف.. أقولك خلي بالك الالم ده هو شركه الام المسيح تبص تلاقي الانسان يدور ع المعنى للالم صدقوني كده تعالوا اتفرجوا على الحكماء والفلاسفه لما يتكلموا عن الالم..تلاقيهم بيتكلموا كلام عاملين بيلفوا ويدوروا حوالين بعض.. عمالين يقولوا كلام ما لوش معنى وفي الاخر تحس انك مش فاهم حاجه ... هاقول لك ما فيش معنى للالم... غير فى المسيح المتألم ما فيش معنى للالم غير لما يقولك ((ان كنا نتالم معه لكي نتمجد ايضا معه)) اقدر اقول لك انك هتلاقي الالم ده او الصليب مرفوض وعذاب لو انت ما فهمتش ان ده زي ما قال معلمنا بولس الرسول ((مع المسيح صلبت فاحيا لا انا بل المسيح يحيا فيا)) كل واحد فينا عنده الالم كل واحد فينا عنده وجع كل واحد فينا عنده مشاكل كل واحد فينا عنده حرمانات.. ايه مصدر عزاءة في كل ده.. يعنى يقارن نفسه بحد تاني.. اقول لك ده مش اسلوب صح... يقعد يقول اعمل ايه دة نصيبى ا😔هاقول لك ما فيش حاجه هتملاك سلام وتملاك تعزيه وتملاك قوه الا لما تلاقي سيدك يسوع المسيح قال كده ان ارد ان يكون لى تلميذ ينكر نفسه ويحمل صليبه كل يوم ويتبعني... لابد ان كل واحد فينا يشيل صليبه يا سلام على اللي شايل صليبه بفرح ..يا سلام على اللى يقولة هو انا استاهل يا رب.. انا استاهل ابونا بشوي لما جالوا مرض الفردوس وكان متالم جدا قال من كثر محبيته فيا اداني الصليب ده.. ايه ده ...ده ناس تقول العكس ده انت يا رب ما بتحبنيش انت سايب الناس كلها و جاي عليا ... ده عشان فاهم قالك من كثر محبتة ليا ماحبش يحرمني من البركه دي ايه الفكر ده ؟؟بيجي منين يجي ان واحد فاهم يعني ايه المسيح يعني ايه المسيحية يعني اية الصليب... اوعى تفتكر ان اي الام في حياتك دة ...دة الحاجه الوحشه اللي في حياتك... لا ارجوك افهما ان دة البركه اللي في حياتك الالم ده لتتواضع...الالم دة لتنكر نفسك الالم دة عشان تقول انا ما انا ..الالم ده عشان ماتفضلش تحس انك مصدر الدنيا.. وأنك قوى وأنك شاطر..وتعرف تعمل كل حاجة...يخليك تحس ان انت احسن من كل الناس اشطر من كل الناس و اذكى من كل الناس واقوى من كل الناس واغني من كل الناس.. الالم ده عشان تقول انا ماانا.. يا سلام يا رب.. عاوز توصلني للحقيقه دي اه انا شايفك في قمه الكبرياء قمه الغرور مش عايز تعترف بضعفك معلش اسمحلي انا اعتبر دة حاجة صغيرة.. ... لو الانسان فهم مقاصد الله شوف كده ربنا يسوع المسيح على الصليب محتقر ومرزول من الناس حسبوا انه مطرود ومهان من اللة ياه لما تشوف النعمه اللي ليك دى .. عشان كدة احبائى الكنيسه تخصص عيد الصليب بتاع 17 توته دة .. الكنيسه تحتفل به ثلاث ايام قليل قوي لما الكنيسه تقول لك تحتفل بعيد ثلاث ايام اصل دة مركزها مركز ثقل الحياة فى المسيح مركز المسيحيه هو الصليب..كل واحد فينا يراجع نفسه ويراجع فى حياته يا ترى انا شايل صليبى بفرح ياترى بحضن صليبي.. يا ترى بشكر الله على صليبى يا ترى ادركت النعم البركات اللي جوه الصليب بتاعي ولة عايش رافض ناكم ومتمرد وعماله اجيب اللوم على ربنا كمان مش بس بسكت لا انا عمال اقولة اسف في الكلمه سامحني يا رب كأننا بنقول لربنا انت الغلطان انت اللي ما بتعرفش لكن ربنا عايز يخلي كل واحد فينا يقولة... يا سلام يا رب انا سأعانق صليبى بفرح انا هقعد تحت صليبك عشان اخذ قوه اشيل انا كمان صليبي.. عشان اقول انا اطلع ايه انا ايه اللي في حياتي اللي يتقال عليه ان انا مشترك فى الامك.. دى الامك دى يا رب هي مصدر احتمال كل الام... ربنا يدينا احبائى نعمة وفرح فى يوم الصليب..انة يبقى بالنسبالنا مش يوم لكن يبقى منهج ثابت جوه قلبنا... هاقول له باستمرار مع المرنم مستعد قلبى يا اللة مستعد قلبي ربنا يكمل نقائصنا و يسند كل ضعف فينا بنعمته لإلهنا كل المجد أبدياً أمين.

الزمن وقصد الله الأحد الرابع من مسرى

باسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين.. فلتحل علينا نعمته ورحمته وبركته الان وكل اوان والى ظهر الدهور كلها امين ..بتعودنا الكنيسه احبائي في الاحد الرابع من شهر مسره و هو يعتبر اخر حد في السنه القبطيه ما لم يكن الشهر الصغير في يوم احد تقرا علينا انجيل على نهايه العالم ونهايه الايام واقتراب ملكوت الله ..متى يكون هذا وما هي العلامه عندما يتم جميع هذا ..سنين بتعدي على الانسان سنه وراء سنه وراء سنه نودع سنه ونستقبل سنه عايزه اتكلم معاكم شويه عن قصد ربنا من تتابع السنين ..قصد ربنا من تتابع السنين هو تحقيق مشيئته في حياتنا.. قصد ربنا من تتابع السنين تحقيق مشيئته فى حياتنا. قصد ربنا من تتابع سنين تحقيق مشيئته فى حياتنا ..ربنا ليه قصد ربنا له فكر ربنا لة اراده.. يا رب الايام بتعدي عليا انت عاوز مني ايه.. جميل الانسان احبائي اللي يكون فاهم اللي بيحصل له وفاهم ايه قصد ربنا من الحياه بتاعته ..حتى من الآمه حتى من تجاربه حتى من حرماناته حتى من ضيقاته.. عشان كده جميل ان الانسان الزمن بالنسبه له يبقى مفيد.. ثلاث كلمات اقول لهم عشان استفيد بالزمن وتتابع الزمن ..اول حاجه وضح الرؤيه ..ثاني حاجه الطاعه.. ثالث حاجه الصبر.. اول حاجه وضوح الرؤيه.. لازم ابقى عارف اللي بيجري ده ربنا بيعمله لية... واحده مره كانت تعبانه مريضه فبتعاتب ربنا بتقول له انا مش عارفه انت عملت معي كده ليه كان واحد بيزورها قال لها وخلي بالك هو مش عمل هو عاوز يعمل ولسه هيعمل.. وعاوز يعمل ده جزء من الي بيعمله ربنا.. ربنا ما بيغلطش ربنا قاصد طب ليه يا رب انا قاصد ان انا اعمل باعمل يعني ايه يعني بشكل باعمل يعني بهيى يعني بوضب.. برتب ..الله احبائي غير مسؤول عن تحقيق احلامنا الخاصه او مشيئتنا الخاصه ولكنه مسؤول تماما عن تحقيق ارادته الخاصه في حياتنا في فرق.. ايه احلامي انا عاوز انبسط اكل اشرب اتفسح الاولاد يتجوزوا ويخلفوا هي دي احلامي. انا الخاصه لكن ربنا لة اراده ثانيه ..اراده ربنا اعلى من كده ايه ارادتك يا رب.. خلاصك.. لازم يكون عندي وضوح الرؤيه كل حاجه تحصل في حياتي افهم ان ده جزء من خطه خلاصى ربنا بيعملها عشان دي مفيده لي.. احيانا الانسان يبقى عاوز يمشي الانسان على هوايه ما عندوش رؤيه عاوز يمشي خطة ربنا تخدم طموحاته هو الخاصه او اهداف هو الخاصة..حتى صلواته يصليها من اجل امل خاصه او احتياجات خاصه او فكر خاص.. بيقولوا عن واحده ست بسيطه مره كان الشباك بتاعها جنب جبل والدنيا حر عاوزه شويه هواء فقالت يا رب يعني مش مكتوب في الانجيل ان لو انسان عنده ايمان تنقل له جبل طب انا عايزه تنقل الجبل ده عشان يدخلني شويه هواء..ظلت تصلى والجيل لم ينقل ... قالت بصي يا رب انا هعطيك مهله اسبوع .فصلت اسبوع الجبل ما اتنقلش قالت لا انا الظاهر صلاتي ضعيفه..صلت اسبوع كمان الجبل ما اتنقلش.. قالت بص انا هاسجد كم سجده وهفضل مغمضه عيني في الارض واعد 1 2 3 لحد 10 واشوفك هتنقله ولا لا عدت لحد 10 وغمض عينيها فتحت عينيها لقيت الجبل زي ما هو. قالت انا كنت عارفه انك مش هتنقل الجبل كنت عارفه ..فكرك يعني ربنا ينقل جبل لواحده عشان يجيب لها شويه هواء.. ده لو العمل ما كانش اتعمل لمجد الله ومفيد للخلاص ما يتعملش ..يوم ما ربنا نقل جبل المقطم كان لمجده. مش لمجرد شويه هواء.. احيانا انا ببقى عاوز امشي ربنا على مزاجي ينفع طفل صغير يقول لبابا يكون عنده سبع.. ثمن سنين بابا اشترى لى العربيه دى..يجي بابا يروح جايبلوا العربيه ..ماينفعش..ده احنا نقول على الراجل ده راجل مدلل ابنه مش عاقل مش متزن الصح يقول له ايه بص يا حبيبي ذاكر كويس وان شاء الله وعد مني يوم ما تاخذ الشهاده بتاعتك والبكالوريوس بتاعك هاجيب لك العربيه دي.. من عيني هو مش بخيل ولا ما معهوش فلوس بس عارف يعطى الحاجه امتى وليه اهو ربنا كده لازم يكون عندي وضوح رؤيه في حياتي ليه يا ربنا بتعمل معايا كده ليه. ايه هدفي انا بحقق اية... في جزء من خطه ربنا المفروض يكون بيتم معيا ..ربنا بيشكل فيا كل سنه ربنا بيشكل فيا حته .كل وقت ربنا بيعمل معايا جزء من الخطه بتاعتي حتى لو كان الامر لسه ما ظهرش...عارف انت لما تجيب فنان يرسم لوحه ممكن تبقى مش فاهم اللوحه دي ايه بس هو قطع فيها شوت كبير بس لسه ما ظهرتش...احنا كده ربنا عمال يرسم فينا بيشكل فينا وممكن تكون في اجزاء محتاجه حفر ممكن اجزاء محتاجه ضغطه ممكن اجزاء تكون محتاجه شويه شده ربنا احيانا بيعمل معانا كده.. الله احبائي بيحقق مشيئته الخاصه في حياتنا ربنا يريد لنا الخلاص.. عاوز لنا نعيش فرحانين طبعا فكرك ربنا عاوزنا نعيش فى حزن...ابدا ..ربنا خلق لنا كل شيء للتمتع لكن في نفس الوقت بيقولك خلي بالك لتفقد الهدف وضوح الرؤيه فاكر انت لما زي عامواس ماشين مع ربنا ماشيين مع ربنا لكن مش شايفينوا...بيقولك امسكت اعينهم عن ان يعرف ما فيش رؤيا لما ما فيش رؤيا يبقى ما فيش مخلص لما ما فيش مخلص يبقى ده بالنسبه له عابر سبيل لما بقى عابر سبيل يقول لك تعال معنا القريه بتاعتنا واشتغل معانا يقول لك لا انا مش جاي على شان كده انا جايه عشان افتح يوم الجمعه وتعرفيني ربنا في حياتنا احبائي عشان يفتح عينينا عن قطته وعن قصده هو عاوز مني ايه ماذا تريد يا رب عشان كده احبائي الانسان محتاج جدا يكون عنده رؤيه في حياته قال لك بلا رؤيا يجمع الشعب بلا رؤيه تخيل انت لما الواحد يكون عايش حياته بلا رؤيه يحصر نفسه في ايه في اللحظه دي يحصر نفسه في النهارده لكن لا يسالوا سؤال يقول لك هو الحاضر اللي بيصنع المستقبل ولا المستقبل اللي بيصنع الحاضر الناس تقعد تفكر كثير اهو الاثنين بيصنعوا بعض بس بالاكثر المستقبل بيصنع الحاضر يعني ايه يعني لازم احدد الاول انا عاوزاه وفي خلاله اعمل دلوقتي ايه اللي انا عاوزه مستقبل يصنع الحاضر عايزين يدخل كليه طب واحد عاوز يعمل كذا فالمستقبل قدامي يصنع الحاضر بتاعه دلوقتي طب احنا بالنسبه لنا ايه مش كليه طب ولا بتاع الحكايه اكبر من كده بكثير انا عاوز الابديه ده المستقبل يصنع الحاضر رؤيه ربنا لنا كده شايف لنا المستقبل وبيصنع الحاضر بتاعنا من خلال رؤيه المستقبل من خلال رؤيه الابديه لو فقدنا الحكاديه بقينا مش فاهمين الحاضر ولا عندنا رجاء في المستقبل مشكله تخيل انت كده انسان فقط حاضر وفقد مستقبله ما له جذور ولا اهداف لكن الماضي لهدف والحاضر لهدف والمستقبل واضح قدامه عشان كده حط هدف في حياتك انت عاوز ايه من الحياه بتاعتك العمر بيجري طب انا عاوز ايه عاوز كلمتين عاوز ملكوت الله وبره بس ملكوت الله في السماء عاوز اربح ملكوته ان انا اعيش بره الاثنين بيربطوا بعض ملكوت الله ده المستقبل برو ده ايه ده الحاضر تعيش بره تاخذ ايه تاخذ ملكوته. تفقد احساسك بملكوت وفي نفس اللحظه تفقد احساسك ببره. بس .لدرجه ربنا يسوع بنفسه حدد لنا هدف الحياه في شخصة القدوس المبارك لما وقف يصلي في صلاه الوداعيه قال انا مجدتك على الارض انا عشت على الارض امجد اسمك ادي حياتنا حياتنا بنعمل فيها ايه بنمجد الله في كل شيء القديس يوحنا ذهبي الفم في اخر ايام حياته بقى يقول لهم افعلوا كل شيء لمجد الله.. تخيل انت كده لما شغلك لما بيتك لماجد الله اولادك لمجدا الله نجاحك لمجد اللة مالك لمجد الله..كل شيء لمجد الله...انت كده عندك هدف.. واحد عشان أحقق خطه ربنا في حياتي يكون عندي وضوح رؤيه انا عارف انا عاوز ايه ...الهدف.. ناس كثير قوي بتتكلم عن الهدف. لما واحد يدخل شركه يقولوا له احنا عاوزين نعمل كذا احنا محتاجين نبيع من الدواء ده العدد العلب دى خلال شهر... يظل الانسان يجري يجري ويقول انا نصف الشهر وما بعتش ربع الكميه طب شد حيلك يلا.. ما تنامش.. اشتغل صبح ظهر وليل يلا ويلاقي نفسه يا دوبك هيبتدي يلحق الرقم الاخير..لو مش حاطين له هدف ..ما يجريش وما يتعبش حط هدف.. هدفك اوعى ملكوت ربنا يتشال من ذهنك لحظه واحده هدف.. هدف ارضاء الله هدف اسعى لإرضاءة ..قال لك كده بدون ايمان لا يمكن ارضائه..ماهو هدفك.. ارضاء ربنا.. كنت امبارح بقول لهم على قصه بيقول لك ارضاء ربنا ان انا عاوز ارضي ربنا عند دون جميع الناس مش شرط الناس فكرك اللي يحقق هدفه ده معناها ان الشرط تكون الناس راضيه عنه ..لا.. بيقول لك عن واحد عازف مشهور جدا.. جاي يعزف القاعه مليانه من الناس الي بيحضروا العصف بتاعه . القاعة كلها بتثقف له..مبسوطين جدآ...هو خرج متضايق وزعلان واحد صاحبه بيقول له متضايق ليه ده القاعه كلها سقفت ....قالة القاعة كلها سقفت ماعدا واحد.. قال له مش مهم تلاقيه ما بيفهمش سيبك منه الواحد اللي ما سقفش ده.. قال له لا ده ده اهم واحد قال له اشمعنا..قالة اصل ده المدرب بتاعي كون ان المدرب بتاعي لم يسقف ..يبقى انا النهارده ما عزفتيش كويس ده اهم شخص ده الوحيد اللي بيفهم فيهم كلهم لو هو بس اللي سقف لي والقاعه كلها ما سقفتش مش مهم عندي ...عيني على دة بالذات...مين بقى المدرب بتاعنا ربنا اللي بيراقب تصرفاتنا ...لما انا ارضية...كفاية مش عاوز حاجه ثانيه....لكن لو كل الناس قالوا عليا كلام كويس وانا مش براضيه هو ايه الفائده ..ايه الفائده لو الناس كلها قالت لي انت كويس لكن انا فى عينية مش كويس ...عشان كده لازم اراجع حياتي عليه واراجع تصرفاتي على وصاياة ...وراجع هدفي باستمرار واشوف انا بحقق هدفي ولا لا ...عشان كده يقول لك لا تحزن ان لم تحقق هدفك ولكن احزن ان كنت بلا هدف.. لا تحزن ان لم تحقق هدفا لكن احزن ان كنت بلا هدف.. واحد..وضوح الرؤيه رؤيه.. اثنين.الطاعة تطيع يعني ايه.. يعني يا رب في مقابل اللي انت بتحقق خطتك في حياتي ممكن اتألم ..حاضر.. اتضايق حاضر اتحرام من حاجات حاضر.. طاوع خلي حياتك سلسله من الاجتهاد لان عندك وضوح للرؤيه.. امشي معاها النقطه الثانيه بتاعة الطاعة يعني التسليم سلم لربنا ..ما اجمل ما قيل عن ابونا ابراهيم انه يقول لك خرج وهو لا يعلم الى اين يذهب ..تخيل انت واحد عنده 70 سنه وعنده زوجه وعنده اولاد وعنده غنم وعنده وعنده وبيخرج ومش عارف هو رايح فين.. وغني جدا ومستقر عاوز يحقق قصد ربنا من حياتي ...المفروض اللي يحقق قصد ربنا من حياتة يعمل ايه...يسلم عشان كده ثلاث كلمات مرتبطين ببعض جدا.. سلم تاخذ سلام ..سلم تاخذ سلام تاخذ سلامه ..في حياتك ..سلامه في كيانك التسليم يجيب لك سلام الناس ليه ما عندها السلام.. عشان ما فيش تسليم.. بيعاكس في ربنا.. ربنا عايزه حاجه وهو عاوز حاجه.. والاثنين متعارضين كانوا زمان يقولوا عن شويه امراض... نفسية جسديه يعني ايه المرض ده اثر على الحاله النفسيه اثرت على الشخص فزاد المرض النهارده العلم بيثبت ان ما فيش مرض يخلو من الحاله النفسيه ..ما فيش مرض قوه شفاءه او قوه هجوم ميكروب للجسم يتوقف على الحاله النفسيه لما بترتفع الحاله النفسيه للانسان ترتفع مناعتة ترتفع مقاومته لاي ميكروب. الحاله النفسيه .. لما احنا نكون مش عايشين في تسليم بنكون نفسيا تعبانين..ولما نفسيا بنكون تعبانين بنبقى مافيش سلامة فى حياتنا...ربنا عاوزنى اسلم يعطينى سلام وسلامة...عشان كده جميل الانسان اللي يكون مطيع في حياته لمشيئه ربنا.. اطيع ..اطعتم من القلب صوره التعليم التي تسلمتموها.. قالوا حاضر يا رب خرج وهو لا يعلم الى اين يذهب.. خارج لية... احقق قصد ربنا... احقق خطه ربنا لي طيب انت عارفها. . اقول لك مااعرفش..بس انا اعرف انها للخير ...ربنا يقعد يعلم في موسى النبي جوه قصر فرعون 40 سنه ...تهذب بكل حكمه المصريين.. كفايه قال له اه كفايه .. خرج بقى موسى وقال له خلاص اشوف بقى شعبي.. انا قعدت عند الناس دول 40 سنة ..فهمتهم كويس جدا..فهمت ثقافتهم وعلمهم ..لقى واحد مصري بيضايق واحد من شعبة اسرائيلى..راح قتل المصري.. قال له ما انا عايز اخلص شعبي ربنا قال له بس خذ تعال قتل المصري راح ربنا قال له ما ينفعش كده انا عاوزك تخلص الشعب بتاعي قال له طب ما انا هون بخلص..قالة لا تعالى واخرجة الى البريه..قالة انت اخذت 40 سنه علم فاضل لك قدهم حلم.. اصل انا مش عايزك يبقى عندك علم بس انا عاوزك عندك علم وحلم ...طب يا رب ما تختصر المده شويه 40 و40 هو العمر فاضل في ايه.. ربنا عنده استعداد يقضي ثلاث تربع عمرك بيحقق خطة خلاصك حتى لو انت مش فاهم المرحله اللى بعدها اية...قال لة انا هجعلك تدرس كل علوم المصريين وبعد كده اخليك في البريه.. البريه تعمل ايه اولا عاوزك تدرس سيناء كويس جدا اعمل بها ايه سيناء... بس في حاجه قدام عاوزك تاخذ بالك منها.. حاضر درست سيناء..وبعدين عاوزك تشتغل راعي غنم ليه قال له عشان رعايه الغنم دي تعلم الاهتمام والحب والصبر وطولت البال ..عشان انت هترعى قطيع كبير هتلاقي في المشاغب والمتمرد والعطشان والجعان انا لي خطه ..وموسى يقول حاضر ففي 40 سنه اخذت فيهم علم و40 سنه اخذت فيهم حلم ..ساعتها ربنا جاء قال له تعالى عشان نبتدي في المرحله الثالثه اللي هي ايه رحله خلاص الشعب يروح الفرعون يعرف يتكلم مع فرعون ما هو دارس الحكايه كويس ..ولما يخرج الشعب يعرف يخرج بهم في البريه ويعرف ازاى يحتملهم ...قالك..واما الرجل موسى فكان حليما اكثر من كل سكان الارض اخذ الحلم ده من ايه 40 سنه ربنا كان بيديه له ربنا عنده استعداد يحقق خطته في حياتنا بس عاوزه مننا طاعه.. عاوزة مننا خضوع عاوز مننا تسليم الله يهتم جدا ان يصنع ما لا يبنيك حتى وان كان لا يرضيك...الله يهتم جدا ان يصنع ما يبنيك حتى وان كان لا يرضيك . زي بالضبط كده اب وطفل بيقول له ذاكر والتانى بيقول له عاوز اللعب... هو عاوز مايبنيك حتى وان كان لا يرضيك.. بابا مش فاهمني بيحرمني من اللعب.. باقول لك معلش انا اشد عليه شويه وبعدين ابقى اصالحوا دي سهله.. لكن غير اني اقول له اية... طيب خلاص العب ومش مهم مش يصنمع ما يرضيك يبقى ده مش اب يبقى ده مش خايف عليه.. لكن هو يصنع ما يبنيك حتى وان كان لا يرضيك...محتاج ان انا اقولة انت يارب تعرف اكتر منى...حاضر...لانك انت تعلم الصالح لى اكثر مني...عليك ان تتوقع بالصبر..كلما يتأصل فينا احساس الضعف يتاصل فينا احساس بضرورة الارتباط بالقوى..الزمن وخطة ربنا لينا سنة يتعدى وسنة بتأتى...كل جزء فى السنة..بيحقق جزء من خطه خلاصنا...عشان كدة لازم يكون عندي وضوح الرؤيه وطاعة وصبر حتى لو كنت مش شايف نتيجة حاليا...لكن ربنا بيعطينى وعد حتى وان لم يحقق انا واثق انة هيعطينى حسب امانتى....وبحسب ايمانى ربنا يكمل ناقصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته ولالهنا المجد الى الابد امين

بركة الماء وادي عخور

بركة الماء بينما ملوك يهوذا وإسرائيل وآدوم متأهبين لمحاربة ملك يوآب ولم يكن ماء للجيش والبهائم ، إذا بإليشع النبى الذى طالما اتصف بالإيمان والتواضع " الذى كان يصب الماء على يدى إيليا " ( 2 مل 11:3 ) يكلمهم باسم الرب قائلاً " اجعلوا هذا الوادى جبابا جبابا " ( 2 مل 16:3 ) وبغير ريح ولا مطر يمتلئ الوادى ماءاً .ولنا بعض التأملات فى موضوع هذا الماء أ- هذه المياه الكثيرة التى احتاجت إلى جباب كثيرة ( آبار ) لحفظها للاستعمال فى الوادى ، أتتهم متدفقة من طريق آدوم والمعروف أن ملك آدوم ملك وثنى . ومع ذلك فإن مصادقته لملكى يهوذا وإسرائيل وأمانته فى عهد الرب معهما ،سببت له هذه البركة العظيمة أن المياه تغمر أرضه آدوم بعد الجفاف وتتدفق من عنده لتروى ظمأ الناس والجيش والبهائم . وهكذا الله يستطيع أن يحول الخاطئ إلى بار " من الأكل خرج أكل ومن الجافى خرجت حلاوة "( قض 14:14 ) وهذا هو عهد يسوع الدائم مع الخطاة . ب- أن هذه المياه المباركة التى انحدرت إليهم بغير مقدمات وبغير أن يسبقها ريح أو مطر ( 2 مل 17:3) وبطريقة معجزية حتى قال اليشع تفسيراً لهذه الظاهرة " ذلك يسير فى عينى الرب " ( 2 مل 18:3) أنما ترمز إلى بركة الولادة الجديدة من الماء والروح بالمعمودية والتى تتم أيضا بفعل الروح القدس بطريقة معجزية حتى أن السيد المسيح بنفس الأسلوب يفسرها لنيقوديموس قائلاً " لا تتعجب إنى قلت لك ينبغى أن تولدوا من فوق . الريح تهب حيث تشاء وتسمع صوتها لكنك لا تعلم من أين تأتى ولا إلى أين تذهب . هكذا كل من ولد من الروح " (يو 7:3, 8). ج- نلاحظ أن هذه المياه أتت فى الصباح " عند إصعاد التقدمة " ولما اشرقت الشمس عليها " رأى الموآبيون مقابلهم المياه حمراء كالدم فقالوا هذا دم " ( 2 مل 20:3-23) 21 ( ولا شك أن أتيان الماء فى نفس وقت سفك دم الذبيحة أنما يرمز إلى جنب المسيح المطعون بالحربة والذى نزل منه الدم والماء . كما يشير اللون الأحمر للمياه ( التى مهمتها أصلاً هى التطهير ) إلى دم المسيح الذى بدونه لا تحصل مغفرة . وقول الموآبيين بتحقيق وتأكيد ( هذا دم ) أنما يوضح لنا إمكانية الاستحالة التى تمت على يد المسيح مرتين والتى مازالت ثانيتهما مستمرة إلى مدى الدهور فى القداس : المرة الأولى فى عرس قانا الجليل بتحويل الماء إلى خمر ،والمرة الثانية فى خميس العهد فى العشاء الربانى بتحويل الخبز والخمر إلى الجسد والدم الأقدسين . وادى عخور فى وادى عخور ، رجم بنو إسرائيل عخان ابن كرمى الخائن واحرقوه بالنار هو وبنيه وبناته وغنمه ومواشيه وكل ما له . ولولا ذلك ما كان قد رجع الرب عن حمو غضبه ( راجع يش 24:7-26) وهكذا يرمز وادى عخور الذى فيه افتدى الرب شعبه ورضى عنهم بعد أن كانوا معرضين للهلاك والموت ، إلى الصليب الذى قدم المسيح لنا به الفداء والخلاص لكل من يؤمن . وهكذا يصبح وادى عخور ( بابا للرجاء ) وتتحول احزاننا إلى أفراح واناشيد وتسابيح للرب المخلص ( راجع هو 15:2). هزيمة أمام عاي... لم يكن ممكنًا أن يحدث تحركًا نحو أريحا المحصنة إلاًّ بعد أن أعلن الله ليشوع "قد دفعت بيدك أريحا وملكها جبابرة البأس"( 2:6) أما هنا فإذ تسلل الحرام إلى وسط الشعب، وعاي قرية صغيرة، لم نسمع صوت الرب يعلن شيئًا ليشوع، ولا استشار يشوع الرب قبل إصعاد رجال للتجسس أو تحديد عدد رجال الحرب... ولو أن يشوع استشار الرب لكان الرب منعه من القيام بأي عمل قبل تنقية الفساد الذي تسلل إلى شعبه خفية، وبالتالي ما كانت قد حدثت الهزيمة أمام عاي.استهتر الجواسيس بقرية عاي، إذ قالوا ليشوع : "لا يصعد كل الشعب بل يصعد نحو ألفي رجل أو ثلاثة آلاف رجل ويضربوا عاي. لا تكلف كل الشعب إلى هناك لأنهم قليلون" (3). حقًا إن سكان عاي قليلون، لكن شعب الله بعد أن تخلى الله عنهم وفارقهم صاروا ليس فقط قليلين بل وكلا شيء. وكما يقول الحكيم : "الشرير يهرب ولا طارد، أما الصديقون فكشبل ثبيتٍ" ) أم 1:28) هذا ما حذر به الله شعبه على فم موسى النبي "ولكن إن لم تسمع لصوت الرب إلهك... يجعلك الرب منهزمًا أمام أعدائك، في طريق واحدة تخرج عليهم وفي سبع طرق تهرب أمامهم وتكون قلقًا في جميع ممالك الأرض. وتكون جثتك طعامًا لجميع طيور السماء ووحوش الأرض وليس من يزعجها" ( تث 15:28, 25-26). هكذا أخطأ الجواسيس في حساباتهم إذ تطلعوا بمنظار بشري وتجاهلوا فقدانهم سرّ نصرتهم الخفي، ألا وهي الحياة المقدسة في الرب! لقد ظنوا أن ألفين أو ثلاثة آلاف قادرون على ضرب عاي، مع أن عاي كانت تحتاج أولاً إلى ضرب الفساد الداخلي في الشعب وإلى قيام جميع الشعب مع يشوع إلى المدينة وإقامة كمينين من ثلاثين ألف جبار بأس ومن خمسة آلاف ( يش 5:8 , 3 ,12). ضرب أهل عاي نحو ستة وثلاثين رجلاً من الشعب (5) وهو ذات رقم الرشومات لسرّ الميرون حيث يدهن الكاهن 36 رشمًا على كل أعضاء المعمد حديثًا من أعلى رأسه حتى أخمص قدميه، وكأن عاي الضعيفة استطاعت أن تقتل كل الأعضاء الإنسان وتبددها بسبب الحرام المختص في داخل القلب! إن فكرة شريرة نظنها بسيطة وهينة إذ نستسلم لها تفقدنا طهارة كل الجسد، بل وتفقدنا كل حياتنا! أما ثمر هذا كله فهو : "ذاب قلب الشعب وصار مثل الماء" (5). هذا هو عمل الخطية، لقد حطمت الشعب كله وأفقدته كل شجاعة وقوة وصيرت قلبه كالماء يسيل وليس من يقدر أن يعين أو يسند. لهذا لا تعجب إن كان إرميا النبي إذ يدرك فاعلية الخطية المرّة يقول : "أحشائي أحشائي، توجعني جدران قلبي، يئن فيَّ قلبي، لا أستطيع السكوت لأنكِ سمعتِ يا نفسي صوت البوق وهتاف الحرب" ( إر 19:4) وإذ حمل السيد خطايانا قال على لسان النبي : "كالماء انسكبت،انفصلت كل عظامي، صار قلبي كالشمع. قد ذاب في وسط أمعائي" ( مز 14:22) يا لبشاعة الخطية! 3- يشوع الشفيع... "فمزق يشوع ثيابه، وسقط على وجهه إلى الأرض أمام تابوت الرب إلى المساء هو وشيوخ إسرائيل ووضعوا ترابًا على رؤوسهم" ( 6) وقف يشوع كشفيع عن الشعب أمام الله، فمزق ثيابه وسقط على وجهه إلى الأرض أمام التابوت إلى المساء،يحمل صورة رمزية لشفاعة ربنا يسوع المسيح الكفارية الذي أخلى ذاته وكأنه قد نزع عنه ثوب مجده من أجلنا، ونزل إلى الأرض هذا الذي ترتعب أمامه القوات السمائية وأعلن كمال حبه محققًا المصالحة على الصليب عند المساء. يقول عنه أشعياء النبي : "سكب للموت نفسه، وأُحصى مع الأثمة وهو حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين" (12:53) وأيضًا يوحنا الحبيب : "وإن أخطأ أحدنا فلنا شفيع عند الآب يسوع المسيح البار، هو كفارة لخطايانا، ليس خطايانا فقط بل وخطايا العالم أيضًا" (1 يو 1:2). كما يقول الرسول بولس : "فمن ثمَّ يقدر أن يخلص إلى التمام الذين يتقدمون به إلى الله إذ هو حيّ في كل حين ليشفع فيهم" (عب : 25:7) إن ثمن شفاعته ليس تمزيقًا لثوبه أو سقوط وجهه على الأرض كما فعل يشوع، وإنما هو الحيّ الأبدي حمل جسدًا ليسكب للموت نفسه، حاملاً آثامنا وضعفاتنا ليدينها في جسده، فيُحصى مع الأثمة هذا الذي لا يعرف خطية! يقدم حياته عن البشرية التي حملت العداوة ضده بإرادتها، إذ هو وحده قادر أن يسلم نفسه للموت وفي نفس الوقت قادر أن يقوم، صار لنا شفيعًا حيًا يقدمنا إلى أبيه كأعضاء جسده الحيّ، فنجد لنا موضع راحة في أحضانه الأبوية. شفاعته ليست كلامًا ولا مجرد صراخ لكنه دخول بنا، فيه نتبرر بدمه ونحسب موضع سرور الآب! يقول القديس أغسطينوس إن ربنا يسوع يُصلي من أجلنا، ويُصلي فينا في الوقت الذي فيه نحن نصلي إليه : ( يوجد مخلص واحد، ربنا يسوع المسيح ابن الله، الذي يُصلي من أجلنا، ويصلي فينا، وإليه نحن نصلي، يُصلي عنا ككاهننا،ويصلي فينا بكونه رأسنا، ونُصلي إليه بكونه إلهنا). 4- سرّ الهزيمة... أعلن الله ليشوع سرّ الهزيمة، مقدمًا له العلاج : "قم، لماذا أنت ساقط على وجهك :قد أخطأ إسرائيل بل تعدوا عهدي...لأنهم محرومون ولا أعود أكون معكم إن لم تبيدوا الحرام من وسطكم.قم، قدس الشعب... في وسطك حرام يا إسرائيل،فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم"(10-13) يلاحظ في العبارات السابقة الآتي : أولاً : يقول الله ليشوع "قم" مرتين، في المرة الأولى : "قم لماذا أنت ساقط على وجهك"، وفي الأخرى : "قم قدس الشعب". وكأن الآب إذ يرى الابن حاملاً الموت عنا بإرادته يطلب منه أن يقوم... وبقيامته يقدس الشعب. يقوم الابن المتجسد فيقيمنا معه بلا خطية!... سفر يشوع هو سفر القيامة، لأنه بدونها لن يتحقق لنا الميراث ولا يكون لنا نصيب في المواعيد الإلهية. ثانيًا : سرّ الهزيمة إن المؤمنين صاروا محرومين وقد فارقهم الرب حتى يبيدوا الحرام من وسطهم. إذ استولى أحدهم على ما هو محرم حمل في داخله طبيعة هذا المحرم، فصار محرومًا وأصغى بهذا على كل الشعب. إقتناء الشر يعطينا طبيعته، وإقتناء المقدسات يجعلنا قديسين. من يقتني الخطية الباطلة يصير باطلاً، ومن يقتني الله يحمل فيه الحياة الإلهية وتصير له السمات الجديدة على صورة خالقه. ثالثًا : إن كان دخول الحرام في وسطنا هو سرّ هزيمتنا فالعلاج يحمل جانبين متكاملين : إبادة الحرام من وسطنا،إقتناء القداسة، لا يكفي الجانب السلبي وهو نزع الشر وإنما يلزم العمل الإيجابي وهو اقتناء القدوس ذاته. لذا يقول الله ليشوع أن يبيد الحرام وأن يقوم فيُقدس الشعب. 5- نزع الخميرة الفاسدة... ما كان يمكن للشعب أن يتمتع بالحياة المقامة المقدسة إن لم تُنزع عنهم الخميرة الفاسدة التي تفسد العجين كله (1 كو 6:5) كان لابد من إبادة الحرام تمامًا لكي يعودوا فيتمتعوا بمعية الله الدائمة. وهنا نلاحظ الآتي: أولاً: للأسف السبط الذي أنجب لنا القديسة مريم التي تحني رأسها بالطاعة لله لتقبل حلول الكلمة في أحشائها فيخرج مخلص العالم الأسد الخارج من سبط يهوذا، يخرج عخان بن كرمي الذي أعثر الشعب وحطمه. لعل الله سمح بذلك لكي نحذر السقوط ولا نستهين بالعثرة مهما بدت بسيطة، فالسبط الذي أُعطيت له الوعود خرج منه هذا الذي استحق الإبادة،مواعيد الله الأمينة وعطاياه الإلهية المجانية تهبنا رجاءً ويقينًا لكن مع حذر فإن عخان رأى فاشتهى ثم أخذ وطمرإذ يقول : "رأيت في الغنيمة رداءً شنعاريًا ومئتي شاقل ولسان ذهب وزنه خمسون شاقلاً فاشتهيتها وأخذتها، وها هي مطمورة في الأرض في وسط خيمتي والفضة تحتها". تبدأ العثرة بالرؤية غير المقدسة فالشهوة فالعمل ثم إخفاء الشرفي الأرض وسط الخيمة حتى لا يبقى للشر أثر يمكن إدراكه. ثانيا لم يصفح الله عن عخان ربما لعدة أسباب. السبب الأول لأن هذا التصرف كان الأول من نوعه بعد دخولهم كنعان. فأراد الله من البداية أن يعطيهم درسًا يبرز فيه بشاعة الخطية مؤكدًا ضرورة بترها. هذا ما حدث مع الحطابّ الذي كان يجمع الحطب يوم السبت فكان أول كاسر للسبت، وقد جاء حكم الرب عليه، "قتلاً يقتل الرجل، يرجمه بحجارة كل الجماعة خارج المحلة" (عد 35:15) وأيضًا مع حنانيا وسفيرة كأول عائلة تكذب على الروح القدس في عصر الرسل ( أع 3:5) السبب الثاني فهو أن عخان قد تمتع بالبركات الإلهية ورأى بنفسه في نهر الأردن الطريق ينفتح ليعبر، وأسوار أريحا تنهدم لكي يرث، لذلك كان جزاؤه مُرًا وقاسيًا. لو أنه انتظر لنال نصيبه من غنائم عاي وغيرها من المواقع كما ورث أرض الموعد، لكنه إذ احتقر بركات الله مهتمًا بالأمور الأرضية فقد هذه وتلك! السبب الثالث أن عخان لم يشعر بالتوبة ولا اعترف في البداية وانتظر حتى كشف الله السبط الذي أخطأ ( 16) فالعشيرة (17) ثم عُرف البيت وأخيرًا عُرف اسمه وعندئذ اضطر أن يعترف... لقد أخفى الجريمة ولم يقدم التوبة حتى بعد انكسار الشعب...على أي الأحوال، صار عخان درسًا للكنيسة كلها عبر الأجيال، من جهة كشف أن سرّ الهزيمة في حياة المؤمن أو الجماعة هو "الحرام" الذي يجد له موضعًا في وسطنا! من جهة أخرى صار عبرة لكل من يخطئ... ليس له ما يقدمه من عذر وكما يقول القديس أثناسيوس الرسولي : (عندما أُتهم عخان بالسرقة لم يحتج أنه كان غيورًا في الحروب، لكنه إذ ثبتت معصيته رجمه الشعب كله بالحجارة) 2 وأخيرًا صار درسًا حيًا لكل الأجيال من جهة التزام المؤمن أن يبيد كل أثر للخطية في حياته دون مناقشة. لقد أباد يشوع بن نون كل أثر لعخان وكل ماله، حتى نُسلم حياتنا الداخلية وسلوكنا بين يدّي الله يسوعنا الحيّ الذي وحده يقدر أن يقتلع جذور خطايانا، فلا يترك فينا أثرًا للشر أو شبه الشر، لنتمسك بصليب ربنا يسوع المسيح الذي به تُقطع كل عثرة فينا فلا نهلك، متذكرين وصية السيد لنا: "إن كانت عينك اليمين تعثرك فاقلعها والقها عنك، لأنه خيرٌ لك أن يُهلك أحد أعضائك ولا يُلقى جسدك كله في جهنم. وإن كانت يدك اليمنى تعثرك فاقلعها والقها عنك..." )مت 29:5, 30). ثالثًا : كانت مادة الجريمة هي: أ. رداء شنعاريًا نفيسًا أي رداء مستوردًا من شنعار (بجوار بابل) وهي المنطقة التي أُقيم فيها برج بابل ( تك2:11)، وإليها سبى بعض اليهود (إش11:11,زك11:5) إن كان الرداء يُشير إلى الجسد، فإن اشتهاء الرداء البابلي أو الشنعاري إنما يُشير إلى شهوة الجسد للتنعم بأمور الأمم وملذاتهم. ففي سفر حزقيال يوبخ الله يهوذا لأن إسرائيل أختها "عشقت بني أشور الولاة والشحن الأبطال الملابسين أفخر لباس" ( حز12:23) لقد حمل عخان البذار الأولى لشهوات الجسد مع الأمم، لذلك كان لابد من إبادتها في بداية انطلاقها... لقد دنس الجسد الذي خلقه الله مقدسًا! ب. مائتي شاقل فضة: إن كان الرداء يُشير إلى شهوات الجسد، فإن المائتي شاقل فضة تُشير إلى محبة المال...الذين يقتنون الفضة على حساب إخوتهم المحرومين. والفضة تُشير أيضًا إلى كلمة الله، وكما أن الإنسان الشرير يسيء إلى جسده المقدس بتدنيسه إياه فإنه أيضًا يسيء فهم كلمة الله فيطمرها في الأرض تحت خيمته، أي يستخدمها بمفهوم أرضي لحساب خيمة جسده بدلاً من أن يتقبلها لترفعه إلى السماويات لحساب روحه كما لخلاص جسده! ج. لسان ذهبي: يُشير إلى لسان الفلاسفة الملحدين الذي يبدو ذهبيًا وبراقًا. يقول العلامة أوريجانوس: ( لست أظن أن سرقة القليل من الذهب كانت خطية كافية لتدنيس كنيسته العظيمة... لسان الذهب هي مذاهب الفلاسفة الفاسدة التي تبدو لامعة. احرص لئلا يغريك بهاء صنعتهم وتخدعك حلاوة لسانهم الذهبي. تذكر أمر يشوع بأن كل ما هو ذهبي في أريحا فليكن محرمًا. إن كنت تقرأ مقالات الشعراء البراقة التي تحكي عن الآلهة فلا تترك نفسك تسحرها فصاحتهم. فإنك إذ أخذتها ووضعتها في خيمتك، أي تركت تعاليمهم تدخل إلى قلبك،تتدنس الكنيسة كلها. هذا ما فعله فالنتينوس وباسيليدس البائسين. فقد سرقا اللسان الذهبي الذي في أريحا وحاولا أن ينقلا المبادئ الفلسفية الرديئة إلى الكنيسة فيدنسوا كل كنيسة الله) 3 د. خمسين شاقلا: رقم 50 يُشير إلى روح الحرية والوحدة، ففي خيمة الاجتماع كانت الستارتان تتحدان معًا خلال خمسين عروة في إحدى الجانبين من كل ستارة ( خر4:26-5) ترتبط العرى كلها بواسطة خمسن أشظة ذهبية إشارة إلى سرّ الوحدة بين الشعبين ( اليهودي والأمم) إنما بحلول الروح القدس في يوم الخمسين حيث ينالون روح الحرية في المسيح يسوع والذي يهب الوحدة أيضًا. وفي اليوبيل - في السنة الخمسين - كان العبيد من اليهود يتحررون، والأرض المرهونة يفك رهنها، ويشعر الكل بالحرية... هنا عخان يتسلم الحرية لطمره في الأرض تحت خيمته، أي يستخدم الحرية المقدسة لحساب جسده ومطالبه الزمنية فتصير إباحية واستهتارًا. في اختصار إن ما فعله عخان هو تدنيس للمقدسات أو المواهب التي قدمها الله له لراحته وسلامه فاستخدمها لتحطيمه وهلاكه: استخدم الجسد (الثوب) للشهوات عوض أن يكون معينًا للنفس في الحياة المقدسة،واستخدم كلمة الله بفكر خاطئ عوض أن ترفعه للسمويات،واستخدم الفكر في الفلسفات البراقة غير البناءة عوض أن يكون عمله لمجد الله،واستخدم الحرية كفرصة للجسد عوض أن تكون سرّ انطلاقه إلى حضن أبيه بلا عائق أو قيود.

مجنون أعمى اخرس

بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين تحل علينا نعمته وبركته ورحمته الان وكل اوان والى دهر الدهور امين... فصل من انجيل بشارة معلمنا متى البشير بيتعاد علينا في الكنيسه كثير قوي.. حين اذن احضر اليه اعمى به شيطان تلاقيه في بعض البشاير الاخرى احضر الية مجنون اعمى اخرس..فى أمراض بيتقال عليها متلازمه بتبقى شبكه امراض.. مع بعضهم يعني حاجه بتجيب حاجه بتجيب حاجه يبقى فيه متلازمات في الامراض الجسديه هكذا في الامراض الروحيه في متلازمتات .. في الحقيقه يعني اختارها المرض الاولاني اللي هو الجنون بعيد عنكم جنون اختلال العقل تفكير الغير منطقي تصرفات غير المنطقيه ثلاث حاجات احنا عايشين بيهم التفكير والمشاعر والاراده لما بيكونوا مرتبطين ببعض الثلاث حاجات دول الانسان بيتصرف كويس يعني مشاعري دلوقت مثلا يعني انا عايزه اكل بس عقلي بيقول لي ما يصحش هنحضر قداس وتتناول..فارادتى تقول لا مش هاكل دلوقت ده كده معناه انه شخص الثلاثه مظبطين مع بعض المشاعر مع العقل مع الاراده لكن لو الثلاثه مفكوكين من بعض هتلاقي ان الانسان يعمل حاجات ضد العقل ضد المشاعر ضد الاراده الثلاثه مفكوكين من بعض ده الجنون القديس العظيم الانبا انطونيوس شبه الخطيه بالجنون قال اصل الخطيه نوع من انواع اختلال العقل الخطيه نوع من انواع الانسان الغير متزن اللي مش بيحس بتصرفاته دة كدة اسمة اية...اسمة الجنون... يعني تخيل كده لو واحد بيكلمك على انه مثلا يبيع الشقه بتاعته تقول له عايز كام .. يقول لك10 جنيه..دة مجنون . يعني كده ده واحد بيعمل تصرفات غير منطقيه اصل هو مثلا جعان وعايز يجيب ساندويتش طب جعان وعايز يجيب سندوتشات .. طب يعني جعان يقوم يبيع شقه!! ده كده اسمه جنون..... الانبا انطونيوس قال الخطيه جنون لان فى الحقيقه احنا بنعمل في الخطيه حاجات غير منطقيه ايه هي ان الانسان يخسر حاجه غاليه عشان ياخذ حاجه رخيصه يخسر حاجه كبيره عشان ياخذ حاجه قليله ده كده اسم مجنون ما هو المثل اللى احنا لسه قلناة من شويه ده بتاع الراجل اللي عايز يبيع الشقه بشوية ملاليم .. طب ما احنا كثير بنبيع ماسكنا الابدى بلذة ارضية واحد زي عيسو انغلب لشهوه بطنه قال له عاوز اكل قالة ا ديني بكوريته قال له ايه ؟قاله اتفضل قال له يا سيدي بلا بكوريه بلا بتاع مش انا ماضي الى موت يعني مش هتنفعني بحاجه (جنون) باع الغالي بالرخيص طب يا عيسوي طب خليها دة جنون ... اهو ياما احنا احبائي بنقع في نوع من انواع الجنون ده ان الواحد يختار الارض عن السماء واحد بيختار 10 20 سنه عن الابديه واحد بيختار انة يتمسك بامور ذائلة.. الكتاب المقدس بيقول الحياه بخار يظهر قليلا ثم يضمحل.. احنا عايزين نمسك البخار بايدينا نتيجه امسك البخار بيدينا تلاقي ايه.. ما فيش حاجه .. عشان كده ا احبائي لما الانسان يكون مش بيفكر صح يعمل ايه ؟؟يعمل للابديه لازم تعرف ان كل الاشياء اللي احنا عايشين بها ان كل ده زائل لدرجه انو معلمنا بطرس قال في وقت هتنحل العناصر الحل العناصر يعني ايه ما يبقاش فيه مواد الحياه هي دي العناصر.. العالم كله يزول وشهواتة لابد ان يكون الانسان عاقل اومال المجنون عاوز اية ..عاوز يبيبع الغالى بالرخيص...وعاوز الحاجه بتاعه دلوقت وبس جنون .. ياما احبائي الاشياء بتصير عندنا الهة الاله بيبقى عندنا شيء ياما عبادة الأشياء تبقى فى قلبنا.. وفي از هنا وسعين اليها.. الواحد لازم يسال نفسه سؤال في كل امور حياته لازم تقول لنفسك سؤال صغير جدا حطه قدام قلبك وقدام عينك .. قل له بعدين؟؟ جبت كذا اشتريت كذا جبت عملت كذا جبت عربيه سفرت هاجرت اسال نفسك وبعدين وبعدين وبعدين اصل من ضمن جنون الخطيه ان الانسان ما بيكونش واخذ باله من حكايه بعدين دي مش واخذ باله هو عاوز دلوقت وخلاص.. بولس الرسول يقول ايه ان نقض بيت خيمتنا الارضى فلنا في السماء بناء.... ساعات بيكون الانسان متلخبط شايف ان الحياه بتاعة دلوقت وبس تقول له السماء يقولك دةوهم الدينونه يقول لك ده تهويش ممكن يثبت لك اصلا اللي ما فيش حياه ابديه ولا في اي حاجه ما فيش حاجه اسمها ده دينونة عايز يسكن ضميرو عايز يعمل نفسه حسابات خاصه حين حينئذ احضر اليه مجنون اعمى اخرس اصل الجنون يجيب العمى والخرس اصل الواحد مش شايف ياما الانسان احبائي الخطيه بتعمى بتخلي الانسان ما بيكونش شايف حقائق الاهية....قصة النهاردة بتاعت القس بيقول لك شماس شماس صغير شاف رؤيا شاف اثنين نورانيين حاضرين في الكنيسه بيباركو الشعب وبيشوفوا امراض وعند البخور ع المذبح شم ريحه جميله ياما حاجات في الروحيات اللي بنمارسها محتاجه ايمان اكتر من العيان و محتاجه نظره روحيه عين مفتوحه زى الترنيمه مابتقول لو الروح يدينا نشوف الكنيسه دى بالروح مش يعنينا... هنلاقيها سماء ثانيه حاجات كثير احبائي في حياتنا محتاجين نشوفها من نظره الاهية من النظره كتابيه ايه العالم ونستخدم العالم... ايه الاولاد لمجد المسيح نربيهم حسنا يحمله اسمه بين الناس دول شهود وامناء للمسيح نظرتي للمال انه وسيله نظرتى للنجاح انه لمجد المسيح نظرتي للحياه انها قصيره المال وسيله لما الانسان يعقل تلاقي كده شويه.. شويه تراب يتشالوا نشوف بقى الامور على حقيقتها تعرف يعني ايه مرض يعني ايه سماء يعني ايه ان الجسد ده ضعيف جدا جدا جدا يعني ايه ان يصنع محبه نسمع رحمه ونصنع صدقه ما خلاص مع الحاجه اللي كان متمسك بها عارفين ان هي ثراب... ابتدي يعقل ليه يعقل؟ خلاص بيقولوا اذا كان يشوف الشخص عاقل ولا مجنون فى مستشفيات الامراض العقليه بيعملوا لهم اختبارات كتيرلهم مثلا ينظف مكان يشوفوه ينظفوا ازاي.. يشوفوا كدة اذا كان يقعد ينضف مكان يجمع شويه تراب وبعدين يروح يرميهم ثاني.. يقولوا ما خلاص اه تقريبا لسه الحكايه مش مضبوطه معي.. بعدين يجيبوا حاجه يعملوها ميه بيقولوا له خذ المساحه والجردل واقعد امسح الميه بيلاقوا الميه اللي بيشيلها في الجردل يفضيها ثاني.. وهكذا.. خلاص يبقى ده لسه لسه تفكيره مش مضبوط.. المفروض بقى كان اهم حاجه يعملها كان يقفل الحنفيه ما هي طول ما انت عمال تنشف في الميه و حنفيه مفتوحه ابقى كده عمرك ما هتعرف تلم الميه اهو ياما كده احنا احبائي بنعمل كده سايبين الحنفيه مفتوحه تنزل شر علينا سايبين الدنيا هي اللي تمشي فينا سايبين رغبتنا شهوتنا هي اللي بتدفعنا... عشان كده معلمنا بطرس الرسول يقول لنا ايه انما نهايه كل شيء قد اقترب فا تعقلون واصحوا...( مجنون اعمى اخرس) ولا شايف ولا سامع الاله اللي في حياتي ما اعرفش وانا سامع ولا شايف شايف اكل وشرب ودنيا هو ده اللي انا شايفه شايفه فولا وفلان.. لا بس انا عاوزك تشوف حاجات.. ثانيه اشوف ايه ..شوفي ان الدنيا دي صغيره قوي.. لازم تشوف انك ازاي تصنع بره وتشوف المسيح في الناس لازم عينك تبقى عين بتشوف لازم تقول نسبحك نباركك نشكرك نمجدك ننطق بوجودك وباسمك ده الانسان اللي بيبارك اي اي كلام بيقولوا الانسان طول اليوم ما فهوش بركه ربنا مفهوش بركه الست العذراء والقديسين ما فهوش علامه الصليب يبقى ده انسان اخرس( لسان ) ياما الانسان احبائي محتاج يشوف الامور على طبيعتها يترجم الامور صح يشوف المرض .. يقول له يا يا رب اشكرك على الصحه اللي انت اعطتهالى.. بس انا عارف ان الجسد والصحه ذائل.. عامل حسابي كويس قوي ان الجسد ده زائل انا عارف يا رب وانا بشكرك على شويه الصحه اللي انت اديتهم لي...( ده كده انسان بيترجم الامور)) تجربه زي اللي العالم كله بيمر بيها دلوقت دي وباء يكتاح العلم العالم كلة لو ما فهمناش الدرس يبقى (مجنون اعمى اخرس مش فاهم) مش فاهم ربنا عايز يقول ايه ربنا عايز يقول يا جماعه انا موجود انا قادم انا معطيكم كل شيء باركونى مجدونى احمدونى مش بعاقبكم انا بقربكم. بس شايفكم مالهيين على راي مره الست العذراء كانت ظاهره الاطفال قالتلهم قولوا رساله للناس الوقت قريب وانتم تلهون.. انا عماله اشفع فيكم اشفع فيكم عمالة اقول لابني اصبر تأنى اديهم براح بس في الاخر لازم يكون في دينونه( الذين صنعوا الصالحات الى قيامه الحياة و الذين صنعوا السيئات الى قيامه الدينونه)) مش شايف الاحداث مش سامع(( اختم كلامي مره واحد كان تعبان قوي وصل لدرجه العنايه المركزه وقاعد في حجره العنايه وحاسس بقى بصوت الاجهزه وحاسس باقتراب ساعات النهايه فبص للسماء كدة وقالة كدة برضة يارب تاخذني بدون انذار ارجوك يا رب انقذني وانا اصلح نفسي وصلح في حياتي انا ما تعودتش منك يا رب ان انت تبقي قاسى عليا كدة .. واديني فتره كده عشان اعرف اتوب واتصلح انا يا رب كنت اعمى سامحني واديني فرصه ففعلا... عايش 10 او 12 سنه بعد الموضوع ده.... فحصل بعد كده انه تعب وراح نفس المكان فقعد يقول له برده كده يا رب ما تمهلنيش.. قال له ماامهلتكش... قال لها يا رب انت ما انت مانبهتنيش... قال لة كام جنازه حضرتها كم شاب انتقل . كم مريض زرتة كم فقير افتقدتة .. كم وكم وكم كل ده وانا مش باكلمك.. بس للاسف احيانا الانسان ما بيسمعش في انسان في ودانه وتصرخ وبرده مش سامع عشان كده ربنا عاوزنا نكون عندنا مجرده اشوف وافهم اقولة يارب ده انت مطول بالك على قوي.... انت كثر خيرك انك انت محتويني كثر خيرك انك صابر علي.. اصبر عليا يارب عشان اصنع بر .. عايزه اعوض اللي فين. ربنا يقول لك لا ما تخافش الحته دي على انا بتاعتي انا انت بس اطلب التوبه دلوقتى وتقدم خطوات عمليه ما يبقاش حبك لنفسك زي ما هو ولا للمال ولا للعالم ولا للمقتنيات ولا للارض.. ولا للشهوات ولا الغرائز... اقول له يا رب انا عاوز امجدك في جسدى عاوز اكرمك في حياتي.. عاوز امجد اسمك.. ساعتها هنخرج واحنا معافين تماما خلاص ابتديت افكر صح وابتديت اشوف صح واسمع صح فى الافلام لما كان يجي صوره الشخص المجنون ده يجيبوا متلخبط وشعره منكوش وعمال يزعق وعمال يضرب بعد ما يسوع شفاه جابوا لك واحد هادي متعقل ربنا يدينا احبائي ان نشفى من امراضنا الجسدية والروحية وان يصنع فينا اية صالحة ان يعطينا ان نشفى من أمراضنا الجسديه وروحيه يكمل نقائصنا و يسند كل ضعف فينا بنعمته لإلهنا كل المجد أبدياً أمين

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل