العظات

الصليب مصدر عزاء كل متألم

بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين تحل علينا نعمته ورحمته وبركته الان وكل اوان والى دهر الدهور امين عيد الصليب احبائي في الكنيسه ليه كرامه كبيره لانه هو محور المسيحيه ومجد المسيحيه وفرح المسيحيه ا الصليب فية شفاء فية خلاص فية النجاة فية قوه كل انسان يحب يعيش جوه المسيح الصليب ده يبقى جزء من كيانه ما يبقاش مجرد فكره لكن حياة حقيقه .. لانه كلنا عارفين زي ما قال معلمنا بولس الرسول ان كلمه الصليب عند الهالكين جهاله لكن عندنا نحن المخلصين فهي قوه اللة للخلاص... تعالا كده اخلي المسيحيه من الصليب؟!! هتلاقي كأنك اخذت قلب انسان وبتقول له عيش... تعالا كده نشوف حياتنا في المسيح يسوع وناخذ بدايه من ميلاده اتولد بطريقه معجزيه .🤱. صنع معجزات وخدم 🙇♂️ وتمجد في خدمته جدا💪 اقام موتي شفى امراض🙏 لكن ما اتصلبش... تعالى كده خذ المسيحيه بدون الصليب طب ما اتصلبش ..دة هما لما حاولوا انهم يقولوا انه ميتصلبش 💔 قالك لا ده لهذا انا أتيت ..ده لاجل هذه الساعه انا أتيت دة هى من ساعة ان الست العذراء في عرس قانا الجليل بتقول له على المعجزه بتاع تحويل الماء خمر قالها لم تاتي ساعتي بعد... وكانت كلمه الساعه هي الصليب لما جم قبضوا عليه قال لهم هوذا قد اتت الساعه.... عارف لما يكون في جيش بيجهز لعمليه حربيه يقول لك ساعه الصفر ...كل الاعدادات دي عشان ساعه الصفر دي هي الساعة دي... ايه هى المسيحيه؟؟ هي الجوهر بتاعها هو الصليب عشان كده فكره الصليب ما تبقاش فكره لك تبقى ايمان لما معلمنا بولس الرسول (( ليعرفوا شركه الآمة متشبها بموته..)) قالك اية دة ...هو دة اللى هيديني قوة قيامته.... الحياه احبائي ما فيش مصدر لعزاء اي انسان متئلم الا ا الصليب واللي يفتكر ان حياته تبقى حياه. هادئه ونعمه ولذيذه وجميله وكلها سرور وفرح واللي عاوز يخليها من الصليب هاقول له انت كده خالتها من المسيح المسيحيه بدون صليب تبقى مش مسيحية ابونا بيشوى كامل الله ينيح نفسه كان ليه كلمه مهمه .. ( نفس بلا صليب مثل عروس بلا عريس )) يعني ايه عروس بلا عريس هو في حاجه اسمها عروس بلا عريس طيب لو مالهاش عريس تبقى ايه؟؟ تبقى ولا حاجه تبقي مش عروس ما تقولش عليها كلمه عروس...طالما تقول عروس تبقى لها عريس... احلنا كده احبائى..الالام والصليب جزء لابد ان يكون مقبول ومحبوب في حياتنا ونبقى فاهمين ان ده مش الام جاي من اى مصدر لمجرد واحد عمال يقاوم مصدر الالم عشان خاطر يتغلب على الالم عشان يحاول ازاى يتهرب منه و ازاي يرجع الالام ده للناس وللظروف.. أقولك خلي بالك الالم ده هو شركه الام المسيح تبص تلاقي الانسان يدور ع المعنى للالم صدقوني كده تعالوا اتفرجوا على الحكماء والفلاسفه لما يتكلموا عن الالم..تلاقيهم بيتكلموا كلام عاملين بيلفوا ويدوروا حوالين بعض.. عمالين يقولوا كلام ما لوش معنى وفي الاخر تحس انك مش فاهم حاجه ... هاقول لك ما فيش معنى للالم... غير فى المسيح المتألم ما فيش معنى للالم غير لما يقولك ((ان كنا نتالم معه لكي نتمجد ايضا معه)) اقدر اقول لك انك هتلاقي الالم ده او الصليب مرفوض وعذاب لو انت ما فهمتش ان ده زي ما قال معلمنا بولس الرسول ((مع المسيح صلبت فاحيا لا انا بل المسيح يحيا فيا)) كل واحد فينا عنده الالم كل واحد فينا عنده وجع كل واحد فينا عنده مشاكل كل واحد فينا عنده حرمانات.. ايه مصدر عزاءة في كل ده.. يعنى يقارن نفسه بحد تاني.. اقول لك ده مش اسلوب صح... يقعد يقول اعمل ايه دة نصيبى ا😔هاقول لك ما فيش حاجه هتملاك سلام وتملاك تعزيه وتملاك قوه الا لما تلاقي سيدك يسوع المسيح قال كده ان ارد ان يكون لى تلميذ ينكر نفسه ويحمل صليبه كل يوم ويتبعني... لابد ان كل واحد فينا يشيل صليبه يا سلام على اللي شايل صليبه بفرح ..يا سلام على اللى يقولة هو انا استاهل يا رب.. انا استاهل ابونا بشوي لما جالوا مرض الفردوس وكان متالم جدا قال من كثر محبيته فيا اداني الصليب ده.. ايه ده ...ده ناس تقول العكس ده انت يا رب ما بتحبنيش انت سايب الناس كلها و جاي عليا ... ده عشان فاهم قالك من كثر محبتة ليا ماحبش يحرمني من البركه دي ايه الفكر ده ؟؟بيجي منين يجي ان واحد فاهم يعني ايه المسيح يعني ايه المسيحية يعني اية الصليب... اوعى تفتكر ان اي الام في حياتك دة ...دة الحاجه الوحشه اللي في حياتك... لا ارجوك افهما ان دة البركه اللي في حياتك الالم ده لتتواضع...الالم دة لتنكر نفسك الالم دة عشان تقول انا ما انا ..الالم ده عشان ماتفضلش تحس انك مصدر الدنيا.. وأنك قوى وأنك شاطر..وتعرف تعمل كل حاجة...يخليك تحس ان انت احسن من كل الناس اشطر من كل الناس و اذكى من كل الناس واقوى من كل الناس واغني من كل الناس.. الالم ده عشان تقول انا ماانا.. يا سلام يا رب.. عاوز توصلني للحقيقه دي اه انا شايفك في قمه الكبرياء قمه الغرور مش عايز تعترف بضعفك معلش اسمحلي انا اعتبر دة حاجة صغيرة.. ... لو الانسان فهم مقاصد الله شوف كده ربنا يسوع المسيح على الصليب محتقر ومرزول من الناس حسبوا انه مطرود ومهان من اللة ياه لما تشوف النعمه اللي ليك دى .. عشان كدة احبائى الكنيسه تخصص عيد الصليب بتاع 17 توته دة .. الكنيسه تحتفل به ثلاث ايام قليل قوي لما الكنيسه تقول لك تحتفل بعيد ثلاث ايام اصل دة مركزها مركز ثقل الحياة فى المسيح مركز المسيحيه هو الصليب..كل واحد فينا يراجع نفسه ويراجع فى حياته يا ترى انا شايل صليبى بفرح ياترى بحضن صليبي.. يا ترى بشكر الله على صليبى يا ترى ادركت النعم البركات اللي جوه الصليب بتاعي ولة عايش رافض ناكم ومتمرد وعماله اجيب اللوم على ربنا كمان مش بس بسكت لا انا عمال اقولة اسف في الكلمه سامحني يا رب كأننا بنقول لربنا انت الغلطان انت اللي ما بتعرفش لكن ربنا عايز يخلي كل واحد فينا يقولة... يا سلام يا رب انا سأعانق صليبى بفرح انا هقعد تحت صليبك عشان اخذ قوه اشيل انا كمان صليبي.. عشان اقول انا اطلع ايه انا ايه اللي في حياتي اللي يتقال عليه ان انا مشترك فى الامك.. دى الامك دى يا رب هي مصدر احتمال كل الام... ربنا يدينا احبائى نعمة وفرح فى يوم الصليب..انة يبقى بالنسبالنا مش يوم لكن يبقى منهج ثابت جوه قلبنا... هاقول له باستمرار مع المرنم مستعد قلبى يا اللة مستعد قلبي يكمل ناقصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته لالهنا المجد إلى الابد آمين 🙏🤲

نهاية العالم

بأسم الاب الابن والروح القدس اله واحد امين تحل علينا نعمته ورحمته وبركته الان وكل اوان والى دهر الدهور كلها امين اخر حد في السنه القبطيه وان شاء الله الاحد الجاي عليكم بخير يبقى الاحد الاول في السنه الجديده شهر توت..🙏🤲 الكنيسه تعودنا لما يكون في اخر السنه كانها بتقول لنا دي نهايه العالم لان الزمن في التدبير الالهي هو للخلاص كل ما يفوت علينا الزمان كل مانفتكر النهاية. ا كل ما يمضي بينا الزمن نفتكر ان احنا الزمن دة لتوبتنا ولتغيرنا واستعدادنا 💪 المفهوم الالهي انا عايش ليه...لية ربنا اداني العمر للحظه دي؟؟ لية السنة دى عدت والسنه دي جايه؟؟ عشان الثلاث كلمات دول.. عشان اكمل توبتي و اكمل استعدادى..وعشان خاطر الزمن يبقى ليا مش عليا.. . .لان ممكن الزمن لما يعدي اكثر القلب يقسى أكثر والخطايا تملك على الانسان اكثر... والعالم وغرور العالم وممتلكات الارض الانسان يتأصل فيها اكثر. . فالكنيسه بتعلمنا خلي بالكم كل ما الوقت يعدى عليكم كل ما المفروض انكم ترتفعوا فوق الامور دى!! وعشان تاكد علينا الحقيقه دى تقول لنا بقى نهاية العالم ..العالم يمضى وكل يوم تقول لنا العالم يمضى وشهواته ..وكل ما تيجي عليك سنة فى نهايتها يكلمك عن الحروب الاوبئه و الاوجاع و الاضطهادات وزوان الارض.وزوان السماء...الارض و.السماء تزول يكلمك عن ان لازم تكون عايش في حاله تأهب ويقذة واستعداد ما اقولة للجميع اقولة لكم..اسهروا يعني..ايه اسهروا يعني عيشوا في يقذة ..يعنى لدرجه ان ممكن لو شخص على السطح مايلحقش ينزل.واحد في الحقل مايلحقش يروح 🤲🙏 الانجيل عايز يرعبنا 💔لا في الحقيقه هو مش عايز يرعبنا . هو عايز يقول لنا بلاش تبقى مخدوع طب ايه القصد؟؟ هي كلمه واحده..☝️ حاله استعداد💪 دائما في بعض مدرسين كده يقول لك في اي حصة هعملك امتحان مفاجئ🙇♀️🙇♂️ يعني لازم تكون مذاكر باستمرار . فى بعض اشغال كده يقول لك في اي وقت هنيجي نعمل تفتيش 🤷♀️يعني لازم تكون مظبط نفسك .. ربنا عايز يقول لنا كده عاوز يقولنا كون في حاله يقذة باستمرار يعني ايه ناس بقى تاخذ العلامات بتاعت الكتاب المقدس ويفضلوا يقولوا..حصلت سنه 2000 كذا وكذا حصل سنة 1600 كذا وكذا حصل الحرب العالميه كانت سنة كذا وحصل مجاعات كذا وكذا حصل زلزال كذا فاضل اية .. هو امتى هيجي قالك ملكوت الله لا ياتي بمراقبه 🤲🤲لو جيت على العلامات ..العلامات كلها بتحصل وبتحصل في اجيال كثير مش فى جلنا احنا. بس.. طب ليه يا رب لسه مستني..يقولك مستني توبتنا...مستنينا نتغير..مستنينا نستعد...أجيال كثير حصل فيها حروب...اجيال كثير حصل فيها اوبئة.. ومخاطر اجيال كثير حصل فيها مجاعات كل ما قيل في الكتاب المقدس تحقق طب ايه المطلوب دلوقتى... ان احنا نعيش الاستعداد ..فى كتاب كده كان نبذة صغيره للمتنيح البابا شنوده اسمها اليقظه الروحيه.. يعني اية اليقظة الروحية....ازاي تعيش حضور الله الدائم ازاي باستمرار تبقى حاسس ان انت دلوقت متيقظ لمجيء ربنا... ومتيقظ لساعه الدينونة .كل يوم الكنيسه تقولك هوذا انا عتيد ان اقف امام الديان العادل ...عتيد يعني سريعا يعني سياتي بسرعه ويقين هي دي كلمه عتيد.... تجمع بين السرعة واليقين ... انا لازم بسرعه اقف امام الديان العادل ...كل يوم وانا بصلي اقول انا لازم وبسرعه اقف امام الديان العادل.. طب اذا كنت انا كل يوم بقول لنفسى كده يبقى معناه ايه... بفكر نفسي العمر المنقضي في الملاهي يستوجب الدينونه توبي يا نفسي.. الكنيسه عايزانا نعيش في حاله يقظة... لنحظر احبائى اننا نفتكر ان العالم دائم و الحياه مستمره ..ولسه بدري هاقول لك لا .. كان في راجل قديس بيقول كلمه وناس كتير تبقى مش فهماها بس هو عايشها... بيقول ايه.. بيقولك زمانوا جاي!! الناس مش فاهمه يعني ايه زمانوا جاي وكلنا عارفين الكلمه البسيطه اللي كان بيقولها المتنيح ابونا يسطس الانطونى.. كان كل شويه يقول لهم الساعه كام...اية الساعة كام؟؟ عايز يقول لهم الساعه...مجيئة امتى ..اذا احبائى علينا أن احنا فى نهاية سنه قبطيه نفتكر ان دة من مراحم ربنا ان ده من احسانات ربنا ربنا متأنى عليناوبيقول لنا انا اعطيكم فرصه طول ما في شمس جديده معناها فرصه جديده ..طول ما فين ربنا يعطينا رحمه جديده وتوبة جديده .. ويفتح لنا ابواب ويكلمنا ويبعث لنا احداث طب ايه بقى يلا نتفطن من نفسنا... نتفطن من محطه العالم محبه الارض ومن عبوديتنا لذواتنا. يلا نتفطن من الخطايا المحبوبه يلا نتفطن الى كل ما نضع يقنا واتكالنا علية... هو ربنا عايز كده .وبعدين طب خلاص بقى الحد الاخير بتاع السنه خلص ... مش هيكلمونا عن نهايه العالم .... لا دى حاجة لازم تكون مغروسه فينا فى فكرنا باستمرار...انة زمانه جاي ..وانة الساعة كام ...وكل يوم نصلى ونقول ننتظر قيامه الاموات وحياه الضهر الاتى... مجيءربنا يسوع المسيح احبائي لمحبية هو مكافئة.. هو مجيئ عريس لعروسه مكافاه فرحه بس للناس اللي عايشه لنفسها وعايشه للعالم مجيئة مرعب لا لا هو مجيئة مفرح ...🤲🙏لان دة جاى عشان يكللنا..عشان يكافئنا ويقول لنا تعالوا الى يا مباركى ابى رثوا الملك المعد قبل انشاء العالم تعالوا.... ملكوتي بتاعكم مجدي كله عايز اعطيه لكم تعالوا عشان خاطر اعوضكم عن احزان العالم تقرا كده في سفر الرؤيا اصحاح 21🤲🙏 يقول لك كده سيسكن معهم يكون لهم الاها ويكونوا له شعبا وسيمسح الله كل دمعة من عيونهم لا يكون حزن ولا ضيق ولا ألم ولا وجع فيما بعد خلاص... احزان العالم دي كلها انتهت يبقى مجيئة ده مجيئى مفرح. يبقى لما يقولولنا نهايه العالم الناس تفرح العالم...نقول امتى بقى؟... كان في ترنيمه زمان تقولك متى يتحقق هذا الامل وياتي اوان الهتاف وتنظر عيني مجد الحمل ..امتى..امتى يارب ربنا يدينا ان تكون حياتنا دى هى رحله استعداد رحلة يقظة.. نقول له يا رب امين تعال ايها الرب يسوع وننتظر قيامه الاموات وحياه الظهر الاتي ربنا يكمل نقائص ويسندك كل ضعف فينا بنعمته ولالهنا المجد الى الابد امين..🤲🤲

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل