المقالات

13 أغسطس 2018

رموز السيدة العذراء فى العهد القديم

القديسة مريم تطوبها جميع الاجيال. لقد اختارها الاب القدوس من أجل فضائلها وإيمانها وتقواها، ليحل عليها الروح القدس ولتظللها قوة العلى ويتجسد منها كلمة الله بسر لا ينطق به، كما أعلن لها الملاك فى البشارة بميلاد السيد المسيح { فاجاب الملاك وقال لها الروح القدس يحل عليك و قوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله} (لو 1 : 35). بسلام القديسة مريم على اليصابات امتلأت اليصابات من الروح القدس وارتكض يوحنا بابتهاج وهو فى بطن امه وقالت لها اليصابات انه فخر لها ان تاتي ام ربها لزيارتها { فلما سمعت اليصابات سلام مريم ارتكض الجنين في بطنها وامتلأت اليصابات من الروح القدس. وصرخت بصوت عظيم وقالت مباركة انت في النساء ومباركة هي ثمرة بطنك. فمن اين لي هذا ان تاتي ام ربي الي. فهوذا حين صار صوت سلامك في اذني ارتكض الجنين بابتهاج في بطني. فطوبى للتي امنت ان يتم ما قيل لها من قبل الرب}( لو41:1-45) نحن فى الكنيسة القبطية نفتخر ونعتز بامنا القديسة مريم العذراء التي تزورنا باطيافها النورانية من حين لاخر لتعضد وتقوى إيماننا ونفخر بمعونتها لنا والمعجزات العديدة التي يجريها الله مع شعب كنيستنا بصلواتها وطلباتها. اننا نعتبرها أمنا روحية لنا. وان كان الرب على الصليب دعها اما للقديس يوحنا الحبيب فكم بالحرى بنا ان نتخذها اما روحية لنا { ثم قال للتلميذ هوذا امك ومن تلك الساعة اخذها التلميذ الى خاصته }(يو 19 : 27). القديس كيرلس السكندرى ... القديس كيرلس الكبير وُلد سنه 375م، وتهذب بالعلوم الكلاسيكية واللاهوتية حيث كانت الإسكندرية مركزا عظيما للتعليم.وتتلمذ فى بريه وادى النطرون على القديس الأنبا سيرابيون تلميذ الأنبا مقاريوس رسم بطريرك على الاسكندرية سنة 412 م. ويعتبر أحد الآباء البارزين ولاهوتي الكنيسة الجامعة، ونُدين له أكثر من أي لاهوتي آخر، فقد أدرك التجسد بفكر كتابي وآبائي. يؤكد على ولادة القديسة مريم العذراء لله الكلمة المتجسد وبتوليتها الدائمة ويلقبها بولادة الاله ويمدحها قائلا: (السلام لمريم والدة الإله، كنز العالم كله الملوكي، المصباح غير المنطفئ، إكليل البتولية، صولجان الأرثوذكسية، الهيكل غير المفهوم، مسكن غير المحدود، السلام لك، يا من حملت غير المحوي في أحشائك البتولية المقدسة. أخذ السيد المسيح جسد من امرأة، ولد منها حسب الجسد، لكي يعيد البشرية فيه من جديد. إننا نؤكد أن الابن وحيد الجنس قد صار إنسانا، حتى إذ يولد من امرأة حسب الجسد، يعيد الجنس البشري فيه من جديد. لنمجد مريم دائمة البتولية بتسابيح الفرح، التي هي نفسها الكنيسة المقدسة. لنسبحها مع الابن العريس كلي الطهارة). كما يؤكد القديس كيرلس الان الابن الوحيد الجنس قد صار انسانا حتى اذ يولد من إمراة حسب الجسد يعيد الجنس البشرى فيه من جديد مانحا ايانا ان نصير ابناء لله : ( لان العذراء القديسة وحدها تدعى وتعرف بانها والدة المسيح ووالدة الاله كونها بمفردها لم تلد انسانا بسيطا بل ولدت كلمة الله المتجسد الذى صار انسانا ولعلك تسأل هنا قائلا: هل كانت العذراء ام اللاهوت. أعلم أنه قيل أنفا ان كلمة الله الحى القائم بذاته لاريب فى أنه ولد من جوهر الاب نفسه وأخذ جوهرا خاليا من ابتداء الزمان وهو متحد مع الوالد على هذا الوجه على أنه لم يزل معه وفيه دائما. اننا نؤكد ان الابن وحيد الجنس قد صار انسانا. حتى اذ يولد من امراة حسب الجسد يعيد الجنس البشرى فيه من جديد). وهذا ما أكد عليه فى قوانينه الخاصة بالعذراء مريم (من لا يعترف أن عمانوئيل هو اله حقيقي ومن أجل هذا أن العذراء الطاهرة هي والدة الاله لكونها ولدت جسدانيا الكلمة المتجسد الذى من الله لكون الكلمة صار جسدا ليكن محروما). ان القديس كيرلس يطالبنا ان نقف بخشوع مفرح امام بذل الله ومحبته العظيمة التي بها نقلنا من نير العبودية الى حرية مجد ابناء الله كما يدعونا لتكريم القديسة مريم كما قالت فى تسبحتها الخالدة كيف نظر الله الى اتضاعها، فالله يقاوم المستكبرين اما المتواضعين فيعطيهم نعمة {لانه نظر الى اتضاع امته فهوذا منذ الان جميع الاجيال تطوبني }(لو 1 : 48) ويقول القديس كيرلس ( لنقف فى تخشع ممتلىء بالفرح أمام البذل اللا نهائى الذى حولنا من عبيد الى حرية مجد أولاد الله فتغمرنا بهجة فياضة لهذه المحبة الالهية وفى غمرة هذه البهجة تذكر أن السيدة العذراء عاشتها فى عمقها لتفهمها النعمة الفريدة التي اسبغها الله عليها باختيارها الام لابنه الوحيد). القديس يوحنا ذهبي الفم .. ولد حوالى 345م بانطاكيا ورسم عليها بطريركا فى 397م. وتنيح فى 407م تمثل سيرته وعظاته وكتاباته إيقونة حيّة لحياة الكنيسة الاولى، ففي سيرته نختبر الكنيسة السماوية المتهللة، المُعاشة على الأرض وسط الآلام. فقد أحب يوحنا الحياة الملائكية، وعشق البتولية، ومارس التسبيح والترنيم، وانطلقت نفسه من يومٍ إلى يومٍ نحو الأبديات. يعطي القديس يوحنا ذهبى الفم العذراء مريم كرامه أكثر من الشاروبيم والسيرافيم لانها حوت شمس البر وولدت الله الكلمة المتجسد ( قد حوت العذراء عوض الشمس شمس العدل الغير مرسوم ولا تسل هنا كيف صار هذا وكيف أمكن أن يصير الآن حيث يريد الله فهناك لا يراعى ترتيب الطبيعة. اذ هو اله يصير انسانا ومع ذلك لا يسقط من اللاهوت الذى كان له ولا صار انسانا بفقده اللاهوت ولا من انسان صار الها ينمو متتابع بل الكلمة الكائن صار لحما). يقول القديس يوحنا ان ابن الله قد صار انسانا لكي يصيرنا ابناء لله بالتبني والايمان (ان كان ابن الله قد صار ابنا للعذراء فلا تشك يا ابن ادم انك تصير ابنا لله، ولد بالجسد لكي تولد انت ثانية حسب الروح ولد من امرأة لكي تصير انت ابنا لله، إن كان ابن الله قد صار ابن لداود، فلا تشك يا ابن آدم أنك تصير ابنا لله. إن كان الله قد نزل أعماقا كهذه، فأنه لم يفعل هذا باطلا، أنما ليرفعنا للأعالي. ولد بالجسد لكي تولد أنت ثانية حسب الروح. ولد من امرأة لكي تصير أنت ابنا لله). ويقر القديس يوحنا ذهبى الفم بمحدودية العقل البشرى فى فهم اسرار التجسد والتي نفهمها بالروح القدس المعطى لنا من الله (حقا إننا نجهل الكثير على سبيل المثال: كيف يوجد غير المحدود في الأحشاء؟ كيف يحمل بذاك الذي يحوي كل شئ، و يولد من امرأة؟ كيف تلد العذراء و تستمر عذراء؟). القديس إغريغوريوس صانع العجائب .. اسقف قيصريه رجل المعجزات الذى رقد فى الرب 268م ويذكر عن القديس إنه عندما رسم لم يكن فى ابراشيته " قيصرية " غير 17 مؤمنا وعند نياحته لم يبق فى المدينة غير 17 وثنيا وهذا يرينا مقدار العناية التي كانت عند هذا القديس ومقدار تعبه ورعايته. يفسر لنا القديس اغريغوريوس الصانع العجائب لماذا اختارت النعمة الالهية العذراء مريم دون سواها من النساء. انها اتحدت بالله بالصلاة والتأمل وبرهنت على حكمتها ورزانتها ( أم الله اتحدت عقليا بالله بدوام الصلاة والتأمل وفتحت طريقا نحو السماء جديدا. سمت به فوق المبادىء والظنون الذى هو الصمت العقلي وصار لها الصمت القلبي وكما يقول الكتاب المقدس {أما مريم فكانت تحفظ جميع هذا الكلام متفكرة به فى قلبها}. إختارت النعمة مريم العذراء دون سواها من بين كل الاجيال لانها بالحقيقة قد برهنت على رزانتها فى كل الامور ولم توجد مثلها امرأة أو عذراء فى كل الاجيال. جاء الكلمة الإلهي من الأعالي، وفي أحشائها المقدسة أعيد تكوين آدم ). القديس أغسطينوس ... ولد فى 354م بمدينة تاجست بتونس تعلم الفلسفة والقانون وصار محاميا شهيرا وفي عام 382م سافر إلى روما وعاش فى الخطية لزمن ولكن التقى بالقديس امبروسيوس واعجب بعظاته وقرأ الكتاب المقدس خاصة رسائل معلمنا بولس الرسول فأعجب بها، خاصة في ربطها العهد القديم بالعهد الجديد. فتغيرت حياته وتجددت بنعمة الله، فتحولت القوة المحترقة شرا إلى قوة ملتهبة حبا. سيم كاهنا على هيبو بشمال افريقيا ثم أقيم أسقفا 395م الأمر الذي أفرح قلوب المؤمنين وتنيح فى 430م . يؤكد القديس اغسطينوس على بتولية العذراء واكرمها من اجل انتسابها لله ( لا نكرم العذراء من اجل ذاتها وانما لانتسابها لله. لو أفسد ميلاد الرب يسوع المسيح بتولية القديسة مريم، لما حسب مولودا من عذراء، وتكون شهادة الكنيسة الجامعة بأنه ولد من العذراء مريم، شهادة باطلة). ويخاطب السيد المسيح قائلا: ( عجيبة هي امك ايها الرب من يستطيع ان يدرك اعجوبة الاعاجيب هذه عذراء تحبل.. عذراء تلد.. عذراء تبقى عذراء بعد الولادة). يقارن القديس اغسطينوس بين بتولية القديسة مريم والبتولية الروحية فيقول ( كانت الفتاة في العهد القديم التي لا يرجى زواجها وبالتالي لا تتمتع بالأمومة، في موقف السيدة العاقر، في حال لا تحسد عليه، تحمل علامة غضب الله. أما في العهد الجديد في حال لا تحسد عليه، تحمل علامة غضب الله. أما في العهد الجديد فإن "العذراء" لأول مرة وآخر مرة تنجب"المسيا" فلم تعد بتوليتها عارا، إذ حملت ثمرا بالروح القدس. هكذا صارت البتولية علامة التصاق الله بالإنسان، لهذا يدعو القديس بولس الكنيسة "عذراء المسيح"، وفي سفر الرؤيا يرمز لجموع المختارين الذين بلا عدد بمائة أربعة و أربعين ألفا بتوليا، يتبعون الحمل أينما ذهب (رؤ 14: 4،5). هكذا ارتبطت البتولية بحياة القداسة، لا بمعنى أن كل بتول يحسب قديسا، وكل قديس يلزم أن يكون بتولا، لئلا بهذا نحقر من شأن الزواج المسيحي كسر مقدس. إنما نقصد أن بتولية الجسد ما هي إلا علامة للبتولية الروحية، فالبتولية في جوهرها تكريس كامل لله واتحاد مستمر معه بالمسيح يسوع. هي بتولية النفس والقلب والذهن والحواس والرغبات، ينعم بها المسيحيون بالروح القدس مقدس نفوسنا وأرواحنا وأجسادنا، مهيئا أيانا للعرس الأبدي). ان العذراء مريم فى فكر القديس اغسطينوس هي فخر النساء وان كانت المرأة فى الفردوس تعدت الوصية وجلبت الموت للانسان فالعذراء مريم أعلن الله بشرى الخلاص لنا: ( لو أن ابن الانسان رفض التجسد فى احشاء العذراء لايأست النسوة ظانات انهن فاسدات. لقد ولد المسيح من امرأة ليواسى جنس النساء. بالمراة جلبت الحية للانسان الأول خبر الموت وبالمرأة نقلت الناس بشرى الحياة. من الفردوس أعلنت المرأة الموت لرجلها وفى الكنيسة أعلنت النساء خلاص الرجال). وفى عظة لعيد الميلاد المجيد يقول القديس اغسطينوس عن الميلاد البتولي (اليوم تحتفل الكنيسة البتول بالميلاد البتولي. فقد أكد السيد المسيح بتولية القلب التي يريدها للكنيسة أولا خلال بتولية جسد مريم. فالكنيسة وحدها هي التي تستطيع أن تكون بتولا فقط حين ترتبط بعريس، ألا وهو ابن البتول، إذ تقدم له ذاتها تماما. ارتبط الكلمة بالجسد، وصارت أحشائك حجال هذه الزيجة السامية. إنني أكرر أن أحشائك هي حجال هذه الزيجة العلوية التي للكلمة مع الجسد، حيث" يخرج العريس من خدره"). القديس يعقوب السروجي.. يعقوب السروجي من قديسي الكنيسة السريانية العظام واعلام الادب واللاهوت السريانى ولد إحدى قرى سروج سنة 451 م. ثم رسم أسقفا على إيبرشية سروج سنة ولذلك لقب بالسروجي. يمتدح فى القديسة مريم قائلا: (أنت يا مريم السماء الثانية وافضل من الطغمات السمائية او صارت احشائك مركبة نورانية ترتعد منها الشاروبيم . عتيق الايام والعظيم داخل البطن جنينا بينما هو غير محدود وبذلك صارت مريم اعظم من السموات واستضاءت بنوره. فانظر الى السماء والى تلك الام البتول واخبرني ايهما اقرب اليه ومحبوب لديه؟ فمباركة انت فى النساء يا مريم وممتلئة نعمة. لم تستعجل مريم كمثل أمها حواء التي من صوت واحد صدقت وحملت الموت. تفرح البتول اذ صارت أماً رغم بتوليتها) كما يؤكد القديس يعقوب السروجي على التجسد الالهي من العذراء مريم كان من اجل خلاصنا لنولد بالروح ولرفعة الانسان: ( لقد تجسد من مريم العذراء وولد بالجسد ليلدنا بالروح تواضع لكي يرفعنا اتحد بطبيعتنا ليعطينا موهبة الروح القدس لآن يوم ميلاد ملك الملوك ورب الارباب وان تجسده كان من اجل خلاصنا). اننا اذ نجول فى فكر اباء الكنيسة شرقا وغربا نرى مدى الفهم اللاهوتي السليم المبنى على روح الكتاب المقدس وحياة الكنسية الاولى والذى يكرم العذراء مريم من اجل انتسابها لله وولادتها لله الكلمة المتجسد وإيمانها وفضائلها ونحن اذ ننظر الى سيرتها ونطوبها ونطلب صلواتها نتذكر كيف ان السيد المسيح صنع اولى معجزاته فى عرس قانا الجليل بطلبات القديسة مريم، كما ان العذراء القديسة مريم توصينا ان نعمل بما يوصينا به الرب يسوع المسيح { قالت امه للخدام مهما قال لكم فافعلوه (يو 2 : 5). الأب القمص افرايم الانبا بيشوى
المزيد
12 أغسطس 2018

صداقتنا مع الست العذراء

أرُيد أن أتكلّم معكُم اليوم عن صداقتنا مع الست العدرا ما دُمنا نحن نُحب ربنا يسوع فلابُد أننّا نُحب الست العدرا ، والذى يُحب الست العدرا يُحب ربنا يسوع ، لابُد أنّ علاقتنا بالست العدرا تكون علاقة صداقة علاقة محبة علاقة حيّة لابُد أنّ كُل واحد يكون عنده صورة للست العدرا ويتعامل معها على أنّه يتعامل مع الست العدرا نفسها 0 لابُد أن تكون علاقتنا معها علاقة حُب ، علاقة حنين ودالّة 0فهى والدة الإله ولذلك فهى لها شفاعة عِند ربنا يسوع ، ولها كلمة كبيرة عِند ربنا يسوع ليتنى تكون علاقتى بها علاقة حلوة لأنّها هى بإستمرار بتتّشفع عنّى عند ربنا يسوع المسيح " ليس لنا دالّة ولا حُجّة ولا معِذرة " نحن غير قادرين أن نتكلّم ولكن لنا شفاعتِك ، لأنّكِ أمُ قادرة رحيمة مُعينة ، لابُد يا أحبائى أن يكون لنا هذا الإحساس مع الست العدرا أنتِ أمُى أنتِ ستىِ أنتِ تاج رأسىِ أنتِ حاسّة بىّ فمُمكن تتشفعىِ لىّ عند ربنا يسوع ، ولذلك الكنيسة بترفع الست العدرا لأنّها شاعرة بقيمتها 0 فلو أحببنا أن نعمل تمجيد لأى قديس فتوجد محطة إجباريّة لابُد أن نقف عِندها ، فما هى ؟! هى الست العدرا ، فلابُد أن نقول الأول للست العدرا الكنيسة عِرفت قيمتها ولكن بعد الست العدرا فنقول للقديسين ويكون أمر إختيارى ولكن الست العدرا إجبارى الكنيسة تُريد أن تقرّب قلبنا جداً للست العدرا وتقول لك إياك أن لا تكون لك عِلاقة مع الست العدرا أبونا بيشوى كامل كان بيعمل عملية فى إنجلترا وكانت أيام نهضة الست العدرا فكان كُل يوم يعمل تمجيد لها ، وكان واضع صورة لها إلى أن قرّب يوم ليلة عِيدها ، فسأل فى المُستشفى هل يوجد عِندكُم ورد ؟ فقالوا لهُ لا يوجد فى هذه الفترة ورد طبيعى ، فالورد كُلّه الذى عِندنا هو ورد صِناعى ، فتعجّبوا من طلبهِ ، فحزن لأنّه 00لأنّه كان يُريد أن يضع الورد على صورة الست العدرا ، فحدث أنّ إبنة لأبونا بيشوى كانت آتيّة لزيارتهِ ، وهى فى الطريق وقف الأتوبيس فى مكان فيهِ إستراحة ، فوجدت ورد فنزلت وإشترت لهُ ورد فعندما وصلت إليه قدّمت لهُ الورد ففرِح جداً وقال لها إن الست العدرا هى التىِ جعلتكِ تشترى هذا الورد فهو شاعر أنّ الست العدرا موجودة فعلاً وليست مُجرّد صورة00فلابُد أن نتعامل مع القديسين على أنّهُم أحياء ، فهُم بيشفعوا فينا أمام الملك المسيح والكنيسة تضع الست العدرا عن يمين الهيكل ، الست العدرا كرامتها عالية ولابُد أن نشعُر بوجودها ، ولابُد أن تكون شفيعة لنا " هى الشفيعة فى جنس البشر " هى الشفيعة فى كُل الأحياء ، فلابُد أن أقترب منها لكى أضمن لنفسى شفاعة ، لابُد أنّ محبتنا للست العدرا تزيد فالإنسان الذى يعيش مع ربنا وبإستمرار بيتنّقى فإنّه سيجد أنّ علاقتة بالست العدرا زادت لأنّ كُل من يقترب من ربنا يقترب منها ، والذى يقترب منها يقرّب من ربنا ، الست العدرا موجودة فى بيوتنا وموجودة فى كنائسنا ، ونسّميها الملكة الحقيقية ، هى ملكة ولها من السُلطان أن تجعل إبنها الحبيب يتراجع عن غضبهِ وأن تجعلهُ يصنع عجائب فالست العدرا مُتواضعة جداً ووديعة جداً وصامتة جداً فلابُد أن نعرف كيف نقرّب من قلب الست العدرا فهى الإنسانة الوحيدة التى إتحدت بالله ، فأنا عندما أتحد بالله أعرف من هى الست العدرا ، فإن كُنّا لا توجد عِشرة مع ربنا يسوع فإننّا لم نعرف من هى الست العدرا القديس سيدهُم بشاى كان يحبها جداً وكان يتشفّع بها ولا يعمل شىء إلاّ عِندما يأخذ رأيها ، ويسألها هل أذهب لهذا المكان أم لا ؟ ويسألها هل أعمل هذا أم لا ؟ فهو إعتبرها أخُتة وزوجتُة ، وفى أيامهِ كان يوجد إضطهاد وعندما إعترف بالإيمان أمروا بضربهِ وبتعذيبهِ وهو بيُضرب ويتألّم والدم يسيل منّه كان يقول ( هات كُرسىِ للست لا تتركوها واقفة 00) ، فمن هى الست ؟! هى الست العدرا ، وجاءت لهُ لكى تُخفّف عليه آلامهُ ولذلك أنا أرُيد أن أقول لك نحن لابُد أن نعيش مسيحيين صح ، فلا أكون مسيحى بالإسم ، ولا أتناول لفترات طويلة ، أنا لابُد أن أكون مسيحى صح لكى تكون العدرا فعلاً أمُى ، فهى ستقول الذى لا يُكرم إبنى فأنا لا أعرفهُ ، فكُلّما نُكرم ربنا فى حياتنا فسنجد أنفُسنا قد إقتربنا من الست العدرا ، فهى أمُ حنونة كنيسة السيدة العذراء فى محرم بك عاصرت فترة الحرب العالمية ، أنّه كان يوجد رجُل كبير واقف على سطح بيت ، رأى طيّارة بتقذف قُنبلة على الكنيسة ثم رأى واحدة أخذت هذه القُنبلة ثم رمتها فوقعت القُنبلة وأحدثت صوت خفيف وتركت آثار خفيفة وذلك بأنّ زُجاج الكنيسة كُلّه تكسّر ماعدا زُجاج مقصورتها ، فلماذا زُجاج مقصورتها بالذات ؟!فهل معنى ذلك أنّ الست العدرا حيّة ؟! نعم حيّة 00هل هى حاسّة بنا ؟! نعم حاسّة بنا 00هل مُمكن أن أشعر بها ؟! نعم فهى أمُ لىّ تحامى عنّى ونجد مُعظم أديُرة الرُهبان والراهبات على إسم الست العدرا ويحبّوا أن يتشفعوا بها ، ويقولوا أنّها الحارسة لنا والمُعينة لنا فى بتوليتنا وفى عفتّنا ، فنجد العدرا السُريان والعدرا البراموس بالرغم من إنهّم بجانب بعض فالست العدرا شاعرة بالدير وحارسة للرهبنة ، ولذلك من ألقابها أننّا نقول لها " أنتِ هى سور خلاصنا " السور الذى يحمى المكان ، فالست العدرا هى سورنا ، فأنا مُمكن الست العدرا تكون سور خلاصى الذى يصُد عنّى ، فلابُد أعرف قيمتها ودالتّها عند ربنا ، ولذلك أطلُب منها بدالّة وبحُب وبجرأة الست العدرا حامية وحارسة موجودة فى وسطنا وفرحانة جداً بنا ،يقولوا عن واحد من الرُهبان أنّه كان واقف أثناء تسبحة نصف الليل والرُهبان واقفين وجد واحدة ست تقف أمامهُم فإغتاظ جداً وذهب إليها وطرق على كتفها وقال لها لا تقفى أمام الرُهبان عيب ، فإلتفتت لهُ وضحكت وعِرف إنها الست العدرا فهى موجودة فى الكنيسة بتسمع الصلاة ، فمن وظائفها أنّها تأخذ صلواتنا وتُصعدها ليسوع ، ولذلك نقول لها " إصعدىِ صلواتنا إلى إبنك الوحيد ليغفر لنا خطايانا " فالصلوات الضعيفة والكلام الفاتر الذى أقوله الست العدرا هى التى تأخذه لفوق ، الست العدرا بتشفع فينا مهما كانت خطايانا ، فهى مُهمتها أن تشفع فينا ، هى موجودة فى كنيستها تمُر علينا وبتفتقدها ، ولذلك نسمع أنّها بتظهر فى بابا دبلو وفى الزيتون وفى الصعيد فما هى علاقتك مع الست العدرا ؟! فهل هى علاقة الصورة وخلاص ، إجعلها علاقة كائن حى مع كائن حى ، تشّفع بها بإستمرار ، أحد القديسين يقول ] الذى يسير مع يسوع إلى الصليب يستحق أن يأخُذ الست العدرا البيت معهُ [ فأنا لكى أأخُذ الست العدرا إلى البيت لابُد أن أتبع المسيح حتى الصليب ، فيقول لنا يسوع أنا يا حبيبى إطمئن جداً أنّ أمُى تكون معك ، ولكن أنا منتظر الذى يتبعنى حتى الصليب وهو أن نعيش الألم 00نعيش الضيق00 نعيش شُهداء ، فأجمل شىء فى حياتنا هو أننّا أولاد ربنا يسوع ، فلا يُحرج أحد منكُم أنّه مسيحى أنت إنسان كريم جداً عند الله أنت أجمل إنسان فى الدُنيا كُلّها أنت أكرم إنسان على الأرض أنت بتأكُل جسد المسيح ودّمهُ ، فلا يوجد أحد مثلك إفرح بمسيحك إفرح بصداقة القديسين لأنّهُم مُعينين لك وكثيراً ما تقول إنى أشعر إن صورة العدرا بتكلّمنى أو بتنظُر لى أو شكلها حزين أو بتضحك ، فالست العدرا حيّة وشاعرة بنا وشاعرة بمشاكلنا ، إطلُبها أجمل شىء هو أننّا عندما نذهب للسما سنجد الست العدرا بتتشّفع فينا كُل إنسان فينا يصرُخ للست العدرا ويعمل لها تمجيد يجدها مُعينة له ، تصّور إنها بتفرح بك عِندما تعمل لها تمجيد وتأتى إليك وتُبارك بيتك مُمكن أقول لكُم شىء تعتبره دواء لحل مشاكل بيتك وهى أن نقف نُصلّى مع بعض ونقول لها تمجيد مع بعض ، فالذى يجعل مشاكلنا تزيد هو أنّ كُل واحد فينا بعيد عن الآخر ومُنحصر فى ذاته ، ولكن لابُد أنّ الصلاة تجمعنا أعرف سيّدة لا يمُر عليها عيد قديس إلاّ وتعمل لهُ أكله حلوة ، وكأنّ الأكل الحلو الذى عملناه هو بسبب فرحتنا بالست العدرا وبذلك نجد الولد يحب الست العدرا فيكون عِنده إحساس أنّ هذا القديس هو واحد من عائلتهُ ، فإن كُنّا نحتفل بأفراد أُسرتنا أفلا نحتفل بعيد إستشهاد قديس كرّم ربنا وسفك دمّه من أجل ربنا توجد واحده ست كان شفيعها القديس أبو سيفين وكان عندها صورة لُه وكانت إبنتها بتمتحن فى كُلية فى بلد أخُرى غير بلدها فكانت متغرّبة فطلبت من أمُها أن تأتى معها فى أيام إمتحاناتها ، وأخذت تلّح على أمُها فوافقت الأمُ وعندما وصلت عند إبنتها تذّكرت أنّها نسيت شىء مهُم جداً وهو صورة أبو سيفين فحزنت جداً وظلّت كُل يوم تقول لهُ تمجيدهُ وعندما إنتهت إبنتها من الإمتحان رجعت الأمُ إلى بيتها وعِندما دخلت الشُقة جرت بسرعة نحو صورة أبو سيفين وحضنت الصورة فشعرت أنّ أبو سيفين حضنها هو أيضاً ، فذهبت لدير أبو سيفين وروت لتماف إيرينى وقالت لها تماف هل هو سمين أم نحيف ؟ فقالت لها سمين ثم قالت لها هل يديه طريّة ؟ فقالت لها طريّة فقالت لها تماف إذاً هو أبو سيفين وفى مرّة من المرات كانت توجد كنيسة جميلة تُبنى وكان فيها نشارة خشب والعُمال وهُم فى الكنيسة وجدوا واحدة نازلة من فوق وأخذت تمشى فى الكنيسة إلى أن ذهبت للمذبح ووضعت يديها على المذبح ، فقالوا إنّها الست دميانة ، فذهبوا لتماف إيرينى وقالوا لها إن الست دميانة قد جاءت للكنيسة ، فقالت لهُم أين المكان الذى سارت فيه ؟ فرأت مكان أرجُلها ، والكنيسة كانت على رسم القديسة دميانة ، فقالت لهُم دى مُش رجلين الست دميانة هذه مقاس أرجُل الست العدرا الإنسان الذى يعيش مع القديسين يكون عارف تفاصيلهُم كما نقول فى صلاة الأجبية " لكى نكون بمُعسكرهُم محفوظين ومُرشدين" ، الست العدرا الكلام عنها جميل ويفرّح ويعزّى ويرفع ، فتوجد مُشكلة كبيرة إن الناس غير فرحانة والحياة ضاغطة عليهُم ، المفروض أن أعرف كيف أرتفع فوق الضيق والكتاب قال " مُلقين كُل همُكم عليه لأنّه هو يعتنى بكُم " ، ما دام لنا قديسين ولنا حياة سماوية فلماذا نكون مهمومين؟ ربنا قادر أن يسند كُل ضعف فينا0 القس أنطونيوس فهمى كاهن كنيسة مارجرجس والأنبا أنطونيوس – محرم بك - الأسكندرية
المزيد
11 أغسطس 2018

الشفيعة المؤتمنة

"طوبى للبطن الذي حملك والثديين اللذين رضعتهما... بل طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه" (لو 27:11،28). "طوبى للتي آمنت أن يتم ما قيل لها من قبل الرب" (لو 45:1). طوبى لمريم العظيمة التي "كانت تحفظ جميع هذا الكلام متفكرة به في قلبها" (لو 19:2). طوبى لمن تكلمت بالروح القدس معلنة "هوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبني" (لو 48:1). نطوبك يا ذات كل التطويب لأنك بالحقيقة ارتفعت على كل السمائيين، وصرت سماء ثانية تحمل القدوس كالشاروبيم وأبهى. يا للعجب.. الأم الأعجوبة.. الأم والعذراء.. الأم والأَمَة.. الملكة والعبدة.. كيف لعقلي الصغير أن يستوعب هذه الأعجوبة. فتاة صغيرة تحمل في حضنها (يهوه).. أخبريني يا أمي كيف استوعبت الخبر.. وكيف احتملتِ الخبرة.. من تخافه الملائكة وترتعب أمامه القوات.. من يقف الكهنة أمامه بكل احتشام ويتطهرون عندما يكتبون اسمه.. كيف حملتيه أنت في بطنك وحضنك وكيف رضع من لبن ثدييك. خبريني يا عروس المسيح الباهرة كيف كان (يحبو) يسوع.. ومتى تكلم.. وكيف نطق الحروف الأولى.. أخبريني عن أسرار الملك، إذ أنه (شابهنا في كل شيء، ما خلا الخطية وحدها).. كان مثلنا "يتقدم في الحكمة والقامة والنعمة عند الله والناس" (لو 52:2) ولكنه كان "ينمو ويتقوى بالروح ممتلئاً حكمة وكانت نعمة الله عليه" (لو 40:2). اِحكي يا أم النور عن النور والبهاء الذي كان يحيط بطفلك العجيب.. وخبرينا عن المجد والوقار والرزانة والنعمة المنبعثة من شخصه القدوس.. طوباك يا مريم لأنك عاينت ما لم تره عين.. وخبرت ما لم يختبره إنسان وصدَّقتِ ما يفوق العقل.. وعقِلتِ ما يصيب بالذهول. إنني أقف من بعيد يحجبني الزمان السحيق والمكان البعيد... أقف مذهولاً من الأمر نفسه الذي استوعبتِهِ أنت وعشتِهِ. قلبي ولساني وعقلي وحواسي يتيهون.. وقلمي يعجز عن خط الكلمات.. مشاعري مختلطة ولا أستطيع الكلام أو أن أرتب العبارات.. لأنني مأخوذ ومشدود بسبب بهائك الكامل يا أم كل طهر وأصل البتولية. قالعذراء عروس الله.. "هاأنت جميلة يا حبيبتي. ها أنت جميلة عيناك حمامتان" (نش 15:1)، "كلك جميل يا حبيبتي ليس فيك عيبة" (نش 7:4)، "قد سبيت قلبي يا أختي العروس.. قد سبيت قلبي.. ما أحسن حبك يا أختي العروس.. شفتاك يا عروس تقطران شهداً، تحت لسانك عسل ولبن ورائحة ثيابك كرائحة لبنان، أختي العروس جنة مغلقة عين مقفلة، ينبوع مختوم" (نش 9:4-12). لم تكن العذراء فقط أم الله "طوبى للبطن الذي حملك والثديين اللذين رضعتهما" (لو 27:11)، بل هي أيضاً عروس الله وصديقته التي كانت "تحفظ كلامه في قلبها" (لو 51:2)، لذلك فقد نالت الطوبيين "إن القديسة مريم استحقت التطويب من أجل إيمانها بالمسيح أكثر من كونها حبلت به، إن صلة أمومتها بالمسيح لم تعطها أي ميزة.. الميزة الحقيقية التي للقديسة مريم، هي في كونها حملت المسيح في قلبها كما في بطنها" أغسطينوس. لقد خضعت العذراء في حب وفرح "هاأنذا أمة الرب ليكن لي كقولك" (لو 38:1). واحتملت سيوفاً كثيرة "وأنت يجوز في نفسك سيف لتعلن أفكار من قلوب كثيرين" (لو 35:2). ولكنها في هذه كلها كانت أنموذجاً رائعاً للاحتمال والهدوء والوداعة.. ثم صاغت خبرتها هذه في عبارة نصيحة لكل الأجيال "مهما قال لكم فافعلوه" (يو 5:2). نعم يا أمي الطاهرة سأطيع أبنك وأخضع لتدبيره.. هوذا أنا عبد للرب ليكن لي كقولك وكتدبيرك لحياتي وكخطتك لي قبل أن أولد وليتمجد اسمك القدوس فيَّ وفى كنيستك. وأنت يا أمي المحبوبة.. أتوسل إليك يا حبيبتي العروس.. اسنديني بعطفك لكي أتمم مشيئة ابنك فيَّ.. ولكي أخضع لصوته الإلهي، دون تردد أو تذمر أو إحجام. وأتمم عمله فيَّ دون عائق أو مانع.. مجداً وإكراماً للثالوث القدوس وسلاماً وبنياناً لكنيسة الله. العذراء صديقة الإنسان. لقد فشلت حواء أن تكون "أم كل حي" (تك 20:3) لأنها جلبت علينا حكم موت فصار كل مولود منها ومن نسلها ابناً للموت ووقوداً للهلاك، ولكن مريم العذراء صارت وسيلة وسلَّماً ينزل عليه الله الحي.. لكي يحيي جنس البشر.. يحيينا عندما نتحد به.. في المعمودية والإفخارستيا، فنصير أيضاً أعضاء فيه.. ونصير أيضاً أبناء لمريم بسببه.. وهكذا تصير العذراء مريم (أم جميع الأحياء) وتصير بالحق (حواء الثانية).. رفعت من شأن جنسنا (أنت بالحقيقة فخر جنسنا) وصارت لنا شفيعة ترفع احتياجاتنا لابنها الحبيب، "ليس لهم خمر" (يو 3:2) وتتوسط لديه لغفران خطايانا ولكي يسندنا في جهادنا وتوبتنا وفى خدمتنا ونمونا. إن العذراء عندما رفعت احتياج الناس لابنها (ليس لهم خمر) لم تكن تلفت نظره إلى حدث فاته ولم تكن تحاول الحصول على موافقة صعبة ولكن وساطتها تكون بسبب اتحاد قلبها الرقيق برحمة ابنها وشفقته، وموقفها النبيل يعبر عن محبة ابنها وحنانه غير المحدودين.. إنها وهى الأم التي تعرف قلب الابن وما به من ينابيع الحب تجاه البشر تشفع فينا لتستجلب مراحم الله الصادقة، ولكنها أيضاً فيما تشفع فينا توجهنا أن نطيعه "مهما قال فافعلوه" (يو 2:5). فرسالة العذراء لنا أن نطيع ونخضع وننفذ مشيئة الله فينا ونحن دائماً الرابحين لأن إرادة الله لحياتنا هي دائماً للخير والبنيان. "ونحن نعلم أن كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله الذين هم مدعوون حسب قصده" (رو28:8). فطوبى للنفس التي تخضع للمسيح، ستستفيد بشفاعة العذراء. وطوبى للقلب الذي يعشق المسيح، ستكون العذراء سنده. وطوبى لمن جعل المسيح منتهى أمله، ستحضر العذراء إليه عند انفصال روحه من جسده. لقد صارت العذراء أماً لكل البشرية عندما قرر المسيح على الصليب مخاطباً إياها بخصوص يوحنا الحبيب "يا امرأة هوذا ابنك" (يو 26:19) وليوحنا "هوذا أمك" (يو 27:19).. لم يكن يوحنا هنا إلا نموذجاً للبشرية المخلصة المحبوبة والتي ترافق السيد حتى في آلامه.. إن كل نفس تشارك المسيح صليبه وترافقه في آلامه تصير ابنة للعذراء.. إن مكان لقاء العذراء مع يوحنا وارتباطهما برباط الأمومة والبنوة كان أمام الصليب.. يا سيدي هبني صليباً يجعلني ابناً لأمك.. إن كل آلام الصليب تهون واستخف بها.. في مقابل أن أكون ابناً لأمك البتول آخذها إلى خاصتي (يو 27:19) وتصير معي في مسكني تشاطرني الأكل والصلاة... النوم والسهر الخدمة والخلوة... كأم معينة ومنقذة في الشدائد. العذراء مثال للكنيسة : "هؤلاء كلهم (الكنيسة) كانوا يواظبون بنفس واحدة على الصلاة والطلبة، مع النساء ومريم أم يسوع ومع إخوته" (أع 14:1).. إن العذراء مريم هي عضو أساسي ومشارك مع الكنيسة حتى اليوم في الصلاة والطلبة وإقتبال الروح القدس ولكن عضوية أم النور عضوية متميزة، فهي نموذج ومثال رائع لما ينبغي أن تكون عليه النفس البشرية التي هي اللبنة الصغيرة في بناء الكنيسة الكبير. كما أن العذراء بقيت عذراء بعد الولادة، كذلك الكنيسة تحفظ عذراوية كيانها المقدس بالرغم من وجودها في العالم بكل إغراءاته، فالكنيسة للعالم هي نور وملح ولكنه نور لا ينبغي أن ينطفئ وملح لا يجب أن يفسد. العذراء وقد صارت أماً لله نظرت إلى نفسها كأمة متواضعة، وكذلك الكنيسة تسلك بروح الوداعة والاتضاع والمسكنة بالروح مع كثرة المواهب والأسرار التي تمتلكها بقوة وفعل الروح القدس. العذراء في هدوء "آمنت أن يتم ما قيل لها من قبل الرب" (يو 45:1)، وسلمت أمرها للرب "ليكن لي كقولك" (لو 38:1).. كذلك الكنيسة تمسكت بالإيمان السليم وحافظت عليه في قلبها وطقسها وحياتها، مسلِّمة كل المشيئة لله الذي يقود ويدبر كل أمور الكنيسة بحكمته وعين رعايته الساهرة. العذراء مريم جاز في نفسها سيف الألم عندما شك يوسف فيها.. وبالأكثر عندما رأت ابنها الحبيب الحنون معلقاً على الصليب.. "العالم يفرح لقبوله الخلاص وأما أحشائي فتلتهب عندما أنظر إلى صلبوتك، الذي أنت صابر عليه من أجل الكل يا ابني وإلهي" (الأجبية).. وكذلك الكنيسة عاشت وتعيش مضطهدة ومتألمة ومرفوضة من العالم، كحملان وسط ذئاب (لو 3:10)، ولكما ازداد الألم والضغط على الكنيسة كلما نمت وتمجدت لأن الآلام دائماً معبرنا للمجد، ولأن رئيس خلاصنا ورأسنا هو المسيح المصلوب. العذراء خدمت البشرية واجتذبتها للخلاص بهدوئها وصمتها، "لأنك قدمت لله ابنك شعباً كثيراً من قبل طهارتك" (التسبحة اليومية).. وكذلك الكنيسة تعمل في البشرية كمثل الخميرة التي يسرى مفعولها في هدوء لتخمر العجين كله. فليست الخدمة الفعالة هي ذات الرنين العالي والشهوة الواسعة والدعاية الجوفاء.. ولكن الخدمة الفعالة هي خدمة العمق والهدوء والرزانة تلك التي خدم بها آباؤها القديسون منذ القدم، فربحوا نفوساً كثيرة للملكوت وكان النموذج الرائع لهذه الخدمة الأم العذراء بطهارتها وعمقها وزانتها المؤثرة. إن مجرد ذكر اسم العذراء يحث النفس على الخشوع والصلاة، ويملأ القلب بهجة ووقاراً، كما يشيع في الجسد القداسة والنقاء.. إنها كأم تجمعنا حولها.. وتقدمنا لابنها.. فلنهتف إذاً مع أليصابات "مباركة أنت في النساء" (لو 42:1). نيافة الحبر الجليل الانبا رافائيل أسقف عام وسط القاهرة
المزيد
10 أغسطس 2018

صلوا بلا انقطاع

النهارده هنتأمل في اللؤلؤة رقم 9(صلوا بلا انقطاع)وهي متطابقة لحياة الصلاة الغير منقطعة لامنا العذراء… ومش هاتفرح بدون صلاة وشكر …و الصلاة نعمة منحها الله للانسان وحديث الله مع الانسان ليس مرتبط بظروف واوقات او مكان فالصلاة نعمة ولقاء مفتوح مع الله علي الدوام اولا : كيف نصلي؟ 1-الصلاة بالجسد صلاة يشترك فيهاالجسد دون العقل حيث تشتيت العقل 2-الصلاة بانتباه داخلي حيث الذهن المنتبه بكلمات الصلاة بوعي تام 3- صلاة القلب وهي اتحاد صلاة الذهن مع مشاعر القلب وقتها يشعر الانسان بتواجده في الحضرة الالهية ثانيا : الصلاة الدائمة الصلاة الدائمة عبارة عن جملة تتكون من كلمات معدودة وهذه الكلمات مثل السهم ونجد في الكنيسة تسابيح وصلوات بها فيض من الصلوات و الاباء ابتكروا الصلاة السهمية “الصلوات القصيرة”وامتدت للرهبنة الروسية وبعض الدول الاخري وفكر الصلاة القصيرة اسمها فضيلة ترك القلب عند الله حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك ومن هنا اتت صلاة ياربي يسوع المسيح ابن الله ارحمني انا الخاطي وهذه صلاة تلقائية ممكن تستحدمها في اي وقت وتضمن ان يدالك مشغولتان بالعمل ولكن في نفس الوقت عقلك وقلبك مشغول بالله ولا يقطع صلاتك الا خطاياك واعرف ان عدو الخير لا يمل من محاربة الانسان وهو يحاربنا في هذه الصلاة السهمية لكن كلمة ارحمني انا الخاطئ وقيامة المسيح ترفعك دائما وهذة الصلاة الدائمة تحتاج منك تدريب ثالثا : فوائد الصلاة الدائمة وبتكرار هذه الصلاة تجد داخلك فرح ومن فوائدها 1- الامتلاء بالفرح : ستجد نفسك تمتلئ فرح 2- الانحلال من الكل : من رباطات العالم 3- التمتع بممارسة وسائط النعمة : والاكثار منها صلوا كل حين وهذه الفضيلة فضيلة ترك القلب عند الله اتركه عند الله واوكد في هذه اللالي ان الصلاة و الشكر و الفرح مرتبطين ببعض ابدأ بواحدة وستجد الباقي عندك.لالهنا المجد الدائم امين قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد
09 أغسطس 2018

نقد غير مدروس، مع هرطقات متعددة

أولا: لأن جزء من هذه الكتب تم اكتشافه وظهر وبصفة خاصة في أواخر القرن التاسع عشر والقرن العشرين، كما تم اكتشاف مكتبة غنوسية كاملة في نجع حمادي سنة 1947 م. تضم معظم هذه الأناجيل المفقودة وغيرها من الكتب الغنوسية الأخرى، وهي موجودة بالمتاحف وجزء منها في مصر!! وترجمت إلى عدة لغات، وهي موجودة في متناول من يريد قراءتها أو بحثها سواء بلغاتها الأصلية أو مترجمة إلى اللغات الحية كالإنجليزية مثلا!! وقد قمنا بترجمتها، جميعا إلى اللغة العربية، كما بينّا أعلاه. ثانيا: لأن الكنيسة لم تترك هذه الفرصة لدراسة وتحليل هذه الكتب وطبقت عليها أساليب النقد الأعلى والنقد النصي وكل ما له صلة بمثل هذه الدراسات لمعرفة محتواها ومن هم الذين كتبوها وزمن كتابتها والخلفيات التي كتبت على أساسها، فهي التي سبق أن درست محتوى هذه الكتب ومضمونها ورفضتها، وقت ظهورها، في القرون الأولى لأنها لم تخرج من دائرة تلاميذ المسيح ورسله ولا كتبت في زمانهم أو زمن خلفائهم بل كتبت، جميعها فيما بين سنة 150 م. و450 م.، بل وبعضها كُتب بعد ذلك بكثير، وأن الذين كتبوها هم الهراطقة، خاصة الماركيونيين والغنوسيين والدوسيتيين الذين خلطوا بين المسيحية والفلسفة الأفلاطونية والديانات المصرية والكلدانية والفارسية، وقالوا أن المسيح، كإله، ظهر على الأرض كشبح وخيال!! لذا أسموهم بالخياليين وكانت الكنيسة تعرفهم بالاسم: قال القديس إيريناؤس (175 م.): "أن الهراطقة الماركونيين أصدروا عددا لا يحصى من الكتابات الأبوكريفية المزورة والتي زيفوها بأنفسهم ليذهلوا عقول الحمقى" (9). وقال يوسابيوس القيصري (264-240 م.): "أنها معروفه عند معظم الكتاب الكنسيين، وانه في مقدورنا أن نميز بين هذه الكتب القانونية وتلك التي يصدرها الهراطقة بأسماء الرسل مثل إنجيل بطرس وانجيل متى (المنحول) وغيرها، أو مثل أعمال أندراوس، ويوحنا، وغيرهما من الرسل، فلم يحسب أي واحد من كتاب الكنيسة أنها تستحق الإشارة إليها في كتاباتهم. وفى الحقيقة أن أسلوبها يختلف اختلافا بينا عن أسلوب الرسل، كما أن أفكارها ومفاهيمها بعيدة جدا عن الأفكار القويمة الصحيحة، وهذا دليل على أنها من صنع خيال الهراطقة، ومن ثم وجب ألا تحسب بين الكتابات المزيفة فحسب، بل يجب أن ترفض كلية باعتبارها سخيفة ونجسة" (10). وقال فوتيوس بطريرك القسطنطينية في النصف الثاني من ق 9(11) "أن لغتها خالية تماما من النعمة التي تتميز بها الأناجيل وكتابات الرسل، وغاصة بالحماقات والمتناقضات". ثم يختم بقوله أنها تحوي "عشرات الآلاف من الأشياء الصبيانية التي لا تصدق، السقيمة الخيال، الكاذبة، الحمقاء، المتضاربة، الخالية من التقوى والورع، ولا يجافى الحقيقة من ينعتها بأنها نبع وأم الهرطقات" (12). كما أن العلماء، علماء هذا العصر، الذين قال عنهم هذا الكاتب أنه سيكون لهم "من الحكم عليها والاستنباط منها بطرق العلم الحديثة المصونة بسياج الحرية والاستقلال في الإرادة مالا يأتي مثله من رجال الكنيسة الذين اختاروا تلك الأناجيل الأربعة ورفضوا ما سواها لم يتركوا هذه الفرصة، بل درسوا هذه الكتب وحللوها وأثبتوا فسادها وأن الكنيسة كانت علي حق عندما رفضتها"، قد قاموا بدراستها بالأسلوب العلمي، الذي قال عنه، وتأكدوا من فسادها وزيفها وأنها تحتوى على قليل من الفكر المسيحي والكثير من الفكر الوثني والإيمان بآلهة عديدة لا حصر لها وأن كانت تؤكد على عدة حقائق في صلب وجوهر الإيمان المسيح صدمت هذا الكاتب وأمثاله وأحبطت أمالهم في أن تأتي هذه الكتب بما يضاد ألوهية المسيح وصلبه وفداءه للبشرية أو كما تخيلوا أنها يمكن أن تتكلم على نبي سيأتي بعد المسيح!! قال د. سويت، في تعليقه علي إنجيل بطرس (لندن 1893) "انه حتى التفاصيل التي تبدو جديدة تماما أو التي تتعارض مع الأناجيل القانونية، يمكن أن تكون مأخوذة عنها. وختم بقوله "أنه بالرغم من الجديد فيها فليس هناك ما يضطرنا لاستخدام مصادر خارجية عن الأناجيل القانونية" (20). وقال بروفيسور أور عن إنجيل بطرس، أيضًا، أن الأصل الغنوسي لهذا الإنجيل يبدو واضحا في قصة القيامة والمعالم الدوسيتية فيها(21). وقال ر. هو فمان R. Hofmann عن كيفية كتابة هذه الكتب الأبوكريفية "أن الطريقة المستخدمة هي نفسها دائما، سواء كان قصد الكاتب أن يجمع ويرتب ما كان طافيا في التقليد العام، أو كان قصده أن يوجد أثرا عقيديا محدد، لقد أنهمك في عمله حقيقة، وبصفة عامة فقد صور ما ألمحت إليه الأناجيل القانونية، أو حول كلمات يسوع إلى أعمال، أو صور إتمام توقعات اليهود الحرفية عن المسيا، أو كرر عجائب العهد القديم في شكل آخر..الخ. لقد أتم العمل وحرص على أن يخفي اسمه ويدمغ كتابه باسم أحد الرسل أو التلاميذ ليعطيه سندًا رسوليًا" (22). أخيرا يقول أ. روبرتس و. ج. دونالدسن أحد محرري موسوعة "ما قبل نيقية" أنه بينما تقدم لنا الأناجيل الأبوكريفية لمحات غريبة عن حالة الضمير المسيحي وأساليب التفكير في القرون الأولى من العصر المسيحي، فان الانطباع الدائم الذي تتركه في أذهاننا، هو شعور عميق للسمو الذي لا يقاس والبساطة التي لا يمكن بلوغها والعظمة التي للكتابات القانونية" (23). القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير كاهن كنيسة العذراء الأثرية بمسطرد من كتاب هل هناك أسفار مفقودة من الكتاب المقدس؟
المزيد
08 أغسطس 2018

حياة الاحتمال من فضائل القديسة مريم

تيتمت من والديها الإثنين، وهي في الثامنة من عمرها، وتحملت حياة اليتم. وعاشت في الهيكل وهي طفلة، واحتملت حياة الوحدة فيها. وخرجت من الهيكل لتحيا في كنف نجار واحتملت حياة الفقرولما ولدت ابنها الوحيد، لم يكن لها موضع في البيت، فأضجعته في مزود (لو1: 7). واحتملت ذلك أيضًا.. واحتملت المسئولية وهي صغيرة السن. واحتملت المجد العظيم الذي أحاط بها، دون أن تتعبها أفكار العظمة لم يكن ممكنًا أن تصرح بأنها ولدت وهي عذراء، فصمتت واحتملت ذلك احتملت السفر الشاق إلى مصر ذهابًا وإيابًا. واحتملت طردهم لها هناك من مدينة إلى أخرى، بسبب سقوط الأصنام أمام المسيح (أش19: 1). احتملت الغربة والفقر. احتملت أن "يجوز في نفسها سيف" (لو2: 35) بسبب ما لقاه ابنها من اضطهادات وإهانات، وأخيرًا آلام وعار الصلب لم تكتف العذراء -سلبيًا بالاحتمال- بل عاشت في الفرح بالرب كما قالت في تسبحتها "تبتهج روحي بالله مخلصي" (لو1: 47). قداسة مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث من كتاب السيدة العذراء
المزيد
07 أغسطس 2018

مَرْيَمُ العَذْرَاءُ أُمُّ العَبْدِ المُتَأَلِّمِ

منذ ولادتها وُلدت لأبوين عاقرين هما يواقيم البار وحنة، وكانا قد نذرا مولودهما للهيكل قبل الولادة؛ وربما كانا يتمنيان ولدًا ذكرًا ليحمل اسم الأب كعادة أهل الشرق؛ لكنها قدمت أنثى؛ ولكونهما نذراها، فقد سكنت الهيكل ليكون بيتها الأول والوحيد مع النذيرين، وعندما كبُرت وبلغت التغيرات الفسيولوجية تبدو عليها، وقعت القرعة على يوسف الشيخ البار ليأخذها إلى بيته، خاصة بعد انتقال والديها المتقدمين في السن عند بلوغها التاسعة من عمرها. ومنذ ذلك الحين وإلى أن أتتها البشارة بالحبل الإلهي وعلاماتها، التي تلازمت مع الشك والريبة بآلامها النفسية والجسدية، حيث راحت مريم الفقيرة النذيرة تتحمل آلام أمومتها الإلهية منذ البشارة؛ وما صاحبَ ذلك من شك عند يوسف البار الذي أراد تخليتها سرًا، ورحلة ولادتها لابنها في بيت الناصرة؛ لا كسائر الأمهات اللائي يستعدن لولادة أولادهن، لكنها تكبدت مشاق السفر المضني من الناصرة إلى بيت لحم لتكتب المولود في اكتتاب الإحصاء العام، ولكي يظهر المسيح في مكان مجد يهوه، وفي بيت أبيه ونسبه لذرية داود الملك؛ حيث أتتها آلام المخاض؛ ولم يكن لها موضع سوى مزود المغارة، التي تحولت إلى سماء ونجوم وتسبيح وسجود وهدايا وملائكة وهتافات علوية بمجد الأعالي وسلام الأرض ومسرة الناس، حيث عظمة العلى. قد حولت الأرض سماءً؛ وجعلت المغارة لا تقترب، لأن النور أشرق ومحا الظلام؛ والغنىَ حلَّ عوض الفقر والقحط، وفي الموضع وُلد راعي الحُملان الناطقة الذي أتى ليحول بهيميتها إلى إنسانية الخليقة الجديدة. ثم سُمع صراخ الرامة ومخاوف مجزرة أطفال بيت لحم؛ وعويل وصوت الأنين، على هؤلاء الذين فدوا بشهادة دمهم الطفل المولود؛ وما تبع ذلك من هروب وآلام نفي وتشريد ومشاقات تكبَّدتها مريم العذراء، وحتى رجوعها في عودتها وسط الأتعاب، التي استمرت عند بحثها عن الصبي في الهيكل وحنق الكتبة والفريسيين عليه، إلى يوم القبض والمحاكمة والصلب والتكفين والدفن ثم استضافتها في بيت يوحنا الحبيب، وسط رحلة آلام ودموع؛ بقدر ما سال من دم جراحاته الشافية المشفية. قبلت الآلام وخضعت للناموس وصعدت إلى الهيكل لتقدمه إلى بيت أبيه وهي عالمة أنه ابن العلي وأنه هو رب الهيكل وبانيه، وأنه هو كلمة الله ذبيحة العالم كله، قدمته بأمومتها المسيانية كصعيدة الصعائد؛ وكمحرر للعالم من أسر إبليس المنجوس، لكنها ومع ذلك خضعت للشريعة وفي فقرها قدمت فرخي الحمام، بيقين أنّ ابنها هو مكمل الناموس، وهو العلامة الوحيدة الحية للخلاص الفصحي علي الصليب. قدمته مما له على كل حال ومن أجل كل حال وفي كل حال، وهو وحده مِلؤها وتقدمتها الممكنة والمقبولة أبديًا، غفرانًا للخطايا؛ ونور مجد الأمم؛ وعزاء خلاص الشعوب، لكنه في الوقت عينه هو العبد المتألم الذي تمجد بالآلام، وبذل ظهره لسياط الضاربين وخده للناتفين وترك وجهه للبصاق والتعيير، حتى أن صورته لم تكن لتُنظر ولم يكن له بهاء منظر، مزدرىً ومرزول وهو رجل أوجاع ومختنر حزن (إش). لذلك وبذلك جاز السيف الطويل المخيف romphaia عبر حياتها كلها، في فقر وشكّ ومخاض وآلام ومطاردة ووجع وعُري وجلد وهُزء وشوك ومسامير وصلب ودموع، حتى المعصرة والجلجثة.. وها الكنيسة على مثال العذراء مريم تتألم حتى اليوم، وتسجل كل يوم رحلة صليب العبد المتألم والقائم من الأموات، في شركة الطريق؛ لأنها لا تعرف شيئًا إلا يسوع المسيح وإياه مصلوبًا، وتتمم في جسدها (أعضائها)؛ ما نقص كمطابقة المثيل لمثيله. فيا عذراء يا أم العبد المتالم اشفعي في المشردين والمنفيين والمنحورين في عالمنا، لأن شفاعتك قوية ومقبولة؛ وقد غيرتِ الأزمنة في قانا الجليل فغيري الأزمنة؛ يا قوية في الحروب ومعدن الجود والبركات. القمص أثناسيوس چورچ كاهن كنيسة مارمينا قلمنج الاسكندرية
المزيد
06 أغسطس 2018

فضائل فى حياة العذراء مريم

بنت السيدة العذراء حياتها على فضائل أساسية وبدونها صعب أن يخلص الإنسان، أو أن يكون له حياة أبدية، أو يقتنى المسيح فى أحشائه كما اقتنته السيدة العذراء فى أحشائها، وهذه الفضائل الأربعة هى: 1- فضيلة النعمة. 2- فضيلة الحوار. 3- فضيلة الاتضاع. 4- فضيلة التسليم. 1- فضيلة النعمة : قال لها الملاك: "سلام لك أيتها الممتلئة نعمة" كلمة (نعمة = خاريس).. أصل الكلمة يقصد "فعل الروح القدس".. فعندما يملأ روح الله الإنسان يملأه من النعمة. ما معنى يملأه نعمة؟ أى يفعل فيه فعلاً إلهياً مقدساً ومكرساً ومدشناً هذا الإنسان، فيصبح هذا الإنسان مكان وهيكل لسكنى الروح القدس. "أما تعلمون أنكم هيكل الله وروح الله يسكن فيكم" إذن النعمة هى عمل الروح القدس.. فالعذراء وهى طفلة فى الهيكل.. فتحت قلبها لعمل الروح القدس، لذا كان طبيعياً أن يحل فيها الروح القدس. وهنا أريد أن أسألكم أحبائى الشباب ما مدى شبعى بوسائط النعمة؟ فالسيدة العذراء: فى الهيكل إما أن تصلى أو تقرأ.. أو تخدم الذبيحة بطريقة ما، هذه الثلاث وسائط التى تملأنا نعمة. نصلى كثير.. نقرأ الإنجيل كثير.. نتحد بذبيحة الأفخارستيا، هذه هى النعمة وسكنى الروح القدس والمصاحبة الربانية للإنسان. ألا يقال أنه: "يوجد صديق ألزق من الأخ" المسيح يحب أن يكون صديق لنا وساكن بداخلنا، والمسيح لا يسكن بداخلنا إلا بعد أن يملأنا بالنعمة أولاً.. ألم يسكن داخل العذراء بعد أن ملأها نعمة. وهكذا فأنت عندما تصلى تتغذى، لأن الصلاة تماماً كالحبل السرى للجنين فى بطن أمه، لولا هذا الحبل السرى يموت الجنين.. وأيضاً يوجد بيننا وبين الله حبل سرى. فالله يسكب دمه الإلهى ويسكب نعمته فى أحشائنا، الله يعمل فينا من خلال نسمة الحياة التى هى الصلاة، فالصلاة هى الأكسجين أو الغذاء. يقول الكتاب: "ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان.. بل بكل كلمة تخرج من فم الله". إذن الذى لا يقرأ الكتاب المقدس يجوع... ومن يجوع يموت... الخبز للجسد كالكتاب المقدس للنفس، ومثلما الخبز يشبع الجسد وأساسى لحياته، كذلك الكتاب المقدس أساسى لشبع النفس. فى الصلاة نشبع بالسمائيات، وفى الكتاب المقدس نشبع بكلمة الله "وجد كلامك فأكلته فكان كلامك كالشهد فى فمى". ونتغذى أيضاً من خلال الأسرار المقدسة "لأن من يأكل جسدى ويشرب دمى يثبت فىّ وأنا فيه" الصلاة خبز والكتاب خبز والتناول خبز. والإنسان يشبع من خلال هذه الثلاثة أنواع من الخبز الروحانى. 2- فضيلة الحوار : لم يكن هناك تعامل مع الله على أنه ساكن بالسموات، ونحن هنا على الأرض وبيننا وبين الله مسافة كبيرة، ولكن السيدة العذراء أحست أن الله أباها، وبدأت تقيم حواراً معه، فحتى عند بشارة الملاك لها بأنها ستحبل وتلد أبناً كانت تستطيع أن تصمت على الأقل خوفاً ورهبة، ولكنها بدأت تسأل: "كيف يكون لى هذا؟" وكان رد الملاك لها محاولاً أن يوضح لها ويفسر ذلك... "الروح القدس يحل عليك وقوة العلى تظللك..." وكان سؤال العذراء استفسارى فى حوار بنوى، وليس حوار فيه روح الشك، فالعذراء كان بينها وبين الله دالة، ما أحلى أن تكون موجودة بينك وبين ربنا يسوع هذه الدالة البنوية. نحن لا نريد أن نتكلم والله يسمع فقط، ولكن الله أيضاً يتكلم وأنت تسمع "تكلم يارب فإن عبدك سامع" بيننا وبين ربنا حوار.. مناجاة.. محادثة. ولنتأمل يا أحبائى فى قصة السامرية.. 8 مرات يسألها الرب يسوع وتجيبه هى، وتسأله السامرية ويجيبها رب المجد... فالله لا يسكن فى الأعالى ويتركنا، ولكن هو يريدنا أن نتحدث معه دائماً وأن نسمعه "هلم نتحاجج يقول الرب" نريد أن نتعلم الحوار مع الله، وداود يقول إنى أسمع ما يتكلم به الرب الإله. 3- فضيلة التواضع : عندما أعلن لها الملاك أنها ستكون أم لله كان ردها "هوذا أنا آمة الرب" آمة.. عبدة.. خادمة.. تواضع لا مثيل له من السيدة العذراء، تواضع حقيقى.. نعم فأنت تضع فى يا رب وتعطينى من محبتك، ولكن ما أنا إلا خادمة.. هل عندنا هذا التواضع الذى يحول الأم إلى آمة؟ كلما أنكسر الإنسان أمام الله كلما أنتصر على التجارب، فالانكسار أمام الله، هو طريق الانتصار، من يتواضع يرفعه الله "أنزل الأعزاء عن الكراسى ورفع المتواضعين". وكانت السيدة العذراء كلها وداعة، وكلها تواضع، فهى سمة ظاهرة جداً فى حياة السيدة العذراء. 4- فضيلة التسليم : كانت هذه الفضيلة عجيبة ومؤثرة "ليكن لى كقولك"، تسبب لكِ متاعبِ.. يشك فيك يوسف.. لتكن مشيئتك يا رب، ربنا تدخل وأفهم يوسف. ولكن أين كانت الولادة؟ لا بيت ولا فندق ولا حتى غرفة حقيرة.. إنه مزود حيوانات.. لتكن مشيئتك يارب، وها هم المجوس فى زيارة المولود، يقدم المجوس ذهباً ولباناً ومراً.. إذن لماذا الألم يارب؟ إنها رحلة صليب.. لتكن مشيئتك يارب، ويأتى سمعان ويقول: "أنه وضع لقيام وسقوط كثيرين فى إسرائيل ولعلامة تقاوم" لتكن مشيئتك يارب إنه كنز العذراء، وحتى عند تعذيب اليهود له، وعند صعوده على الصليب.. كان التسليم عجيباً "أما العالم فيفرح لقبوله الخلاص وأما أحشائى فتلتهب عند نظرى إلى صلبوتك، الذى أنت صابر عليه من أجل الكل يا أبنى وإلهى". هل سألته لمن تتركنى؟ من ينساها... إنه تسليم فى كل مراحل الحياة.. لتكن مشيئتك. هل نحن نفعل ذلك أن نقول: "ليكن لى كقولى" تأملوا فى هذه العبارة "لست تفهم الآن ماذا اصنع ولكن ستفهم فيما بعد". يا أحبائى .... أمام السيدة العذراء نذوب حباً وخجلاً من أنفسنا، ونشعر بالنورانية الحلوة التى تشع من وجهها، وننظر إلى سيرتها العطرة فنتمثل بإيمانها. السيدة العذراء كانت ممتلئة نعمة.. تحاور الله فى دالة متواضعة، تسلم حياتها لله كل الأيام. نيافة الحبر الجليل انبا موسى أسقف الشباب
المزيد
05 أغسطس 2018

حياة البتولية

نجِد أنّ الله يمدحها جِدّاً وَلَمْ يشاء أنْ يتجسّد إِلاّ مِنْ عذراء ، العذراء أُم البتوليين وُلِد مِنها مِنْ ناحية الجسد ، نجِد أنّ العذراء قبلت الخُطوبة لأنّها علمت أنّها سواء تزّوجِت أمْ لَمْ تتزّوج فهى لله ، قبِل أنْ يأتِى مِنْ بتول وَيُعين البتوليّة ، وَيُؤمِن يُوحنا البتُول على العذراء لأنّهُ يعرِف أنّها بتوليّة نَفْسَ ، فرّغت نَفْسَها بالكامِل لله 0 [ إِنِّى أعطيهُمْ فِي بيتِي وَفِي أسوارِي نُصُباً وَإِسماً أفضل مِنَ البنين وَالبنات 0 أُعطِيهُمْ إِسماً أبديّاً لاَ ينقطِعُ ] ( أش 56 : 5 ) ، ليس معنى أنّهُ بتُول أنّهُ لاَ يُنجِب أوْ ينقرِض ، لاَ00بل سيكُون لهُ إِسم أفضل مِنْ البنين وَالبنات ، لهُم إِسم أبدِى المائة وَالأربعة وَالأربعين ألفاً البتوليين غير الدنسين مُتميِّزين بِحُبٍ فائِق ينطِق فيهُم بِتسبيح لاَ يعرِفهُ أحد ، الحُب الّذى فيهُم يُعطيهُم معرِفة التسبيح نجِد أنّ النَفْوس التّى أعطت لله كُلَّ حياتها تُقدِّم لله كُلّ كيانها وَقلبها وَعواطِفها وَميراثها ، هؤلاء يحفظُون صورة الله فِي سمو رُوح وَإِرتفاع نَفْسَ ، هؤلاء يحافظُوا على نُور الرّبِّ فِي قلُوبهُم بِطريقة لاَ تنطفِىء وَ لاَ تهدأ وَ لاَ تسكُت يوجد تشبيه فِي العهد القديم فِى سِفر الخرُوج إِصحاح 30 يتكلّم عَنْ مذبح البُخُور فِى القُدس ، هذا المذبح لاَ تُقدّم عليه ذبائِح وَيوجد قُدّام تابُوت العهد الّذى هُوَ الحُضور الإِلهِى ،[ وَتصنع مذبحاً لإِيقادِ البُخورِ0مِنْ خشبِ السَّنطِ تصنعهُ000وَتُغشّيهِ بِذهبٍ نقىٍّ سطحهُ وَحِيطانهُ حواليهِ وَقُرُونهُ0وَتصنعُ لهُ إِكلِيلاً مِنْ ذهبٍ حواليهِ000وَتجعلهُ قُدَّام الحِجاب الّذى أمام تابوت الشَّهادة0قُدَّام الغِطاء الّذى على الشَّهادة حيثُ أجتمِعُ بِكَ0فيُوقدُ عليهِ هرُونُ بخُوراً عطِراً كُلَّ صباحٍ0حين يُصلِحُ السّرُج يُوقِدُهُ 000] ( خر 30 : 1 – 8 ) كُلَّ يوم يوقد عليهِ بُخور عطِره ، لِذلِك يُسمّى مذبح غير دموِى ، وَالقديسين يقُولُون أنّهُ البتوليّة ، هى ذبيحة غير دمويّة تُقدّم ذبيحة عطِره كُلَّ يوم ، وَتوجد قُدّامه وَكأنّ مذبح البُخُور مُتقدِّم على مذبح المُحرِقة وَهذا هُوَ المذبح الذهب وَالذهب لهُ صِفتان ، أولاً هُوَ نقِى ، وَثانياً غالِى وَلهُ بريق جميل ، الكاهِن وَهُوَ يقُول سِر البولس يُقدِّم بُخور وَيقُول لله أنّهُ يجعلها قُدّامه صعائِد بركة وَبُخور رُوحانِى يدخُل لِموضع قُدس أقداسه ، صعائِد بركة وَبُخور رُوحانِى ذبائِح ناطِقة غير دمويّة ، لِذلِك النَفْسَ التّى تُقدِّم حياتها لله كذبيحة هُوَ يشتّمها كرائِحة بُخور تُعطِى لهُ سرور وَرِضا عَنْ نَفْسَها وَعَنْ الشّعب ، لِذلِك طلب الله مِنْ هارُون أنْ يكُون على المذبح بُخور لاَ ينقطِع هكذا جِهاد النَفْسَ جِهاد لاَ ينقطِع ، الذهب غالِى لاَ يفسد بالأيَّام وَيشِع إِشعاع الشّمس بِبريقه وَلمعانه ، هكذا النَفْسَ التّى تحيا لله لاَ تشيخ ، مُهابة مِنْ الكُلّ ، محبُوبة مِنْ الكُلّ ، النَفْسَ التّى تُقدِّم نَفْسَها على مذبح المحبّة بِدون عيب وَ لاَ دنس وَالله يرضى عنها وَيشتّم صلواتها كبخور ، يقُول فِى سِفر الرؤيا أنّ الكهنة معهُم مجامِر ذهب بِها بُخور هُو صلوات القديسين ، هذِهِ المجامِر هى نِفْوس مَنَ قدّموا حياتهُم لله [ وَلمّا أخذ السِّفروَلهُم كُلِّ واحِدٍ قِيثاراتٌ وَجاماتٌ مِنْ ذهبٍ مملُوَّةٌ بخُوراً هى صلواتُ القِدِّيسينَ ] ( رؤ 5 : 8 ) فِى عصر الإِستشهاد إِشتهى الكُلّ الإِستشهاد ، وَبعد إِنتهاء هذا العصر جاء الملِك قُسطنطين وَفتح الكنائِس وَكرّم القديسين ، وَلكِن ظلّ النّاس بِهُم شُعلة حُب لله ، وَلِكى يُعبِّروا عنها لله بدل الإِستشهاد عاشُوا البتوليّة ، لِذلِك عصر ما بعد الإِستشهاد هُوَ أزهى عصُور الرهبنة ، لِماذا ؟ لأنّهُم هُمْ الّذين عاصروا الإِستشهاد وَإِشتهوه ، وَلمّا لَمْ يُحقِّق الله لهُم شهوتهُم قدّموا ذواتهُم فِي الرهبنة كظِل للإِستشهاد ، لِذلِك يُسّمون الرُهبان الشُهداء البيض ، لأنّهُمْ يُقدِّموا لله ذبيحة مِنْ أجسادهُم وَعقُولهُم وَأفكارهُم ، يتمسّكُون بالحُب لِيحفظُوا أنَفْسهُمْ ذبيحة حُب دائِمة لله ، وَإِنْ فتر يعيش مُعذّب لأنّهُ أصبح فِي حالة لاَ يهواها ، لأنّ مذبح البُخور ليس لهُ سِوى ذبيحة البُخور فِي أحد المرّات ذهب الملِك قُسطنطين إِلَى الأنبا بيشُوى وَروى لهُ رؤيا قَدْ رآها أزعجتهُ ، وَهى أنّهُ رأى السّماء وَرأى أماكِن الأبرار ، وَتوّقع أنّ لهُ مكان بين هؤلاء لأنّهُ عمل للكنيسة ما لَمْ يفعلهُ آخر ، فهُوَ كرّم أجساد الشُهداء ، وَفتح الكنائِس ، وَإِكتشف الصليب ، وَأطلق المسجونين المسيحيين وَرأى مكانه فِي الرؤيا وَلكِن ليس كما توّقع ، وَسأل الأنبا بيشُوى تُرى مَنَ هؤلاء الأبرار أصحاب هذِهِ الأماكِن الجميلة ؟؟ ، فقال لهُ إِنّهُم البتوليين الّذين حرموا أنَفْسهُمْ مِنْ نصيب الأرض ،لِذا قال عنهُم فِى أشعياء أنّ لهُمْ نصيب فِى بيتِهِ وَفِي أسوارِهِ أفضل مِنْ البنين وَالبنات[ إِنِّى أُعطيهُمْ فِي بيتِى وَفِي أسوارِى نُصُباً وَإِسماً أفضل مِنَ البنين وَالبنات 0أُعطِيهُمْ إِسماً أبديّاً لاَ ينقطِعُ ] ( أش 56 : 5 ) ، عِندئِذٍ قال الملِك قُسطنطين أنّهُ أول مرّة يشعُر بِندم أنّهُ أصبح ملِك وَلَمْ يُصبِح راهِب أكبر خِدعة فِى إِيماننا أنّنا نعيش فِي المرأيّات وَننسى السّماويّات ، هؤلاء الّذين فكّروا فِي المجد السّماوِى أفضل مِنْ مجد الأرض ، هؤلاء قدّموا أنَفْسهُمْ ذبيحة بخُور لاَ تنقطِع كُلّ يوم ، يُضيفوا جِهاد على جِهادهُم حتّى يكُونُوا سبب بركة للعالم كُلّه مِنْ الأشياء التّى نتعجّب لها فِى قِصّة إِقامِة لِعازر فِي يوحنا 11 فِى وصف القرية قال[ وَكان إِنسان مريضاً وَهُوَ لِعازر مِنْ بيت عنيا مِنْ قريِة مريم وَمرثا أُختها0 وَكانت مريم التّى كان لِعازر أخوها مريضاً 000] ( يو 11 : 1 – 2 ) نَفْسَ مريم تُمثِل البتوليّة التّى جلست تحت أقدام المسيح فكانت مُكرّمة عِندهُ ، فدعى القرية بإِسمها كأنّهُ إِرتاح فِي هذِهِ القرية كُلّها فِي مريم حتّى أنّهُ نسب لها لِعازر ، وَليست هى لِلعازر لأنّهُ كان يشعُر أنّهُ أقرب لِمريم يُريد أنْ يقُول أنّ مريم جذبت قلبِى لها فشعرت إِتجاهها بِمحبّة فصارت القرية كُلّها محبوبة لِى بِسبب مريم ، إِنّها سبب فرحِى لِكى أذهب للقرية ، وَعِندما جلست عِند أقدامِى مدحتها وَجعلتنِى أتكلّم مَعَْ أُختها مرثا وَأقُول لها أنّ الحاجة إِلَى واحِد ، أىّ تمثّلِى بأُختِك النَفْسَ المُتّبتِلة أعطت لله كُلّ ما عِندها ، البتوليّة غلبة للجسد وَهى مازالت حيّة ، هى تقترِب إِلَى حالِة عديم الأجساد ، وَكأنّ الإِنسان غلب سُلطان الجسد ، يقُول أحد الآباء القديسين [ مَنْ غلب جسدهُ فقد غلب طبيعتهُ وَمَنْ غلب طبيعتهُ فقد صار فوقها وَمَنْ صار فوقها صار كالملائِكة ] لِذلِك للبتوليّة جعالة على الأرض ، إِنّهُ يشعُر أنّهُ يُشبِه الملائِكة وَهُوَ مازال على الأرض ، وَيشعُر أنّ جسدهُ ليس جسد بل مذبح ، وَلابُد أنْ يكُون لنا نَفْسَ الشُعور ، وَأنْ نُقدِّم على مذبح الجسد بخُور عطِره يتجدّد كُلّ يوم ، هذِهِ هى النَفْسَ وَشعورها نحو الله البتوليّة مُكرّمة وَمُهابة جِدّاً ، حتّى غير المؤمنين يحتقِروُن البتوليّة ، وَالهراطِقة أيضاً يحتقِروُها وَيتعجّبوا مِنها وَيُهاجِمُوها وَيعتبِرونها لُون مِنْ ألوان الضعف ، وَلكِنّها مُكرّمة للإِنسان الّذى فِكره يقترِب مِنْ السّماء لِذلِك البتوليّة هى التّى جعلتنا نرِث شجرِة الحياة ، وَهى التّى أتكأت على صدر المُخلِّص فِي شخص يُوحنا ، وَأهِلِت للمسيّا عَنْ طريق يُوحنا المعمدان ، وَهى أمطرت السّماء مُتمثِّله فِي إِيليَّا النبِى البتوليّة قريبة لِكُلّ شخص ، وَهُوَ فِكر عذراوِى لابُد أنْ يُقدّم مِنْ كُلّ شخص ، إِنّهُ قُدس لله وَكُلّ ما فِيهِ مِلك لله ، البتوليّة إِعلان مُلك الله على النَفْسَ ، إِذاً هى تفتح السّماء وَتُغلِقها وَتعرِف أسرار السّماء ( عَنْ طريق يُوحنا الحبيب ) هى حالة ممدوحة جِدّاً ، هى حالِة نَفْسَ وضعت قُدراتها وَنَفْسَها وَنصيبها فِي الله وَتقُول داخِلها نصيبِى هُوَ الرّبّ ، لِذلِك أسرار السّماء تُعطى للبتُول ، عظمِة السّماء وَالأكاليل المُعدّة للبتوليين كانت شاغِل للعذارى مُعلّمِنا بولس الرسُول أراد أنْ يكُون الإِنسان بِلاَ هم ، وَأنْ يحفظ عذراءه ، وَأنْ يُقيم نَفْسَه راسِخاً أمام الله لِكى يُقدِّم نَفْسَه مذبح بُخور لله ، عذارى لله ، يُريد مِنْ الكنيسة أنْ تعيش كُلّها نَفْسَ الطريق ، ثُمّ قال إِنّهُ ليس أمر بل رأى كُلّما نقترِب مِنْ سِر محبِّة الله كُلّما نقترِب مِنْ الحقيقة كيف نُقدِّم أنفُسنا لله ، وَكيف نكُون مذبح لله ، وَكيف تكُون ذهب حتّى لو إِرتبطنا وَأنجبنا بنين كيف نُقدِّم البنين لله ، وَيكُونُوا هُم أدوات مجد لله ، وَيكُونُوا موضِع إِفتخارنا أمام الله كوزنات رابِحة ، هذِهِ هى النَفْسَ التّى تقترِب لله رأينا سيِّده تتّوسل للعذراء كى تُعطيها طِفل لِتُقدّمهُ للإِستشهاد وَيكُون بالفعل القديس البابا بُطرُس خاتِم الشُهداء ، وَكان يوم فرحها يوم إِستشهاد إِبنها ، هل هذِهِ السيِّدة مُتزّوِجة ؟ نعم وَلكِنّها مُرتفِعة عَنْ الزواج ، هذِهِ نَفْسَ تفُوق المُتزّوجين وَالمُتبتّلين قيل عَنْ عذراء فِى أحد الأديُرة أنّها فِى أحد المرّات ضعُفت وَسقطت فِى خطيّة الزِنا وَحكمت على نَفْسَها أن تخرُج مِنْ الدير ، وَلكِن مُدّبِرة الدير لَمْ تسمح لها وَأعطتها قانُون توبة شديد ، فظلّت سنين فِى نُسك وَتوبة وَحُزن شديد ، وَلكِن الأُم الرئيسة كانت مُتحيِّرة فِي أمرِها هل تُعامِلها كراهِبة أمْ كساقِطة ؟ أهى فِي المجمع أم خارِج المجمع ؟ هل ستثبُت فِى الطريق أم تخرُج ؟ وَفِي أحد المرّات كانت الأُم الرئيسة تُصلِّى مِنْ أجل هذا الأمر جاءها صُوت يقُول " أنّها أكرمتنِى بِتوبتِها أكثر ممّا أكرمتُمونِى جميعكُم بِبتوليتكُمْ " ، هذا يُثبِت أنّها ليست حالِة جسد بل حالِة نَفْسَ إِتحدت بالله القديس مُوسى الأسود كان فِي البِداية غير مُتبتِّل ، أيضاً القديس أُوغسطينوس ، لكِن أعمال التوبة أعطتهُمْ بتوليّة ربِنا يسنِد كُلّ ضعف فينا بنعمِته وَلإِلهنا المجد دائِماً أبدياً آمين0 القس أنطونيوس فهمى كاهن كنيسة مارجرجس والأنبا أنطونيوس – محرم بك - الأسكندرية
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل