المقالات

03 أكتوبر 2018

السَيد المسيح يدعُو إلىَ الكمَال

السيد المسيح له المجد كان يعلّم باستمرار. في كل مكان وفي كل وقت. وكانوا يدعونه "يا معلم" أو "أيها المعلم الصالح". وهو كمثالي في كل شيء، كان يدعو إلى المثاليات. وفي مقدمة ذلك كان يدعو إلى الكمال، إذ يقول «كونوا كاملين، كما أن أباكم الذي في السموات هو كامل» (مت5: 48).+ وطبعًا الكمال الذي يدعو إليه السيد المسيح هو الكمال النسبي، لأن الكمال المُطلق هو لله وحده لا غير...والكمال النسبي نُسميه كذلك، نسبة إلى ما عند الإنسان من مقدرة وإمكانيات، ونسبة لما يمنحه الله من معونة ومن قوة للسير في الطريق الروحي، وما يعطيه أيضًا من نعمة تساعده وتقويه. وكذلك نسبة إلى مدى تجاوب الإنسان مع عمل الله فيه، ومع عمل الله معه.+ وحياة الكمال الروحي تشمل علاقة الإنسان بالله – تبارك اسمه – وعلاقته بالناس، وعلاقته بنفسه أو بذاته.أما عن علاقة الإنسان بالله، فقد لخصها بقوله «تحب الرب إلهك من كل قلبك، ومن كل نفسك ومن كل فكرك» (مت22: 37)، وعبارة «من كل قلبك»، تعني أنه لا يكون في قلبك أي منافس لله. فلا تحب شيئًا ولا شخصًا ضد محبتك لله، ولا أزيد من محبتك لله. وفي ذلك يقول السيد الرب «من أحب أبًا أو أمًا أكثر مني فلا يستحقني. ومن أحب ابنًا أو ابنة أكثر مني فلا يستحقني».+ ومحبتنا لله تعني أن نطيعه في كل شيء. فهو يقول «من يحبني، يحفظ وصاياي». وإن حدث وكسرنا إحدى وصاياه، فعلينا بالتوبة سريعًا. فالتوبة هي شرط لازم لمغفرة الله لنا. فهو يقول «إن لم تتوبوا، فجميعكم كذلك تهلكون».ولكي ننال مغفرة الله لنا، علنيا أن نغفر أيضًا لمن أذنب إلينا. ونحن نقول في صلواتنا اليومية باستمرار: «اغفر لنا ذنوبنا، كما نغفر نحن أيضًا لمن أذنب إلينا». وعلمنا السيد المسيح قائلًا «إن لم تغفروا للناس زلاتهم، لا يغفر لكم أبوكم السماوي زلاتكم».+ وفي محبتنا لله علينا أن نطلب في كل حين ملكوته. والسيد المسيح قد تحدث كثيرًا عن ملكوت الله، وملكوت السموات. وعلمنا في صلواتنا اليومية – التي نرددها مرات عديدة كل يوم – أن نقول لله باستمرار «ليأتِ ملكوتك». وهذه الطلبة تعني العديد من المعاني: منها أن يأتي ملكوتك علينا، على قلوبنا، ومشاعرنا وحواسنا. فتملك أنت يا رب كل ما فينا. وتملك إرادتنا ونكون لك، نفعل في كل حين ما يرضيك حسبما نقول هذه الطلبة دومًا في صلاة باكر. وكلمة «ليأتِ ملكوتك» تعني أن يملك الله على سائر الناس، ويقودهم إلى حياة البر والفضيلة.+ ومن كمال محبتنا لله الصلاة الحقيقية، التي ليست من الشفتين، بل من القلب. فإن الله وبّخ الشعب قديمًا قائلًا «هذا الشعب يكرمني بشفتيه، أما قلبه فمبتعد عني بعيدًا». لذلك ليس كل من يقول يا رب يا رب يدخل ملكوت الله، بل الذي يفعل مشيئة الله.وفي كمال الصلاة، قال السيد المسيح: صلوا كل حين ولا تملّوا، صلوا بلا انقطاع. ومعنى ذلك أنه لا يقتصر الإنسان على صلوات معينة ويكتفي بذلك، بل في كل حين يمكنه أن يرفع قلبه لله ويصلي.+ ومن كمال محبتنا لله، أن نؤمن به، ونؤمن بعنايته بنا، واهتمامه بكل أمورنا. فقال السيد المسيح له المجد «لا تهتموا بما تأكلون وما تشربون... انظروا إلى طيور السماء، إنها لا تزرع ولا تحصد ولا تجمع إلى مخازن وأبوكم السماوي يقوتها. ألستم أنتم بالحرى أفضل منها؟ ولماذا تهتمون بما تلبسون؟ تأملوا زنابق الحقل كيف تنمو! لا تتعب ولا تغزل. ولكن أقول لكم إنه ولا سليمان في كل مجده، كان يلبس كواحدة منها!! ».. «الله يعلم أنكم تحتاجون إلى هذه كلها. أطلبوا أولًا ملكوت الله وبره، وكل هذه تزدادونها»..+ أما الكلام المطلوب من الإنسان فيقول السيد المسيح: «طوبى للأنقياء القلب... طوبى لصانعي السلام... ». والقلب النقي لا يوجد فيه شر أبدًا، بل لا توجد فيه سوى محبة الله، ومحبة الناس جميعهم. والقلب النقي لا تخرج من فمه كلمة خاطئة. وفي ذلك يقول السيد المسيح: «الإنسان الصالح: من كنز قلبه الصالح، يخرج الصلاح، أما الإنسان الشرير فمن كنز قلبه الشرير، يخرج الشرور». إذًا فالكلمة الشريرة، كلمة الإهانة والشتيمة، أو كلمة القسوة، أو كلمة التحقير، وما إلى ذلك... كل هذه مصدرها القلب، فهي خطية مزدوجة: خطية قلب ثم خطية لسان... والسيد المسيح يحذر من خطايا اللسان، فيقول «بكلامك تتبرر، وبكلامك تُدان». ويقول أيضًا «كل كلمة بطالة تخرج من أفواهكم، تعطون عنها حسابًا في يوم الدين». وعبارة كلمة بطّالة لا تعني فقط الكلمة الشريرة، بل تعني أيضًا كل كلمة ليست للبنيان، أي لا تنفع بشيء...+ أما قول السيد المسيح «طوبى لصانعي السلام» فتعني أن يكون بيننا وبين الآخرين سلام. وأيضًا أن نصنع سلامًا بين الآخرين بعضهم بعضًا. وأتذكر أنني كلما كنت أزور بيتًا من بيوت أبنائنا في الغرب، كانت أول كلمة لي، وأنا أخطو أول خطوة، هي: قال ربنا يسوع المسيح: «أى بيت دخلتموه، فقولوا: سلامٌ لأهل هذا البيت»...ولكي نصل إلى كمال السلام مع الناس، وضع لنا السيد المسيح قاعدتين: أولهما الاحتمال والتسامح، والثانية هي المغفرة للمسيئين. وفي ذلك قال لنا «سمعتم أنه قيل للقدماء: عين بعين، وسن بسن. أما أنا فأقول لكم: لا تقاوموا الشر... بل من أراد أن يخاصمك أو يأخذ ثوبك، فأترك له الرداء أيضًا. ومن سخرك ميلًا، فامشِ معه اثنين».+ ولعل من أكمل الوصايا التي قدمها السيد المسيح من جهة التعامل مع الأعداء أو المسيئين، هي قوله «أحبوا أعداءكم، باركوا لاعينكم، أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم... لأنه إن أحببتم الذين يحبونكم، فأي أجر لكم؟! أليس العشارون أيضًا يفعلون ذلك؟!». إن المسيحية تعتبر أن عدونا الحقيقي هو الشيطان أما الأعداء من البشر، فهم ضحايا للشيطان يحتاجون أن نصلي من أجلهم، ونحتملهم ونغفر لهم...+ ومن كمال الوصايا التي وضعها السيد المسيح في التعامل مع البشر، هي وصية العطاء، التي تُسمى أحيانًا بالصدقة. فقال «من سألك فأعطه. ومن أراد أن يقترض منك، فلا ترده». وهكذا رفع الناس من مستوى دفع العشور، الذي كان في العهد القديم، واعتبره السيد المسيح مجرد الحد الأدنى للعطاء. وأمر بوصية الاهتمام بالجائع والعطشان والعريان، والغريب والمسجون. وقال «مهما فعلتموه بأحد أخوتي هؤلاء الأصاغر فبي قد فعلتم» (مت25). ورفع مستوى العطاء إلى الكمال في قوله «ليس حب أعظم من هذا، أن يضع أحد نفسه عن أحبائه».+ ومن أجمل تعاليم السيد المسيح في العلاقات مع الناس، هي قوله: «مهما تريدون أن يفعل الناس بكم، افعلوا أنتم بهم». وقوله أيضًا «بالكيل الذي به تكيلون، يُكال لكم». فهذا هو الوضع الأصيل والكامل في التعامل: أن نعمل مع الناس ما نشتهي أن يعملوه معنا...+ ومن كمال ما يريده السيد المسيح في علاقاتنا مع الأمور العالمية والمادية، هي قوله «ماذا ينتفع الإنسان، لو ربح العالم كله وخسر نفسه!! أو ماذا يُعطي عوضًا عن نفسه؟!». إن العالم كله. لا شيء بالنسبة إلى مصيرنا في الأبدية. مثلث الرحمات البابا شنوده الثالث
المزيد
02 أكتوبر 2018

الخادم ومعلم الأجيال - أ.د. موريس تواضروس

أستاذ تفسير الكتاب المقدس بالكنيسة القبطية، والنموذج الممتاز في حب كلمة الله وكل الناس، وفي ريادة أجيال عديدة أحبت كلمة الله، وتعلمت على يديه كيف تفهمها، وتحياها بمرجعية: علمية، وآبائية، وكنسية. أستاذي أ. د. موريس تواضروس عرفته أستاذًا لي بالإكليريكية، كما أعطاني شرف الصداقة الشخصية معه، وكان مرشدًا لي في مناسبات كثيرة، حيث جعلني أدخل إلى دراسة الكتاب المقدس، وقد سعدت به على المستويين الأكاديمي والشخصي.. أقرأ مذكراته وكتبه، ثم أكتب بعض الدراسات والكتيبات عن أسفاره المقدسة.. فهو الذي أدخلنا بمحاضراته وأبحاثه إلى آفاق جديدة في دراسة الكتاب المقدس. أ. د. موريس تواضروس لم يكن فقط أستاذًا يفسّر الكتاب المقدس، بل كانت حياته كتابًا مقدسًا فعلًا، إذ تتلمذنا على يديه وصادقناه عن قرب، فوجدناه قلبًا نقيًا وكتابًا مفتوحًا وتراثًا من الدراسات الهامة والمتميزة. إن أ. د. موريس تواضروس تخرج على يديه بطاركة وأساقفة وكهنة، وقيادات خادمة في كل أنحاء الشرق الأوسط. الرب يعوضه عن تعبه في خدمة الكنيسة، وتربية الأجيال، وكذلك في احتمال الألم والمرض. إنه بحق من الأبرار المعاصرين.لقد استقبله السيد المسيح بفرح، كما فرحت به أمنا العذراء وآباء الكنيسة: مار مرقس والقديس أثناسيوس، والقديس كيرلس، والقديس ديوسقوروس، وآباء العصر الحالي: من البابا كيرلس أبي الاصلاح، إلى البابا كيرلس الخامس بابا الاكليريكية والتربية الكنسية، والقديس الأرشيدياكون حبيب حرجس، والبابا كيرلس السادس رجل الصلاة والمعجزات، ثم البابا شنودة الثالث بابا التعليم ومدارس الأحد. لقد خدم معهم جميعًا بأمانة متميزة، وغيرة حقيقية، الى أن داهمه المرض.. لتنظلق روحه بسلام إلى سماء المجد.طوباك يا د. موريس، فلقد جاهدت الجهاد الحسن، وحفظت الإيمان، والآن في طريقك إلى اكليل البر والملكوت العتيد، حيث المجد الأبدي مع رب المجد، وأم النور، وكل الآباء القديسين. الرب يعوضه عن جهاده المتميز في خدمة الكتاب المقدس، والكنيسة، والعلم. وينيح نفسه الأمينة في الفردوس.الرب يعيننا كما أعانك، ويعزّينا عنك بتعزيات روحه القدوس، ويعزي أسرته، وتلاميذه من بطاركة وأساقفة إلى كهنة ورهبان وشمامسة وخدام. تعزياتي لقداسة البابا تواضررس الثاني، أحد علماء دراسات الكتاب المقدس أيضًا، ولأسرة أ.د. موريس وتلاميذه المنتشرين، في العالمين: القبطي والمسكوني، ولكل مريديه وعارفي فضله... تعزيات السماء ترافقنا جميعًا، وتسند ضعفنا بصلواته المقدسة. ولربنا كل المجد إلى الأبد آمين. نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى أسقف الشباب
المزيد
01 أكتوبر 2018

عصر سبي بابل

(1) ما قبل السبي كانت مملكة إسرائيل مملكة واحدة في أيام حُكم ثلاثة ملوك وهم: شاول بن قيس، وداود بن يسى، وسليمان بن داود. أما في عهد رحبعام بن سليمان فقد انقسمت المملكة إلى قسمين بسبب سوء تصرفه، وكذلك كعقوبة للعائلة المالكة بسبب سقوط الملك سليمان في عبادة الأصنام.. وهكذا صارت هناك مملكتان: مملكة الجنوب (يهوذا).. تشمل سبطين فقط هما يهوذا وبنيامين، وعاصمتها (أورشليم) حيث المذبح، والهيكل، واللاويون، والتسبيح الدائم. وقد تولى هذه المملكة بعض الملوك الصالحين الذين قاموا بنهضات روحية. وبعض الملوك كانوا أشرارًا أضروا بالشعب أعظم ضرر: روحيًا، وسياسيًا، وعسكريًا.. وبالتالي أيضًا أضروا بالهيكل، والعبادة، والذبيحة، والكهنوت - وبالأخص أيضًا التسبيح. مملكة الشمال (إسرائيل).. شملت باقي أسباط بني إسرائيل، وكانت عاصمتها (السامرة).. ودخلت فيها عبادات غريبة، بالإضافة إلى السحر، والعرافة، والشر.. وكان ملوكها أشرارًا بعيدين عن روح الآباء، وعن منهج داود وسليمان. كذلك لم يكن لهم حظ أو نصيب في ذبيحة التسبيح مقارنة بمملكة يهوذا بأورشليم. (2) سبي مملكة إسرائيل وبسبب شرور مملكة إسرائيل سلَّمهم الله إلى السبي بدءًا من سنة 722 ق.م. بعد أن انهزمت المملكة مرتين قبلاً أمام ملوك أشور، وسُبي أولاً سبط نفتالي إلى أشور "في أيّامِ فقحٍ مَلِكِ إسرائيلَ، جاءَ تغلَثَ فلاسِرُ مَلِكُ أشّورَ وأخَذَ عُيونَ وآبَلَ بَيتِ مَعكَةَ... وكُلَّ أرضِ نَفتالي، وسباهُمْ إلَى أشّورَ" (2مل29:15). بعد ذلك سُبي بعد ذلك سبطا رأوبين وجاد ونصف سبط منسى إلى ما بين النهرين. "فنَبَّهَ إلهُ إسرائيلَ روحَ فولَ مَلِكِ أشّورَ وروحَ تلغَثَ فلناسَرَ مَلِكِ أشّورَ، فسَباهُمُ، الرّأوبَينيينَ والجاديينَ ونِصفَ سِبطِ مَنَسَّى، وأتَى بهِمْ إلَى حَلَحَ وخابورَ وهارا ونهرِ جوزانَ" (1أخ26:5). أما في حكم شلمناصر فقد دخل السامرة بعد حصارها، "وفي السَّنَةِ التّاسِعَةِ لهوشَعَ أخَذَ مَلِكُ أشّورَ السّامِرَةَ، وسبَى إسرائيلَ إلَى أشّورَ وأسكَنَهُمْ في حَلَحَ وخابورَ نهرِ جوزانَ وفي مُدُنِ مادي" (2مل6:17). وبهذا انتهت مملكة إسرائيل بهذا السبي والتشتت. نيافة الحبر الجليل الانبا رافائيل أسقف عام وسط القاهرة
المزيد
30 سبتمبر 2018

عيد الصليب

عِيد الصلِيب فِى الكنِيسة القِبطِيَّة الأرثُوذُكسِيَّة لَهُ كرامة عظِيمة حَتَّى أنَّهُ بعدما تعوَّدنا عَلَى نغمِة الصُوم بِكُلّ خشُوعها اليوم نُغيِّر النغمة إِلَى لحن شعانِينِى وَلحن شعانِينِى معناهُ قِمَّة الفرح رُبما يُعبِّر عَنْ الفرح أكثر مِنْ اللحن الفرايحِى لأِنَّ الصلِيب هُوَ سِر فرحنا سِر فرح ليس الكنِيسة فقط بَلْ البشرِيَّة كُلّها وَلِنقِف وقفة عِند الصلِيب كى نعِيش ما تُرِيد الكنِيسة مِنَّا أنْ نتذوَّقه الصلِيب فخر المسِيحِيَّة وَقوَّتها لَوْ أخلينا المسِيحِيَّة مِنْ فِكر الصلِيب لَنْ تصِير مسِيحِيَّة لَوْ أخذنا المسِيحِيَّة كُلَّها وَتجاوزنا الصلِيب وَلَوْ أخذنا الإِنجِيل كُلّه وَتركنا قِصَّة الصلِيب وَقُلنا لِنكُنْ مَعْ المسِيح الَّذِى تجسَّد وَصنع المُعجِزات سيُقال لنا أنَّنا جعلنا المسِيحِيَّة مِثل إِنسان توقَّف قلبه مركز فخر وَقُوَّة المسِيحِيَّة الصلِيب المسِيحِيَّة مُرتكِزة عَلَى الصلِيب فِى كُلّ أعمالها لِذلِكَ قَالَ المسِيح [ وَمَنْ لاَ يحمِلُ صلِيبهُ وَيأتِي ورائِي فَلاَ يقدِرُ أنْ يكُونَ لِي تلمِيذاً ] ( لو 14 : 27 )لاَ يوجد مسِيحِى حقِيقِى إِلاَّ وَهُوَ حامِل الصلِيب وَإِنْ إِستعفى مِنْ حمل الصلِيب فَهُوَ رافِض أنْ يكُون كسيِّده إِذاً هُوَ ليس مسِيحِى كرامِة المسِيحِى فِى إِهتمامه وَقبُوله لِلصلِيب فِكرِتنا عَنْ الصلِيب تغيَّرت بعدما كَانَ الصلِيب عُقُوبة أوْ ألم إِجبارِى يُرسِلهُ الله أصبح الصلِيب قُوَّة وَغلبة وَخَلاَصَ لابُد لِكُلّ واحِد أنْ يكُون لَهُ شرِكة فِى آلام المسِيح لاَ تستعفِى وَ لاَ ترفُض الَّذِى يحمِل صلِيبه بِشُكر وَفرح يكُون واعِى لأهم سِر فِى المسِيحِيَّة وَهُوَ شرِكة الآلام [ لأعرِفهُ وَقُوَّة قِيامتِهِ وَشِرِكة آلامِهِ مُتشبِّهاً بِموتِهِ ]( فى 3 : 10 ) كثِيرُون يعرِض الله عليهُمْ الملكُوت بِحمل الصلِيب وَهُمْ يرفُضُون هذا الصلِيب فِى المعنى الرُّوحِى هِدِيَّة يُرسِلها الله لِيُدخِلَكَ الملكُوت هل حولَّنا فِكرِة الصلِيب إِلَى قِطعة حُلِى ذهبِيَّة خارِجِيَّة تُحلِّى صُدُورِنا؟ لاَ الصلِيب ليس زِينة00الصلِيب الحقِيقِى كرامتة فِى حمله وَقبُوله وَالشُكر عليه لِذلِكَ عِيد الصلِيب يجعل الإِنسان يقِف وَيُراجِع نَفْسَه أين هُوَ مِنْ حمل الصلِيب وَقبُوله وَالشُكر فِى أى ألم ؟ لَوْ عرف الإِنسان الفقِير أنَّ فقره بِسماح مِنْ الله لِيدخُل الباب الضيِق وَينال الملكُوت لصار أعظم القِدِيسِين لَوْ أعطاك الله ألم وَقبلته بِشُكر ستُهيَّأ لِلمجد لكِنْ لِلأسف الإِنسان يرفُض الصلِيب لِذلِكَ لاَ تتعجَّب مِنْ أنَّ العالم يرفُض إِله يُصلب وَيُعرَّى وَيُتفل عليه هذا قِمَّة الإِزدراء لِله لكِنْ نحنُ نقُول هذا فِكر بشرِى لأِنَّ الله أتى لِيُكرِّس لنا طرِيق نسِير فِيهِ وراءه وَعِندما نسِير وراءه نراه أمامنا يحمِل صلِيبه لِذلِكَ لابُد أنْ أحمِل الصلِيب الله لَمْ يأمُرنا أنْ نحمِل الصلِيب وَهُوَ لَمْ يحمِله بَلْ هُوَ تقدَّمنا حامِل صلِيبه صلِيب بِهِ قِمَّة الإِزدراء وَالآلام النَّفْسِيَّة وَالجسدِيَّة تخيَّل أنَّكَ ترفُض هذا الفِكر إِذاً أنت ترفُض منهج المسِيح وَالطرِيق الَّذِى سار فِيهِ وَالفِكرة الَّتِى أسسها كحياة وَسلُوكَ رأيناه مضرُوب وَمُهان وَحامِل الصلِيب لِذلِكَ حمل الصلِيب صار مركز الحياة المسِيحِيَّة كرامِة القدِيس فِى الكنِيسة وَمجده يُقاس فِى السَّماء بِحمله الصلِيب وَليس بِعلمِهِ وَثقافتِهِ أوْ أشياء خارِجِيَّة بَلْ بِدرجِة أمانتِهِ لِحمل الصلِيب كَمْ إِحتمل لِماذا سُمِىَّ مارِجرجِس أمِير الشُهداء ؟ أليس هُناك شُهداء كثِيرُون تعذّبُوا ؟ نقُولَ لأِنَّ مارِجرجِس تعذَّب سبع سنوات أى كَانَ صلِيبه أثقل وَأكثر قُوَّة كرامِة المسِيحِى فِى حمله الصلِيب وَكُلَّما كَانَ أمِيناً وَحمل صلِيب أثقل كُلَّما مجده إِزداد لِذلِكَ المسِيحِى الحقِيقِى يفرح بِقبُول الألم يقُولَ بُولُس الرَّسُولَ[ أُسرُّ بِالضَّعفاتِ وَالشَّتائِم وَالضَّرُوراتِ وَالاِضطهاداتِ وَالضَّيِقاتِ ]( 2 كو 12 : 10 )هل تفرح يا بُولُس بِالضِيقات وَالشتائِم ؟ الَّذِى فِكره فِكر الصلِيب يُحِب الكُلّ وَيحتمِل الكُلّ وَكما يقُولَ مارِيعقُوب[ إِحسبُوهُ كُلّ فرحٍ يا إِخوتِي حِينما تقعُونَ فِي تجارِبَ مُتنوِّعةٍ ] ( يع 1 : 2 ) لِذلِكَ الكنِيسة مملؤة لُبَّاس صلِيب أُناس بِالفِعل حملُوا صُلبان ضِيقة مرض شِدَّه قَدْ تقُولَ أنَّ حياتكَ تسِير بِإِسلُوب هادِئ طبِيعِى أقُولَ لَكَ لَكَ أنْ تختار صلِيبكَ صلِيب الجِهاد الرُّوحِى وَقمع الجسد أحمِل صلِيب جسدِى[ الَّذِينَ هُمْ لِلمسِيح قَدْ صلبُوا الجسد مَعَ الأهواء وَالشَّهواتِ ] ( غلا 5 : 24 )إِنسان يُسَّمِر كُلّ يوم جسده وَيقِف أمام شهواته أى يصلِب الجسد وَالَّذِى يُسيّطِر عليه يُعلِن أنَّهُ صلِيبه أى غلبه أى إِنتهى مِنّه إِنسان ليس لديهِ مشاكِل نقُولَ لَهُ أُصلُب جسدك وَالجسد كثِير المُشاغبات حَتَّى أخِر لحظة فِى حياتكَ وَأحذر أنْ تتخيَّلّ أنَّهُ سيأتِى وقت وَيقِف الجسد عَنْ حِيله لاَ الجسد يرفُض العِفَّة وَالصُوم وَإِذاً هُناكَ هِدِيَّة أعطاها الله لَكَ الصلِيب داخِلَكَ أُضبُط جسدك الجسد يحتاج أنْ يُصلب وَيحتاج أنْ نقُولَ لَهُ لاَ وَنُسَّمِره وَنُعرَّيه وَ لاَ نُدلِّلهُ وَما أجمل الكنِيسة القِبطِيَّة كنِيسة نُسكَ وَتضيِيق عَلَى الجسد لأِنَّها تعلم أنَّ الجسد قَدْ يمنعكَ مِنْ الأبدِيَّة وَقَدْ يُساعِدك عليهاهل تُرِيد أنْ تحيا صلِيب أقوى ؟ أُصلُب ذاتكَ لأِنَّ الذَّات مركز الوجُود الكيانِى لِلإِنسان وَكثِيراً ما تتعالى وَتتفاخرالذَّات تحتاج صلِيب ذات مُماته مصلُوبة تموت مِنْ أجل المسِيح تُقدِّم نَفْسَها تحت أقدام المسِيح ذات ترفُض المدِيح وَتُخفِى أعمالها رُبما هُناكَ بركات كثِيرة فِى حياتكَ تُعطِلها ذاتكَ فأُصلُبها معرُوض عليكَ حمل صلِيب وَبركة وَالله ينتظِر أمانتكَ فِى حمل الصلِيب وَصفُوف القِدِيسِين خلفه تُنادِى عليك وَهُمْ حامِلُون الصلِيب المُهِمْ أنْ تُطِيع وَالقِدِيسِين يُشّجِعُوكَ لأِنَّهُ منهج فَلاَ تجزع وَ لاَ تمِل لأِنَّكَ ترى القِدِيسِين لأِنَّكَ ستعِى أنَّ الصلِيب ليس عُقُوبة بَلْ بركة وَعلامة إِنَّكَ تسلُكَ فِى الطرِيق الصَّحِيح [ ينبغِي أنَّهُ كما سَلَكَ ذاكَ هكذا يسلُكُ هُوَ أيضاً ] ( 1 يو 2 : 6 ) وَكما يقُولَ بُولُس الرَّسُولَ[ صُلِب العالم ُلِي وَأنَا لِلعالم ] ( غلا 6 : 14 ) أى أُسّمِر العالم وَ لاَ أخضع لِمُغرِياته وَما أكثر مُغرِيات العالم اليوم وَمباهِجه يتفنَّن كيف يُبهِر النَّاس كيف يكُون ذلِكَ العالم عالم مصلُوب أى فاقِد الإِبهار وَالمظهر البرَّاق ؟ تخيَّل أنَّكَ تعِيش هذا الفِكر العالم مصلُوب وَذاتكَ مصلُوبة وَجسدكَ مصلُوب ستكُون قَدْ دخلت شرِكة الآلام الحقِيقِيَّة فَلاَ تجزع مِنْ الصلِيب الثبات فِى الطرِيق الرُّوحِى مهما كَانَ فِيهِ ضعفات وَالثبات فِى الحرُوب الرُّوحِيَّة صلِيب كَانَ عدو الخِير يُصارِع الأنبا أنطونيُوس حَتَّى أنَّهُ كما يُصارِع إِنسان حَتَّى أنَّهُ ضربهُ وَتركهُ بين حىَّ وَميِت فِى قلاَّيته تخيَّل حرُوب عدو الخِير كيف تكُون صلِيب وَكَمْ ثِقله ؟ بينما كَانَ الأنبا أنطونيُوس مطرُوح فاقِد الوعى مِنْ شِدَّه الألم رفع عينيهِ فرأى ربَّ المجد واقِف فعاتب الأنبا أنطونيُوس ربَّ المجد يسُوعَ لأِنَّهُ أتى مُتأخِراً وَكأنَّهُ يقُولَ لَهُ أتيت بعدما ضُرِبت كُنت تأتِى لِتُدافِع عنِّى [ لِماذا لَمْ تأتِى فِى آلامِى وَإِلَى متى لاَ تضع حدَّاً لآِلامِى ] لِماذا لَمْ تأتِى أثناء الصِراع00فأجابهُ يسُوعَ [ أنا كُنت حاضِراً وَكُنت أُراقِب آلامكَ وَلأِنَّكَ صارعت وَغلبت سأجعلَكَ عموداً00يكُون إِسمكَ معرُوفاً فِى كُلّ مكان ] أحياناً يكُون فِى حياتنا صلِيب وَ لاَ نرى الجانِب الآخر مِنْ الصلِيب السيِّد المسِيح كَانَ يُدّبِر طغمات يُعلَّمها الأنبا أنطونيُوس كيف تغلِب وَيملأ بِها الصَّحراء أحياناً يرى الإِنسان الصلِيب مِنْ وِجهة واحِدة فتجزع نَفْسَه عِندما يرى الإِنسان آلام المسِيح يتعب وَيقُولَ أُرِيد أنْ أرى القِيامة أقُولَ لَكَ[ لاَ توجد قِيامة بِدُون ألم وَ لاَ يوجد ألم بِدُون جُلجُثة ] فرحك ينتظِركَ بعد حمل الصلِيب وَلأِنَّنا غير أُمناء فِى حمل الصلِيب لِذلِكَ لاَ توجد فِى حياتنا قِيامة الله يُرِيد كُلّ أولاده لُبَّاس صلِيب يسِيرُون فِى طرِيق حمل الصلِيب ليتنا نكُون مُهيَّئِين لِهذا الطرِيق أعطِنِى يارب أنْ أفرح بِحمل الصلِيب وَأكسر جسدِى وَأُقدِّم لَكَ جسدِى مكسُور ساجِدعلّمنِى أنْ أصلُب ذاتِى وَأغرِس صلِيبكَ فِى قلبِى كى أحيا الإِنتصار وَالقِيامة معكَ أرجُوكَ لاَ تستعفى مِنْ حمل الصلِيب ربِنا يسنِد كُلّ ضعف فِينا بِنِعمِته لَهُ المجد دائِماً أبدِيّاً أمِين. القس انطونيوس فهمى كاهن كنيسة مارجرجس والأنبا أنطونيوس - محرم بك - الأسكندرية
المزيد
29 سبتمبر 2018

تدبير خدمة الرعاية

عمل التدبير الكنسي كالخيط المحكم يجمع الحزمة الروحية ويدبرها... عملاً مسكوبًا موهوبًا إلهيًا ، ليكون إدارة الله وعمله فينا ، بالسهر على مواهبه وحفظها ؛ لأن التقديس والتدبير لا يأتي من التقليد ، لكن من عمل الروح القدس في المدبر ... وجميعنا يعلم أن إحراز الانتصارات إنما يكون بإيمان القائد أكثر من شجاعة الجنود، فإبراهيم دخل المعركة ومعه ٣١٨ رجلاً واسترد الغنائم من الأعداء الكثيرين ؛ وبقوة تلك العلامة التي كانت إشارة إلى صليب مخلصنا واسمه (T I H) قهر قوة خمسه ملوك مع جيوشهم ونال النصرة وفدى ابن أخيه لوط... وبالمثل فإن يشوع انتصر بصوت سبعة أبواق مقدسة وبمعونة ميخائيل رئيس جند السماء ، هكذا كل مدبر حقيقي يحمل روحًا رئاسيًا للتدبير لا تدبير بدون المدركات الإلهية : التي بها نُعطىَ عينًا مقابل عينٍ ، وأُذُنًا مقابل أُذُنٍ، ورأسًا مقابل رأسٍ ، فلا تدبير إلا بإقتناء امتيازات حكمة أبي الأنوار ، التي تجعل المدبر كله نورًا وعينًا ... كذلك لا تدبير ناجح من غير محبة وتقوَى إنجيلية متسعة ، وعكس ذلك ليس في مجال خدمه المسيح ؛ لأن منطق العالم أو ما يسمى "بالدَهْرَنَة" تقترن فيه الأولية بالسلطة والسطوة والقوة ، لذا يعتمد البطش والقهر والدس أسلوبًا ، أما منطق كنيسة المسيح هو تواضع القلب والدعة وحمل نير راحة النفوس بكل إتفاق روح ... فكل أساليب العالم الدهرية بما فيها من ذات ومراوغة تعطل الخدمة وتبطل ماهيتها ، لأن الأول في الخدمة هو الخادم الذﻱ على مثال العبد المتألم والفقير الأبدﻱ ، الأول هو في بذله ، في محبته ، في تجرده ، في أن لا تكون نفسه ثمينة عنده ، إذ لا مجال في الخدمة للإستئساد والتسلط على الأنصبة ولا للإكتناز وتخمة المقتنيات كل مظاهر وشكليات تُحدث تباعدًا أو فجوةً بين الفكر الكتابي والأساس الليتورچي وبين الواقع الكنسي ، لا بُد من التوبة والإقلاع عنها فورًا وبالمطلق ، لأن الروح المجمعية والشركة واحترام المواهب وتكميلها يصب في خانة الكمال المسيحي ، مع عدم الاستغناء عن موهبة ما . لهذا تحرص الكنيسة في تسبحة باكر النهار أن نرتل معاً "ها ما هو الحسن وما هو الحُلو إلا إتفاق أخوة ساكنين معاً ... متفقين متحدين بمحبة مسيحية إنجيلية رسولية كمثل الرسل" عندها تلتئم الكنيسة لعمل الخلاص غير مستغنية عن أحد إن الصراحة والإنفتاح لا تجعل القشور متربعة في المركز بدلاً من الجوهر المطلوب ، لذلك غياب التواضع الإنجيلي ، يلغي الحوار ويهمش المشورة ويشرخ الجسد ، الأمر الذﻱ يحجب خيرًا وصيدًا كثيرًا ، ويقف حائلاً أمام إلتقاط المواهب واكتشافها وتوظيفها وملاحظتها وما أصعب غياب الإحساس الكنسي بإكتشاف وتطوير المواهب والطاقات المتجددة ، الأمر الذﻱ يتسبب في إهدارها أو انحرافها أو وأدها ... فعلى عاتق الآباء والمرشدين الكبار في الكنيسة تقع مسئولية الاعتراف بالمواهب وتوزيع الأدوار وتجديد الطاقات وانتقائها بعناية ، وعدم تجاهلها عمليًا سواء بقصد أو بغير؛ لأن ذلك يصد التيار العام لديناميكية الكنيسة ، وبه ننكر عمل الروح القدس فيما بيننا ، عندما نختزل المواهب ولا نثق بها كذلك تدبير هذه الطاقات والمواهب ، يحتاج إلى تجهيزها وتأهيلها ، لأننا لازلنا على عتبات سلم التدريب الكلاسيكي ، ولازلنا نعتمد لغة خشبية في مواجه عالم نقدي لا يرحم ... والبداية تبدأ من رصد الطاقات الفكرية والتدريبية في الكنيسة ، ووضعها في مشروع بلورة وحضور واعد ، يمكن ان يحقق نقلة نوعية في خدمة كنيستنا المعاصرة ، لتكون محركاً أساسياً في بلورة التوجهات الخلقية "Ethique " المستقبلية ؛ لأنها مسئولة عن خدمة إنارة وقيادة العالم ، ومن ثم ينبغي أن تكون ورشة عمل مفتوحة وخلية نحل لفرز عسل الخدمة والكرازة بالبشارة المفرحة ... وتتميم رسالتها مع كل ذخيرة الكنيسة من صفوفها العاملة ، وفق جدول عمل يبني الكنيسة ويبقيها ويديمها نامية من جيل إلى جيل بمواهب الله التي تعين الوظائف الكنسية في الخدمة والتعليم والوعظ ورعاية النفوس لأجل تكميل القديسين وعمل خدمة بنيان الكنيسة حضور مسيحنا في خدمتنا وتدابيرنا ، لا يأتي إلا بالصلاة الدائمة والإنسكاب على كلمه الإنجيل والتلمذة ، فتصبح أعمالنا بالله معمولة ؛ لا وليدة ظروف وأحداث ونفسنة ، بل مقودة بالروح وملهمة بمعونة فائقة وعلم كلي Omniscience، علم يرى ويفحص كل الدهور وما وراءها ... وقد سبق المسيح وعلمنا التدبير وكيف أنه يتأسس بغسل الأرجل ، عندما غسل أرجل تلاميذه ليؤهلهم كي يعملوا ويعلموا فينالوا الطوبىَ ؛ لأن العبد ليس أعظم من سيده ولا الرسول أعظم من مُرسِلِهِ ، وقد جعل هذا طقسًا لكل الخدام والكهنة بكل رتبهم ، حتى لا يتعظم أحد ؛ بل يتدبر أخيرًا إن ضبط الخدمة وتصحيحها وإتقانها هو تكميلها ، الذﻱ يتم فقط بالإصلاح والتصليح والتدقيق وتكميل ما هو ناقص في كل عمل صالح ، كي يكون البنيان منسجمًا في وحدة الإيمان والمعرفة ، لبلوغ الهدف بالاتفاق الكلي في القول والنظر والفكر والعمل ، لأننا سُقينا روحًا واحدًا ، لو صدقت محبتنا ؛ لَنَمِينا جميعًا وتوسعت تخومنا لمجد الثالوث القدوس . القمص اثناسيوس فهمي جورج كاهن كنيسة مارمينا – فلمنج الأسكندرية
المزيد
28 سبتمبر 2018

ثمار الروح القدس

وَأَمَّا ثَمَرُ الرُّوحِ فَهُوَ: مَحَبَّةٌ فَرَحٌ سَلاَمٌ، طُولُ أَنَاةٍ لُطْفٌ صَلاَحٌ، إِيمَانٌ ٢٣وَدَاعَةٌ تَعَفُّفٌ. (غل 5 : 22). أبدأ اولاً بالتوجه بالشكر إلى محافظ مطروح سيادة اللواء علاء أبو زيد على ترحيبه و كل أجهزة المحافظة. و أعجبنى في سيادة المحافظ أن له رؤية والقائد الذي له رؤية دائماً يكون قائدا ناجحا. كما أشكر السيد اللواء مختار الصنبارى مساعد وزير الداخلية و مدير أمن مطروح و السيد اللواء عادل الطحلاوى مساعد مدير الأمن و السيد اللواء أشرف عبيد مساعد مدير الأمن كما أشكر أيضا الأستاذ سيد إمام سكرتير عام المحافظة و الأستاذ علاء عبد الشكور سكرتير عام مساعد المحافظة و المهندس محمد شريف مصطفى مدير الاستثمار بالمحافظة وكل الأحباء وكل الحضور. ونشكر نيافة الأنبا باخوميوس و كل الآباء الأساقفة المتواجدين معنا وكل الآباء الكهنة وكل الشمامسة وكل الأراخنة وكل الشعب والكورال أيضاً اللي قدم. واحنا في بداية سنة قبطية مصرية جديدة و التى بدأت فى 11 سبتمبر واحتفلنا فيها بعيد النيروز ” عيد رأس السنة القبطية ” كما احتفلنا بعيد الصليب بالأمس ، يجب أننا دائماً فى البداية نضع مبادىء لحياتنا. فالبداية الصحيحة تؤدي إلى نتائج صح و عشان كده أحب أن أكلمكم اليوم عن مبدأ ممكن تضعه لحياتك و المبدأ ده ممكن نسميه ” محبة – فرح – سلام ” .. 1- محبة: كلمة المحبة وهي الركن الأول بيمثل الإنسان الذي يشعر بيد الله التي خلقته ويشعر بمحبة الله في حياته. الإنسان في أيام عمره أحيانا ينسى الحكاية دي ، ينسى أن محبة الله هي التي انسكبت وهي التي خلقته ، فإن سألتك لماذا خلقني الله أجبتك إنه خلقني لأنه أحبني. كما هو مكتوب: “لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.” (يو 3 : 16). أحب العالم كله لذلك فمحبة الله هي نقطة البداية، إذا عشت أيها الإنسان وقلبك مملوء بمحبة الله أعلم أنك بدأت بشكل صحيح. ولكن انتبه فالمحبة لله ليست بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق. 2 – فرح: إن الفرح الشخصي الذي يعطيه لنا الله لا يستطيع العالم أن يعطيه لك .. سوف يعطيك فرحاً داخلياً حقيقي وهو احساس الرضا و احساس الشبع فأحيانا الإنسان يمتلك كل شيء ولكن نجده غير راضي ودائم الشكوى والتذمر أما الإنسان الذي عاش واختبر محبة فانه يمتلك فرحاً إنسانياً داخلياً. وهو ما يختلف عن فرح الإنسان حينما يقضي وقتا طيبا وسط اصحابه يزور مكان جديد فكل هذه الأشياء سطحية و وقتية أما الفرح الذي من الله فهو دائم . 3 – سلام: إذا اختبرت الحب الإلهي وعشت الفرح الشخصي ستصل إلى الركن الثالث و هو السلام الإجتماعي و تستطيع أن تصنع سلاما فى الأسرة وفى العمل وفى المجتمع. … لماذا يصعب على الناس صنع هذا السلام ؟ لان قلبه ليس فيه فرح شخصي ولم يختبر محبة الله ولكن طوبي لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون .. هناك نوعان في الصناعة صناعات خفيفة و ثقيلة و لكن النوع الأصعب هي صناعة السلام ، فالإنسان الواعى هو هو الذي يستطيع أن يصنع سلاما فى كل عمل صالح. فبكلمة حلوة تكسب ناس كتيرة ، بكلمة تشجيع تكسب ناس كتيرة وبروحك الحلوة تستطيع أن تكسب شعوبا ولعل أوضح قصة على صناعة السلام هى قصة أبراهيم و لوط . هذا المبدأ يا أخواتي يصلح لنا جميعاً و لكن لابد أن يكون الثلاث اركان معاً ، ومحبة الله تكون فينا . قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد
27 سبتمبر 2018

الخلط بين هرطقة آريوس وبين الكتب الأبوكريفية

وقد خلط الكاتب، عمدًا أو جهلًا، بين رفض مجمع نيقية لكتابات آريوس الهرطوقية وما سماه بالأناجيل التي قررت إحراقها!! دون وجود أي إشارة تاريخية أو دليل على هذه الأقوال المدلسة الكاذبة!! وحاول إيهام القاريء أن رفض كتابات آريوس هو رفض لأناجيل غير مرضي عنها!! بل وحاول جهلًا أو عمدًا أن يوحي للقاريء أنه كان لدى آريوس أناجيل أخرى رفضها مجمع نيقية وأمر بإحراقها!! وهذا يدل أما على جهل أو تدليس متعمد، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وراح يستخدم مراجع في غير محلها فنقل قول المؤرخ وول ديورانت في كتابة قصة الحضارة المجلد الثالث: "وصدر مرسوم إمبراطوري يأمر بإحراق كتب آريوس جميعها، ويجعل إخفاء أي كتاب منها جريمة يعاقب عليها بالإعدام". وقول الكاتب المسيحي حبيب سعيد: "وبذلك فض المؤتمر النزاع القائم، وقرر إبعاد آريوس وأتباعه وحرق الكتاب الذي أودعه آراءه الملحدة"!!! وهذا الخلط الذي عمله كاتب المقالة أما جهلًا ودون فهم أو وعي أو عمدًا ليظهر للقاريء غير العارف بأمور المسيحية أن الكنيسة أحرقت كتبها الأصلية، بما يوحي للقاريء احتمال وجود العقائد المختلف عليها بين المسيحية والإسلام في هذه الكتب!!!! وهنا نسأله ما العلاقة بين كتب آريوس الذي كان يؤمن بأسفار العهد الجديد السبعة والعشرين وبين هذه الكتب المنحولة؟؟!! فهذا مجرد تخبط وعدم فهم وخلط للأمور فكتب آريوس كانت، كما نعرف مما نقله الآباء عنها في ردهم عليها ومما جاء في سجلات مجمع نيقية ومن رسائله التي أرسلها إلى بطريرك الإسكندرية وإلى الإمبراطور قسطنطين وصديقة يوسابيوس النيقوميدي، تنادي بعكس الإيمان المستقيم ولكنها لا تنكر لا ألوهية المسيح ولا صلبه ولا فداءه للبشرية ولا إيمانه بأسفار العهد الجديد السبعة والعشرين كما هي بين أيدينا، بل ولم يستعن على الإطلاق بأي حرف من الكتب الأبوكريفية، فقد آمن آريوس أن الله غير مرئي وغير مدرك ولا يمكن أن يمس المادة النجسة لذا لم يخلق الكون ولكنه خلق إلها آخر وسط بينه وبين المادة، وأعطاه أن يخلق الكون وكل ما فيه، فهو الخالق الفعلي للكون والبشر، وهو، المسيح، الذي يدير الكون ويدبره ويرعاه باعتباره خالقه، وعندما أخطأت البشرية أخلى نفسه من مجده ولاهوته وتجسد وصلب ليقدم لها الفداء، وبالتالي فالمسيح هو ختام الإعلان الإلهي الذي لا يمكن يأتي أحد بعده على الإطلاق!!!! كاهن كنيسة العذراء الأثرية بمسطرد من كتاب هل هناك أسفار مفقودة من الكتاب المقدس؟
المزيد
26 سبتمبر 2018

الحرية: أهميتها، أنواعها، ضوابطها

لقد خلق الله الإنسان حرًا. وبالحرية ميزه عن مخلوقات أخري كثيرة. وقد تغني الناس بالحرية. فقال أحد أدباء الغرب: 'لو انك فقدت كل شيء، ما عدا الحرية، فأنت لا تزال غنيًا'. وتجاه الحرية، يقف ذلك السؤال الشهير:'هل الإنسان مسير أم مخير؟'وواضح أن الإنسان مخير في كل ما يفعله. ولكي لا ينحرف بحريته فيخطئ، زوده الله بالعقل الذي ينير أمامه الطريق، وأيضًا بالضمير لكي يميز بين الخير والشر. كما زوده كذلك بالوصية الإلهية لكي يلتزم بها في كل تصرفات حياته والدليل علي حرية الإنسان، إن الحرية ترتبط دائما بالمسئولية، فإن لم يكن الشخص حر الإرادة، فلا مسئولية عليه، وان لم يكن حرا، فكيف يلتزم بوصايا الله؟! وما لزوم أمور عديدة ينهاه الله عنها، إن لم تكن له حرية إرادة؟ وإلا انطبق عليه قول الشاعر: ألقاه في اليم مكتوفا وقال له إياك إياك أن تبتل بالماء كذلك فإن ارتكاب الخطيئة دليل علي أن الإنسان مخير.. لأن الله لا يسير أحدا في طريق خاطئ.. إنما المخطئ يرتكب الخطأ عن طريق اختياره له وأيضًا أن لم تكن هناك حرية، فلا حساب إذن ولا دينونة في الآخرة ولا ثواب ولا عقاب الإنسان إذن مخير لا مسير.. فهل هو مخير في كل شيء؟طبعا لم يكن أي شخص مخيرًا من جهة البلد الذي ولد فيه، ولا من جهة الجنس الذي ينتمي إليه. ولم يكن مخيرًا في نوع شكله وملامحه، وفي فصيلة دمه، وفي كثير من المواهب التي أعطيت له، أو التي حرم منها.. لم يكن مخيرا في نشأته، ولا في اختيار أسرته، ولا فيما ورثه عن تلك الأسرة من دم ومن عقل، وأمور اجتماعية ولكنه علي الرغم من كل هذا هو مخير في تصرفاته، ومخير في أن يصلح بقدر الإمكان من مستوي نشأته، كما في تغيير مستواه في أمور عديدة. هنا ونسأل: هل الإنسان حر في أحلامه؟ وللإجابة علي هذا السؤال، نقول أن هناك أنواعًا من الأحلام فقد توجد أحلام عبارة عن إعلان من الله، مثل الأحلام التي فسرها يوسف الصديق لفرعون. وهناك أحلام أخري عبارة عن حروب من الشياطين. وهذان النوعان لا إرادة للإنسان فيهما ولا حرية، وبالتالي لا مسئولية غير أن هناك أحلامًا ناتجة عما يخزنه كل شخص في عقله الباطن من شهوات أو رغبات أو أفكار أو مخاوف.. وما تجمعه الحواس من نظر وسمع.. وهذه قد تظهر له بصورة أحلام. ويبدو انه لا حرية للإنسان فيها. ولكنها ناتجة عن حرية سابقة، فيما خزنه لنفسه.. وهي لا تدخل في نطاق الأمور الإرادية، إنما في شبه الإرادية أو نصف الإرادية. وعليه مسئولية تجاهها، علي الأقل من جهة الأسباب التي أوصلتها إليه ولهذا، فإن كان الإنسان أمينا علي نفسه وروحياته أثناء الصحو، ستكون أحلامه أمينة له أثناء نومه. ضوابط الحرية وحدودها:- إن الإنسان فيما هو مخير فيما يفعل، لكنه ليس مخيرا بطريقة مطلقة، إنما تحد من حريته أمور مهمة تنطبق علي الكل فله أن يستخدم حريته، بحيث لا يعتدي علي حريات الآخرين وحقوقهم، فلا تستخدم الحرية في إهانة الغير، ولا في السب والقذف، ولا أن تبني راحته علي تعب الآخرين. وليس هو حرا في استخدام العنف ضد غيره وهو أيضا حر في حدود الالتزام بالنظام العام، والالتزام بالآداب العامة، وبقوانين البلد الذي يعيش. مثال ذلك فإنه في أكثر البلاد تمسكًا بالحرية، لا يستطيع أحد أن يكسر قواعد المرور وإشاراته، ويقول: أنا حر أفعل ما أشاء!هو أيضا حر في حدود وصايا الله، فلا يعصاها ويسلك حسب هواه. وهكذا فإن المؤمنين بالحرية، ينادون بالحرية المنضبطة، وليس بالحرية المطلقة ولهذا، فإن الذي يتجاوز حدود حريته، ولا يلتزم بالوضع السليم، فإن القانون يلزمه بذلك، والعقوبة تردعه.. بل أن حرية الإنسان ينبغي ضبطها منذ الصغر. وهنا يبرز لزوم التربية والتعليم. ويقوم واجب الأسرة في ضبط حرية الطفل، بحكمة، حتى لا ينحرف. ثم واجب المدرسة أيضا في تعليم الطلبة قواعد الحرية وحدودها وضوابطها. كذلك ليس الإنسان حرا في إيذاء نفسه:- فلا يقع الإنسان في إدمان الخمر أو المخدرات أو التدخين، ويتلف صحته وإرادته، ويضيع ماله فيما يضره. ويقول أنا حر!.. كلا، ليس هو حرا فيما يجلب له الأذى. فصحته وديعة في يديه، لا يملكها وحده، بل يملكها أيضا المجتمع الذي رباه ورعاه، والذي هو مكلف بخدمته وأداء واجبه نحوه.. كذلك ليس الإنسان حرًا في أن يقتل نفسه، أي ينتحر بطريقة ما. فحياته ليست ملكا له وحده. كما انه ليس حرا في كسر وصية الله القائلة 'لا تقتل'. والتي تنطبق أيضا عليه من جهة نفسه كما من جهة غيره. أنواع الحرية:- في نطاق الحرية المنضبطة، توجد أنواع من الحرية، منها الحرية الشخصية، حرية الإرادة، وحرية الفكر، وحرية إبداء الرأي، وحرية الاجتماع، وحرية العقيدة، والحرية السياسية فالإنسان من حقه أن يفكر بحرية كما يشاء. ولكن بضوابط: فليس من حريته أن يسرح في أفكار ظالمة، أو في أفكار نجسة، وان كانت قوانين الدولة لا تردعه من جهة هذا الفكر، فإن الضمير يوبخه، ويأمره أن يضبط فكره حتى لا يدنس نفسه.. ثم هل في حريته أن يعتنق فكرا هداما؟! وان اختار بحريته هذا الفكر، فليس من حقه أن ينشره. وإلا فإنه يؤذي المجتمع الذي يعيش فيه. وهنا من حق الدولة أن تضبط الأفكار الهدامة التي تبلبل أذهان الناس وتقود تصرفاتهم في اتجاه ضار الإنسان له حرية العقيدة، من جهة الدين والتدين، وما يتبع ذلك من حرية العبادة وقد تمادي البعض في هذه الحرية، حتى وصلوا في بعض البلاد إلي الإلحاد. كما وصلوا إلي كثير من الانحرافات العقيدية وإلي تشويش أذهان الآخرين، ونشر الشكوك في الثوابت من الأمور الإيمانية. وتجرأ بعضهم في بلاد الغرب إلي مطالبتهم بعدم تدريس الدين، لأنه لا يوافق معتقداتهم. كذلك وصل بهم الأمر إلي الشذوذ الجنسي والمطالبة باعتماد قانون من الدولة. وبعض الدول سمحت لهم بهذا كما في كندا. كما ضغطوا علي بعض الهيئات الدينية لاعتماد الشذوذ. وطالبوا لأنفسهم بحقوق كشواذ. أما عن الحرية السياسية فللإنسان الحق في اختيار النهج السياسي الذي يوافقه، والحزب السياسي الذي يستريح لمبادئه كما أن له حق الانتخاب وحق الترشيح في حدود القانون. ولكن الحرية السياسية ينبغي أن تكون منضبطة أيضا. فلا ينضم أحد إلي نهج سياسي مدمر، ولا ينضم إلي حزب متمرد علي النظام، يثير الشقاق ويدعو إلي التخريب وإلي محاولة قلب نظام الحكم وفي نطاق الحرية السياسية، تدخل حرية الصحافة وحرية النشر والمفروض في هذه الحرية أن تكون منضبطة أيضًا، بحيث لا تكون أداة تشهير بالناس، وسب البعض وقذفهم بحجة حرية الرأي. ولا يجوز للصحافة أن تخرج من الناحية الموضوعية إلي النواحي الشخصية، التي تمس أعراض الناس وسمعتهم وأمورهم الشخصية إن الحرية سلاح ذو حدين، فهي نافعة ولازمة أن سارت في طريق سليم. وإلا إذا انحرفت فإنها تضر الإنسان ومن حوله. الحرية الحقيقية:- ختاما ما هي الحرية الحقيقية؟ ذلك لأن هناك بعض الناس يسمون أنفسهم أي متحررين، وهم يسيرون حسب هواهم في طريق خاطئ، يتحررون فيه من القيم والثوابت..! أما الحرية الحقيقية، فهي أن يتحرر الإنسان من كل فكر خاطئ، ومن كل طبع رديء، ومن كل شهوة منحرفة، ومن كل خطيئة مثل هذا الإنسان إذا منح الحرية فإنه سيسلك فيها بأسلوب سليم نافع له ولغيره لذلك علي طالب الحرية، أن يتحرر أولا من الداخل.. وبهذا يمكنه أن يستخدم الحرية للخير. قداسة مثلث الرحمات انبا شنودة الثالث
المزيد
25 سبتمبر 2018

الحياة الليتورجية

معنى الكلمة : كلمة الليتورجيا يونانية الأصل وهى تنقسم إلى لفظين .. ليتوس (لاؤس) : وتعنى شعب ارجيا أو ارجون: وتعنى عمل فالليتورجيا تعنى العمل الجماعى واستخدمت فى العصر الاغريقى للممارسة الشعبية فى المحاكم والأسواق واختصت بنوع ما فى العمل العسكرى. وهناك نوعان للعمل الجماعى (الشعبى) : ‌أ. عمل جماعي قطيعي : وهو عمل تقوم به الجماعات ويتغيب فيه الدور الفردي وفيه الوجود للجماعة على حساب الوجود الفردي وهو أشبه بأي قطيع حيواني يعيش في جماعات. ‌ب. عمل جماعي فريقي : وهو عمل تقوم به الحماعات مع تمايز الدور الفردى وفيه يكون الوجود الفردى اساس وجود الجماعة. ومن نماذج هذا العمل الفريق. 1. فريق الكرة : وهو يتكون من أحد عشر لاعباً (شخصاً) وكل منهم له دوره الاساسى وهناك خطة تنسق بين هذه الادوار لتحقيق النصر وتحسب الغلبة للفريق كله وليس للاعب معين. 2. فريق الموسيقى : فى أى فرق موسيقية أو أوركسترا نرى عدداً كبيراً من الموسيقيين وتنوع فى الآلات وتنوع فى النغم ولكن الكل يعمل حسب قيادة مايستروا واحد ليخرج النغم متوافقاً وممتعاً. 3. فريق الأجراس : وهو نوع من فرق الموسيقى , والاجراس هى الآلة الوحيدة حيث يعزف كل عازف بجرسين وكل جرس له نغم يختلف عن الآخر ولكن فى النهاية يعطى الفريق موسيقى رائعة. الكنيسة أخذت كلمة ليتورجيا وأطلقتها على حياتها, فأصبحت الكنيسة تعيش حياة ليتورجيا بمعنى أنها تعيش فى حياة جماعية يتمايز فيها دور ووجود الفرد, وهنا تصبح كلمة (فرد) غير سليمة ولكن يحل مكانها كلمة (عضو). والحياة الليتورجيا تتكون من : 1. المنهج الليتورجى. 2. النظام الليتورجى. 3. المواهب الليتورجية. 1. المنهج الليتورجى: وهو القاعدة الفكرية الأساسية للحياة ويعتبر القوة الدافعة للطاقات الإنسانية (العقل-العاطفة-الإرادة) لتقبل هذا النظام فى الحياة ولذلك يحتاج المنهج إلى فهم وتقبل عقلي وقناعة فكرية. 2. النظام الليتورجى: وهو مجموع الممارسات التى تمارسها الجماعة لتحقيق المنهج وهى تشكل القوة المساعدة للإرادة لتحقيق هذه الحياة. ووجود نظام يرفع عن الفرد (العضو) معاناة الممارسة أو اختلاق أساليب للممارسة قد تخرج بالشخص عن تحقيق الهدف, والنظام يحتاج للطاعة والقبول والاختبار. 3. المواهب الليتورجية: وهى القوى الخارجة التى يهبها الله لتكميل الجماعة التى تعيش هذا المنهج, ومؤازرة الأعضاء التي تحيا في طاعة هذا النظام وهي مواهب الروح القدس وتنقسم إلى نوعين .. - مواهب خدمة لخدمة الجماعة والأعضاء " وهو أعطى البعض أن يكونوا رسلاً و البعض أنبياء والبعض مبشرين والبعض رعاة ومعلمين ... لعمل الخدمة لبنيان جسد المسيح " (اف4: 11-12) - مواهب كرازية مثل عمل المعجزات والقوات والآيات والألسن. المنهج الليتورجى: رأينا سابقاً قصد الله فى خلقه الانسان أنه خلق البشرية كلها فى وحدانية شخص آدم واستمر هذا القصد إلى أن تحقق في شخص الرب يسوع. هكذا نرى أيضًا اهتمام الرب يسوع بأن نستوعب هذا المنهج فقد وضع لنا الرب أساس هذا المنهج وهو انكار الذات أو (الأنا المتفردة) كما سبق الحديث عنها. فبداية الحياة مع المسيح أن ينكر الإنسان نفسه أولاً (مت16: 24) وبداية الحياة مع الآخر هي أيضًا إنكار الذات " اذا اراد أحد أن يكون أولاً فيكون اخر الكل و خادماً للكل " (مر9: 35) " من أراد أن يصير فيكم عظيماً يكون لكم خادماً ومن أراد أن يصير فيكم أولاً يكون للجميع عبداً " (مر10: 43-44) هذه هي القاعدة الكيانية التى بها يتحقق المنهج الليتورجى أن نصير واحداً معاً فى الله. والسيد المسيح له المجد اظهر هذا المنهج الليتورجى في ثلاث مستويات : - المستوى التعليمى وشرح أهمية الحياة معاً من خلال كلماته المباركة. - مستوى الصلاة والطلبة العميقة من أجل ان يكون الجميع واحداً فيه وفى الآب كما يظهر بوضوح الحاحه على الآب فى صلاته (يو 17). - المستوى السرائرى فى كيان الانسان والذى حققه المسيح فى سر تجسده وفدائه. والكنيسة تشرح لنا هذا المنهج فى أروع تسبيحات , وأبلغ كلمات, وأرفع ادب, يمكن للحس الثقافى أن يتذوقه. مع نهار كل يوم تقول لنا فى ذكصولوجية باكر الآدام :  ما هو الحسن وما هو الحلو إلا اتفاق إخوة ساكنين معاً.  ومتوافقين بمحبة حقيقية وإنجيلية كمثل الرسل.  كالطيب الكائن على رأس المسيح النازل على اللحية إلى أسفل القدمين.  يمسح كل يوم الشيوخ والصبيان والفتيان والخدام.  هؤلاء اللذين الٌفهم الروح القدس معاً مثل قيثارة مسبحين الله كل حين. نلاحظ الآتى : - كلمة ساكنين معاً : تعنى متحدين معاً - كلمة متوافقين (افير سيمفونين) تعنى متوافقين مثل السيمفونية فى أروع نغم. - كلمة طيب على رأس المسيح , فالجماعة المتحدة بمحبة بسرالإنجيل وحياة الرسل (الكنيسة) مثل طيب على رأس المسيح فأى فخر يكون لنا إذن حينما نكون أعضاء فى الكنيسة وأى مجد حينما نكون طيب على رأس المسيح هنا يتحقق كلمات سليمان : المرأة الفاضلة تاج لبعلها والكنيسة طيب على رأس المسيح. غاية ما يتمناه الأنسان أن يسكب طيباً على قدمى المسيح مثلما نصلى فى تسبحة نصف الليل ... " أعطينى يارب ينابيع دموع كثيرة كما أعطيت منذ القديم للمرأة الخاطئة واجعلنى مستحقاً ان ابل قدميك اللتان اعتقتانى ... " هذا ما يرجوه الشخص (العضو) ولكن الكنيسة معاً طيب على رأس المسيح. - كلمة الٌفهم الروح القدس معاً مثل قيثارة : تبين لنا ان هذه الحياة الليتورجيا يحققها الروح القدس ولكن رهن ان نقتنع بها ونعيها , ونقبلها وفى أروع تشبيه تبين لنا الكنيسة عمل الروح فى تحقيق هذه الحياة مثل القيثارة التى تضم فى وحدتها أوتاراً كثيرة متباينة ومتمايزة فى كل شئ ولكنها متكاملة فى وحدة القيثارة وبهذه الجماعة (الكنيسة) يعزف الروح الحاذق أروع تسبيحات لله تخرج من القيثارة (الكنيسة) بيد الروح. المنهج الليتورجى والجهاد الروحي : يقول القديس يوحنا فم الذهب : " حينما يرانا الشيطان وحدنا ومنفصلين كل واحد عن الآخر يهاجمنا فبهذه الطريقة اغوى المرأة فى البدء اذا اقترب منها وهى وحدها , وبينما كان رجلها غائباً. إذ حينما يرانا وسط الجماعة ومتحدين فهو لا يجرؤ على مهاجمتنا فلهذا السبب نحن نتحد معاً فيصعب عليه مهاجمتنا " القديس يوحنا يكشف لنا الطريق السليم للجهاد والغلبة وهو ان نعيش دائماً وسط الجماعة ونتحد معاً. فالشيطان يبدأ دائماً يفرق الجماعة ثم يضربهم واحد بعد الآخر. فالخطية قوية , وطرحت كثيرين جرحى , وكل قتلاها كانوا أقوياء فخير لنا ان نكون ضعاف داخل الجماعة من ان نكون أقوياء ومنفصلين لذلك يطلب القديس بولس بإلحاح : " فاطلب اليكم أنا الاسير في الرب ان تسلكوا كما يحق للدعوة التي دعيتم بها. بكل تواضع ووداعة و بطول اناة محتملين بعضكم بعضاً في المحبة مجتهدين ان تحفظوا وحدانية الروح برباط السلام. جسد واحد و روح واحد كما دعيتم أيضًا في رجاء دعوتكم الواحد. رب واحد, ايمان واحد, معمودية واحدة, اله واب واحد للكل الذي على الكل و بالكل و في كلكم " (اف4: 1-6) هذه القطعة الرائعة التى تضعها أمامنا الكنيسة كل يوم فى صلاة باكر تكشف لنا : ‌أ. كيف نحيا ليتورجيا : (تواضع - وداعة – طول أناة – احتمال – اجتهاد – سلام). ‌ب. معنى الحياة الليتورجية : (جسد واحد – روح واحد – رجاء واحد – ايمان واحد – معمودية واحدة). ‌ج. لماذا الحياة الليتورجية : (اله واب واحد للكل .. وفى كلكم). صورة رائعة من العهد القديم : في رؤية حزقيال النبى ص : 37 نرى عظام كثيرة جداً يابسة ومتفرقة ولكن اذا سمعت كلمة الله (المسيح المتجسد). 1. تتقارب العظام كل حسب مكانه فى الهيكل العظمى. 2. يكسوها العصب واللحم والجلد. 3. يأتى الروح ويسكن فتصير جيشاً عظيماً جداً جداً. العظام اليابسة هي فرادتنا فنحن كل واحد فينا لا يزيد عن عظمة يابسة ملقاه فى البقعة (العالم). ولكن اذا سمعنا كلمة الله وقبلناها يبدأ عمل الله فى الكيان الإنساني، تتقارب البشرية معاً, ويكسوها العصب, وهو يرمز إلى الإيمان فكما ان العصب يربط بين كل عضو وبين الرأس هكذا الإيمان يربط بيننا كأعضاء وبين الرأس المسيح ولكن استمرار هذه العلاقة بيننا وبين الرأس رهن وجودنا وارتباطنا بالجسد. واللحم أشارة إلى جسد المسيح الذى يكسونا فنصير منه, لحم من لحمه وعظم من عظامه وذلك فى سر المعمودية والافخارستيا ثم يأتى الجلد ويكسو الكيان كله والجلد أشارة إلى بر المسيح, والبر فى الكتاب المقدس دائماً يشبه بالثياب وبر المسيح هو المسيح ذاته " بل البسوا الرب يسوع المسيح " (رو13: 14) " لبست البر فكساني " (أى29: 14) ويقول داود " كهنتك يلبسون البر " (مز132: 9). " تبتهج نفسي بالهي لانه قد البسني ثياب الخلاص كساني رداء البر مثل عريس" (اش61: 10) وفى شخص آدم نرى انه حينما اراد أن يستر نفسه بعد سقوطه صنع لباساً من ورق الشجر وهذا رمز للبر الذاتى ولكن الله البسه لباساً من جلد أشارة إلى بر المسيح بالذبيحة. وأخيراً يأتي الروح ليسكن هذا الهيكل الذى صرنا نحن أعضائه فنحيا معاً وننموا معاً " الذي فيه كل البناء مركباً معاً ينمو هيكلاً مقدساً في الرب الذي فيه أنتم أيضًا مبنيون معاً مسكناً لله في الروح " (اف2: 21-22) نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى أسقف الشباب
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل